بيلاروسيا لتسلّم «نووي روسي»... من دون مفاتيح تحكم

كييف تعتمد «إنهاك العدو» في باخموت... وتتلقَّى أولى الدبابات من الغرب

زيلينسكي داخل خندق في منطقة سومي الأوكرانية قرب الحدود مع روسيا أمس (رويترز)
زيلينسكي داخل خندق في منطقة سومي الأوكرانية قرب الحدود مع روسيا أمس (رويترز)
TT

بيلاروسيا لتسلّم «نووي روسي»... من دون مفاتيح تحكم

زيلينسكي داخل خندق في منطقة سومي الأوكرانية قرب الحدود مع روسيا أمس (رويترز)
زيلينسكي داخل خندق في منطقة سومي الأوكرانية قرب الحدود مع روسيا أمس (رويترز)

أعلنت بيلاروسيا، أمس، أنَّها ستنشر أسلحة نووية «تكتيكية» روسية على أراضيها رداً على «ضغوط» غربية، مشيرة إلى أنَّها لن تتلقَّى معها مفاتيح التحكم.
وأوضحت الخارجية البيلاروسية، في بيان، أنَّ مينسك «تتعرَّض منذ سنتين ونصف السنة لضغوطات... غير مسبوقة من جانب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وحلفائهما»، مندّدة بـ«تدخل مباشر ووقح» في الشؤون الداخلية لبيلاروسيا. وأضافت أنَّ العقوبات الاقتصادية والسياسية المفروضة على هذه الجمهورية السوفياتية السابقة حليفة روسيا، تترافق مع «تعزيز القدرة العسكرية» لحلف شمال الأطلسي على أراضي دول أعضاء فيه ومجاورة لبيلاروسيا.
وفي ظل هذه الظروف، تجد بيلاروسيا نفسها «مضطرة إلى اتخاذ إجراءات رد»، حسبما أوردت الوزارة التي شددت في الوقت ذاته على أنَّ مينسك لن تتحكم في هذه الأسلحة، وأن نشرها «لا يتعارض مع المادة الأولى والثانية من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية».
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن السبت اتفاقه مع مينسك على نشر أسلحة نووية «تكتيكية» في بيلاروسيا المجاورة، مشيراً إلى أنَّ الاستعدادات لنشر هذه الأسلحة ستبدأ الشهر المقبل.
في سياق متصل، قال قائد القوات البرية الأوكرانية، أمس، إنَّ بلاده تسعى لإلحاق خسائر فادحة بالقوات الروسية التي تحاول السيطرة على مدينة باخموت شرق البلاد، مشيراً إلى اعتماد خطة «إنهاك العدو». وقال سيرسكي في مقطع فيديو، «اعتباراً من اليوم، مهمتنا الرئيسية هي إنهاك قوات العدو وإلحاق خسائر فادحة بها. وسيخلق ذلك الظروف اللازمة للمساعدة في تحرير الأراضي الأوكرانية وتسريع انتصارنا».
من جهة أخرى، بدأت أوكرانيا تسلّم أولى الدبابات الثقيلة من الغرب. وتسلَّمت كييف دبابات «تشالنجر» البريطانية و«ليوبارد» الألمانية التي وُعدت بها منذ مطلع السنة، تزامناً مع هجوم الربيع الذي تخطط القوات الأوكرانية لشنه.
مينسك تدافع عن نشر أسلحة نووية روسية على أراضيها


مقالات ذات صلة

شولتس وماكرون يحذران من «خطر مميت» يهدد أوروبا

أوروبا المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)

شولتس وماكرون يحذران من «خطر مميت» يهدد أوروبا

حذر المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن أوروبا عرضة لخطر «مميت» في مواجهة العدوان الروسي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
أوروبا متحدث الكرملين ديميتري بيسكوف (رويترز)

موسكو تحذر «الناتو» بعد اقتراح السماح لأوكرانيا بضرب العمق الروسي بأسلحة غربية

انتقد الكرملين اليوم الاثنين الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ لاقتراحه أن الدول الأعضاء في الحلف يجب أن تدع أوكرانيا تشن هجمات داخل العمق الروسي.

«الشرق الأوسط» (موسكو )
أوروبا رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)

زيلينسكي يناشد شي وبايدن حضور «قمة السلام»

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده.

«الشرق الأوسط» (كييف - لندن)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي يدعو الرئيسين الأميركي والصيني لحضور «قمة السلام»

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الأحد نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا عناصر من وحدات الإطفاء الأوكرانية يكافحون حريقاً شب في مركز تجاري بخاركيف نتيجة قصف روسي (رويترز)

أوكرانيا تعلن تدمير عشرات الصواريخ والمسيّرات خلال هجوم روسي

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية أنها دمرت 12 صاروخاً وجميع الطائرات المسيرة البالغ عددها 31 التي أطلقتها روسيا خلال أحدث هجوم جوي لها خلال الليل.

«الشرق الأوسط» (كييف)

استقالة مسؤولة في إدارة بايدن احتجاجاً على سياسة غزة

مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (رويترز)
مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (رويترز)
TT

استقالة مسؤولة في إدارة بايدن احتجاجاً على سياسة غزة

مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (رويترز)
مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (رويترز)

قدمت مسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية استقالتها احتجاجاً على تقرير أعدته إدارة الرئيس جو بايدن يعد أن إسرائيل لا تعرقل المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين في غزة، بينما خلص تقرير جديد إلى أن سلاحاً أميركياً فتاكاً استخدم في الضربة الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل وجرح عشرات اللاجئين في خيام بمنطقة رفح الأحد الماضي.

وجاءت هذه التطورات في ظلّ رفض المسؤولين الأميركيين عدّ الهجوم الإسرائيلي على رفح تجاوزاً للخط الأحمر الذي أعلنه الرئيس بايدن شخصياً قبل أسابيع، محذراً حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من مغبة تجاوزه. لكن نتنياهو لم يعبأ كثيراً بهذا الإنذار الأميركي.

وانضمت المسؤولة في مكتب السكان واللاجئين والهجرة لدى وزارة الخارجية ستايسي غيلبرت إلى مجموعة أخرى من المسؤولين المستقيلين في وزارة الخارجية، وعدد آخر من الوكالات الفيدرالية؛ احتجاجاً على سياسة إدارة بايدن حيال الحرب في غزة، ولا سيما رفضها المطالبة الصريحة بوقف النار حتى لأسباب إنسانية، رغم مقتل عشرات الآلاف من الأطفال والنساء والأبرياء في الحملة التدميرية الإسرائيلية المتواصلة بلا هوادة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حين نفذت «حماس» هجوماً ضد المستوطنات والكيبوتزات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع. وسبق غيلبرت إلى الاستقالة كل من المسؤول عن مبيعات الأسلحة في وزارة الخارجية جوش بول، والمسؤولة عن قضايا حقوق الإنسان في الوزارة أنيل شيلين، والناطقة باسم الوزارة باللغة العربية هالا راريت، بالإضافة إلى موظفين عاديين، فضلاً عن مسؤولين آخرين لدى وكالات حكومية أخرى، ومنها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وفي إشارة إلى المعارضة الداخلية لمذكرة رئاسية مثيرة للجدل لتبرير الاستمرار في إرسال أسلحة بمليارات الدولارات إلى إسرائيل، أفاد مسؤولون بأن غيلبرت وجهت رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى الموظفين، الثلاثاء، تشرح فيها وجهة نظرها بأن وزارة الخارجية مخطئة في استنتاجها أن إسرائيل لم تعرقل المساعدات الإنسانية لغزة.

ورفض الناطق باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر الخوض في نقاش حول استقالة غيلبرت. لكنه قال: «أوضحنا أننا نرحب بوجهات النظر المتنوعة، ونعتقد أن ذلك يجعلنا أقوى».

متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين خارج البيت الأبيض (إ.ب.أ)

تجنب الحقيقة

وفي تغريدة عبر موقع «لينكدإن»، علق جوش بول، الذي كان أول المستقيلين بسبب غزة: «في اليوم الذي أعلن فيه البيت الأبيض أن الفظائع الأخيرة في رفح لم تتجاوز خطه الأحمر، تظهر هذه الاستقالة أن إدارة بايدن ستفعل أي شيء لتجنب الحقيقة». وأضاف: «هذه ليست مجرد قصة تواطؤ بيروقراطي أو عدم كفاءة - فهناك أشخاص يوقعون على عمليات نقل الأسلحة، وأشخاص يقومون بصياغة مذكرات الموافقة على نقل الأسلحة، وأشخاص يغضون الطرف»، متحدثاً عن أشخاص «يمكن أن يرفعوا أصواتهم. أشخاص يتحملون مسؤولية هائلة لفعل الخير والالتزام مدى الحياة بحقوق الإنسان - والذين خيارهم هو السماح للبيروقراطية بالعمل كما لو كان العمل معتاداً».

وكان بايدن أصدر مذكرته في فبراير (شباط) بعد تعرضه لضغوط من الديمقراطيين في الكونغرس القلقين من ارتفاع عدد القتلى في غزة. وتطلب المذكرة من وزارة الخارجية تقييم ما إذا كان استخدام إسرائيل للأسلحة الأميركية في غزة ينتهك القانون الأميركي أو القوانين الإنسانية الدولية، ويتضمن فحصاً لما إذا كانت المساعدات الإنسانية عرقلت عمداً.

ووجد التقرير، الذي صدر نتيجة لأسابيع من المناقشات داخل وزارتي الخارجية والدفاع، أنه في حين أن «المساعدات لا تزال غير كافية»، فإن الولايات المتحدة لا «تقيم حالياً أن الحكومة الإسرائيلية تحظر أو تقيد بشكل آخر نقل أو توصيل المساعدات الإنسانية الأميركية».

ورددت غيلبرت آراء منظمات الإغاثة والمنظمات الإنسانية عن أن إسرائيل تعرقل وصول المساعدات إلى المدنيين في غزة. واستمر تقلص تدفقات المعونة في الأسابيع التي تلت صدور التقرير. لكن التقرير لم يجد أسباباً كافية لوقف المساعدات لإسرائيل.

وبعد استقالتها قبل نحو ستة أسابيع، قالت راريت إنه مع تقدم أشهر الحرب، أصبح من الواضح أن النقاش الداخلي حول السياسة الأميركية في شأن إسرائيل «غير مرحب به، على عكس كل المواضيع الأخرى تقريباً» خلال حياتها المهنية التي استمرت 18 عاماً في وزارة الخارجية.

سلاح أميركي

وأوقفت إدارة بايدن مؤقتاً نقل بعض القنابل ومعدات التوجيه الدقيق لتسجيل مخاوفها بشأن غزو محتمل واسع النطاق لرفح. لكنها تركت معظم تدفقات الأسلحة دون تغيير، معلنة أن تصرفات إسرائيل في المدينة الحدودية المزدحمة لا تتجاوز بعد «الخط الأحمر» الذي وضعه الرئيس بايدن على الرغم من ارتفاع عدد القتلى وازدياد العمليات العسكرية.

إلى ذلك، كشف تحليل أعدته شبكة «سي إن إن» الأميركية للتلفزيون أن إسرائيل استخدمت ذخائر مصنوعة في الولايات المتحدة في الضربة ضد مخيم للنازحين في رفح الأحد، حين قُتل ما لا يقل عن 45 شخصاً وأصيب أكثر من 250 غيرهم، معظمهم من النساء والأطفال. وأظهر مقطع فيديو من المكان ذيل قنبلة أميركية الصنع من طراز «جي بي يو 39». ونقلت «سي إن إن» عن خبير الأسلحة كريس كوب سميث أن القنبلة التي تصنعها شركة «بوينغ» ذخيرة عالية الدقة «مصممة لمهاجمة أهداف ذات أهمية استراتيجية».