مصر لترميم دير «مارمينا» الأثري بأسيوط

يعود تاريخه للقرن الرابع الميلادي

مراسم توقيع اتفاق مشروع ترميم دير مارمينا (وزارة السياحة والآثار)
مراسم توقيع اتفاق مشروع ترميم دير مارمينا (وزارة السياحة والآثار)
TT

مصر لترميم دير «مارمينا» الأثري بأسيوط

مراسم توقيع اتفاق مشروع ترميم دير مارمينا (وزارة السياحة والآثار)
مراسم توقيع اتفاق مشروع ترميم دير مارمينا (وزارة السياحة والآثار)

تمهيداً للبدء في مشروع لترميم «دير القديس مارمينا العجائبي» بمحافظة أسيوط (جنوب مصر)، شهد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم (الأربعاء)، مراسم توقيع اتفاق الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام لـ«المجلس الأعلى للآثار»، والأنبا بيسنتي أسقف أبنوب والفتح وأسيوط الجديدة، بشأن المشروع.
وأوضح وزيري، في بيان صحافي، أن «المشروع سيشمل تنفيذ بعض أعمال الترميم بالدير، وإنشاء سور حوله». وقال إن «مشروع الترميم يأتي في إطار حرص وزارة السياحة والآثار على الاهتمام بالمباني الأثرية بمختلف عصورها التاريخية».
ويقع «دير القديس مارمينا العجائبي» على الضفة الشرقية لنهر النيل، شمال مدينة أبنوب، بنحو 25 كيلومتراً، فوق جبل أبنوب، على ارتفاع 170 متراً عن سطح الأرض. واشتهر باسم «الدير المعلَّق»، لأنه معلق في حضن الجبل. يرجع تاريخه إلى القرن الرابع الميلادي، وقد ذكره المقريزي في كتاب «الخطط». ويوجد بالدير حصن أثري مكوَّن من ثلاثة أدوار، ويضم عدة كنائس أثرية وحديثة.
على صعيد آخر، انتهى «المجلس الأعلى للآثار» من أعمال إزالة الحشائش من موقع «أبو مينا الأثري» بالإسكندرية، وتنفيذ أعمال تركيب 13 لوحة معلوماتية بمعبد كوم أمبو بأسوان، وذلك بالتعاون مع المكتب الإقليمي لـ«اليونيسكو» بالقاهرة.
وموقع أبو مينا الأثري يقع غرب مدينة الإسكندرية، على بُعد 12 كلم من مدينة برج العرب. ويرجع إلى الفترة ما بين القرنين الرابع والسادس الميلاديين، وتم تسجيله موقعاً أثرياً عام 1956. وفي عام 1979، تم تسجيل الموقع على «قائمة التراث العالمي لليونيسكو».
ويُعد موقع أبو مينا «أهم» مراكز الحج المسيحية في مصر، ويتكون من بقايا الأسوار الخارجية التي كانت تحيط بالموقع كله، البوابتين الشمالية والغربية وبعض الشوارع المحاطة بصفوف من الأعمدة التي كانت تحمل أسقفاً، ويوجد به منازل وحمامات واستراحات خاصة بالحجاج القادمين إلى المنطقة، وفناء الحجاج، محاط بصفوف من الأعمدة. وقد أظهرت الحفائر حتى الآن 10 مبانٍ يتكون منها «المجمع المعماري لأبي مينا»، وهي: البازيليكا الكبرى، كنيسة المدفن، المعمودية، دور الضيافة، الحمام المزدوج (بازيليكا الحمامات)، الحمام الشمالي، البازيليكا الشمالية، الكنيسة الشرقية، الكنيسة الغربية».
أما معبد كوم أمبو، فهو أحد المعابد البطلمية الواقعة بالضفة الشرقية لنيل أسوان، وكان مخصَّصاً لعبادة الإلهين سوبك وحورس.



«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».