عضو هيئة كبار العلماء في السعودية: يصف إرهابي عسير بالمغرر به

عضو هيئة كبار العلماء في السعودية: يصف إرهابي عسير بالمغرر به

شدد على أهمية الالتفاف حول علماء الأمة الراسخين في العلم
الجمعة - 29 شوال 1436 هـ - 14 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13408]

استنكر الدكتور صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للإفتاء في السعودية، العمل الإرهابي الذي وقع في مسجد قوة الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير، ونتج عنه استشهاد عدد من رجال الأمن وإصابة آخرين، مشيرًا إلى أن الذي زج بنفسه في هذا العمل الإرهابي قد خالف شرع الله عز وجل.
وأكد الفوزان على أن منفذ هذا العمل الإرهابي من الجهّال الذين غرّروا بهم أعداء الإسلام، وجعلوهم يتولون موضوعات كثيرة لا علم لهم بها، ليصبحوا أداة في أيديهم، ولينفذوا أفكارهم العدائية ضد أمتنا، بزعم أن ذلك مرضاة لله عز وجل وجهاد في سبيله، وهم في الحقيقة يعصون الله ويجاهدون في سبيل الشيطان من أجل خراب الأمة الإسلامية.
وبين أن هؤلاء الجهّال ارتكبوا في حادثة مسجد قوة الطوارئ الخاصة في عسير جريمتين الأولى: قتل الأنفس البريئة وهي تصلي لله في بيت من بيوته، وهذا الجرم من الأعمال الآثمة في حق الإسلام والمسلمين، والجريمة الثانية هي: انتهاك حرمة بيت من بيوت الله سبحانه وتعالى التي بُنيت لطاعته عز وجل، وذكر اسمه جل جلاله فيها، مبينًا أن المساجد هي دور أمان وعبادة ومحل قراءة للقرآن الكريم، ولم تكن على مر عصور الإسلام معاقل للمخربين والمفسدين.
وأكد فضيلته أن الذي يشارك في مثل هذه الأعمال الإرهابية يكون قد أهلك نفسه وغيره بغير حق، لأن نصوص كتاب الله تعالى وأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم حرّمت نشر الرعب بين المسلمين وإرهابهم، أو الخروج عن الجماعة، محذرا الجهلة من أن يكونوا أداة سهلة في أيدي العدو فينفذوا خططهم الدنيئة ضد الإسلام والمسلمين من دون أن يدركوا شناعة ما يقومون به ضد إخوانهم.
ولفت فضيلته النظر إلى أن الكثير من الجهال يستعجلون في تصرفاتهم دون امتلاكهم للعلم الشرعي الكافي، ويتحدثون أمام العامة في الكثير من الأمور الخاصة بالأمة، علما بأن ذلك لا يجب شرعًا، لأنه من اختصاص أهل الحل والعقد الذين يتولون بحث مثل هذه الأمور، وينظرون في أصلحها.
وأفاد في هذا السياق أن الهدف من قصر مناقشة أمور الأمة الخاصة على أهل الحل والعقد لا على العامة، هو لمنع تخبط الناس في القول وبيان ما ينفع الأمة، وصد محاولات أعداء الدين في إدخال شرورهم بيننا عن طريق هؤلاء الجهّال، مشددا على أهمية الالتفاف حول علماء الأمة الراسخين في العلم للاستفادة منهم، لأن ذلك أجمع للكلمة، وأحفظ للأمن، وأحوط للأمة، مفيدًا أن الأمة لم تصب إلا بأمثال هؤلاء الذين يتخبطون بغير علم، بزعم أنهم على حق وهم في الحقيقة على باطل، ويتجاهلون ما أمرنا الله به في أن نرد الأمور إلى نصابها وأهلها تحقيقا للخير والصلاح.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو