«فيد».. عاصمة تاريخية وموطن قصر «خراش» الأثري في حائل

«فيد».. عاصمة تاريخية وموطن قصر «خراش» الأثري في حائل

تبوأت مكانة خاصة في العصر العباسي وكانت ثالث أهم مدينة بعد بغداد ومكة
الأربعاء - 27 شوال 1436 هـ - 12 أغسطس 2015 مـ
السور الحامي للمدينة الذي وضع لحمايتها من اللصوص وقطاع الطرق وما قد يحدث من غارات من قبل الأعداء وقد أعيد ترميمه

تعدّ «فيد» أحد المواقع الأثرية التاريخية المميزة في منطقة حائل، وذلك لما تحتوي من مخزون أثري كبير، منها قصر خراش الأثري، والمدينة السكنية، والبرك والآبار والقنوات المائية.
وتتركز الآثار لبلدة فيد شمال المدينة وعلى بعد 1.5 كيلومتر، وتصل مساحة الموقع الأثري إلى ما يزيد على 1.5 كيلومتر طولاً ومثله عرضًا. وتعتبر من المدن التاريخية والأثرية المليئة بمشاهد العصور التاريخية القديمة، ويرتادها السياح والمهتمون بالآثار، فهي مدينة تحمل قيمة سياحية وأثرية كبيرة.
وتقع بلدة «فيد» إلى الجنوب الشرقي من منطقة حائل، حيث تبعد عنها نحو 120 كيلومترًا، و160 كيلومترًا من القصيم. وأول ما يطالعك لدى وصولك إلى هذا الموقع هو السور الحامي للمدينة، الذي وضع لحمايتها من اللصوص وقطاع الطرق وما قد يحدث من غارات من قبل الأعداء، وقد أعيد ترميمه ليكون معلمًا سياحيًّا. وتطالعك في الموقع أعمال الحفر والاكتشاف للأجزاء الشرقية من السور وكذا المباني الخارجية للسور وأبرزها البناء المكتشف حديثًا، الذي يشير بعض الدارسين إلى أنه جامع المدينة.
وتذهب بعض المصادر التاريخية إلى أن مدينة «فيد» تبوأت مكانة خاصة في العصر العباسي، وكانت تعتبر ثالث أهم مدينة بعد بغداد ومكة، حيث إنها تقع في منتصف الطريق بين مكة وبغداد على طريق الحج القديم، أو ما يعرف بدرب زبيدة، مما أسهم في ازدهارها لمرور الحجيج بها والتزود منها بما يحتاجون إليه.
وكان للانتعاش الذي شهده طريق الحج القديم انعكاس مباشر على الأماكن التي يمر بها، ومنها «فيد» التي تعد من المدن الأثرية ويعود تاريخها إلى ما قبل الإسلام، وكانت من المدن التي تضاهي في قيمتها واتساعها الكوفة والبصرة في ذلك الوقت، وكانت تسمى «عاصمة الطريق»، يستريح بها الحجاج ويتزودون بما يحتاجون إليه من مؤن، فقد كانت بمثابة سوق مفتوحة، وقد وردت في كتابات كثير من المؤرخين من أمثال: ابن جبير، وابن بطوطة، وغيرهما من المؤرخين، وأيضًا وردت في مؤلفات عدد من الرحالة الغربيين.
ومن أهمّ معالمها الأثرية «الحصن»، ويتكون من سورين خارجي يتكون من أبراج المراقبة، وقد روعي في إنشائه اشتماله على عوامل دفاعيّة، والتصميم الداخلي محصن أيضًا بعدد من الأبراج يقع في وسطها قلعة الحصن التي تعدّ من القلاع المنيعة.
وكان الحصن يتصدى للأخطار التي تتعرض لها فيد، فيعتبر السد المنيع الذي يقف بوجه من يريد مكروهًا بالحجاج أو بالمدينة، وكان يقطن هذا الحصن ما يعرف بأمير الحج آنذاك. ويمكن للسائح تتبع تفاصيل بناء القصر والتعرف على مكوناته المعمارية، وتصاميمه الداخلية والمواد المستخدمة في أعمال البناء والتشييد، وأن يتتبع من الجهة الغربية والشمالية للحصن النسيج المعماري، حيث يمكن التعرف على شبكة الطرق المتقاطعة وعلى مكونات المنازل المطلة عليها وعلى آثار المسجد الكبير الذي يعود للفترة الإسلاميّة، وكذلك رؤية التخطيط الخارجي للمدينة والمشتمل على الآبار والبرك وقنوات المياه السطحية والأرضية والآبار الموجودة على أطراف الموقع.
ولا تزال بعض التفاصيل المعمارية لقصر خراش ظاهرة للعيان، وهو مشيّد ومبني من الحجارة السوداء، تعرف أيضًا باسم حجارة الحرة وأبعاده 120م×80م، ويشتمل على أبراج دائرية ونصف دائرية تقع في منتصف الحصن، أبرزها بقايا القلعة، تقع في الطرف الشمالي الشرقي من الحصن ومدخلها يقع على الأرجح في الجهة الجنوبية، وإلى الجنوب الغربي من القلعة، آثار أساسات لمبان تحيط بالقلعة أو القصر، بالإضافة إلى أساسات بنائية منتشرة في كل أرجاء الحصن. كما يحوي الحصن معالم بنائية مكتشفة، عبارة عن مجموعة من الحجرات الملاصقة للسور الجنوبي، ومعالم أبراج نصف دائرية، كذلك آثار لعدد من المباني في غرب وجنوب الحصن تبدو كأنها ملاحق للقصر، كما توجد آثار لبئرين تم شقهما في الجهة الشمالية والشرقية للحصن، وكانتا تستعملان في تزويد الحصن بالمياه.
ويتوسط قصر خراش المدينة القديمة، ويرى الباحثون أنه حصن مخصص لقصر حاكم المدينة، كما كشفت الحفريات الأثرية في المبنى وقرب سور الحصن في الجهة الجنوبية عثر على الكثير من الغرف ومرابط للخيل وسكن للحراس وإقامة للزوار، فيما تركز في الجهة الغربية من المدينة مساكن الأهالي في المدينة الأثرية التي كشفتها التنقيبات الأثرية عن طريق المجسات والحفريات التي أظهرت أن الأهالي كانوا يعتمدون على بركتين شمالية وجنوبية ورصد الباحثون عددًا من الآبار مطوية بالحجر وعميقة، ووصل قطر إحدى تلك الآبار إلى عشرة أمتار، وهناك أيضًا بركة القصر وهي بركة يقترب قطرها من السبعة أمتار وعمقها أكثر من مترين حفرت على شكل الحرف ثمانية وأوصلت بقناة توريد مياه لها من مصدر بعيد.
وحظيت «فيد» بالاهتمام والعناية من قبل الهيئة العامة للسياحة والآثار بالسعودية، فالموقع شهد عمليات بحث وتنقيب ودراسات منظمة، كما أنه يحتوي على لوحات إرشادية ولافتات تثقيفية، وكانت الجهود قد توالت في آثار مدينة «فيد» منذ سنوات من خلال دعم كبير لأجل اكتشاف هذه المدينة التاريخية، حيث أجرت فرق العمل أعمالهم لاكتشاف المزيد من التنقيب، كما تعمل الهيئة في مدينة فيد الأثرية بشكل مستمر ومتواصل وفق الخطط المرسومة والجداول الزمنية المعدة لاكتشاف المزيد من أسرار هذه المدينة العريقة.
ومن أبرز الأعمال التي جرى التنقيب عنها اكتشاف أقدم نقش إسلامي بمنطقة حائل بقرب المدينة، كما تم الكشف عن أقدم جامع في منطقة حائل يعود للفترة المبكرة من الإسلام، كذلك الكشف عن تحفة معمارية نادرة الوجود في الجزيرة العربية.
وتعود معظم المعثورات في المدينة إلى العصور الإسلامية ويصل عمرها إلى قرابة 1300 سنة، ومن المعثورات العملات المعدنية والأواني الخزفية والفخارية، كما تحتوي المدينة الأثرية على كثير من الوحدات المعمارية، متمثلة بأساسات مبان بعضها يشكّل وحدات معمارية متكاملة، إضافة إلى منشآت مائية، تظهر أساسات مبانيها على السطح مع آثار آبار قديمة، أما الرسوم الصخرية والنقوش والكتابات القديمة فقد رُصدت رسوم صخرية على واجهات الجبال عبارة عن رسوم لحيوانات مختلفة ونقوش قديمة وكتابات إسلامية مبكرة.


اختيارات المحرر

فيديو