أمراض السرطان... التشخيص والعلاج

ندوة طبية بمناسبة افتتاح أول مركز متخصص في علاج الأورام شرق السعودية

أمراض السرطان... التشخيص والعلاج
TT

أمراض السرطان... التشخيص والعلاج

أمراض السرطان... التشخيص والعلاج

السرطان هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة في العالم، حيث تشهد نسبة الإصابة ارتفاعاً متزايداً في كل دول العالم. لكن معدلات البقاء على قيد الحياة تتحسن لأنواع كثيرة من السرطان بفضل التقنيات العلمية والتطورات الحديثة التي تشهدها طرق الكشف عن السرطان وعلاجه والوقاية منه.
ومن أشهر الأورام التي تم تشخيصها في منطقتنا هي أورام الثدي بالدرجة الأولى، يتبعها أورام القولون والأورام اللمفاوية وبعض الأورام النسائية الأخرى. وبالنسبة للجنس، فقد تم تسجيل سرطان الرئة، والبروستاتا، والقولون على التوالي عند الرجال، أما عند النساء فكانت أشهر الأورام في الثدي والقولون. ويمكننا القول إن إحصاءاتنا بالمملكة لا تختلف عن الإحصاءات العالمية.
ندوة طبية
أقامت مجموعة «مستشفيات المانع» ندوة طبية حول المستجدات في تشخيص وعلاج السرطان، وذلك بمناسبة افتتاح أول مركز متخصص في علاج الأورام في الدمام بالمنطقة الشرقية، الذي سيضم فريقاً متعدد التخصصات مؤلفاً من 70 خبيراً طبياً متخصصاً في علاج أنواع كثيرة ومختلفة من السرطانات. يأتي هذا الافتتاح في إطار رسالة مجموعة «مستشفيات المانع» الرامية إلى تزويد مرضى السرطان بأرقى معايير الرعاية العالمية، وتلبية الاحتياجات المتزايدة لهذه الفئة داخل المملكة. وسعّت مجموعة «مستشفيات المانع» الرائدة نطاق خدماتها لرعاية مرضى الأورام؛ لتتمكن من علاج 5000 مريض إضافي سنوياً.
حضرت «صحتك» هذه المناسبة، وعقدت جلسة حوارية مع المتحدثين في الندوة الطبية حول الأورام السرطانية وأسبابها، والمستجدات في التشخيص والعلاج.
الأسباب وعوامل الخطر
عن أسباب وعوامل خطر الإصابة بالسرطان، يجيب الدكتور حمدان عبد الله السويلميين استشاري أمراض الدم والأورام، والحاصل على البورد الفرنسي في أمراض الدم وأورام الجهاز الهضمي من جامعة مونبلييه، وعلى الزمالة البريطانية في طب الأورام، رئيس مركز الأورام في مجموعة «مستشفيات المانع» أن هناك أسبابا وعوامل خطر متعددة للإصابة بالسرطان، نذكر منها ما يلي:
*حدوث تغيّرات أو طفرات في الحمض النووي داخل الخلايا. يتجمع الحمض النووي الموجود داخل الخلية في عدد كبير من الجينات الفردية، ويحتوي كل منها على مجموعة من التعليمات التي تخبر الخلية بالوظائف التي يجب أن تؤديها، بالإضافة إلى كيفية نموها وانقسامها. ويمكن أن تؤدي الأخطاء في هذه التعليمات إلى توقف الخلية عن أداء وظيفتها الطبيعية، وقد تسمح للخلية بأن تصبح سرطانية.
*دور الوراثة. نسبة الوراثة ضئيلة جداً، وتعتمد على نوعية المرض، وبشكل عام فإن نسبتها تتراوح ما بين 5 - 10 في المائة فقط. وأكثر الأورام التي تمت دراستها من الناحية الوراثية سرطان الثدي وسرطان القولون.
بالنسبة للثدي، هنالك طفرات جينية محددة أصبحت الآن سهلة الكشف والتعرف عليها تسمى فحص جين البراكا 1 و2، ونفس الشيء بالنسبة للقولون فهناك فحوصات جينية أخرى.
إن معظم الأورام التي نراها ما هي إلا حالات فردية. بعض الحالات تتطلب دراسة الحالة الوراثية أو الجينية لحماية الأفراد الآخرين في العائلة، وهذا يتطلب بعض الإجراءات الجذرية؛ مثل الجراحة الوقائية (كاستئصال الثديين)، أو إعطاء علاج كيميائي وقائي، أو وضع المريض في برنامج يسمى «برنامج المتابعة» للكشف عن الأورام مبكرا يشمل إجراء مسح للعائلة.
فإذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى كالبنات والأخوات مثلا لديهن استعداد وراثي، فيتم تصنيفهن ضمن «الكشف المبكر عن السرطان عالي الخطورة»، وفي حالة إن كانت البنت صغيرة السن وتتطلب عمل إجراءات جذرية مثل الاستئصال الوقائي للثدي أو الاستئصال الوقائي للرحم أو المبايض، فيتم الانتظار حتى تكتمل الحالة الاجتماعية للبنت وتنجب، وبعدها يُترك الخيار للمريضة، وتوضيح أن نسبة الإصابة بالورم السرطاني عالية، وتُشرح لها الخيارات المتاحة، ويكون اتخاذ القرار مشاركة بين المريضة والفريق الطبي.
*عوامل الخطر. تشمل: العمر، والعادات الحياتية، والتدخين، والكحول، والتاريخ العائلي الصحي، والبيئة المحيطة ومحتوياتها. ومن الممكن تغيير العادات الخاطئة للحد من خطر الإصابة بالسرطان، مع العلم بأن بعض العادات أسهل في التغيير من غيرها.
التشخيص
يواصل الدكتور حمدان السويلميين حديثه بأن المركز يحتوي على أحدث الأجهزة التشخيصية؛ مثل أجهزة المسح الذري البوزيتروني، وأجهزة الفحص بالرنين المغناطيسي (MRI) وأجهزة تصوير الثدي الحديثة. وكذلك وجود مختبر متكامل يوفر جميع الفحوصات المطلوبة لخدمة تشخيص الأورام. إضافة إلى ذلك توجد وحدة متخصصة اسمها خدمة الأشعة التداخلية يعمل بها متخصصون لأخذ العينات الخاصة بالتشخيص.
وتحدد الفحوصات الجزيئية (molecular testing) وهي فحوصات دقيقة، صفات المرض ما يمكّن من إعطاء المريض حقه العلاجي كاملا. ونتبع في علاج المرضى بالمركز أحدث التوصيات العالمية المبنية على أحدث الأبحاث العلمية التي تقدم الخدمات العلاجية على أساسٍ علمي صحيح معتمد عالميا.
يقدم المركز خدمات خاصة لمرضى العلاج التلطيفي لمن هم في المراحل المتأخرة، وخدمات إضافية أخرى مثل خدمة المعالجة والدعم النفسي من خلال وجود أطباء متخصصين يزورون المرضى ويعطونهم النصح اللازم لتخفيف وطأة المرض عليهم وعلى أهاليهم. ويضاف إلى ذلك الخدمة الاجتماعية للمريض وأهله وخدمة العلاج الروحاني الذي يقدم من قبل الشيوخ، مثل تلاوة القرآن والأدعية والأذكار والتحصينات التي يستفيد منها المريض.
العلاج
> أولا: خطة العلاج. يقول الدكتور حمدان السويلميين: تتم مناقشة كل حالة على حدة من قبل فريق طبي متعدد التخصصات فيما يسمى «بورد أو مجلس الأورام»، حيث يتم التعامل بشكل خاص مع كل حالة من جميع الجوانب، ومنها الجوانب الإشعاعية الدقيقة التي تحدد مراحل المرض، وكذلك التغيرات الجينية التي يمكن أن تكون وراء حدوث هذا المرض، ومن ثم يتم وضع خطة العلاج وفقا لآخر وأفضل التوصيات العلاجية العالمية التي لا تقتصر فقط على إعطاء الأدوية الكيميائية، بل هنالك العلاج الإشعاعي الذي يتمم عمل الوسائل الأخرى، ويخفف من ألم الحالات التلطيفية المتأخرة، والعلاج الجراحي الدقيق للأورام «أورام الغدة الدرقية، وسرطان الثدي، وسرطان عنق الرحم، وسرطان البروستاتا، والقولون، والمستقيم، والكبد، والقنوات الصفراوية».
والحديث اليوم عن نسب الوفاة بسبب الأورام السرطانية يختلف عما كنا نتحدث عنه قبل 50 سنة، فهنالك حلول كثيرة توصلنا إليها الآن، حتى مع المريض الذي يأتي في مراحل متأخرة من المرض.
لقد أصبحنا، اليوم، نقول إن السرطان هو مرض مزمن، بل هو المرض المزمن الوحيد الذي يمكن الشفاء منه، فمرض السكري مرض مزمن، ولكن لا يمكن علاجه والشفاء منه، بل يظل المريض مريضا به مدى الحياة، ولكن أورام السرطان حتى وإن كانت منتشرة فيمكن للمريض أن يتعافى أو يتشافى منها باستخدام التطورات العلمية الحديثة والأدوية الجديدة.
نحن اليوم نتحدث عن نسب عالية للشفاء تفوق خمس إلى ثماني سنوات في الحالات المتأخرة، ولكن هذا يعتمد على نوع المرض. فهنالك أورام شرسة مثل أورام البنكرياس والمعدة، وأورام الدماغ التي لا تزال مستعصية على العلاج، ولكن المستقبل كفيل بأن يوجد أدوية فعالة لأن تسيطر على مثل هذه الأورام وتؤدي إلى النجاة منها والحياة لفترة أطول تقريبا. مريض السرطان المنتشر كان يعيش ستة شهور فقط، أما اليوم فإن المريض في المرحلة المتأخرة الرابعة يعيش ست وثماني سنوات ويتمتع بصحة جيدة، فالأمور قد تغيرت جذريا عما كانت عليه قبل 20 أو 50 سنة.
> ثانياً: العلاج الإشعاعي. تقول الدكتورة ريم البيش استشارية علاج الأورام الإشعاعي بمركز المانع للأورام، المتخصصة في أورام الثدي والجهاز الهضمي من جامعة «ماكجيل» في مونتريال كندا، إن العلاج الإشعاعي، بشكل عام، هو ليس بعلاج جديد في حد ذاته، وإن هناك نقصا في خدمات العلاج الإشعاعي على مستوى العالم، ومنه مناطق المملكة المترامية الأطراف؛ كالمنطقة الشرقية التي تُعد مراكز العلاج الإشعاعي بها على أصابع اليد الواحدة، وهذا ما يزيد من معاناة المرضى المحتاجين لهذا العلاج، وتتراوح نسبتهم ما بين تقريبا 50 - 60 في المائة من مرضى السرطان. وتنقسم خدمات العلاج الإشعاعي إلى قسمين أساسيين، القسم الأول مرحلة التخطيط للعلاج الإشعاعي الذي يبدأ المريض فيه بأخذ جلسات لبضعة أسابيع إلى أن يكون جاهزا للعلاج، فينتقل إلى القسم الثاني حيث يُعطى له العلاج الإشعاعي المخصص لحالته.
لقد حدثت تطورات كثيرة في العلاج الإشعاعي في السنوات الأخيرة، أهمها حدوث تغير جذري في العلاج الإشعاعي، حيث إنه من خلال عمليات التخطيط أصبح ممكناً تركيز الإشعاع لحماية الأنسجة السليمة المحيطة بالورم بعد تحديد أين تذهب الجرعة العالية والجرعة المتوسطة والأماكن التي نود ألا يصلها الإشعاع بالمرة. وقد تطور أيضا التصوير المقطعي (CT Scan) وإلى التصوير الثلاثي الأبعاد (ثري دي) والرباعي الأبعاد (الفور دي) ما ساهم كثيرا في أن يكون العلاج الإشعاعي أكثر أمانا من السابق، ويتركز ويتمحور حول السرطان نفسه مع محاولة الحفاظ على الأنسجة السليمة المحيطة بالورم. ولا شك أن لمرحلة المرض ومكانه في جسم المريض دورا مهما في تحديد درجة الخطورة.
هنالك عدة أنواع للعلاج الإشعاعي، أولها العلاج الإشعاعي الخارجي وهو أبرز الأنواع، ويُعطى بواسطة أجهزة «التسارع الخطي»، وهذا النوع آمن وغير مشع، بمعنى أن المريض لا يشكل خطرا على أهله ومن حوله والحوامل. وثانيها النوع الذي توضع فيه المادة المشعة في الورم أو بجانب الورم مثل أورام البروستاتا وأورام الرحم. هنا يمكن أن يكون المريض مشعا لفترة محددة من الزمن وتُتخذ معه إجراءات وقائية خاصة.
يستخدم العلاج الإشعاعي إما بهدف العلاج الجذري وإما العلاج التلطيفي للمرضى الذين يكون لديهم السرطان منتشرا، فيخفف من أعراض السرطان. يمكن إعطاء العلاج الإشعاعي منفردا وحده، أو متزامنا مع العلاج الكيميائي أو قبله، وفقا لموقع المرض وتطوراته والهدف من العلاج.
إن نسبة الاستجابة للعلاج الإشعاعي كبيرة، خصوصا مع العلاج التلطيفي، فإنه يخفف 70 - 80 في المائة من الألم المتسبب عن انتشار الورم في جسم المريض، ويمكن أن يستجيب المريض وتتحسن جودة الحياة لديه من الناحية العلاجية بنسبة شفاء تصل 80 - 90 في المائة أو أكثر.
العلاج النفسي
> ثالثاً: العلاج النفسي. تحدثت الدكتورة داليا عبد الله عبد الرحمن استشارية طب نفسي سريري، الحاصلة على البورد العربي وعضو الكلية الملكية للأطباء النفسيين في المملكة المتحدة، عن أهمية العلاج النفسي لمريض السرطان، والدعم الأسري الذي يقدم من أول يوم يتم فيه تشخيص المرض ويستمر في جميع مراحل العلاج للوصول إلى جانب الالتزام مع المريض في وضع وسط بين العاطفة والشدة أو القسوة، مما يساعد في تقبل الأسرة للتشخيص والتخفيف من الألم والحزن الذي يخيم عليهم، وذلك من خلال عقد جلسات احتواء المشاعر السلبية التي تنتج عن معرفتهم بالتشخيص.
صوم مريض السرطان
هل يصوم مريض السرطان؟ هل الصيام مضر بمرضى السرطان؟ هل هنالك تعارض بين أخذ العلاج الكيميائي والصيام؟
أجمع الأطباء المتحدثون في الندوة الطبية على أن ذلك يعتمد على الحالة الصحية لكل مريض، ويكون على النحو التالي:
- إذا كان المريض قادرا على الصيام فليصم. للصيام مردود إيجابي على رفع المناعة وتحسين صحة الجسم.
- بعض البروتوكولات العلاجية تتطلب أن يأخذ المرضى سوائل لفترة أطول، هؤلاء ينصحون بعدم الصيام.
- إجمالا ننصح المريض بألا يصوم في اليوم الذي سيأخذ فيه جرعة علاجية، حيث سيحتاج إلى أدوية بالفم أو بالوريد وأخذ مغذيات، وقد يتعرض لبعض المضاعفات؛ مثل الغثيان والاستفراغ.
- ننصح المريض أيضا بالإكثار من تناول السوائل خلال اليومين التاليين لأخذ الكيميائي للتخلص من السمذية، وبالتالي يكون الإفطار أفضل له.
- بالنسبة للمرضى تحت العلاج الإشعاعي، تقول الدكتورة ريم البيش إن هذا العلاج سهل وميسر، حيث يأتي المريض ويذهب بأمان وسلام، ولا يتعارض مع الصيام، إلا إذا كان المريض متعبا جدا، أو كانت لديه أمراض مزمنة كأمراض القلب والشرايين والسكري وارتفاع ضغط الدم، فعندها يدخل في أحكام المريض في رمضان.

* استشاري طب المجتمع


مقالات ذات صلة

صحتك يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم

اختبار دم «رخيص الثمن» يكشف الباركنسون قبل سنوات من الأعراض

قام الباحثون بتطوير اختبار دم بسيط يستخدم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمرض باركنسون قبل سنوات من ظهور الأعراض بحسب تقرير لشبكة «بي بي سي»

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صورة لرجل يقف خلف ستارة (بيكسباي)

هل أنت صادق؟ نصائح للكشف عن كذب وخداع الآخرين

الكذب يعد في أغلب الأحيان محاولة يلجأ إليها شخص ما بهدف خداعنا بكلماته أو بأفعاله، علماء النفس يقولون إن ثلث سكان المعمورة تقريباً يكذبون كذبات كل يوم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيبة تقيس ضغط دم مريضة (بيكسباي)

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

إضافة البوتاسيوم وتقليل تناول الكحول يمكن أن يساعدا في تقليل الحاجة إلى الأدوية إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو حتى الوقاية منه في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)

6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

هناك ستة أنواع من المغذيات النباتية الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعد على إطالة العمر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

«تشتهي مذاقاً حلواً» بشكل دائم... هذه الأطعمة تحارب إدمان السكر

كيف نحارب الرغبة الشديدة في تناول السكريات (رويترز)
كيف نحارب الرغبة الشديدة في تناول السكريات (رويترز)
TT

«تشتهي مذاقاً حلواً» بشكل دائم... هذه الأطعمة تحارب إدمان السكر

كيف نحارب الرغبة الشديدة في تناول السكريات (رويترز)
كيف نحارب الرغبة الشديدة في تناول السكريات (رويترز)

«أشتهي مذاقاً حلواً»، كم من مرة نشعر بأننا نرغب، بقوة، في تناول أطعمة غنية بالسكريات؟

وفي حين يُعتبر السكر أنقى أشكال الطاقة المتاحة للبشر، وعلى عكس الدهون والبروتينات، يمكن للسكر عبور حاجز الدم في الدماغ ليغذيه، إلا أننا لا نحتاج إلى السكر المضاف في حياتنا اليومية.

فمن الكعك والفطائر إلى المشروبات كالقهوة المثلجة، يوجد السكر في العديد من الأطعمة، ويكاد يكون من المستحيل تجنُّبه. يُعدّ الاعتماد العاطفي أو النفسي على الأطعمة والمشروبات السكرية، المعروف أيضاً باسم إدمان السكر، سبباً حقيقياً للقلق بين اختصاصيي الصحة، ويمكن تصنيف العديد من الأشخاص على أنهم مدمنون على السكر.

وفي الواقع، وجد الباحثون أن السكر يقلل من توافر مستقبلات المواد الأفيونية والدوبامين في أدمغتنا. ببساطة، ينشِّط السكر مراكز المكافأة والمتعة في أدمغتنا بنفس الطريقة التي تفعل بها المواد المسببة للإدمان.

والرغبة الشديدة في تناول السكر تحدث عندما تشعر برغبة قوية في تناول شيء حلو، وتجد صعوبة في التحكم بنفسك.

وتساعد بعض الأطعمة والمشروبات، مثل الفاكهة والزبادي والبطاطا الحلوة والعصائر، في تقليل الرغبة الشديدة في تناول السكر. الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة والألياف والبروتين قد تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول.

لكن يؤدي ذلك إلى تناول كثير من السعرات الحرارية وزيادة الوزن غير المقصودة.

وعدَّد موقع «هيلث لاين» 19 نوعاً من الأطعمة التي يمكن أن تساعد في محاربة الرغبة الشديدة في تناول السكريات:

الفاكهة

عندما يشعر معظم الناس بالرغبة الشديدة في تناول السكر، فإنهم يلجأون إلى الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، مثل الشوكولاته.

ومع ذلك، فإن استبدال الوجبات السريعة بالفاكهة عندما تشتهي السكر قد يمنحك الحلاوة التي تحتاج إليها، ويوقف رغبتك في تناولها.

تناول الفواكه التي تحتوي على نسبة أعلى قليلاً من السكر، مثل المانجو أو العنب. يمكنك أيضاً إضافة الفاكهة إلى الزبادي لجعله وجبة خفيفة أكثر إرضاءً.

التوت

التوت خيار مغذٍّ للمساعدة في وقف الرغبة الشديدة في تناول السكر.

طعمها حلو، لكن محتواها العالي من الألياف يعني أنها تحتوي على نسبة أقل من السكر، ويمكن أن تساعد في إبقائك ممتلئاً لفترة أطول.

الشوكولاته الداكنة

تُعدّ الشوكولاته واحدة من أكثر الأطعمة التي يتناولها الناس شيوعاً، عندما يشتهون الحلويات.

إذا كنت تشتهي الشوكولاته، يمكنك اتخاذ خيار صحي أكثر عن طريق اختيار الشوكولاته الداكنة.

وتحتوي الشوكولاته الداكنة على ما يقرب من 5 مرات من مادة البوليفينول أكثر من الحليب والشوكولاته البيضاء، بينما تحتوي على كمية أقل بكثير من السكر.

ألواح الوجبات الخفيفة

ليست كل ألواح الوجبات الخفيفة صحية، وبعضها يحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون والسكر.

ومع ذلك، إذا كنت ترغب في تناول الحلوى، تتوفر بعض الخيارات منخفضة السكر. ابحث عن مطعم للوجبات الخفيفة مصنوع من الأطعمة الكاملة والشوفان الكامل والفواكه الطازجة أو المجففة بدلاً من سكر المائدة.

احترس من الألواح التي تحتوي على كثير مما يُسمَّى بالسكر «الصحي»، مثل العسل أو شراب الصبار أو سكر جوز الهند. لا تزال هذه سكريات مضافة، وهي ليست جيدة بالنسبة لك بكميات كبيرة.

بذور الشيا

تُعتبر بذور الشيا مصدراً جيداً للعديد من العناصر الغذائية المهمة، بما في ذلك أحماض «أوميغا 3» الدهنية والألياف القابلة للذوبان والمركبات النباتية.

تمتص الألياف القابلة للذوبان الماء بسهولة، وتنتفخ لتشكل مادة تشبه الهلام في أمعائك، مما قد يساعد في الحفاظ على شعورك بالشبع لفترة أطول، ويمنع الرغبة الشديدة في تناول السكر.

العلكة الخالية من السكر

يمكن أن يكون مضغ العلكة طريقة رائعة للتحكم في الرغبة الشديدة في تناول السكر.

وتشير بعض الدراسات إلى أن مضغ العلكة يمكن أن يساعد في السيطرة على الجوع والرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات في وقت لاحق من اليوم.

العدس

العدس مصدر نباتي رائع للألياف والبروتين. قد يزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد في تقليل الرغبة الشديدة في تناول السكر بسبب الجوع طوال اليوم.

كما أن العدس يمكن أن يساعدك في إدارة الوزن ومستويات السكر في الدم وصحة الأمعاء.

الزبادي

الزبادي وجبة خفيفة غنية بالبروتين والكالسيوم، مما قد يساعد في تقليل شهيتك ومستويات السكر في الدم.

وبالمثل، تشير مراجعة عام 2015 إلى أن الزبادي قد يكون وجبة خفيفة جيدة للمساعدة في تنظيم شهيتك طوال اليوم والتحكم في الرغبة الشديدة بتناول السكر.

تأكد من اختيار الزبادي الذي يحتوي على «ثقافات حية» والخالي من السكر المضاف.

التمر

رغم أن التمر يحتوي على ما يقرب من 70 في المائة من السكر، فإنه مغذٍّ للغاية، وقد يساعد في تقليل الرغبة الشديدة في تناول السكر.

وجدت دراسة أُجرِيَت عام 2020 على مرضى السكري أن تناول 3 تمرات يومياً لمدة 16 أسبوعاً لم يكن له أي تأثير على مستويات السكر في الدم. ومع ذلك، فقد ساعد في تقليل مستويات الكوليسترول السيئ (LDL) والكولسترول الإجمالي، مع تحسين نوعية الحياة بشكل ملحوظ.

البطاطا الحلوة

البطاطا الحلوة مغذية وحلوة وتحتوي في الغالب على الكربوهيدرات، ولكن أيضاً الألياف، وعدد من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك فيتامين «أ» وفيتامين «ج» والبوتاسيوم.

قد تشعر بالرغبة الشديدة في تناول السكر لأنك لا تأكل ما يكفي طوال اليوم.

قد يساعد تضمين مصدر للكربوهيدرات، مثل البطاطا الحلوة، في وجباتك، في مكافحة ذلك، عن طريق إضافة السعرات الحرارية إلى وجباتك وجَعْلها أكثر توازناً.

اللحوم والدواجن والأسماك

قد يساعد تضمين مصدر للبروتين، مثل اللحوم أو الدواجن أو الأسماك، بوجباتك، في منع الرغبة الشديدة في تناول السكر.

إذا كنت تحاول إنقاص الوزن، فإن تناول كميات كافية من البروتين أمر مهم لإدارة الجوع وتناول الطعام والرغبة الشديدة في تناول الطعام والوزن.

العصائر

يمكن أن تكون العصائر خياراً رائعاً، إذا كنت ترغب في تناول مشروب محلّى بالسكر.

حاول الجمع بين أنواع مختلفة من الفاكهة مع الزبادي. حلاوة الفاكهة مع تأثيرات الزبادي يمكن أن ترضي شغفك، مع توفير العناصر الغذائية المختلفة.

إذا كنت تتناول عصيراً، فتأكد من استخدام الفاكهة بأكملها، وليس العصير فقط، حتى تتمكن من الاحتفاظ بالألياف الصحية.

الصودا الخالية من السكر

يمكن أن تساعدك الصودا الخالية من السكر في الحصول على طعم حلو دون إضافة السكر والسعرات الحرارية.

البرقوق

البرقوق هو الخوخ المجفَّف. مثل التمر، فهو مليئة بالألياف والمواد المغذية وطعمه حلو جداً.

على هذا النحو، يمكنك أن تكون بديلاً صحياً للحلوى عندما تشتهي السكر.

قد يساعد أيضاً محتواها العالي من الألياف والسوربيتول الموجود بشكل طبيعي في تخفيف الإمساك. السوربيتول هو كحول سكري طبيعي ذو مذاق حلو، ولكن يتم امتصاصه ببطء في أمعائك.

البيض

البيض طعام غني بالبروتين قد يساعد في السيطرة على شهيتك ورغبتك الشديدة في تناول الطعام.

في الواقع، أظهرت الأبحاث أن تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين، مثل البيض، قد يقلل من الجوع، ويساعد الناس على تناول كميات أقل على مدار اليوم.

مزيج «تريل»

مزيج «تريل» هو الاسم الذي يُطلَق غالباً على وجبة خفيفة تحتوي على الفواكه المجففة والمكسرات.

يمكن أن يختلف المزيج الدقيق للمكونات، لكن المزيج يمكن أن يكون خياراً رائعاً إذا كنت ترغب في تناول شيء حلو.

الأطعمة المخمرة

الأطعمة المخمرة مثل الكيمتشي والكومبوتشا والمخلل الملفوف مصادر للبكتيريا المفيدة.

قد تساعد البكتيريا المفيدة الموجودة في هذه الأطعمة في الحفاظ على توازن البكتيريا «الجيدة» في أمعائك، وتقليل عدد البكتيريا المسببة للأمراض.

في الواقع، ترتبط البكتيريا الموجودة في أمعائك أيضاً بالعديد من عمليات الجسم، ويمكنها «التحدث» إلى دماغك من خلال المركبات والهرمونات التي تنتجها.

وهذا يسمح لبكتيريا الأمعاء بالتأثير على تناولك للطعام. قد تحاكي بعض هذه المركبات هرمونات الجوع أو الشبع في جسمك، مما يؤثر على شهيتك ورغبتك الشديدة في تناول الطعام.

الحبوب الكاملة

الحبوب الكاملة غنية بالألياف وتحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة، مثل فيتامينات «ب»، والمغنيسيوم، والحديد والفوسفور.

بالمقارنة مع تناول الكربوهيدرات المكررة، فإن تناول الحبوب الكاملة قد يساعد على زيادة الشبع وتقليل رغبتك في تناول الطعام في كثير من الأحيان.

الخضراوات

في حين أن تناول الخضراوات قد لا يكون مُرضِياً عندما تشعر برغبة حادة في تناول السكر، إلا أن إدراجها في نظامك الغذائي بانتظام قد يكون مفيداً.

الخضراوات غنية بالألياف ومنخفضة السعرات الحرارية. كما أنها تحتوي على كثير من العناصر الغذائية المفيدة والمركبات النباتية.

ربما يكون تناول المزيد من الخضراوات أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل صحتك، ويمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض، مثل أمراض القلب والسرطان.