تحذير أممي من وصول الخطر النووي إلى «أعلى» نقطة منذ الحرب الباردة

روسيا تتبنى استراتيجية جديدة للسياسة الخارجية

TT

تحذير أممي من وصول الخطر النووي إلى «أعلى» نقطة منذ الحرب الباردة

عشية تسلم موسكو رئاسة مجلس الأمن لشهر أبريل (نيسان) بدءاً من السبت، رأت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد أن روسيا يجب ألا تكون عضواً دائماً في أقوى المنتديات الأممية. بينما حذرت الممثلة العليا للأمم المتحدة لشؤون نزع الأسلحة ايزومي ناكاميتسو من أن خطر استخدام السلاح النووي حالياً وصل إلى «أعلى» نقطة له منذ ذروة الحرب الباردة.
وكانت المسؤولة الأممية الرفيعة تخاطب أعضاء مجلس الأمن الذي عقد جلسة طارئة في نيويورك بطلب من أوكرانيا لمناقشة إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 25 مارس (آذار) الماضي نشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروسيا. وقالت ناكاميتسو إنه «يجب على كل الدول تجنب القيام بأي إجراءات من شأنها أن تؤدي إلى التصعيد أو الخطأ أو سوء التقدير» في المسائل النووية، داعية إلى «التقيد التام» بالتزاماتها في معاهدة الحد من الانتشار النووي. وإذ أقرت بأن استضافة دولة غير نووية لأسلحة من هذا النوع «موجودة منذ عقود، عبر مناطق مختلفة وبموجب ترتيبات مختلفة»، ذكرت بأن «هذه الترتيبات تسبق تاريخ معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، باستثناء الإعلان الأخير» من بوتين. ونبهت إلى أن «غياب الحوار وتآكل هيكل نزع الأسلحة ومراقبتها، بالإضافة إلى الخطاب والتهديدات المستترة، تشكل الدوافع الرئيسية لهذا الخطر الوجودي المحتمل».
وعقدت هذه الجلسة قبل يوم واحد من تسلم روسيا رئاسة مجلس الأمن لشهر أبريل (نيسان). وكان مقرراً أن يتحدث المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا مع الصحافيين حول البرنامج الذي أعدته موسكو لهذه المناسبة، بما في ذلك عقد جلسات برئاسة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في ظل تساؤلات عما إذا كانت الولايات المتحدة ستمنحه تأشيرة الدخول الضرورية للمجيء إلى نيويورك، وسط مطالبات بمنع روسيا من تولي مناصب حساسة في المنظمة الدولية.
وفي هذا السياق جاءت تصريحات المندوبة الأميركية توماس غرينفيلد التي قالت من كوستاريكا حيث كانت تشارك في قمة الديمقراطية إن «روسيا عضو دائم في مجلس الأمن، يجب ألا تكون كذلك بسبب ما فعلته في أوكرانيا»، مستدركة بأن ميثاق الأمم المتحدة «لا يسمح بتعديل وضعها كعضو دائم». وأكدت أنها تتوقع من روسيا أن تتصرف «بطريقة مهنية» حين تتولى الرئاسة على رغم تشكيكها في ذلك، على أن تسعى أيضاً إلى «فرص للدفع قدما بحملتها للتضليل الإعلامي ضد أوكرانيا والولايات المتحدة وكل حلفائنا».
وفي سياق متصل تبنت روسيا الجمعة استراتيجية جديدة للسياسة الخارجية تقدم الولايات المتحدة والغرب على أنهما مصدر «تهديدات وجودية» لموسكو في أجواء الخلافات المتصاعدة المرتبطة بالنزاع في أوكرانيا. وقال الرئيس فلاديمير بوتين مبررا تبني هذه الخطة الجديدة إن «الاضطرابات على الساحة الدولية» تجبر روسيا على «تكييف وثائق التخطيط الاستراتيجي الخاصة بها».
وأكد وزير الخارجية سيرغي لافروف «الطبيعة الوجودية للتهديدات (...) الناتجة من سلوك الدول المعادية»، متهماً الولايات المتحدة بأنها «المحرض الرئيسي وقائد أوركسترا الخط المناهض لروسيا». وأضاف لافروف: «بشكل عام توصف سياسة الغرب المتمثلة في إضعاف روسيا بأي وسيلة بأنها نوع جديد من الحرب الهجينة». وأضاف أن استراتيجية السياسة الخارجية الروسية الجديدة تقوم على مبدأ أن «الإجراءات المعادية لروسيا التي تتخذها الدول غير الودية ستواجه باستمرار، بقسوة إذا لزم الأمر».


مقالات ذات صلة

شفتشنكو: مشاركة أوكرانيا في اليورو «انتصار على الشدائد»

رياضة عالمية آندري شفتشنكو (رويترز)

شفتشنكو: مشاركة أوكرانيا في اليورو «انتصار على الشدائد»

عدّ أسطورة كرة القدم الأوكرانية، آندري شفتشنكو، الذي يرأس حالياً الاتحاد المحلي، أن مشاركة بلاده في كأس أوروبا التي تنطلق، الجمعة، تشكّل انتصاراً على الشدائد.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا المتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (الخارجية الروسية عبر تلغرام)

روسيا: الاتفاق الأمني الأميركي الأوكراني «حبر على ورق»

قللت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الجمعة من أهمية اتفاق أمني أميركي أوكراني أُعلن عنه أثناء انعقاد قمة مجموعة السبع

«الشرق الأوسط» (موسكو )
أوروبا أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر بشدة خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية في أوكرانيا 20 مايو 2022 (رويترز)

سماع دوي انفجار قرب كييف بعد تحذير من هجوم صاروخي روسي

دوّى صوت انفجار في أنحاء منطقة خارج العاصمة الأوكرانية كييف، اليوم الجمعة، بعد انطلاق صفارات إنذار وتحذيرات من الجيش من هجوم صاروخي روسي محتمل.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

أعلنت سيول أن كوريا الشمالية أرسلت حاويات إلى روسيا يعتقد بأنها تحمل نحو 5 ملايين قذيفة مدفعية، في حين يرجح أن يطلب بوتين مزيداً من الأسلحة من بيونغ يانغ.

«الشرق الأوسط» (سيول)
العالم الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي - بعد توقيع الاتفاق الأمني الأميركي-الأوكراني - على هامش قمة مجموعة السبع التي تستضيفها إيطاليا في منطقة أبوليا، 13 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

زيلينسكي: الاتفاق الأمني الأميركي - الأوكراني يمهد الطريق أمام انضمامنا لـ«الناتو»

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة يمهد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

«الشرق الأوسط» (كييف)

أستراليا: فتى يواجه تهماً جديدة بارتكاب عمل إرهابي في كنيسة بعد طعن أسقف وكاهن

ضباط الأمن يقفون للحراسة خارج الكنيسة الآشورية الأرثوذكسية في سيدني أستراليا 15 أبريل 2024
ضباط الأمن يقفون للحراسة خارج الكنيسة الآشورية الأرثوذكسية في سيدني أستراليا 15 أبريل 2024
TT

أستراليا: فتى يواجه تهماً جديدة بارتكاب عمل إرهابي في كنيسة بعد طعن أسقف وكاهن

ضباط الأمن يقفون للحراسة خارج الكنيسة الآشورية الأرثوذكسية في سيدني أستراليا 15 أبريل 2024
ضباط الأمن يقفون للحراسة خارج الكنيسة الآشورية الأرثوذكسية في سيدني أستراليا 15 أبريل 2024

يواجه فتى (16 عاماً)، متهم بارتكاب عمل إرهابي، بطعنه أسقفاً في كنيسة بسيدني في أبريل (نيسان) الماضي، تهمتين إضافيتين، وفق ما أعلنت المحكمة، الجمعة. وجرى القبض على الفتى، الذي لا يمكن الكشف عن اسمه لأسباب قانونية، في مكان الحادث في 15 أبريل (نيسان) في كنيسة آشورية أرثوذكسية خلال البث المباشر للقداس على الإنترنت. وتصل عقوبة الاتهام بارتكاب عمل إرهابي إلى السجن مدى الحياة، في حين تصل العقوبة القصوى للتهم الجديدة إلى 25 عاماً لكل منها، وفق تقرير لـ«الأسوشيتيد برس» الجمعة.

يواجه تهماً جديدة

وقال المدعي العام لمحكمة الأحداث في باراماتا، غرب سيدني، يوم الجمعة، إن الفتى يواجه تهماً جديدة أيضاً، بإصابة المطران مار ماري إيمانويل بقصد القتل، وإصابة القس الأب إسحق رويل بقصد إحداث ضرر جسدي جسيم.

ولم يُصب أي من رجال الدين بإصابات تهدد حياتهم. وعثرت الشرطة على 52 ألف صورة و7500 مقطع فيديو على هاتف الفتى يمكن استخدامها دليلاً في إجراءات التقاضي بتهم الإرهاب.

شرطة الطب الشرعي ومركباتها خارج كنيسة المسيح الراعي الصالح في ضاحية واكلي الغربية بسيدني (أ.ف.ب)

ويتوقع المدعون تزويد محامي الدفاع بالأدلة النهائية في غضون 6 أسابيع. ولم يتقدم الفتى بطلب إخلاء سبيل بكفالة، يوم الجمعة، ولا يزال محتجزاً.

وأثار الطعن أعمال شغب خارج «كنيسة المسيح الراعي الصالح»، وبدأت الجهات المعنية تحقيقاً كبيراً، شمل الشرطة ووكالة مكافحة التجسس المحلية الرئيسية في أستراليا.

كما ألقت الشرطة القبض على 6 فتيان آخرين، تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاماً، أفادوا بأنهم جزء من الشبكة التي تضم الفتى البالغ من العمر 16 عاماً.

يعتنقون أيديولوجية متطرفة

وتقول الشرطة إنهم جميعاً «يعتنقون أيديولوجية متطرفة عنيفة ذات دوافع دينية».

ويُزعم أن الفتيان الستة خططوا لشراء الأسلحة، ومهاجمة اليهود، بعد طعن الأسقف. ووُجهت بحقهم اتهامات متنوعة، بما فيها التآمر لارتكاب عمل إرهابي أو التخطيط له.

وقالت الشرطة، الخميس، إنه جرى توجيه تهم إلى 29 شخصاً بارتكاب أعمال شغب خارج الكنيسة يوم 15 أبريل، وجارٍ البحث عن آخرين جرى التعرف عليهم من خلال صور الفيديو. وأسفرت أعمال الشغب عن إصابة 51 من رجال الشرطة، وتضرر 104 سيارات شرطة.