الأرجنتين أحدث المنضمين إلى «منظومة اليوان»

الصين تعزز التعاون للتخلي عن الدولار

كاتب يحسب الأوراق النقدية الصينية في منفذ بنكي في الصين (أ.ب)
كاتب يحسب الأوراق النقدية الصينية في منفذ بنكي في الصين (أ.ب)
TT

الأرجنتين أحدث المنضمين إلى «منظومة اليوان»

كاتب يحسب الأوراق النقدية الصينية في منفذ بنكي في الصين (أ.ب)
كاتب يحسب الأوراق النقدية الصينية في منفذ بنكي في الصين (أ.ب)

أعلن وزير الاقتصاد الأرجنتيني سيرجيو ماسا أن بلاده تعتزم تسديد ثمن وارداتها الصينية باليوان بدلاً من الدولار الأميركي، وذلك للحد من استنزاف احتياطياتها من العملات الصعبة.
وقال ماسا خلال اجتماع في بوينس آيرس مع السفير الصيني زو شياولي، مساء الأربعاء، إن الأرجنتين ستبرمج «جزءا من وارداتها باليوان بما يعادل أكثر من مليار دولار الشهر المقبل». وأكد أن هذه الآلية «ستحل مكان» استخدام احتياطيات الأرجنتين المتناقصة من الدولار.
واتهمت الحكومة الأرجنتينية الثلاثاء المعارضة اليمينية في البلاد بالتسبب في تقهقر قيمة البيزو مقابل الدولار، وأمرت بفتح تحقيق بذلك. وسجل سعر البيزو 227 مقابل الدولار في سوق الصرف الرسمية الثلاثاء، لكنه شهد تراجعا أكبر في السوق «الزرقاء» الموازية. والسوق الزرقاء هي السوق التي تكون فيها المنافسة قليلة أو معدومة.
وبدأ تدهور العملة المحلية الأرجنتينية الأسبوع الماضي بعد ضغوط استمرت لأيام على البيزو، ووسط حالة من الغموض قبل إجراء الانتخابات في بلد يطبق ضوابط على سعر الصرف للحد من آثار الأزمة المالية والتضخم الذي تجاوز نسبة 100 في المائة.
وقالت الخبيرة الاقتصادية ماريا كاستيليوني لمحطة «تي إن» التلفزيونية إن خفض قيمة العملة كان في جزء منه نتيجة بحث الأرجنتينيين عن «ملاذ» بالدولار الأميركي لحماية قوتهم الشرائية. وأشار ماسا إلى أن قرار الدفع باليوان يحسّن «صافي احتياطيات الأرجنتين»، وأضاف أنه يسمح لنا بالحفاظ على «حجم الواردات ووتيرة التجارة بين الأرجنتين والصين»، بعد عام ضعيف بالنسبة للصادرات الأرجنتينية التي تراجعت جراء تضرر قطاع الزراعة بسبب الجفاف المستمر.
ويتلاقى الهدف الأرجنتيني مع مسعى صيني لتخفيض الاعتمادية على الدولار، خاصة في ظل زيادة التوترات بين بكين وواشنطن على أصعدة مختلفة، سواء الجيوسياسية أو الاقتصادية.
وأدت ما تسمى «حرب الرقائق» بين الصين والغرب إلى قيام الولايات المتحدة بفرض عقوبات على صناعة الإلكترونيات والتكنولوجيا في الصين، بما في ذلك فرض قيود على تصدير معدات صناعة الرقائق إلى الصين. كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة «هواوي تكنولوجيز» الصينية لصناعة معدات الاتصالات، في حين أمرت الحكومة البريطانية شركة «وينغ تك تكنولوجي» الصينية ببيع أغلب حصتها في مصنع لأشباه الموصلات بإمارة ويلز بدعوى اعتبارات الأمن القومي لبريطانيا.
ويدعم التوجه الصيني في تقليص الاعتمادية على الدولار توافق كبير مع موسكو. والأسبوع الماضي، قال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي إن روسيا ستواصل قبول المدفوعات مقابل صادرات الطاقة بالروبل الروسي وباليوان الصيني في ظل مساعي موسكو للتخلي عن التعامل بالدولار الأميركي واليورو.
وإضافة إلى ذلك، أكد تقرير لـ«رويترز» منتصف الشهر الحالي أن صناديق سيادية كبيرة في الشرق الأوسط تعمل على تعزيز محافظها من الأسهم الصينية، ويقول المستثمرون إن شهيتها تتزايد مع تحسن العلاقات التجارية والدبلوماسية بين الجانبين. كما أعلنت بورصة شنغهاي للبترول والغاز الطبيعي نهاية الشهر الماضي أن شركة «الصين الوطنية للنفط البحري» (كنوك) و«توتال إنرجيز» أتمتا من خلالها أول تعاملات الصين في الغاز الطبيعي المسال تجري تسويتها باليوان. وقالت في بيان إن المعاملة شملت نحو 65 ألف طن من الغاز الطبيعي المسال المستورد من الإمارات.
وفي مارس (آذار)، أعلنت الحكومة البرازيلية أنها توصلت إلى اتفاق مع الصين للتخلي عن الدولار واستخدام عملتيهما المحليتين في تعاملاتهما التجارية الثنائية. وسيتيح الاتفاق للصين، أكبر منافس للهيمنة الاقتصادية الأميركية، وللبرازيل، أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية، إجراء صفقاتهما التجارية الهائلة مباشرة واستبدال اليوان بواسطة الريال والعكس بالعكس بدلا من الاعتماد على الدولار.
كما تسعى الصين وخمس دول من دول آسيا الوسطى إلى تعزيز التعاون فيما بينها في مجالات تشمل الزراعة والتجارة الإلكترونية.


مقالات ذات صلة

«بريطاني» يفاوض ميسي لضمه للهلال السعودي

أميركا اللاتينية «بريطاني» يفاوض ميسي لضمه للهلال السعودي

«بريطاني» يفاوض ميسي لضمه للهلال السعودي

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن شخصية بريطانية تقوم حالياً بإجراء المفاوضات والمناقشات الجادة مع ليونيل ميسي، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي ومنتخب الأرجنتين، لضمه لصفوف فريق الهلال السعودي اعتباراً من يونيو (حزيران) المقبل. ولا تزال المفاوضات، بحسب مصادر «الشرق الأوسط»، في مرحلتها الأولى، علماً بأن الصحافي الإيطالي فابريزو رومانو، المختص برصد أخبار انتقالات اللاعبين العالميين، كشف اليوم (الثلاثاء) عن تلقي ميسي عرضاً رسمياً ضخماً من نادي الهلال السعودي لموسمين. وكشف فابريزو أن ميسي، المتوج ببطولة كأس العالم الماضية في قطر، يمنح أولوية مطلقة للاستمرار في الملاعب الأوروبية، مشيراً في الوقت ذا

فهد العيسى (الرياض)
أميركا اللاتينية «صندوق النقد» لدفع 5.3 مليار دولار للأرجنتين

«صندوق النقد» لدفع 5.3 مليار دولار للأرجنتين

أعلن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، أنه أكمل المراجعة الرابعة لبرنامج المساعدات الحالي، وهو إجراء يتضمن دفع شريحة جديدة من المساعدات بقيمة 5.3 مليار دولار بشكل فوري إلى الأرجنتين. وبدفع هذه الشريحة الجديدة، سيبلغ مجموع ما تلقته بوينس آيرس 28.8 مليار دولار من إجمالي الأموال المخصصة بالفعل للأرجنتين منذ بدء برنامج المساعدة في مارس (آذار) 2022. يوفر هذا البرنامج الذي يمتد على ثلاثين شهراً مساعدة إجمالية قدرها 44 مليار دولار (أي 31.91 مليار وحدة من حقوق السحب الخاصة، وهي وحدة حساب استحدثها صندوق النقد الدولي على أساس سلة من العملات) للأرجنتين، وهو أكبر برنامج مساعدات ينفذه صندوق النقد الدولي حتى ا

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أميركا اللاتينية صندوق النقد الدولي يصادق على دفع 5.3 مليار دولار للأرجنتين

صندوق النقد الدولي يصادق على دفع 5.3 مليار دولار للأرجنتين

أعلن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي أنه أكمل المراجعة الرابعة لبرنامج المساعدات الحالي، وهو إجراء يتضمن دفع شريحة جديدة من المساعدات بقيمة 5.3 مليار دولار بشكل فوري إلى الأرجنتين. وبدفع هذه الشريحة الجديدة، سيبلغ مجموع ما تلقته بوينوس آيرس 28.8 مليار دولار من الأموال المخصصة بالفعل للأرجنتين منذ بدء برنامج المساعدة في مارس (آذار) 2022. ويوفر هذا البرنامج الذي يمتد ثلاثين شهراً مساعدة إجمالية مقدارها 44 مليار دولار (أي 31.91 مليار وحدة من حقوق السحب الخاصة، وهي وحدة حساب استحدثها صندوق النقد الدولي على أساس سلة من العملات) للأرجنتين، وهو أكبر برنامج مساعدات ينفذه صندوق النقد الدولي حتى الآن. سجل

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أميركا اللاتينية بايدن ونظيره الأرجنتيني يؤكدان «التكامل الاقتصادي» بين بلديهما

بايدن ونظيره الأرجنتيني يؤكدان «التكامل الاقتصادي» بين بلديهما

رحّب الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الأربعاء)، بـ«فرصة هائلة» لزيادة التكامل الاقتصادي مع الأرجنتين، وذلك لدى استقباله رئيس الدولة الأميركية الجنوبية ألبيرتو فيرنانديز في البيت الأبيض. وقال بايدن جالساً إلى جانب نظيره الأرجنتيني في المكتب البيضوي: «هذا اللقاء فرصة للتأكيد على أن لا شيء يتجاوز قدرتنا على تحقيقه إذا عملنا معاً».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أميركا اللاتينية ميسي يصل للهدف رقم 100 بقميص الأرجنتين

ميسي يصل للهدف رقم 100 بقميص الأرجنتين

وصل النجم ليونيل ميسي، إلى الهدف رقم 100 بقميص المنتخب الأرجنتيني، وقاد الفريق إلى انتصار ساحق على ضيفه منتخب كوراساو (7 - صفر) في مباراة ودية جمعت بينهما صباح اليوم (الأربعاء). وكان ميسي قد سجل سبعة أهداف خلال مشوار المنتخب الأرجنتيني نحو التتويج بلقب بطولة كأس العالم 2022 التي أقيمت في قطر، ليرفع رصيده من الأهداف مع المنتخب إلى 98 هدفاً. وسجل ميسي هدفاً من ضربة حرة خلال المباراة الودية التي انتهت بالفوز على بنما (2 / صفر) مساء الخميس (صباح الجمعة بتوقيت غرينتش) ليصل إلى الهدف 99 والهدف رقم 800 في مسيرته على مستوى الأندية المنتخب. وفي المباراة أمام كوراساو، وصل ميسي إلى الهدف رقم 100 عندما ا

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الإكوادور تغرق في الظلام جراء عطل في شبكة الكهرباء

رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)
رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)
TT

الإكوادور تغرق في الظلام جراء عطل في شبكة الكهرباء

رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)
رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)

غرقت الإكوادور في العتمة لساعات عدة، أمس (الأربعاء)، إثر عطل أصاب شبكة الكهرباء وتسبب بانقطاع التيار الكهربائي على مستوى البلاد وتعطل خدمات المترو وحركة المرور وغيرها من الخدمات الحيوية، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وانقطع التيار الكهربائي نحو الساعة الثالثة مساءً بالتوقيت المحلي وفاجأ ركاب المترو في العاصمة كيتو الذين توقفت قطاراتهم؛ حيث اضطر بعضهم إلى السير مسافات طويلة في أنفاق مظلمة قبل أن يجدوا مخرجاً.

وبعد 3 ساعات أعلن وزير الطاقة روبرتو لوك أنه تمت استعادة 95 في المائة من طاقة الشبكة الكهربائية.

وكان قد أعلن في وقت سابق عن «انهيار في خط النقل، ما تسبب بسلسلة من الانقطاعات» وانهيار الشبكة في جميع أنحاء البلاد.

وانطفأت إشارات المرور في كيتو وانتشرت الشرطة على التقاطعات لحفظ النظام في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 3 ملايين نسمة.

وفي غضون ساعة تقريباً، بدأت الكهرباء تعود تدريجياً في بعض الأماكن في العاصمة.

وقال رئيس بلدية كيتو بابيل مونوز على منصة «إكس»: «لا بد أن الحادث كان كبيراً لأنه تسبّب في انقطاع التيار الكهربائي عن المترو الذي يعمل بنظام كهربائي منفصل خاص به».

وأمر مونوز بنشر فرق خاصة لمساعدة أي شخص قد يكون عالقاً و«الاهتمام بالأماكن العامة».

وقال لوك: «كان هناك لسنوات نقص في الاستثمارات في هذه الأنظمة والشبكات الكهربائية، واليوم نعاني من العواقب».

وتعتمد الإكوادور في إنتاج الكهرباء على محطات توليد الطاقة الكهرومائية بنسبة 92 في المائة.

وعانى الإكوادوريون من تقنين بلغ 13 ساعة يومياً، لكن الوضع عاد إلى طبيعته مع حلول موسم الأمطار.