انهيار مصرف «كريدي سويس» يثير قلق عالم الرياضة

فيدرر يعتبر سفيراً للعلامة التجارية للمصرف... وشراكتهما مستمرة معاً (رويترز)
فيدرر يعتبر سفيراً للعلامة التجارية للمصرف... وشراكتهما مستمرة معاً (رويترز)
TT

انهيار مصرف «كريدي سويس» يثير قلق عالم الرياضة

فيدرر يعتبر سفيراً للعلامة التجارية للمصرف... وشراكتهما مستمرة معاً (رويترز)
فيدرر يعتبر سفيراً للعلامة التجارية للمصرف... وشراكتهما مستمرة معاً (رويترز)

أدى الاستحواذ على مصرف «كريدي سويس» السويسري الشهير إلى طرح أكثر من علامة استفهام وإثارة القلق، حول مصير عديد من نجوم الرياضة والفرق والبطولات ومستقبل صفقات الرعاية التي تربط الطرفين.
استحوذ مصرف «يو بي أس»، في صفقة سريعة الأحد، على «كريدي سويس»، بعد انخفاض سعر سهم الأخير، الذي يرعى المنتخب الوطني لكرة القدم والدوري المحلي، وأسطورة كرة المضرب المعتزل روجيه فيدرر، إلى جانب نجم الغولف الإسباني سيرخيو غارسيا وملعب زيوريخ الجديد.
كما تعتمد مسابقات الغولف والفروسية أيضاً على الأموال التي يضخّها «كريدي سويس» الداعم أيضاً لمؤسسة «المساعدة الرياضية السويسرية» التي تدعم بدورها الرياضيين الشباب الموهوبين.
يتفاخر المسؤولون عن «كريدي سويس» بانغماسهم في عالم الرياضة: «تعكس رعايتنا (للأحداث الرياضية والنجوم)، شغفنا بالتميز والاستدامة والشراكة».
وضمن السياق عينه، قالت صحيفة «نويه تسورخر تسايتونغ» إنه بغض النظر عن مدى تورط مصرف «كريدي سويس» في الفضائح أو إعادة تنظيم استراتيجياته، «كان المصرف دائماً شريكاً موثوقاً به للرياضة».
وتبديداً لهذه المخاوف، صرّح متحدث باسم «كريدي سويس» لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «في الوقت الحالي، سنواصل التزاماتنا المقابلة من دون تغيير».
غير أن مصرف «يو بي أس» الذي يملك محفظته الخاصة من الرعاية الرياضية التي تركز على بطولة العالم لـ«الفورمولا 1» وألعاب القوى وهوكي الجليد، قد لا يستمر بالضرورة في الصفقات.
يُعدّ مصرف «كريدي سويس» الراعي الرئيسي للاتحاد السويسري لكرة القدم منذ عام 1993.
وخاض المنتخب الوطني للرجال، صاحب المركز الثاني عشر في الترتيب العالمي للمنتخبات، بعض أفضل سنواته منذ أن بات تحت رعاية «كريدي سويس».
وبعد أن شاركت في نهائيات كأس العالم مرة واحدة فقط بين عامي 1966 و2006، تأهلت سويسرا إلى آخر 5 نسخ للمونديال، كما تألقت بوصولها إلى الدور ثمن النهائي في 4 من تلك البطولات.
ويمتد العقد بين «كريدي سويس» والمنتخب الوطني حتى 30 يونيو (حزيران) من العام المقبل. علماً بأن قيمة الرعاية بين الطرفين تبلغ نحو 5 ملايين فرنك سويسري (5.4 مليون دولار) سنوياً، حسب ما أفادت صحيفة «بليك».
وقال المتحدث باسم الاتحاد السويسري للعبة أدريان أرنولد، قبل مباراة المنتخب أمام بيلاروسيا، السبت ضمن التصفيات المؤهلة لكأس أوروبا 2024 إن شعار «كريدي سويس» سيبقى على السترات والقمصان التدريبية للمنتخبات الوطنية ما دام المصرف موجوداً.
وأضاف: «أجرينا مناقشات جيدة مع مصادرنا في مصرف (كريدي سويس) الذين أكدوا لنا أنه سيتم الوفاء بالعقود الحالية»، وأردف: «نوّد أن تستمر الشراكة بعد ذلك بأي شكل».
كما يعتبر «كريدي سويس» الراعي الرئيسي لملف سويسرا لاستضافة بطولة أوروبا للسيدات لكرة القدم 2025، ويأتي الاستحواذ قبل وقت قصير من قرار الاستضافة المقرر في 4 أبريل (نيسان) المقبل.
والمصرف هو أيضاً الراعي الرئيسي للدوري السوبر المحلي الذي يضم 10 أندية، أبرزها يونغ بويز، وغراسهوبر، وأف سي زيوريخ، وأف سي بازل.
وقالت «بليك» إن العقد يستمر حتى عام 2025 وقيمته نحو 8 ملايين فرنك سويسري (8.7 مليون دولار) في الموسم الواحد.
ومقابل الرعاية والأموال التي يقدمها «كريدي سويس» للأندية والبطولة على حد سواء، يوضع اسم المصرف على قمصان الفرق وعلى لوحات الإعلانات حول الملاعب.
في عام 2019، فاز المصرف بحقوق التسمية لملعب كرة قدم جديد مقترح في زيوريخ، حيث من المتوقع أن يلعب غراسهوبر وأف سي زيوريخ.
غير أن أعمال البناء في ملعب «كريدي سويس أرينا» تأخرت، حيث كان من المقرر افتتاحه في منتصف عام 2022، من دون إحراز أي تقدم يذكر. والآن مع انهيار المصرف يبدو مستقبل الملعب أكثر غموضاً.
علاقات وثيقة مع فيدرر في عالم كرة المضرب، يعتبر فيدرر الاسم الأكبر المرتبط بمصرف «كريدي سويس»، وذلك على الرغم من اعتزال أعظم نجم رياضي في سويسرا في سبتمبر (أيلول) الماضي، إلا أنه لا يزال سفيراً للعلامة التجارية للمصرف.
وعلى الرغم من أن فيدرر، المتوج بـ20 لقباً كبيراً، وضع مضربه جانباً فإنّ المشرفين على مصرف «كريدي سويس» كانوا على الاستعداد للإبقاء على الشراكة، إذ قالوا «نتطلع إلى سنوات عديدة أخرى معاً».
ومن غير المتوقع أن يتأثر فيدرر مع رحيل «كريدي سويس»، إذ يملك السويسري مجموعة من الرعاة الآخرين الذين يمكنه الاعتماد عليهم، بما في ذلك «رولكس» و«لينت» و«مرسيدس بنز» و«مويه إي شاندون».
كما يرعى «كريدي سويس» أيضاً بطولة «كأس ليفر للرجال» لكرة المضرب المدعومة من فيدرر، التي تجمع أفضل ستة لاعبين في أوروبا مقابل ستة من بقية العالم، بقيادة بيورن بورغ وجون ماكنرو.
ولم يرد أي جواب من المشرفين على تنظيم كأس ليفر في اتصال من وكالة «الصحافة الفرنسية».
رعاة يغادرون وآخرون يصلون في لعبة الغولف، يرعى «كريدي سويس» بطولة «أوميغا» للماسترز الأوروبية في كرانس-مونتانا منذ عام 1984، إضافة إلى الإسباني غارسيا، المصنف ثانياً عالمياً والفائز ببطولة الماسترز 2017.
قال مدير البطولة إيف ميتاز، إن العقد سارٍ حتى بطولة 2024، لذا فإن الحدث ليس في خطر.
وأضاف لصحيفة «تريبيون دي جنيف»: «هو راعينا الثاني بعد أوميغا. العقد الذي أبرمناه مع (كريدي سويس) لا يزال ساري المفعول حتى عام 2024، لذا لا داعي للهلع» و«هذا هو عمل الرياضة: رعاة يغادرون، وآخرون يصلون».
كما ينغمس «كريدي سويس» في عالم الفروسية، فهو الراعي الرئيسي للمسابقة الدولية «إيبيك دو جنيف»، إحدى أهم الحلبات المقفلة، ولمسابقة «وايت تورف» في سانت موريتز التي تنظم سباقات استعراضية للخيول على بحيرة متجمدة في المدينة السويسرية.


مقالات ذات صلة

القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

الاقتصاد القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

لم تعد سويسرا دولة مصرفية، حيث إن صناعات أخرى أسهمت أكثر في الاقتصاد، وفق صحيفة سويسرية بارزة. وقالت صحيفة «بليك»، أمس (السبت)، إن استحواذ مجموعة «يو بي إس» على مجموعة «كريدي سويس» سوف يقلل أكثر أهمية القطاع المصرفي الاقتصادية للبلاد، التي تراجعت بالفعل إلى أقل من 5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي من نحو 8 في المائة قبل الأزمة المالية العالمية، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء. وتفوقت صناعة العقاقير والكيماويات التي تشكل نحو 3.‏6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، على الأهمية الكلية التي كان يشكلها القطاع المصرفي للاقتصاد السويسري. ونقلت «بلومبرغ» عن الخبير الاقتصادي أليكسندر راتك من معهد «كيه أ

«الشرق الأوسط» (جنيف)
العالم سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

أدرجت سويسرا اليوم (الخميس)، مجموعة المرتزقة الروسية «فاغنر» على قائمتها للعقوبات، بعد خطوة مشابهة قام بها الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي. وأفادت وزارة الاقتصاد السويسرية، بأنّ «مجموعة (فاغنر) منظمة عسكرية مقرّها روسيا استُخدمت، في ظلّ قيادة يفغيني بريغوجين، أداة في الحروب الهجينة الروسية». وأضافت، في بيان نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية: «بينما تعدّ طبيعتها القانونية غير واضحة، تشكّل مجموعة (فاغنر) جزءاً من شبكة معقّدة من الشركات العالمية (العاملة ضمن مجموعة قطاعات تشمل الطيران والأمن والتكنولوجيا وتجارة السلع الأساسية والخدمات المالية وأنشطة التأثير) المرتبطة بهياكل ملكية متطابقة وشبكات لوج

«الشرق الأوسط» (جنيف)
كيف يُقاس إجهاد العمل بالنقر على الكومبيوتر؟

كيف يُقاس إجهاد العمل بالنقر على الكومبيوتر؟

قد تشكّل الطريقة التي ينقر بها الأشخاص لوحة مفاتيح الكومبيوتر ويستخدمون فأرته مؤشرات إلى مدى الإجهاد، أفضل من الاعتماد على معدل ضربات القلب، على ما أفاد باحثون سويسريون أمس (الثلاثاء)، مضيفين أن نموذجهم يمكن أن يساعد في تفادي الإجهاد المزمن، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وأوضح باحثون من المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، أنهم استخدموا بيانات جديدة وتعلماً آلياً لوضع نموذج جديد لاكتشاف مستويات الإجهاد في العمل، بناءً على طريقة كتابة الأشخاص أو استخدامهم الفأرة. وأوضحت عالمة الرياضيات ومعدة الدراسة مارا ناغلين، أن «طريقة الكتابة على لوحة المفاتيح وتحريك فأرة الكومبيوتر يبدو أنهما مؤش

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد صادرات الأدوية السويسرية إلى روسيا لمستوى قياسي

صادرات الأدوية السويسرية إلى روسيا لمستوى قياسي

تراجع إجمالي الصادرات السويسرية إلى روسيا بشكل طفيف فقط رغم العقوبات التي فرضتها برن، فيما ارتفعت صادرات الأدوية إلى مستويات قياسية، وفق ما أوضح تقرير نشر أمس الأحد. فرضت سويسرا عقوبات على روسيا في إطار الحزم العشر المشددة التي فرضها عليها الاتحاد الأوروبي منذ بدء غزوها أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022. وقالت صحيفة «نيو زيورخ تسايتونغ أم تسونتاغ» بعد تحليل الأرقام الصادرة عن المكتب الفيدرالي للجمارك وأمن الحدود، إنه رغم توقف التجارة السويسرية مع روسيا في العديد من القطاعات الرئيسية، لا سيما الآلات والساعات، فإن صادرات الأدوية سجلت ارتفاعاً قياسياً. تعتبر الأدوية سلعاً إنسانية وهي معفاة من العقوب

«الشرق الأوسط» (جنيف)
يوميات الشرق تحذير من خطر تفشي حمى الضنك وفيروس «زيكا» في أوروبا

تحذير من خطر تفشي حمى الضنك وفيروس «زيكا» في أوروبا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الدول الواقعة شمالي الكرة الأرضية معرضة لخطر تفشي حمى الضنك وفيروسي «زيكا» و«شيكونجونيا»، في حين يعزز التغير المناخي المدى الذي يمكن أن ينقل فيه البعوض هذه الأمراض، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أمس (الأربعاء). وفي ظل حدوث الكوارث المناخية بصورة أكبر من ذي قبل، يتخوف الخبراء من أن تصبح الأمراض التي تنقلها الحشرات أكثر شيوعاً، بما في ذلك في مناطق العالم التي لا تمثل فيها تهديداً حالياً. وهذا هو ما حدث العام الجاري في دول نصف الكرة الجنوبي التي عاد فيها الصيف لتوه؛ حيث يشهد الفصل عادة زيادة أعداد البعوض.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

«جائزة كاتالونيا الكبرى»: إسبارغارو يفوز بسباق السرعة للدراجات النارية

أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)
أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)
TT

«جائزة كاتالونيا الكبرى»: إسبارغارو يفوز بسباق السرعة للدراجات النارية

أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)
أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)

فاز الإسباني أليكس إسبارغارو متسابق فريق أبريليا ريسنغ بسباق السرعة في جائزة كاتالونيا الكبرى السبت بعد تعرض ثلاثة متسابقين مختلفين لحوادث أثناء تصدرهم للسباق، بينهم فرانشيسكو بانيايا متسابق دوكاتي في اللفة الأخيرة.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، أنهى مارك ماركيز متسابق غريسيني ريسنغ السباق في المركز الثاني بشكل مذهل رغم انطلاقه من المركز 14، فيما احتفل المتسابق الشاب بيدرو أكوستا بعيد ميلاده العشرين على منصة التتويج باحتلاله المركز الثالث.