تشيلسي أمام تحدٍ صعب لقلب الموازين أمام ريال مدريد... ونابولي للثأر من ميلان

إياب ربع نهائي دوري الأبطال يَعد بمواجهات صاخبة... وصيحات الاستهجان تزيد من الضغوط على لامبارد ولاعبيه

لاعبو تشيلسي خلال التدريبات أمس استعداداً للموقعة الصعبة أمام الريال (رويترز)
لاعبو تشيلسي خلال التدريبات أمس استعداداً للموقعة الصعبة أمام الريال (رويترز)
TT

تشيلسي أمام تحدٍ صعب لقلب الموازين أمام ريال مدريد... ونابولي للثأر من ميلان

لاعبو تشيلسي خلال التدريبات أمس استعداداً للموقعة الصعبة أمام الريال (رويترز)
لاعبو تشيلسي خلال التدريبات أمس استعداداً للموقعة الصعبة أمام الريال (رويترز)

سيكون تشيلسي الإنجليزي أمام تحدٍّ صعب لقلب الموازين وإنقاذ موسمه عندما يواجه ريال مدريد الإسباني (حامل اللقب) اليوم، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، فيما يتطلع نابولي للثأر من مواطنه ميلان في القمة الإيطالية الأوروبية.
على ملعب «ستامفورد بريدج» في العاصمة البريطانية لندن، يحل الريال صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة (14 لقباً) ضيفاً على تشيلسي، وهو مدعوم بانتصاره في الذهاب بهدفين نظيفين، وسيعمل على استغلال المعنويات المهزوزة لخصمه الذي خسر المباراة الثالثة توالياً بقيادة مدربه المؤقت فرانك لامبارد، خليفة غراهام بوتر المقال من منصبه بسبب النتائج السلبية.
وتعرّض تشيلسي لخسارة موجعة على ملعبه (السبت) أمام ضيفه برايتون 1 - 2 في الدوري المحلي، ويبدو أن إقالة بوتر لم تكن مجدية بل زادت الوضع سوءاً. فتشيلسي لم يفز في آخر ست مباريات في مختلف المسابقات، ويعود انتصاره الأخير إلى 11 من مارس (آذار) الماضي عندما تغلب على مضيفه ليستر سيتي 3 - 1.
صافرات الاستهجان عند صافرة النهاية، أصبحت أمراً مألوفاً تقريباً في مباريات تشيلسي على أرضهم، وكانت عالية بعد لقاء برايتون ضد اللاعبين والإدارة وحتى لامبارد الذي استقبلته الجماهير بلافتات «مرحباً من أجل عودتك، سوبر فرانكي»، لكنها انقلبت عليه سريعاً.
عندما تسلم لامبارد مهمة تدريب تشيلسي للمرة الثانية، حلم مشجعو تشيلسي بقصة لاعبه السابق روبرتو دي ماتيو الذي تسلم تدريب الفريق في نهاية موسم 2011 - 2012 وقاده إلى قلب خسارته بفارق هدفين (1 - 3) أمام نابولي الإيطالي في ذهاب ثمن النهائي إلى فوزه 4 - 1 بعد التمديد إياباً، وبعدها واصل الطريق ليتوَّج بأول لقب في تاريخه في المسابقة القارية العريقة.
يتذكر لامبارد ذلك جيداً كونه هز الشباك في تلك الأمسية. وقال (السبت): «في كرة القدم، يمكننا تغيير التاريخ بسرعة كبيرة. سنحتاج إلى رغبة كبيرة في تحقيق (هذا الإنجاز)، ستكون مباراتنا أمام الريال مختلفة. يجب أن نشعل الأجواء في المدرجات».
وأضاف: «لن أحاول تجميل أي شيء. يجب أن يكون هناك شعور بالفخر عندما تدافع عن ألوان تشيلسي. يجب أن نستعيد سمعتنا وتوازننا، نحتاج إلى طاقة جديدة وانتفاضة سريعة».

أوسيمهن سلاح نابولي لقلب النتيجة أمام ميلان (أ.ف.ب)

وحاول تبرير عدم حدوث تحول منذ قدومه قائلاً: «لم نحصل على وقت للتدريب وتصحيح الأخطاء... لذا فردُّ الفعل يجب أن يكون على أرض الملعب، الهزيمة ضد برايتون صاحَبَها أكثر أداء مخيب للآمال في المباريات الثلاث منذ عودتي لستامفورد بريدج، أجد العذر للجماهير الغاضبة، علينا اللعب بكامل طاقتنا والقتال. هذا هو الحد الأدنى. الأمر متروك لنا فيما يتعلق بمباراة الريال».
لكن المهمة لن تكون سهلة أمام ريال مدريد الذي يعد الفوز بلقب المسابقة هدفاً رئيسياً بالنسبة إليه هذا الموسم خصوصاً بعد تلاشي حظوظه في الدفاع عن لقب الليغا الإسبانية.
واستعد النادي الملكي جيداً لمباراة اليوم بفوز مستحقّ على مضيفه قادش 2 – صفر (السبت)، في لقاء أراح فيه المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي ركائزه الأساسية، أبرزها البرازيلي فينيسيوس جونيور والألماني توني كروس، للتعافي من إجهاد عضلي.
وأكد أنشيلوتي جاهزية لاعبيه للحاق بمواجهة تشيلسي، وأوضح: «تدربا بشكل منفصل على مدار يومين ثم انخرطا مع المجموعة أمس، سيكون فينيسيوس وكروس بخير في مباراة تشيلسي». ويستعد ريال لمواجهة تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج في إياب
ويحتل ريال المركز الثاني في الدوري الإسباني بفارق عشر نقاط خلف غريمه المتصدر برشلونة، لذا فهو عازم على القتال في المسابقة القارية المفضلة لديه للخروج من الموسم بلقب كبير.
والخسارة بفارق هدف وحيد أمام تشيلسي ستكون كافية للفريق الملكي الإسباني للعبور إلى الدور قبل النهائي، بينما يتعين على الفريق الإنجليزي الفوز بفارق 3 أهداف على الأقل، إذا أراد استمرار مغامرته في البطولة التي تُوج بها عامي 2012 و2021.
أما في حال انتهاء الوقت الأصلي بفوز تشيلسي بفارق هدفين، فسوف ينبغي على الفريقين خوض وقت إضافي مدته نصف ساعة على شوطين، ثم اللجوء إلى ركلات الترجيح لتحديد الصاعد للدور المقبل، حال بقاء النتيجة على حالها.
يُذكر أن الفائز من تلك المواجهة سوف يلتقي في الدور قبل النهائي مع الفائز من مواجهة مانشستر سيتي الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني، علماً بأن سيتي فاز 3 - صفر ذهاباً وسيحلّ غداً ضيفاً على منافسه البافاري في ملعب (أليانز أرينا).
وعلى ملعب (دييغو أرماندو مارادونا)، يتجدد الموعد مرة أخرى بين نابولي وميلان في مواجهتهما الإيطالية الخالصة. والقمة هي الثالثة بين الفريقين في ثلاثة أسابيع، لكنها أول مواجهة إيطالية في الأدوار الإقصائية منذ ديربي ميلانو في نصف نهائي 2005.
وخرج ميلان فائزاً في المواجهتين السابقتين 4 - 0 في نابولي في الدوري و1 - 0 في سان سيرو في ذهاب دوري الأبطال، ويتوجه إلى الجنوب بأفضلية نسبية مدركاً أن مهمته ستكون غاية في الصعوبة أمام متصدر الدوري الإيطالي وجماهيره المتحمسة.
واستعد نابولي وميلان للمواجهة المرتقبة بتعادلين مخيبين (السبت)، أمام هيلاس فيرونا صفر – صفر، وبولونيا 1 – 1، توالياً في المرحلة الثلاثين من الدوري.
واستعاد نابولي خدمات هدافه النيجيري فيكتور أوسيمهن بعد تعافيه من إصابة خلال مشاركته مع منتخب بلاده في نافذة المباراة الدولية نهاية الشهر الماضي، أبعدته عن المباريات الثلاث الأخيرة، وسيكون هو السلاح الأهم لفريقه لقلب النتيجة في مباراة اليوم.
وأكد لوسيانو سباليتي، مدرب نابولي، أن أوسيمهن سيكون جاهزاً لقيادة الهجوم من البداية بعد أن شارك في ربع الساعة الأخير أمام فيرونا وكان قريباً من تسجيل الفوز.
وغاب أوسيمهن عن خسارة نابولي في الذهاب الأوروبي أمام ميلان، لكنّ النيجيري الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري والذي يقدم موسماً رائعاً مع فريقه الذي بات قريباً من التتويج بطلاً لإيطاليا، عليه عبء كبير للارتقاء بخط هجوم الفريق الذي أُصيب بالعقم في غيابه. وقال سباليتي: «أوسيمهن بات جاهزاً بنسبة 100 في المائة لخوض لقاء ميلان من البداية».
وسيتعين على سباليتي إعادة التفكير في خططه في ضوء غياب لاعب الوسط الكاميروني أندريه فرانك زامبو أنغويسا، للإيقاف، عقب طرده في لقاء الذهاب لحصوله على الإنذار الثاني، وكذلك غياب المدافع الكوري الجنوبي كيم مين - جاي للسبب نفسه. وكان سباليتي قد أعرب عن غضبه لقرار طرد أنغويسا ووصفه بـ«غير العادل».
وشَهَر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه لاعب خط الوسط الكاميروني، بعد حصوله على إنذارين في غضون 4 دقائق فقط من عمر الشوط الثاني، وعلّق سباليتي: «أي غياب يشكّل ضرراً لنا في هذه المرحلة من الموسم، لكنْ لدينا أيضاً لاعبون يمكنهم ملء هذا الفراغ وقادرون على التعامل مع الأمر وتعويض تأخرنا على ملعبنا».
في المقابل وبعد أن بات الفريق الوحيد الذي فاز على نابولي بل حرم منافسه من التسجيل في مباراتين هذا الموسم، يتطلع ستيفانو بيولي، المدير الفني لميلان، لتكرار ما حققه قبل أسبوعين عندما خرج بانتصار تاريخي برباعية نظيفة. وقال بيولي: «في مباراة الذهاب كان بإمكاننا الخروج بنتيجة أكبر، لم نستفد بشكل جيد من النقص العددي الذي عانى منه منافسنا».
وشدد بيولي على أن مواجهة الإياب ستكون صعبة ومختلفة، لكنّ فريقه سيذهب إلى نابولي بثقة وتركيز. ويملك ميلان تاريخاً جيداً في البطولة القارية التي تُوج بها 7 مرات، وهو تأهل 7 مرات للأدوار التالية خلال آخر 9 مواجهات حقق خلالها الفوز في جولة الذهاب بمرحلة خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا.
ومن المقرر أن يلتقي الفائز من تلك المواجهة في المربع الذهبي مع الفائز من مواجهة إنترناسيونالي الإيطالي وبنفيكا البرتغالي.


مقالات ذات صلة

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الرياضة الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

أصدرت محكمة في نابولي حكماً بالسجن، في حق مُدافع فريق «مونتسا» الدولي أرماندو إيتزو، لمدة 5 أعوام؛ بسبب مشاركته في التلاعب بنتيجة مباراة في كرة القدم. وقال محاموه إن إيتزو، الذي خاض 3 مباريات دولية، سيستأنف الحكم. واتُّهِم إيتزو، مع لاعبين آخرين، بالمساعدة على التلاعب في نتيجة مباراة «دوري الدرجة الثانية» بين ناديه وقتها «أفيلينو»، و«مودينا»، خلال موسم 2013 - 2014، وفقاً لوكالات الأنباء الإيطالية. ووجدت محكمة في نابولي أن اللاعب، البالغ من العمر 31 عاماً، مذنب بالتواطؤ مع «كامورا»، منظمة المافيا في المدينة، ولكن أيضاً بتهمة الاحتيال الرياضي، لموافقته على التأثير على نتيجة المباراة مقابل المال.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)
الرياضة الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، اليوم (الخميس)، أن الأندية قلصت حجم الخسائر في موسم 2021 - 2022 لأكثر من ستة أضعاف ليصل إلى 140 مليون يورو (155 مليون دولار)، بينما ارتفعت الإيرادات بنسبة 23 في المائة لتتعافى بشكل كبير من آثار وباء «كوفيد - 19». وأضافت الرابطة أن صافي العجز هو الأصغر في مسابقات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا، والتي خسرت إجمالي 3.1 مليار يورو، وفقاً للبيانات المتاحة وحساباتها الخاصة، إذ يحتل الدوري الألماني المركز الثاني بخسائر بقيمة 205 ملايين يورو. وتتوقع رابطة الدوري الإسباني تحقيق صافي ربح يقل عن 30 مليون يورو في الموسم الحالي، ورأت أنه «لا يزال بعيداً عن المستويات قب

«الشرق الأوسط» (مدريد)
الرياضة التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

منح فريق التعاون ما تبقى من منافسات دوري المحترفين السعودي بُعداً جديداً من الإثارة، وذلك بعدما أسقط ضيفه الاتحاد بنتيجة 2-1 ليلحق به الخسارة الثانية هذا الموسم، الأمر الذي حرم الاتحاد من فرصة الانفراد بالصدارة ليستمر فارق النقاط الثلاث بينه وبين الوصيف النصر. وخطف فهد الرشيدي، لاعب التعاون، نجومية المباراة بعدما سجل لفريقه «ثنائية» في شباك البرازيلي غروهي الذي لم تستقبل شباكه هذا الموسم سوى 9 أهداف قبل مواجهة التعاون. وأنعشت هذه الخسارة حظوظ فريق النصر الذي سيكون بحاجة لتعثر الاتحاد وخسارته لأربع نقاط في المباريات المقبلة مقابل انتصاره فيما تبقى من منافسات كي يصعد لصدارة الترتيب. وكان راغد ال

الرياضة هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

يسعى فريق الهلال لتكرار إنجاز مواطنه فريق الاتحاد، بتتويجه بلقب دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد لمدة عامين متتاليين، وذلك عندما يحل ضيفاً على منافسه أوراوا ريد دياموندز الياباني، السبت، على ملعب سايتاما 2022 بالعاصمة طوكيو، بعد تعادل الفريقين ذهاباً في الرياض 1 - 1. وبحسب الإحصاءات الرسمية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإن فريق سوون سامسونغ بلو وينغز الكوري الجنوبي تمكّن من تحقيق النسختين الأخيرتين من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري بالنظام القديم، بعد الفوز بالكأس مرتين متتاليتين موسمي 2000 - 2001 و2001 - 2002. وتؤكد الأرقام الرسمية أنه منذ اعتماد الاسم الجديد للبطولة «دوري أبطال آسيا» في عا

فارس الفزي (الرياض)
الرياضة رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

تعد الملاكمة رغد النعيمي، أول سعودية تشارك في البطولات الرسمية، وقد دوّنت اسمها بأحرف من ذهب في سجلات الرياضة بالمملكة، عندما دشنت مسيرتها الدولية بفوز تاريخي على الأوغندية بربتشوال أوكيدا في النزال الذي احتضنته حلبة الدرعية خلال فبراير (شباط) الماضي. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، قالت النعيمي «كنت واثقة من فوزي في تلك المواجهة، لقد تدربت جيداً على المستوى البدني والنفسي، وعادة ما أقوم بالاستعداد ذهنياً لمثل هذه المواجهات، كانت المرة الأولى التي أنازل خلالها على حلبة دولية، وكنت مستعدة لجميع السيناريوهات وأنا سعيدة بكوني رفعت علم بلدي السعودية، وكانت هناك لحظة تخللني فيها شعور جميل حينما سمعت الج


المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.