باريس سان جيرمان يبحث عن لقبه الرابع على التوالي وعينه على أوروبا

باريس سان جيرمان يبحث عن لقبه الرابع على التوالي وعينه على أوروبا

الدوري الفرنسي ينطلق اليوم.. وليل وموناكو ومرسيليا تتطلع لوقف هيمنة فريق العاصمة
الجمعة - 22 شوال 1436 هـ - 07 أغسطس 2015 مـ
فريق سان جيرمان بعد تتويجه السبت الماضي بلقب كأس السوبر على حساب ليون في مدينة مونتريال الكندية (أ.ب)

يستهل باريس سان جيرمان حملة الدفاع عن لقبه برحلة صعبة إلى أرض جاره ليل اليوم في افتتاح الدوري الفرنسي لكرة القدم الذي سيطر عليه فريق العاصمة المملوك قطريا في السنوات الثلاث الأخيرة.
لكن سان جيرمان سيخوض اللقاء من دون أخطر هدافيه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي تعرض لالتواء في الرباط الجانبي الداخلي لركبته اليمنى، إلا أن معنوياته مرتفعة بعد تتويجه بلقب كأس السوبر على حساب ليون 2 - صفر في مدينة مونتريال الكندية. وتوج سان جيرمان بكل الألقاب المتاحة له محليا الموسم الماضي في إنجاز تاريخي، بيد أن مشواره الأوروبي لم يصل إلى خاتمته السعيدة إذ بلغ ربع النهائي قبل أن يسقط أمام برشلونة الإسباني الذي توج بطلا لاحقا. وقد تجد تشكيلة المدرب لوران بلان حلا للعقم القاري في ظل انضمام الجناح الأرجنتيني إنخل دي ماريا من مانشستر يونايتد الإنجليزي، بالإضافة إلى تعاقده مع حارس إنتراخت فرانكفورت الألماني كيفن تراب ولاعب الوسط بنجامين إسطنبولي من توتنهام الإنجليزي. وقبل الإعلان عن إتمام صفقة دي ماريا التي ناهزت 63 مليون يورو، قال دي ماريا: «ما أعرفه عن سان جيرمان أنه فريق فاز بكل الألقاب الممكنة في فرنسا، وهذا شيء مهم جدا للنادي، خصوصا أنه يريد تجاوز الدور ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا. سأحاول أن أقدم أفضل ما لدي من إمكانيات وخدمة الفريق لتخطي هذا الدور ومحاولة الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة». وكان سان جيرمان حسم اللقب بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه ليون الصامد في وجهه حتى الرمق الأخير، لكن الأمور تبدو مختلفة عشية انطلاق موسم 2015 - 2016، خصوصا أن تشكيلة سان جيرمان أصبحت أكثر قوة. وقال بلان: «كل سنة تتزايد المتطلبات. نحاول تحسين مستوى الفريق لكن الأمور ليست سهلة لأننا نتنافس على ضم أفضل اللاعبين مع نخبة الأندية الأوروبية التي لا تقل شأنا من ناحية الموارد المادية أو من الناحية التاريخية». ويتوقع أن يدفع بلان بتشكيلة مشابهة لمباراة ليون، ما يعني وقوف تراب بين الخشبات الثلاث مع الظهير العاجي سيرغ أورييه الذي قدم مباراة مميزة: «لقد كان مستواه رائعا في الفترة الإعدادية. هو متحمس ولقد تعلم كثيرا من الموسم الماضي عندما عانى من الإصابات».
من جهته يخوض ليل، ثامن الموسم الماضي، مباراته الرسمية الأولى تحت إشراف المدرب هيرفيه رينار الذي أشرف على أورييه عندما قاد ساحل العاج إلى لقب كأس أمم أفريقيا 2015 للمرة الثانية بعد لقبه الأول مع زامبيا في 2012. وقال رينار (46 عاما) الذي خلف رينيه جيرار في منصبه: «هذه فرصة رائعة لافتتاح الموسم. هل من الجيد استضافة سان جيرمان مبكرا؟ لا يمكنني الإجابة عن ذلك». وخسر رينار جهود لاعب الوسط إيدريسيا غيي والمدافع الدنماركي سيمون كاير والمهاجم نولان رو وفشل في التعاقد مع لاعب لوريان الغاني جوردان إيوو. ويبدو ليون الأقرب إلى منافسة سان جيرمان، بعدما نجح في احتلال المركز الثاني في نهاية الموسم الماضي والعودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا بعد غياب أربع سنوات وسيفتتح ملعبه الجديد في مطلع عام 2016. واحتفظ ليون، الذي يستقبل لوريان في ختام المرحلة الأحد المقبل، بأفضل لاعبيه حيث سيبقى صانع ألعابه نبيل فقير في صفوفه بالإضافة إلى هداف الدوري الموسم الماضي برصيد 27 هدفا ألكسندر لاكازيت. كما تعاقد مع لاعب الوسط البرازيلي رافايل دا سيلفا من مانشستر يونايتد الإنجليزي. وبات رافايل ثالث لاعب يضمه ليون في فترة الانتقالات الصيفية بعد المهاجم كلاوديو بوفو من غانغان وجيريمي موريل من مرسيليا. بيد أن نتائج الفريق في مبارياته التجريبية لا تبشر بالخير، فقد سقط بسداسية أمام آرسنال في كأس ملعب الإمارات، ثم 1 - 2 أمام فولسبورغ الألماني في المسابقة ذاتها، وصفر - 2 أمام سان جيرمان. وكشف رئيس النادي جان ميشال أولاس: «نملك ميزانية تقدر بـ170 مليون يورو هذا العام. لقد استثمرنا 450 مليون يورو في الملعب الجديد وقد قمنا بذلك من أجل إحراز الألقاب ومنافسة باريس سان جيرمان».
ويبدو موناكو ثالث الموسم الماضي مرتاحا بعد سحقه يونغ بويز السويسري 7 - 1 بمجموع المباراتين في الدور التمهيدي الثالث لدوري أبطال أوروبا، وسيقوم برحلة قريبة لدى جاره نيس على الساحل الآزوري. وتميز فريق الإمارة الموسم الماضي بدفاعه الحديدي لكنه اضطر إلى التخلي عن لاعبيه جوفري كوندوغبيا ويانيك فيريرا كاراسكو إلى إنترميلان الإيطالي وأتلتيكو مدريد الإسباني على التوالي، في حين حصل على خدمات المهاجم الإيطالي المصري الأصل ستيفان الشعراوي من ميلان على سبيل الإعارة، بالإضافة إلى المهاجمين الأرجنتيني غويدو كاريو من أستوديانتيس والبرتغالي إيفان كافاليرو من بنفيكا وجميعهم سجلوا ضد يونغ بويز.
وقال المغربي نبيل ضرار لاعب وسط موناكو: «هدفنا الصعود على المنصة. باريس سان جيرمان متقدم بفارق كبير عن باقي الأندية، لكن لا سبب يمنعنا من الحلول في المركز الثاني».
أما مرسيليا الذي يملك شعبية هائلة وملعبا يتسع لنحو 60 ألف متفرج، فيستقبل كاين غدا، بعد تخليه عن المهاجم الدولي أندريه بيار جينياك وديمتري بايت والغاني أندريه ايوو وجانيلي إيمبولا وجيريمي موريل ورود فاني. لكن الفريق المتوسطي احتفظ بخدمات مدربه اللغز الأرجنتيني مارسيلو بييلسا الذي لجأ إلى صفقتين غريبتين تمثلت الأولى بالتعاقد مع لاسانا ديارا الغائب عن الملاعب منذ فترة، وأبو ديابي الذي خاض حفنة من المباريات في المواسم الخمسة الأخيرة بداعي 42 إصابة في 9 مواسم مع آرسنال الإنجليزي. وتعاقد مرسيليا أيضا مع المدافع الأرجنتيني ميلتون كاسكو (27 عاما) من نويلز أولد بويز، والحارس يوهان بيليه من سوشو (درجة ثانية)، والمدافعين الهولندي - التونسي الأصل كريم رقيق من أيندهوفن، والإسباني خافيير مانكيو من ليفربول الإنجليزي، والغيني الأصل بونا سار من ميتز، والكاميروني الأصل جورج - كيفن نكودو من نانت، وأندريه فرانك زامبو اغويسا من رينس والمهاجم الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس (انتقال كامل).
ويخوض بوردو سادس الموسم الماضي مباراته الأولى مع ضيفه رينس على ملعبه «استاد بوردو الجديد» الذي يتسع لـ43 ألف متفرج وسيستضيف 5 مباريات في كأس أوروبا 2016. ويخوض غازيليك اجاكسيو أول مباراة له في دوري الدرجة الأولى مع مضيفه تروا الصاعد. ويلعب غدا مونبلييه مع انجيه ونانت مع غانغان وباستيا مع رين والأحد تولوز مع سانت إتيان.


اختيارات المحرر

فيديو