ليلة ساخنة بالأقصى جلبت مواجهات في الضفة وصواريخ من غزة

الأميركيون ووسطاء يضغطون لاستعادة الهدوء بسرعة

قوات أمن إسرائيلية خارج المسجد الأقصى (أ.ف.ب)
قوات أمن إسرائيلية خارج المسجد الأقصى (أ.ف.ب)
TT

ليلة ساخنة بالأقصى جلبت مواجهات في الضفة وصواريخ من غزة

قوات أمن إسرائيلية خارج المسجد الأقصى (أ.ف.ب)
قوات أمن إسرائيلية خارج المسجد الأقصى (أ.ف.ب)

تدخلت الولايات المتحدة الأميركية ومصر والأردن والأمم المتحدة، لاحتواء التصعيد الكبير، الذي بدأ، فجر الأربعاء، بمواجهات واسعة في المسجد الأقصى، بعدما اقتحمت الشرطة الإسرائيلية باحته، مستخدمة الرصاص والغاز والهراوات، واعتدت بالضرب المبرح على المعتكفين واعتقلتهم، قبل أن تندلع مواجهات واشتباكات أخرى في مناطق بالقدس والضفة الغربية، ثم يدخل قطاع غزة على الخط عبر صواريخ، ردّت عليها إسرائيل لاحقاً.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1643527737271808000?s=20
وقال مصدر مطّلع، لـ«الشرق الأوسط»، إن الأميركيين تدخلوا فوراً بشكل غير معهود عادة، واتصلوا بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومسؤولين فلسطينيين، وكانوا على تنسيق مع أطراف أخرى.
ووفق المصادر، طلبت الولايات المتحدة من إسرائيل خفض التصعيد في الأقصى، وتجنب جرّ الوضع إلى حرب في قطاع غزة، كما طلبت من الفلسطينيين تخفيف التوتر، وخفض مستوى الأجواء المشحونة واللغة المستخدمة، وذلك في وقت ضغطت فيه مصر كذلك على الإسرائيليين والفصائل في قطاع غزة؛ من أجل وقف التصعيد.

وقالت المصادر إن سيلاً من الاتصالات؛ أميركية مصرية أردنية، وعبر المنسق الأممي لعملية السلام تور وينسلاند، لم تتوقف؛ من أجل استعادة الهدوء، قبل بدء عيد الفصح اليهودي؛ خشية من اندلاع موجة تصعيد جديدة لا يمكن السيطرة عليها.
وأكدت المصادر أن الفلسطينيين كان لديهم طلب واحد؛ وهو كفّ يد إسرائيل عن الأقصى، وهو طلب أردني كذلك، إذ عبّرت الأردن، للأطراف الشريكة في الاتصالات، عن غضبها الشديد من الاقتحام الإسرائيلي للأقصى، وطالبت بوقف هذه التصرفات قبل أي شيء.
وأكد مسؤول إسرائيلي هذه الاتصالات، وقال إن ضغوطاً مُورست على إسرائيل لوقف اقتحام الأقصى، وعلى حماس لوقف إطلاق الصواريخ، على الرغم من أن التقديرات في إسرائيل أن «الجهاد الإسلامي» تقف وراء ذلك.
ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية أن السفير الأميركي في إسرائيل توماس نايدس شارك في اتصالات التهدئة، وتواصل مع مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.
كما أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» حسين الشيخ، أن القيادة الفلسطينية تُجري اتصالات مكثفة مع عدد من دول العالم، لوقف العدوان الإسرائيلي على الأقصى.
ولم تتضح نتائج الاتصالات فوراً، لكن مسؤولاً إسرائيلياً قال إنه ما زال بالإمكان «لجم التصعيد».
وقالت مصادر إسرائيلية إنه جرى إرسال رسالة لحركة «حماس»، عبر الوسطاء، مفادها أن الهدوء سيقابله هدوء، والتصعيد تصعيد.
وجاء التصعيد الكبير في الضفة والقدس وقطاع غزة، بعد اعتداء وحشي من قِبل قوات الاحتلال على المصلّين في المسجد الأقصى، واعتقال المئات منهم، وإصابة العشرات.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1643544627885080576?s=20
وأظهرت لقطات فيديو كيف انهالت قوات الشرطة الخاصة على مصلّين داخل المسجد، بالضرب المبرح بالهراوات وأعقاب البنادق، ثم قيّدت المئات منهم واعتقلتهم، قبيل صلاة الفجر؛ في محاولة لإفراغ المسجد من المعتكفين، أمام المستوطنين الذين اقتحموه لاحقاً.
مشاهد الفيديو، التي بُثّت عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وتضمنت استغاثات معتكفين؛ بينهم نساء، وتكبيرات، وأظهرت حالة من الخراب والتكسير والفوضى والدمار داخل المسجد، سرعان من أجّجت المشاعر في الضفة الغربية التي خرج متظاهرون فيها، في مسيرات، في حين هاجم مسلحون نقاطاً عسكرية، قبل أن يدخل قطاع غزة على الخط، ويطلق قذائف من هناك، في ليلة وصفها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي بأنها كانت متوترة جداً.

وقالت «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» إن الشرطة اعتقلت حوالي 400 فلسطيني من داخل المسجد. وقال «الهلال الأحمر الفلسطيني» إنه تعامل مع عدد من الإصابات في المواجهات التي استمرت حتى الفجر.
وفي الوقت الذي حذّرت فيه الرئاسة الفلسطينية إسرائيل من تجاوز الخطوط الحمراء في الأماكن المقدسة؛ لأن ذلك سيؤدي إلى انفجار كبير، وسيشعل الحرائق في المنطقة، أطلق مسلحون عدة صواريخ من غزة تجاه مستوطنات الغلاف، فيما بدا أنه ذروة التصعيد.
وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان صحافي، إن 5 صواريخ «أُطلقت من قطاع غزة على المناطق الإسرائيلية، وجرى اعتراضها جميعاً بوساطة منظومة الدفاع الجوي».
لكن أحد الصواريخ تسبب في أضرار بجانب مصنع في سديروت.

وردّت طائرات حربية إسرائيلية بغارات على قطاع غزة، وهاجمت موقع تدريب، تابعاً لـ«كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح لحركة حماس)»، غرب مخيم النصيرات للاجئين، في وسط قطاع غزة، وموقعاً آخر جنوب غربي مدينة غزة، ثم تجدّد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، وردتّ إسرائيل مرة أخرى.
وجاءت الصواريخ من غزة، بعد تصريحين مقتضبين؛ الأول لرئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إسماعيل هنية، قال فيه إن ما يجري، الآن، في المسجد الأقصى المبارك جريمة غير مسبوقة، ولها ما بعدها، والثاني لأمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، قال فيه إن على الشعب الفلسطيني أن يكون حاضراً بكل مكوناته للمواجهة الحتمية في الأيام المقبلة.

وأكدت «حماس» لاحقاً أنها لن تسمح بتمرير المخططات في الأقصى، وستكون سيفاً للقدس، وأكدت «الجهاد» أن الصواريخ من غزة لم تكن سوى رسالة تحذير أولية للاحتلال.
لكن، مع صباح الأربعاء، وفي ذروة اتصالات التهدئة، اقتحم عشرات المستوطنين باحات الأقصى.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن المستوطنين اقتحموا المسجد على شكل مجموعات، تضم كل واحدة منها 50 مستوطناً، ونفّذوا جولات استفزازية في ساحات الحرم، وتلقّوا شروحات عن «الهيكل» المزعوم، وأدوا طقوساً تلمودية، في الجهة الشرقية من الساحات، وقبالة قبة الصخرة، قبل أن يغادروا المكان من جهة باب السلسلة.
جاء اقتحام المستوطنين بعد اقتحام ثان للشرطة أجبرت فيه من تبقّى من المصلّين والمعتكفين بعد صلاة الفجر، على مغادرته عنوة.
كل هذا التصعيد جاء قبل ساعات من بدء عيد الفصح اليهودي؛ وهو العيد الذي يبدأ اعتباراً من غروب شمس الأربعاء، ويسعى فيه المتطرفون إلى ذبح «قربان الفصح» داخل الأقصى، في خطوة إذا ما جرت، فمِن شأنها تأجيج الموقف أكثر.


مقالات ذات صلة

الرئاسة الفلسطينية: الاستفزازات الإسرائيلية في الأقصى تهدد بإشعال المنطقة

المشرق العربي الرئاسة الفلسطينية: الاستفزازات الإسرائيلية في الأقصى تهدد بإشعال المنطقة

الرئاسة الفلسطينية: الاستفزازات الإسرائيلية في الأقصى تهدد بإشعال المنطقة

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس باقتحام مئات المستوطنين، صباح اليوم (الأحد)، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، بحماية مشددة من الشرطة الإسرائيلية في رابع أيام ما يسمى «عيد الفصح» اليهودي. ووفق وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) اليوم، «نشرت شرطة الاحتلال المئات من عناصرها ووحداتها الخاصة في ساحات الأقصى وعند أبوابه وفي البلدة القديمة، تمهيداً لتأمين اقتحامات المستوطنين». وقالت دائرة الأوقاف إن «500 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح، على شكل مجموعات متتالية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية منه، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال». وأوضحت أن «ش

«الشرق الأوسط» (القدس)
المشرق العربي «صواريخ لبنان» تحوّل مسار جلسة أممية هدفها بحث الاعتداءات الإسرائيلية

«صواريخ لبنان» تحوّل مسار جلسة أممية هدفها بحث الاعتداءات الإسرائيلية

فرضت الهجمات الصاروخية التي أطلقت من قطاع غزة ومن جنوب لبنان في اتجاه إسرائيل نفسها بقوة على وقائع الجلسة الطارئة المغلقة التي عقدها أعضاء مجلس الأمن اليوم (الخميس)، والتي كانت مقررة لمناقشة الاعتداءات الإسرائيلية ضد المصلين في حرم المسجد الأقصى بالقدس، في وقت تصاعدت فيه التحذيرات الأممية من «الخطورة البالغة» للتطورات الراهنة على الاستقرار في المنطقة. وعقد أعضاء مجلس الأمن الجلسة الطارئة هذه بطلب من الإمارات العربية المتحدة والصين استجابة لدعوة من السلطة الفلسطينية والحكومة الأردنية لمناقشة الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة في حرم المسجد الأقصى داخل البلدة القديمة بالقدس.

علي بردى (واشنطن)
العالم باريس تدعو إلى «احترام الوضع القائم التاريخي للأماكن المقدسة في القدس»

باريس تدعو إلى «احترام الوضع القائم التاريخي للأماكن المقدسة في القدس»

دعت فرنسا، اليوم (الخميس)، إلى «احترام الوضع القائم التاريخي للأماكن المقدّسة في القدس»، بعد أعمال العنف التي وقعت في باحة الحرم القدسي. ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فرنسوا ديلماس إنّ فرنسا تحضّ أيضاً «على الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يزيد العنف».

«الشرق الأوسط» (باريس)
المشرق العربي إصابة فتى فلسطيني برصاص مستوطن إسرائيلي في القدس

إصابة فتى فلسطيني برصاص مستوطن إسرائيلي في القدس

أصيب فتى فلسطيني من البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة ليل الأربعاء - الخميس برصاصة مستوطن في ذراعه، بحسب الشرطة الإسرائيلية وعائلة الفتى. ووفق ما أفاد به سامر غراب لوكالة «الصحافة الفرنسية»، فقد أصيب نجله خضر (15 عاما) برصاص مستوطن يسكن الحي نفسه في عقبة السرايا بالقدس القديمة. وقالت روان والدة خضر من مستشفى المقاصد لوكالة «الصحافة الفرنسية» إن «الأطباء يعملون على إيقاف النزف في ذراعه». وأكدت جمعية الهلال الأحمر بالقدس أن طواقمها «نقلت فتى (15 عاما) أصيب برصاصة حية في الذراع في البلدة القديمة إلى مستشفى المقاصد».

«الشرق الأوسط» (القدس)
المشرق العربي مستوطنون يقتحمون «الأقصى» والقوات الإسرائيلية تخرج المعتكفين منه

مستوطنون يقتحمون «الأقصى» والقوات الإسرائيلية تخرج المعتكفين منه

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس باقتحام عشرات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية، التي أخرجت المعتكفين عنوة من المسجد وأبعدت الشبان عن مسار الاقتحامات. وقالت دائرة الأوقاف، في بيان أوردته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، إن «المستوطنين اقتحموا ساحات الأقصى على شكل مجموعات، ضمت كل واحدة 40 مستوطناً، وذلك بعد انتشار أعداد كبيرة من شرطة الاحتلال في ساحاته». وذكرت أن «المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في ساحات الحرم، وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، وقاموا بتأدية طقوس تلمودية في الجهة الشرقية من الحرم وقبالة قبة

«الشرق الأوسط» (القدس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)
TT

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، الذين استقبلوه خلال اليومين الماضيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط، وذلك لغرض وقف إطلاق النار، والانتقال إلى الدفع بعملية السلام الإسرائيلي- الفلسطيني والعربي إلى الأمام.

وقال لامي -الذي حضر إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، الأحد والاثنين، في أول زيارة له إلى الشرق الأوسط، منذ توليه منصبه وزيراً للخارجية- إنه يركّز في زيارته على الدور الدبلوماسي الذي تلعبه المملكة المتحدة في المساعدة في وضع نهاية للصراع في غزة، وإحراز تقدم تجاه إحلال الأمن وسلام دائم في الشرق الأوسط، وفي المقدمة البحث في الضرورة العاجلة لوقف إطلاق نار يتفق عليه الجانبان، ويشمل الإفراج عن جميع الرهائن وزيادة سريعة في المساعدات التي تدخل إلى غزة.

وأكد لامي، في منشور له عبر منصة «إكس»، ضرورة حماية المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية غير المحدودة إلى غزة، وإطلاق سراح الأسرى، مشدداً على أهمية إيجاد طريق لـ«حل الدولتين».

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حسين الشيخ، قد استقبل الوزير لامي، الأحد، في مكتبه في رام الله، وطالب بضرورة العمل البريطاني والدولي على وقف العدوان على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية بما فيها القدس، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى أبناء شعبنا في غزة، وعودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع، وفق حل سياسي شامل ينهي الاحتلال، حسب قرارات الشرعية الدولية.

كما طالب الشيخ الحكومة البريطانية الجديدة بالاعتراف بدولة فلسطين.

وأما وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، فقد طلب أن توضح بريطانيا والعالم لحركة «حماس» أنه من دون عودة جميع المخطوفين الإسرائيليين فلن يكون هناك وقف لإطلاق النار.

وقال: «إذا حسبت (حماس) أن الضغط الدولي على إسرائيل سيجعلها توقف النار فإنها واهمة، وبالتأكيد لن تصل إلى صفقة. وستزيد إسرائيل من ضغطها العسكري». وطلب كاتس من الوزير البريطاني أن تتدخل بلاده، وتبذل جهداً لإلغاء أوامر الاعتقال التي طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدارها بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه يوآف غالانت.

واستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى، الوزير لامي، مطالباً بضرورة «دفع الجهود إلى وقف حرب الإبادة على شعبنا في قطاع غزة، وتعزيز الإغاثة الطارئة، وزيادة إدخال المساعدات الإنسانية، إلى جانب وقف اعتداءات الاحتلال والمستوطنين والتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية بما فيها القدس».

وشدد مصطفى على أن قرار مجلس الأمن الأخير (2735)، الذي يحظى بموافقة الجميع، يشكّل نقطة انطلاق جيدة لوقف الحرب على قطاع غزة، ويُسهم في عودة السكان إلى منازلهم وإدخال المساعدات والاحتياجات في أرجاء القطاع كافّة، وإنهاء احتلاله، والبدء في عملية إعادة الإعمار، وتأكيد رؤية حل الدولتين.

وقال مصطفى: «لم نغادر قطاع غزة، وسنقدّم كل ما هو ممكن لمساعدة أبناء شعبنا في القطاع، فالسلطة الفلسطينية تأسّست في قطاع غزة، وجميع الخدمات الأساسية المقدمة من تعليم وصحة ومياه وكهرباء وأخرى تقدمها الحكومة، وموظفوها يتقاضون رواتب منها، والدليل على ذلك الخصومات الإسرائيلية بما يقارب 275 مليون شيقل شهرياً من أموال المقاصة على أنها مخصصات الحكومة لقطاع غزة».

مسنّ فلسطيني وأطفال يشربون من عبوات تبرّعت بها جمعيات إلى بلدات في الضفة الغربية قطعت إسرائيل عنها المياه (غيتي)

وبحث مصطفى مع لامي أهمية تعزيز الدعم البريطاني لفلسطين، بما يُسهم في بناء قدرات المؤسسات والتعافي والإنعاش الاقتصادي من تداعيات حرب الاحتلال، وجهود الإغاثة وإعادة الإعمار.

من جانبه، أكد وزير الخارجية البريطاني لامي الالتزام بحل الدولتين، وبذل بلاده الجهود من أجل التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق فوري للنار، ووصول المساعدات لسكان قطاع غزة كافّة، ووقف التوسع الاستيطاني الإسرائيلي غير القانوني، وعنف المستوطنين المتزايد في الضفة الغربية، ودعم بريطانيا الحكومة وجهودها الإصلاحية.

وكان لامي قد كتب قبيل وصوله منشوراً في الشبكات الاجتماعية جاء فيه: «الموت والدمار في غزة لا يُحتمل. هذه الحرب يجب أن تتوقف الآن، بالتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق فوري يلتزم به الجانبان. هذا القتال يجب أن يتوقف، ولا بد من الإفراج عن الرهائن الذين ما زالوا رهن الاحتجاز الوحشي لدى إرهابيي (حماس)، كما يجب السماح فوراً بوصول المساعدات إلى سكان غزة بلا قيود».

وقال إنه سيجتمع بقيادات إسرائيلية وفلسطينية؛ للتشديد على «طموح المملكة المتحدة والتزامها بأن تلعب دوراً دبلوماسياً كاملاً في تأمين اتفاق وقف إطلاق النار، وإفساح المجال لسبيل ذي مصداقية ولا رجعة فيه تجاه حل الدولتين. العالم بحاجة إلى أن تعيش إسرائيل بأمان وأمن إلى جانب دولة فلسطينية ذات سيادة».