دوري السلة الأميركي: بوسطن سلتيكس يحسم بطاقة الـ«بلاي أوف» رغم الخسارة

بوسطن سلتيكس خسر مباراته لكنه خطف بطاقة التأهل (أ.ب)
بوسطن سلتيكس خسر مباراته لكنه خطف بطاقة التأهل (أ.ب)
TT

دوري السلة الأميركي: بوسطن سلتيكس يحسم بطاقة الـ«بلاي أوف» رغم الخسارة

بوسطن سلتيكس خسر مباراته لكنه خطف بطاقة التأهل (أ.ب)
بوسطن سلتيكس خسر مباراته لكنه خطف بطاقة التأهل (أ.ب)

حسم بوسطن سلتيكس بطاقته الى الأدوار الإقصائية «بلاي أوف» رغم خسارته أمام يوتا جاز 117-118 السبت في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، مستفيداً من خسارة ميامي هيت أمام شيكاغو بولز 99-113.
وبات سلتيكس ثاني المتأهلين الى الـ«بلاي أوف» في المنطقة الشرقية بعد ميلووكي باكس، والثالث بالمجمل بعد دنفر ناغتس الذي سقط السبت على أرض نيويورك نيكس 110-116.
وبدا سلتيكس في طريقه الى العودة منتصراً من ملعب جاز بعدما تقدم على مضيفه بفارق 19 نقطة خلال الربع الثاني، لكن جايلن براون الذي سجل 25 نقطة، لم يحظ بالمساندة اللازمة من زميله جايسون تايتوم، بعدما اكتفى الأخير بـ15 نقطة في 39 دقيقة.
ويدين جاز بفوزه الرابع والثلاثين في 70 مباراة إلى ووكر كيسلر، الذي أعترض محاولة غرانت وليامس في الثانية الأخيرة من اللقاء، ليمنح فريقه الانتصار بفارق نقطة في لقاء برز فيه من ناحية الفائز الفنلندي لاوري ماركانن بتسجيله 28 نقطة مع 10 متابعات، وتالين هورتن-تاكر الذي أضاف 19 نقطة مع 7 متابعات.
وعلق كيسلر على ما حصل في الثانية الأخيرة، قائلاً: «توقعت أنه سيقوم بتسديدة وهمية فبقيت مكاني وحاولت أن أُقدِّر توقيت تسديدته بأفضل طريقة، ونجحت في وضع يدي على الكرة»، في إشارة إلى اعتراضه الدفاعي لتسديدة وليامس.
وكان من المفترض أن يقوم تايتوم بالمحاولة الأخيرة لمنح فريقه الفوز، لكن وليامس وبثقة النقاط الـ12 التي سجلها في ربع الأخير، قرر أن يأخذ الأمور على عاتقه واخترق بالكرة نحو السلة.
وأكد تايتوم: «لست مستاءً من غرانت. لو سجلها لكان الجميع سعيداً. لم يفعل ذلك وخسرنا هذه المحاولة الأخيرة».
وبدا سلتيكس متأثراً بالإرهاق جراء خوضه ثلاث مباريات في أربع أمسيات، ما تسبب بتراجع أدائه في الشوط الثاني رغم جهود براون وغرانت وليامس الذي سجل 23 نقطة، بينها 7 ثلاثيات.
وبات فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، الذي يحتل المركز الثاني في المنطقة الشرقية أمام سلتيكس لكنه خاض مباراتين أكثر من الأخير، بحاجة إلى فوز وحيد كي يضمن تأهله أيضاً بعدما حقق السبت انتصاره الثامن توالياً، معادلاً أطول سلسلة له هذا الموسم، وجاء على حساب إنديانا بايسرز 141-121 بفضل الكاميروني جويل إمبيد (31 نقطة مع 7 متابعات و7 تمريرات حاسمة) وتايريس ماكسي (31 نقطة).
وكانت المباراة تاريخية لإمبيد، إذ بات أول لاعب من سيكسرز يسجل ثلاثين نقطة أو أكثر للمباراة التاسعة توالياً، متفوقاً على أسطورتي النادي ويلت تشامبريلان وألن أيفرسون.
وأشاد مدرب بايسرز ريك كارلايل بالنجم الكاميروني قائلاً: «إمبيد هو حالياً أفضل لاعب (في الدوري) على الأرجح، نظراً لما يقدمه فريقه والطريقة التي رفع بها مستوى لعبته. من الصعب أن تخطط من أجل الدفاع على لاعب مثله. سجل 31 نقطة وبدا وكأنه لم يبذل حتى مجهوداً لفعل ذلك».
ولعب ديانتوني ميلتون أساسياً بدلاً من جيمس هاردن (غاب بسبب إصابة إرهاق وفق فريقه)، وساهم بـ14 نقطة مع 5 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة و6 سرقات «ستيل»، ليحظى بإشادة مدربه دوك ريفرز الذي كان «سعيداً حقاً. الجميع ساهموا» في لقاء برز خلاله من ناحية بايسرز آرون نيسميث (25 نقطة) وكل من أندرو نيمبهارد ومايلز تورنر (20).
وحقق جايلن برانسون عودة موفقة من الإصابة بقيادته نيويورك نيكس للفوز على ضيفه دنفر ناغتس 116-110، بعدما سجل 24 نقطة، ليلعب الدور الرئيسي في الهزيمة الخامسة لمتصدر المنطقة الغربية في آخر ست مباريات.
وتواصلت معاناة غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب خارج الديار بتلقيه الهزيمة الحادية عشرة توالياً بعيداً عن جمهوره، وجاءت على يد ممفيس غريزليز 119-133.
وبرز في صفوف غريزليز، الذي خاض مباراته الأخيرة من دون نجمه جا مورانت الموقوف 8 مباريات لحمله سلاحاً داخل ملهى ليلي، جارين جاكسون (31 نقطة) وديزموند باين (26).
وخلافاً لووريزر، واصل جاره ساكرامنتو كينغز تألقه خارج ملعبه بفوز سابع توالياً بعيداً عن الديار، وجاء على حساب واشنطن ويزاردز 132-118 بفضل 30 نقطة و9 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة لليتواني دومانتاس سابونيس الذي نجح في 10 من تسديداته الـ12.
وفي مباراتين أخريين، فاز تورونتو رابتورز على مينيسوتا تمبروولفز 122-107 بفضل فريد فانفليت (28 نقطة مع 7 تمريرات حاسمة) والكاميروني باسكال سياكام (27 مع 10 متابعات و6 تمريرات حاسمة)، وأورلاندو ماجيك على لوس أنجليس كليبرز 113-108 رغم جهود نجم الأخير بول جورج (30 نقطة).


مقالات ذات صلة

مدرب صربيا: المنتخب الأميركي الحالي أفضل من فريق الأحلام

رياضة عالمية ستيف كاري (يسار) سيقود منتخب أميركا في أولمبياد باريس (إ.ب.أ)

مدرب صربيا: المنتخب الأميركي الحالي أفضل من فريق الأحلام

قال سفيتسلاف بيسيتش المدير الفني للمنتخب الصربي لكرة السلة إن المنتخب الأميركي المنافس في دورة الألعاب الأولمبية في باريس هو الأفضل في تاريخ الرياضة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية راسيل وستبروك على وشك الانتقال لدنفر ناغتس (أ.ب)

«إن بي إيه»: وستبروك سينضم إلى ناغتس

يتّجه راسل وستبروك إلى الالتحاق بدنفر ناغتس الذي تنازل هذا الموسم عن لقب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بصفته لاعباً حراً.

«الشرق الأوسط» (دنفر)
رياضة عالمية كايري إرفينغ (أ.ب)

«إن بي إيه»: إرفينغ يخضع لعملية جراحية في يده

خضع كايري إرفينغ، الذي ساهم في قيادة دالاس مافريكس إلى نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين قبل الخسارة أمام فريقه السابق بوسطن سلتيكس، لعملية جراحية.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية دينيس شرودر (د.ب.أ)

شرودر: حملي علم ألمانيا في افتتاح الأولمبياد تأكيد للتنوع

قال دينيس شرودر، الفائز بكأس العالم لكرة السلة العام الماضي، إنه سيكون بياناً كبيراً للتنوع إذا تم اختياره حاملاً لعلم ألمانيا في حفل افتتاح أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة سعودية المرة الثانية التي يشارك فيها المنتخب السعودي «3x3» في بطولة الأمم (الشرق الأوسط)

«الدوحة» تجهّز سلة الأخضر لكأس آسيا «3x3»

تغادر بعثة المنتخب السعودي لكرة السلة «3x3» تحت 23 عاماً، الاثنين، إلى قطر؛ استكمالاً للمعسكر الإعدادي، بعد أن اختتم المعسكر الداخلي الذي أُقيم في الدمام.

بشاير الخالدي (الدمام)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.