مسلسل «الأجهر» يلفت انتباه المصريين عقب ظهور نجل عمرو سعد

متابعون قارنوا أداء رابي بوالده

الفنان رابي سعد (صفحة الفنان عمرو سعد على فيسبوك)
الفنان رابي سعد (صفحة الفنان عمرو سعد على فيسبوك)
TT

مسلسل «الأجهر» يلفت انتباه المصريين عقب ظهور نجل عمرو سعد

الفنان رابي سعد (صفحة الفنان عمرو سعد على فيسبوك)
الفنان رابي سعد (صفحة الفنان عمرو سعد على فيسبوك)

مع بدء عرض الحلقات الأولى من مسلسل «الأجهر»، ضمن سباق الموسم الدرامي في شهر رمضان، استطاع العمل أن يلفت انتباه الجمهور المصري، مع إشادة من الجمهور بأداء أبطاله، ومن بينهم رابي، نجل الممثل عمرو سعد الذي يلعب دور البطولة في المسلسل، إلى جانب درة، وسيد رجب. والعمل من تأليف «ورشة ملوك»، وإخراج ياسر سامي.

تدور أحداث المسلسل في أجواء «مثيرة»، وتم تصويره في مدن أفريقية؛ حيث يجد بطل العمل (يوسف) نفسه مُتهماً بقتل والدته، ما يضطره إلى الهروب والسفر مُتخفياً إلى عدد من الدول الأفريقية، ليغوص بها في عالم العصابات، تحت اسم مصطفى الأجهر؛ حيث تتأرجح حياته بين الطبقات المختلفة، للبحث عن الأمان المفقود؛ لكنه لا يتوقف عن البحث عن إخوته والسعي لمعرفة قاتل والدته، وكشف الغموض المحيط بماضيه. وتصدَّر المسلسل خلال الساعات الماضية قوائم الأكثر رواجاً وتداولاً عبر محرك البحث «غوغل» وموقع التغريدات القصيرة «تويتر».

ولفت رابي عمرو سعد الأنظار إليه، بعد ظهوره مع والده في المسلسل؛ حيث أشاد الجمهور بـ«موهبته»، وقال البعض إنه «يشبه والده في أدائه التمثيلي، وكذلك في نبرة الصوت»، كما أشاد آخرون بأداء الفنان الشاب، مؤكدين أنه «يمتلك موهبة متميزة».

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يظهر فيها رابي على الشاشة؛ حيث شارك والده من قبل في 5 أعمال فنية، وهي: فيلم «حديد» عام 2014، ومسلسل «يونس ولد فضة» عام 2016، ومسلسل «حالة أمنية» عام 2017، وفيلم «حملة فرعون» عام 2019، ومسلسل «بركة» عام 2019. كما شارك رابي في أعمال أخرى بعيداً عن والده، منها «عائلة الحاجة نعمان»، وفيلم «صندوق الدنيا».


بوستر مسلسل الأجهر (صفحة الفنان عمرو سعد على فيسبوك)

ويشير الناقد الفني طارق الشناوي، خلال حديثه مع «الشرق الأوسط»، إلى «أكثر من عامل تسبب في لفت الأنظار إلى المسلسل، منها أداء رابي سعد»، لافتاً إلى أنها «ليست المرة الأولى التي يظهر فيها ممثلاً؛ حيث مثّل من قبل في أكثر من عمل درامي وسينمائي»، وقال إنه «على الرغم من ذلك فهذه ليست دعوة للآباء من الفنانين أن يعطوا فرصة لأبنائهم، ولكن لو كان الابن موهوباً فلا مشكلة في ذلك».

ومن العوامل الأخرى التي لفتت الأنظار للمسلسل، حسب الشناوي: «ظهور المسلسل في قالب شعبي، وهي الحالة التي تحقق خلال السنوات الماضية المركز الأول على المستوى الجماهيري؛ حيث تقود الأجواء الشعبية التي تدور فيها الأعمال إلى النجاح، على الرغم من وجود غلظة في بعض المصطلحات»، داعياً إلى «تقنين مثل هذه الألفاظ، وإن لم تمثل مشكلة رقابية». وأضاف الشناوي أنه «من العوامل التي تصب في صالح جماهيرية العمل وشعبيته، انتقال المخرج لمناطق فيها دهشة وإبهاج للعين، فالتصوير في أفريقيا لديه قدرة على الجذب».

وأشار الشناوي إلى عمرو سعد «الذي اعتمد خلال السنوات الماضية شخصية البطل الشعبي الذي يتسم بالشهامة والقوة، وأثبت وجوداً فيها». وقال الشناوي إن «على سعد أن ينتقل لمناطق أخرى ومرحلة جديدة، بعد أن أثبت نجاحه على المستوى الشعبي».

وحول إمكانية اتجاه الدراما إلى قارة أفريقيا بعد «الأجهر»، قال الشناوي إن «هذا ممكن، وقد سبق تصوير فيلم (أفريكانو) لأحمد السقا ومنى زكي في أفريقيا»، لافتاً إلى أن «هذه الأجواء لها سحر خاص، ولديها القدرة على خلق مساحات فنية جديدة، نادراً ما يتجه إليها صناع الدراما».



خرسانة مُبتكرة تقلل التلوث

إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)
إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)
TT

خرسانة مُبتكرة تقلل التلوث

إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)
إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)

كشفت دراسة بريطانية أن «إضافة النيتروجين إلى الخرسانة يمكن أن تقلل بشكل كبير من المستويات العالمية للانبعاثات الضارة التي تنتجها صناعة البناء والتشييد». وأوضح الباحثون بجامعة «بيرمنغهام» البريطانية خلال الدراسة التي نشرت نتائجها، الجمعة، في دورية (Nature Cities) أن «هذه الطريقة تقدم حلاً متكاملاً واعداً للتخفيف من تلوث الهواء الناجم عن أكاسيد النيتروجين، وإدارة نفايات البناء في المناطق الصناعية».

يذكر أن أكاسيد النيتروجين، هي ملوثات هواء شديدة السمّية يمكن أن تسهم في هطول الأمطار الحمضية، وتآكل طبقة الأوزون، وتشكل تهديدات صحية كبيرة، وخصوصاً فيما يتعلق بأمراض الجهاز التنفسي، ما يسهم في زيادة وفيات التلوث الهوائي.

وتنتج صناعة البناء والتشييد أكاسيد النيتروجين بشكل أساسي من خلال عمليتين، أولاهما احتراق الوقود الأحفوري الذي تستخدمه معدات البناء والتشييد، مثل الجرافات والشاحنات، إضافة إلى صناعة الأسمنت التي تُعد واحدة من أكبر مصادر انبعاث أكاسيد النيتروجين.

وبين عامي 1970 و2018، تضاعفت انبعاثات أكاسيد النيتروجين العالمية تقريباً من 70 مليون طن إلى 120 مليون طن. وتعد معالجة هذه الانبعاثات وإدارتها أمراً بالغ الأهمية لتعزيز الصحة الحضرية والنمو الصناعي المستدام والرفاهية البيئية.

واختبر الفريق البحثي إمكانية تقليل مستويات أكاسيد النيتروجين الضارة، عبر إضافة النيتروجين إلى الخرسانة. ووجد الباحثون أن هذه العملية تسهم في تقليل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة بمقدار 3.4 - 6.9 ميغا طن، ما يمثل 6 - 13 في المائة من الانبعاثات المرتبطة بالصناعة في عام 2021.

وبحلول عام 2050، يمكن أن تقلل العملية ما بين 131 و384 ميغا طن من انبعاثات أكاسيد النيتروجين.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة بجامعة «بيرمنغهام»، الدكتور يولي شان: «تشهد المدن في مختلف أنحاء العالم، وخصوصاً تلك الواقعة في الجنوب العالمي، تجديداً وتوسعاً وتحديثاً حضرياً واسع النطاق، وكل هذا من شأنه أن يؤدي حتماً إلى تلوث الغلاف الجوي». وأضاف أن تطبيق هذه التكنولوجيا في مناطق التوسع الحضري السريع والصناعية الناشئة، يحمل قيمة اقتصادية كبيرة، ويحد من تلوث أكاسيد النيتروجين الصناعي في هذه المناطق.