وحدات الحماية الكردية تتهم تركيا بتسليم 6 من مقاتليها إلى «جبهة النصرة»

وحدات الحماية الكردية تتهم تركيا بتسليم 6 من مقاتليها إلى «جبهة النصرة»

أكدت أن فتح أي جبهة جديدة في المنطقة يصب في مصلحة تنظيم داعش
الأحد - 24 شوال 1436 هـ - 09 أغسطس 2015 مـ

اتهمت وحدات حماية الشعب الكردي السلطات التركية بتسليم ستة مقاتلين تابعين لها إلى «جبهة النصرة». وأكدت وحدات الحماية أن «المقاتلين الستة أصيبوا خلال معارك سابقة مع تنظيم داعش في محيط مدينة عين العرب كوباني، ونقلوا إلى تركيا لتلقي العلاج، ودخلوا الأراضي التركية بشكل رسمي عبر أحد المعابر الحدودية الشرعية، إلا أن الاتصال انقطع بهم منذ أيام». وطالبت الوحدات السلطات التركية بـ«تقديم إيضاحات حول مصير هؤلاء المقاتلين وتسليمهما إياهم».
وفي ظلّ غياب الأدلة المادية لهذا الاتهام، قال الناطق العسكري باسم وحدات حماية الشعب الكردي ريتدور خليل: «إن المعلومات المتوفرة لدينا تفيد بأن السلطات التركية سلمتهم إلى (جبهة النصرة) عند معبر باب الهوا الحدودي، ولذلك نحن طلبنا من الحكومة التركية توضيحًا عما إذا كانت سلّمت هؤلاء فعلاً إلى (جبهة النصرة) أم لا، سيما وأنهم اختفوا على الأراضي التركية». وطالب بـ«بيان رسمي تركي لتوضيح الموقف». وأضاف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «ما يحصل بين تركيا وبين حزب العمال الكردستاني لسنا طرفًا فيه، وباعتقادنا أن الأولوية في منطقة الشرق الأوسط، والأولوية العالمية هي لمحاربة تنظيم داعش، وأن فتح أي جبهة أخرى في المنطقة سيكون لصالح هذا التنظيم الإرهابي، خصوصًا إذا كانت هذه الجبهة مع الأكراد الذين يشكلون رأس الحربة في قتال (داعش) سواء في سوريا أم في العراق». واعتبر خليل أن «الهجوم على حزب العمال الكردستاني لا يُفسّر إلا أنه حرب على الأكراد ككل»، مذكرًا بأن «حدود تركيا مع الأكراد التي تبلغ 800 كلم هي الأكثر أمنًا من باقي الحدود التركية الأخرى»، مبديًا أسفه لأن «السياسة التركية هي سياسة خاطئة سواء تجاه الثورة السورية والشعب السوري».
في هذا الوقت رأى المسؤول في حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» نواف الخليل أن «المقاتلين غادروا كوباني ودخلوا إلى تركيا لتلقي العلاج ولم نعد نعرف شيئًا عنهم». وعن أسباب اتهام الدولة التركية بتسليم هؤلاء المقاتلين إلى «جبهة النصرة»، أوضح خليل في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «تركيا التي دخلت في حرب قذرة يمكنها أن تفعل كل شيء، وللأسف الإعلام العالمي لا يتقبّل الصورة الحقيقية»، متهمًا حكومة حزب العدالة والتنمية التي تدعي التمسك بالدين الإسلامي بـ«قتل عشرات الأطفال في القصف الذي طال مناطق كردية، وإذا كانت قضية الطفل الشهيد علي الدوابشة وقبلها قضية الطفل الشهيد محمد الدرة قد حركت ضمير العالم، فماذا عن عشرات الأطفال الأكراد الذين قتلوا في تركيا في زمن المؤمن (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان وحزبه؟». وأكد الخليل أن «إردوغان لا يتنكر لحقوق الأكراد فحسب، إنما يسعى اليوم إلى إنهاء القضية الكردية بشكل كامل». وخلص إلى القول: «إن إردوغان فاشي، والنظام السوري فاشي، والنظام الإيراني فاشي، وإذا كان هناك إصرار على محاربة الأكراد فإن الكرد مستعدون اليوم للقتال أكثر من أي وقت مضى».
وفي المجال الكردي أيضًا، تظاهر أنصار حزب العمال الكردستاني في بلدة سيزر في جنوب شرقي تركيا يوم الجمعة، بعد مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة سبعة في الاشتباكات التي دارت بين الشرطة ومقاتلي حزب العمال الكردستاني في بلدة سيلوبي قرب الحدود العراقية والسورية. وأفادت وكالة «رويترز» بأن «ملثمين محتجين أقاموا نقاط تفتيش على الطرق وأوقفوا السيارات وطلبوا من الركاب إبراز بطاقات الهوية، وقد استخدمت شرطة مكافحة الشغب التركية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا القوات بقنابل حارقة».
وفي هجومين منفصلين بإقليمي فان واغري قتل المتمردون جنديين ليرتفع عدد قتلى أفراد قوات الأمن التركية منذ 20 يوليو (تموز) إلى 21 قتيلا على الأقل. وعرض تلفزيون «رويترز» لقطات أظهرت إطلاقا متقطعا لأعيرة نارية وتصاعد دخان في السماء في إقليم شرناق القريب من الحدود التركية مع سوريا والعراق. وقامت سيارات دفع رباعي وسيارات عليها مدافع مياه بدوريات في الشوارع بينما وقف شبان ملثمون في الشارع. ووضعت متاريس من الطوب وأجولة الرمال في الشوارع الجانبية.
وقد شهدت مناطق شرق تركيا ارتفاعًا في وتيرة العنف منذ الشهر الماضي، من خلال تكثيف حزب العمال الكردستاني المحظور هجماته على قوات الأمن، بينما وردت أنقرة بضربات جوية ضد مقاتليه في تركيا وشمال العراق.


اختيارات المحرر

فيديو