شركة الجميْح و«شِل» تجدد شراكتها مع «يلو»

شركة الجميْح و«شِل» تجدد شراكتها مع «يلو»
TT

شركة الجميْح و«شِل» تجدد شراكتها مع «يلو»

شركة الجميْح و«شِل» تجدد شراكتها مع «يلو»

جددت شركة الجميح وشل لزيوت التشحيم شراكتها مع شركة الوفاق لحلول النقل يلو استمرارًا للشراكة الناجحة في أعمالهما المشتركة وذلك من خلال تزويدها مراكز الصيانة الخاصة بـ "يلو" بزيوت شل المتميزة.
وتعد شركة الوفاق لحلول النقل يلو شركة نقل سعودية، ذات حضور قوي في قطاع خدمات النقل وتمتلك أسطولاً كبيرًا ومتنوع الفئات لتلبية كافة رغبات واحتياجات العملاء في جميع أنحاء السعودية وتتميز الشركة بحلولها النوعية المعتمدة على استثمارها الضخم في التقنية لخلق تجربة مميزة لعملائها.
وتعتبر واحدة من أشهر الشركات العاملة في هذا القطاع الحيوي الهام حيث تقدم خدماتها المتميزة في تأجير السيارات من خلال مراكزها المنتشرة في جميع المدن السعودية ومطاراتها، ومن خلال مزود الخدمة "أي اف اي اكس" تقوم بصيانة دورية لكافة أسطولها بأعلى المواصفات والمعدات التي تتواكب مع التطور العالمي.
وقال ساهر هاشم الرئيس التنفيذي لشركة الجميْح وشِل "نحن سعداء بتجديد شراكتنا مع شركة الوفاق لحلول النقل يلو والتي خصصنا لها مجموعة مميزة من زيوت شِل ذات التركيبة المتفوِّقة عالميًّا والتي تدوم طويلًا وتوفر أفضل حماية وأداء وكفاءة ميكانيكية في ظل ظروف تشغيلية ومناخية صعبة. ونسعى جاهدين لتكون شراكة مُزدهرة ودائمة ".
كما أعرب محمد النجران الرئيس التنفيذي لشركة الوفاق لحلول النقل يلو عن سروره بهذه الشراكة المتجددة، وقال "يسعدنا استمرار شراكتنا مع شركة الجميح وشل لزيوت التشحيم والتي تعتبر الأفضل في مجالها في السوق السعودي لما تمتاز به منتجاتها من مزايا وقدرة عالية على الحماية، كما تعتبر أيضًا من الشركات الرائدة عالميًا، وتتيح لنا شراكتنا الإستراتيجية مع زيوت شِل تحقيق رؤيتنا بتوفير أفضل خدمة عبر الاهتمام بأسطولنا وضمان كفاءتها مما يعزز تقديم خدماتنا على أكمل وجه".



سوليفان يعد السلطة الفلسطينية بالضغط على إسرائيل لصرف الأموال المحتجزة

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان (رويترز)
TT

سوليفان يعد السلطة الفلسطينية بالضغط على إسرائيل لصرف الأموال المحتجزة

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان (رويترز)

قال مصدر فلسطيني، يوم (الاثنين)، إن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان وعد السلطة الفلسطينية بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لصرف أموال المقاصة المحتجزة.

وأضاف المصدر لوكالة أنباء العالم العربي أن سوليفان بحث مع مسؤولين فلسطينيين جهود واشنطن لإعادة فتح معبر رفح.

وقال إن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى سيتوجه إلى بروكسل نهاية الشهر الجاري للمشاركة في مؤتمر المانحين، مشيراً إلى أنه سيعرض خلاله خطة لإعادة إعمار قطاع غزة وتحسين الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية.

وتابع أن مستشار الأمن القومي الأميركي أكد مجدداً خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الفلسطيني وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ التزام الولايات المتحدة «بزيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة والعمل على إعادة فتح المعابر وإدانة هجمات المستوطنين في الضفة».

كان أمين سر اللجنة التنفيذية قال عبر منصة «إكس» إن «الحديث تركز، خلال اللقاء، على ضرورة وقف الحرب فوراً في قطاع غزة، وإجبار إسرائيل على فتح المعابر كافة لإدخال المواد الغذائية والدواء، ووقف الإجراءات الإسرائيلية في الضفة من استيطان واعتداءات واقتحامات ومصادرة أموال السلطة، وأنه لا بديل عن الحل السياسي الشامل الذي ينهي الاحتلال ويفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية وفق الشرعية الدولية».

وتشير وثائق حكومية اطلعت عليها وكالة أنباء العالم العربي إلى أن الحكومة الفلسطينية ستطرح عدة خطط على الدول المانحة تتصدرها خطة استجابة طارئة بشأن قطاع غزة، فيما قد تقاطع إسرائيل المؤتمر كي لا تكون مجبرة على الالتزام بأي من مخرجاته خاصة ما يتعلق بأموال الضرائب الفلسطينية.

ولم تتمكن الحكومة من صرف رواتب الموظفين عن شهر مارس (آذار) الماضي، و اضطرت للاقتراض من البنوك المحلية لدفع 50 في المائة من الرواتب، في ظل الخصومات المتكررة من عائدات الضرائب الفلسطينية التي تحصلها إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين، بالإضافة للتأخير من قبل وزارة المالية الإسرائيلية في تحويل ما يتم إقرار صرفه من مستحقات الفلسطينيين.

وحصلت الحكومة الفلسطينية على قرض قيمته 50 مليون دولار من أصل 100 مليون دولار طلبتها من البنك العربي بعد أن وصلت المبالغ المقترضة من البنوك المحلية إلى حدها الأقصى.

ويعيش الاقتصاد الفلسطيني حالة غير مسبوقة من الركود لم تقتصر آثاره على قطاع غزة الذي يقاسي ويلات الحرب بل امتدت إلى الضفة الغربية التي أصيبت قطاعاتها الاقتصادية بحالة من الشلل.


«أزمة القوائم» تضع أندية الدوري السعودي في اختبار قبل الموسم الجديد

الاتحاد سيراجع قائمة لاعبيه لإبعاد من لايحتاجهم في الفترة المقبلة (نادي الاتحاد)
الاتحاد سيراجع قائمة لاعبيه لإبعاد من لايحتاجهم في الفترة المقبلة (نادي الاتحاد)
TT

«أزمة القوائم» تضع أندية الدوري السعودي في اختبار قبل الموسم الجديد

الاتحاد سيراجع قائمة لاعبيه لإبعاد من لايحتاجهم في الفترة المقبلة (نادي الاتحاد)
الاتحاد سيراجع قائمة لاعبيه لإبعاد من لايحتاجهم في الفترة المقبلة (نادي الاتحاد)

من المتوقع أن تشهد سوق الانتقالات الصيفية الخاصة بالدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم صفقات عديدة مهمة خاصة مع تقليص قوائم اللاعبين في الأندية المحترفة إلى 25 لاعباً، كما أن هناك العديد من اللاعبين ممن تنتهي عقودهم مع نهاية الموسم الجاري.

حارس النصر أوسبينا قد يرحل بسبب نهاية عقده هذا الصيف (نادي النصر)

قرار التقليص سيكون من 30 لاعباً إلى 25، وهو ما يعني أن هناك عدداً كبيراً من اللاعبين سيتم الاستغناء عنهم من قبل الأندية الـ18 المنافسة في الدوري السعودي، إذ ستستفيد الأندية ذات الإمكانات المالية الأقل عندما تقوّي صفوفها بلاعبي الأندية الكبار المستغنى عنهم نهائياً أو المنتقلين على سبيل الإعارة، وبالإضافة إلى هؤلاء اللاعبين ستكون هناك فرصة لانتقال عدد لا يستهان به من اللاعبين الذين لم يحصلوا على دقائق لعب كافية، خاصة مع فرق المقدمة.

وستواجه الأندية السعودية في الوقت ذاته صعوبة في إقناع بعض اللاعبين الذين تمتد عقودهم لأكثر من عام ولم يثبتوا جدارتهم بالرحيل عن الفريق في الفترة المقبلة لأسباب فنية، وهو ما يجعل الأندية أمام أزمة إقناع قد تصل إلى دفع شروط جزائية لفك العلاقة التعاقدية مع اللاعبين غير المرغوب بهم.

وسيكون بإمكان هؤلاء اللاعبين أيضاً الانتقال إلى أندية أخرى سواء في الدوري السعودي للمحترفين أو دوري الدرجة الأولى، وبالطبع هناك اهتمام كبير من قبل الأندية الأخرى بالتعاقد مع اللاعبين الذين تنتهي عقودهم هذا الصيف.

صالح الشهري لم يستطع اثبات جدارته أساسياً وهو ما يعجل برحيله لناد أخر (نادي الهلال)

ومن المحتمل أن يكون الانتقال إلى أندية أخرى فرصة جيدة لبعض اللاعبين للبحث عن تحديات جديدة وتحقيق مزيد من النجاحات في مسيرتهم الرياضية. كما يمكن أن يكون هذا الانتقال فرصة للأندية الأخرى للاستفادة من مهارات وخبرات هؤلاء اللاعبين.

وسيؤدي هذا القرار إلى رفع مستوى التنافسية بين اللاعبين للحصول على مكان في التشكيلة الأساسية، مما يحسّن من الأداء العام للفريق.

وستقلل الأندية من نفقاتها مع تقليص عدد اللاعبين المتعاقد معهم، ما يسهم في تقليل الرواتب والنفقات التشغيلية.

وسيوفر هذا القرار فرصاً أكبر للاعبين الشباب للانضمام إلى الفرق الأولى والحصول على دقائق لعب أكبر.

ووفقاً لموقع «ترانسفير ماركت» المختص بالانتقالات وعقود اللاعبين، فعقود 107 لاعبين ستنتهي في يونيو (حزيران) المقبل.

جيرارد سيعمل على المفاضلة بين اللاعبين في الاتفاق (نادي الاتفاق)

وترصد «الشرق الأوسط» أبرز اللاعبين الذين تنتهي عقودهم مع أنديتهم هذا الصيف وسيكونون متاحين بالمجان في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.

وفي الهلال حامل لقب الدوري السعودي للمحترفين لهذا الموسم، تنتهي عقود كل من محمد جحفلي (33 عاماً)، وصالح الشهري (30 عاماً)، ومتعب المفرج (27 عاماً)، والحارس الشاب أحمد أبو راسين (20 عاماً).

أما النصر أيضاً فسيكون الصيف الحالي موعداً لنهاية عقود سامي النجعي (27 عاماً)، وحارسي المرمى وليد عبد الله (38 عاماً)، والكولومبي دافيد أوسبينا (35 عاماً)، بالإضافة إلى انتهاء إعارة الأسترالي عزيز بيهيتش في يونيو المقبل.

بينما تنتهي العلاقة التعاقدية بين الأهلي وفهد الحمد (25 عاماً)، وريان حامد (22 عاماً).

وعلى صعيد نادي التعاون، ستنتهي عقود 9 لاعبين، معظمهم على سبيل الإعارة، وهم كريستيان جوانكا (31 عاماً)، ومحمد الكويكبي (29 عاماً)، وفلافيو دا سيلفا (28 عاماً)، ومحمد الغامدي (30 عاماً)، وصالح الوحيمد (25 عاماً)، ومحمد الضليفع (24 عاماً)، وصالح أبو الشامات (21 عاماً).

الشباب تحسنت مستوياته مؤخراً لكنه بحاجة لغربلة شاملة للاعبيه (نادي الشباب)

وبالنسبة للاتحاد فموعد العقود المنتهية سيكون حاضراً مع عمر هوساوي (38 عاماً)، ورومارينيو (33 عاماً)، وعوض الناشري (22 عاماً)، بالإضافة إلى 3 لاعبين تنتهي إعاراتهم بنهاية الموسم، وهم أحمد الغامدي (22 عاماً) وسعد الموسى (21 عاماً) وحامد الغامدي (25 عاماً)، علماً بأن إدارة النادي لم تُفعّل بند الشراء المحدد بنهاية الشهر الحالي مع نادي الاتفاق بشأن أحمد وحامد الغامدي وسعد الموسى.

وفي الاتفاق يبرز سيكو فوفانا (29 عاماً) أحد أبرز 6 لاعبين ستنتهي عقودهم علماً بأنه انتقل من النصر على سبيل الإعارة والبقية هم روبين كوايسون (30 عاماً) وعبد الله مادو (30 عاماً) وعبد الرحمن العبود (28 عاماً) وأمين البخاري (27 عاماً) وهارون كمارا (26 عاماً).

ويبدو نادي الفيحاء من أكثر الأندية السعودية انتهاءً لعقود لاعبيه نهاية الموسم الحالي مثل فلاديمير ستويكوفيتش (40 عاماً)، وأنطوني نواكايمي (35 عاماً)، ومحمد مجرشي (33 عاماً)، وسلطان مندش (29 عاماً) وعبد الحميد صابري (27 عاماً) وريكاردو ريلر (30 عاماً)، وأسامة خلف (27 عاماً)، وغيسلان كونان (28 عاماً)، ومهند القيضي (25 عاماً) ويوسف حقوي (21 عاماً).

وفي نادي الشباب، العدد ذاته (10 لاعبين)، وهم مصطفى ملائكة (38 عاماً)، وفواز القرني (32 عاماً) وهتان باهيري (31 عاماً)، ورومان سايس (34 عاماً) وفاتينيو (30 عاماً) وحامد اليامي (25 عاماً) وإياغو سانتوس (31 عاماً) وعبد الله رديف (21 عاماً)، ومصعب الجوير (20 عاماً) ومحمد حربوش (21 عاماً).

وهذا العدد يعني أن الشباب سيدخل مرحلة مختلفة في حال رأى ضرورة لرحيل هؤلاء اللاعبين والاستعانة بآخرين في تشكيلة الموسم المقبل.

وفي الفتح، ستنتهي عقود 5 لاعبين، وهم كريستيان تيلو (32 عاماً)، ومختار علي (26 عاماً) وفهد الحربي (27 عاماً) وسفيان بن دبكة (31 عاماً) وقاسم لاجامي (28 عاماً).

وتضم قائمة ضمك 7 لاعبين ستنتهي عقودهم هذا الموسم، وهم عبد العزيز البيشي (30 عاماً)، وفهد الجهني (32 عاماً)، وعبد العزيز مجرشي (28 عاماً)، وعبد العزيز الشهراني (29 عاماً)، ونور الرشيدي (29 عاماً) وضاري العنزي (24 عاماً)، وعبد القادر بدران (32 عاماً).

وفي الرياض تنتهي عقود 12 لاعباً وهم مارتين كامبانيا (34 عاماً) وأندري جراي (32 عاماً) وكنوليدج موسونا (33 عاماً)، وأميري كردي (32 عاماً)، وأحمدي عسيري (32 عاماً) وديديي ندونغ (29 عاماً) وبيراما توري (31 عاماً) وعلي الزقعان (32 عاماً)، وعبد الهادي الحراجين (29 عاماً) وزيد البواردي (27 عاماً)، وحسين النويقي (28 عاماً)، وخالد الشويع (28 عاماً).

وكذلك العدد ذاته للاعبي نادي الخليج، وهم إبراهيم سيهيتش (35 عاماً) وليساندرو لوبيز (34 عاماً)، وخالد ناري (29 عاماً) ووو يونغ جانغ (34 عاماً)، وبيدرو ريبوتشو (29 عاماً)، وفابيو مارتينز (30 عاماً)، ومروان الحيدري (28 عاماً)، وحمد العبدان (23 عاماً)، وعبد الله الشنقيطي (25 عاماً)، وعارف آل حيدر (26 عاماً)، ونايف مسعود (23 عاماً)، وعبد الإله هوساوي (22 عاماً).

بينما ستكون نهاية العقود لـ6 لاعبين في نادي الرائد، وهم محمد فوزير (32 عاماً)، وعبد الله الفهد (29 عاماً)، وكريم البركاوي (28 عاماً)، ومامادو لوم (27 عاماً)، وحمد الجيزاني (31 عاماً)، ومنصور البيشي (24 عاماً).

وفي المقابل، سيكون الحال مختلفاً في نادي الوحدة بانتهاء عقود 9 لاعبين، وهم منير المحمدي (35 عاماً) وفيصل فجر (35 عاماً) وأنسيلمو دي مورايس (35 عاماً) وأوسكار دوراتي (34 عاماً)، وهزاع الغامدي (23 عاماً) ونايف كريري (26 عاماً)، ويوسف الحربي (27 عاماً)، وجابر العسيري (26 عاماً) وثامر العلي (25 عاماً).

وفي الطائي ستنتهي عقود 8 لاعبين، وهم سلمان المؤشر (35 عاماً)، وروبرت باور (29 عاماً)، وهزاع الهزاع (32 عاماً) وجمال باجندوح (31 عاماً)، وفيكتور براجا (32 عاماً) وعبد العزيز مجرشي (32 عاما)، وطارق عبد الله (28 عاماً).


«كوبايلوت+»... «مايكروسوفت» تطرح أجهزة كمبيوتر معززة بالذكاء الاصطناعي

الرئيس التنفيذي لشركة «مايكروسوفت» ساتيا ناديلا يتحدث خلال المؤتمر (أ.ف.ب)
الرئيس التنفيذي لشركة «مايكروسوفت» ساتيا ناديلا يتحدث خلال المؤتمر (أ.ف.ب)
TT

«كوبايلوت+»... «مايكروسوفت» تطرح أجهزة كمبيوتر معززة بالذكاء الاصطناعي

الرئيس التنفيذي لشركة «مايكروسوفت» ساتيا ناديلا يتحدث خلال المؤتمر (أ.ف.ب)
الرئيس التنفيذي لشركة «مايكروسوفت» ساتيا ناديلا يتحدث خلال المؤتمر (أ.ف.ب)

أطلقت «مايكروسوفت»، يوم الاثنين، فئة جديدة من أجهزة الكمبيوتر الشخصي المزودة بميزات الذكاء الاصطناعي في الوقت الذي تسارع فيه إلى دمج تلك التكنولوجيا الناشئة في منتجات عبر أعمالها والتنافس مع «أبل» و«ألفابت».

وفي مؤتمر بمقر الشركة في ريدموند بواشنطن، قدّم الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا ما أسمته «مايكروسوفت» أجهزة الكمبيوتر الشخصي «كوبايلوت+»، قائلاً إنها ستبيعها هي ومجموعة من الشركات المصنعة، ومنها «إيسر» و«أسوس تيك كمبيوتر».

وأطلقت «مايكروسوفت» الأجهزة الجديدة مع تداول أسهمها بالقرب من مستويات قياسية بعد ارتفاع وول ستريت مدفوعة بتوقعات بأن الذكاء الاصطناعي سيعزز أرباح الشركة ومنافساتها من شركات التكنولوجيا الكُبرى، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ويمكن لهذه الأجهزة التعامل مع المزيد من مهام الذكاء الاصطناعي دون الحاجة إلى مراكز البيانات السحابية، وسيبدأ سعرها من 1000 دولار وشحنها في 18 يونيو (حزيران).

ميزة بحث فائقة

وعرضت «مايكروسوفت» ميزة تسمى «ريكول»، والتي ستساعد المستخدمين في العثور على الملفات والبيانات الأخرى التي شاهدوها على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، حتى لو كانت علامة تبويب مفتوحة في متصفح للإنترنت. وكشفت الشركة أيضاً أن مساعدها الصوتي «كوبايلوت» يعمل مدرباً افتراضياً في الوقت الفعلي لمستخدم يمارس لعبة الفيديو «ماينكرافت».

زوار يلقون نظرة على أجهزة «مايكروسوفت» الجديدة بعد المؤتمر (أ.ف.ب)

وقال يوسف مهدي، الذي يرأس التسويق الاستهلاكي لشركة «مايكروسوفت»، إن الشركة تتوقع شراء 50 مليون جهاز كمبيوتر شخصي يعمل بالذكاء الاصطناعي خلال العام المقبل.

وتفيد بيانات لشركة الأبحاث «جارتنر» بأن شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية العالمية انخفضت بنحو 15 في المائة إلى 242 مليون جهاز في العام الماضي، مما يشير إلى أن «مايكروسوفت» تتوقع أن تمثل الفئة الجديدة من أجهزة الكمبيوتر نحو خُمس إجمالي أجهزة الكمبيوتر المُباعة.

وقال المسؤولون التنفيذيون في «مايكروسوفت» أيضاً إن «تشات جي.بي.تي-4o»، أحدث نسخ روبوت الدردشة الذائع الصيت «تشات جي.بي.تي» الذي طورته شركة «أوبن إيه.آي» ستكون متاحة «قريباً» كجزء من «مايكروسوفت كوبايلوت»، برنامج الدردشة الآلي التابع للشركة.

أجهزة لوحية ومحمولة

طرحت «مايكروسوفت» أيضاً جيلاً جديداً من أجهزة الكمبيوتر اللوحي «سيرفيس برو» والمحمول «سيرفيس لابتوب» التي تتميز بشرائح «كوالكوم». وكشفت «مايكروسوفت» عن هذه التقنيات الجديدة قبل يوم واحد من بدء مؤتمرها السنوي للمطورين.

كمبيوتر لوحي من طراز «سيرفيس برو» (أ.ف.ب)

وكانت «أوبن إيه.آي»، المدعومة من «مايكروسوفت»، هي و«غوغل» التابعة لـ«ألفابت» قد عرضتا الأسبوع الماضي تقنيات ذكاء اصطناعي متنافسة يمكنها الاستجابة عبر الصوت في الوقت الفعلي ويمكن مقاطعتها، وكلاهما من السمات المميزة للمحادثات الصوتية الواقعية التي استعصت على خدمة المساعد الصوتي التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

وأعلنت «غوغل» أيضاً أنها ستطرح العديد من ميزات الذكاء الاصطناعي التوليدي على محرك البحث المربح الخاص بها.

وتعرّضت صناعة أجهزة الكمبيوتر لضغوط متزايدة من «أبل» منذ أن أطلقت الشركة شرائحها المستندة إلى تصميمات من شركة «آرم» وتخلصت من معالجات «إنتل». ومنحت المعالجات التي صممتها «أبل» لأجهزة الكمبيوتر الشخصية «ماك» عمراً فائقاً للبطارية وأداء أسرع من شرائح المنافسين التي تستخدم المزيد من الطاقة.


هل يسير غوارديولا على خطى كلوب ويرحل عن سيتي بعد صناعة المجد؟

غوارديولا يبحث عن حوافز جديدة بعد حصد سادس لقب دوري مع سيتي خلال 7 سنوات (د ب ا)
غوارديولا يبحث عن حوافز جديدة بعد حصد سادس لقب دوري مع سيتي خلال 7 سنوات (د ب ا)
TT

هل يسير غوارديولا على خطى كلوب ويرحل عن سيتي بعد صناعة المجد؟

غوارديولا يبحث عن حوافز جديدة بعد حصد سادس لقب دوري مع سيتي خلال 7 سنوات (د ب ا)
غوارديولا يبحث عن حوافز جديدة بعد حصد سادس لقب دوري مع سيتي خلال 7 سنوات (د ب ا)

هل يسير الإسباني جوسيب غوارديولا على خطى الألماني يورغن كلوب ويودع مانشستر سيتي بعدما قاده إلى المجد بتتويج رابع على التوالي بالدوري الإنجليزي الممتاز ولسادس مرة في آخر 7 مواسم؟... سؤال تردد بعدما أثار المدير الفني الإسباني الشكوك حول مستقبله طويل الأمد مع الفريق وصعوبة ايجاد الحافز بعد تحقيق نجاح بهذا الحجم.

وكان كلوب قد ودع ليفربول مساء الأحد بعد نحو 9 سنوات أعاد فيها الهيبة للفريق، محققاً أعلى نسبة انتصارات بين مدربي النادي منذ مات ماكوين في عام 1928، بعدما شعر بأنه فقد الحافز وخارت قواه في مطاردة سيتي بقيادة غوارديولا.

أرتيتا إرتقى بنتائج أرسنال لكن لم يفلح في إزاحة سيتي عن القمة (اب)

وبتتويجه السادس بالدوري الممتاز، رفع غوارديولا سيتي إلى مستوى مختلف منذ قدومه، ولا يتفوّق عليه سوى السير أليكس فيرغسون المتوّج 13 مرّة خلال فترته الرائعة مع مانشستر يونايتد.

وأصبح سيتي في 2019 أوّل فريق يحرز ثلاثية محليّة في موسم واحد: البرميرليغ، وكأس الاتحاد، وكأس الرابطة، والموسم الماضي سار على خطى جاره اللدود يونايتد، عندما حقق ثلاثية دوري أبطال أوروبا (للمرّة الأولى في تاريخه)، مع «البرميرليغ»، وكأس الاتحاد.

وبات سيتي الآن أوّل فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي يحرز اللقب 4 مرّات توالياً، متخطياً إنجازات ليفربول ومانشستر يونايتد في حقبات سابقة. وسيسعى إلى أن يصبح أول فريق إنجليزي يحرز ثنائية الدوري والكأس في موسمين توالياً، عندما يواجه يونايتد على ملعب «ويمبلي» في نهائي الكأس الأسبوع المقبل.

ويرتبط غوارديولا (53 عاماً)، بعقد في ملعب «الاتحاد» حتى نهاية الموسم المقبل، لكن مستقبله لا يبدو واضحاً، وأثار الشكوك بتصريحاته: «الحقيقة أني أقرب إلى الرحيل من البقاء. هي 8 سنوات، وستصبح 9 سنوات. نحتاح إلى حافز لمواصلة المسيرة الناجحة».

بوستيكوغلو قدم موسما جيدا مع توتنهام رغم النهاية المحبطة (د ب ا)cut out

وتابع مدرّب برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني السابق: «إذا قال لي أحد عندما أتيت إلى هنا إنني في 7 سنوات سأفوز بالدوري الإنجليزي 6 مرات، كنت سأقول له: (أنت مجنون. لن يحدث

ذلك)، ولكنه حدث... أشعر الآن بأني أريد البقاء الموسم المقبل. تحدّثنا مع النادي. لدينا الوقت للحديث الموسم المقبل؛ لأنه يجب أن أرى اللاعبين أيضاً إذا كانوا يريدون اللحاق بي، اللحاق بنا، لأسباب عدّة. سنتحدّث عندما يكون الهدوء سائداً».

ومنذ انضمامه إلى مانشستر سيتي في 2016، فاز غوارديولا بـ17 لقباً. وعمّا إذا كان هناك من إنجازات متبقية لتحقيقها في الكرة الإنجليزية، أوضح : «كان لدي هذا الشعور الموسم الماضي، عندما فزنا في إسطنبول (نهائي دوري أبطال أوروبا)، قلت هذا يكفي؛ انتهى الأمر، ماذا أفعل هنا؟ لقد انتهى الأمر، لم يبق أي شيء».

مستقبل تن هاغ مع يونايتد معلق بنهائي الكأس (رويترز)cut out

وأضاف المدرب الذي قاد برشلونة إلى لقب دوري أبطال أوروبا مرتين والدوري الإسباني 3 مرات: «لكن لديّ عقد. أنا هنا، وما زلت أستمتع. في بعض الأحيان أعاني من التعب قليلاً، لكني أحب لحظات أخرى، وأقول سنواصل التحدي». وأردف المدرب المحنّك: «بدأنا نفوز في المباريات. نلعب جيداً. لاعبون مختلفون. لاعبون جدد. وبدأت أفكّر: هناك هدف جديد؛ لم يحرز أي فريق 4 ألقاب متتالية، لمَ لا نحاول؟... الآن أشعر بأن هذا الأمر حصل. ماذا بعد ذلك؟ لا أعرف. نحتاج إلى حافز في الموسم المقبل؛ لأنه من الصعب إيجاده عندما تحقق كلّ شيء».

وبدا غوارديولا متأثراً بعبارات الثناء التي وجهها إليه كلوب خلال كلمة الأخير في وداعه جماهير ليفربول، عندما قال: «بغض النظر عما يحدث في مانشستر سيتي، فإن غوارديولا هو أفضل مدرب في العالم... إذا وضعت أي مدرب آخر في هذا النادي فلن يفوز بلقب الدوري 4 مرات متتالية. كل هذه الإنجازات بفضله وفضل لاعبيه».

وتأثر المدرب الإسباني بكلمات كلوب وبدا مفعماً بالمشاعر، ورد قائلاً: «سأفتقده كثيراً. لقد لعب يورغن دوراً كبيراً في حياتي، وجعلني أصل إلى درجة أخرى بصفتي مدرباً، وأعتقد أننا يحترم كل منا الآخر بشكل رائع. أريد فقط أن أقول لك شكراً جزيلاً على هذه الكلمات، لكني حظيت بكثير من المساعدة من هذا النادي».

وتصارع كلوب وغوارديولا على كثير من الألقاب، ونجح ليفربول في الفوز بالدوري الإنجليزي مرة واحدة وبلقب دوري أبطال أوروبا مرة واحدة، بينما هيمن سيتي على الدوري 6 مرات في آخر 7 مواسم، إلى جانب لقب واحد في دوري الأبطال، كما أصبح اللقب الجديد هو العاشر لسيتي في تاريخه.

وقال كايل ووكر، قائد سيتي: «الفوز بأربعة ألقاب متتالية في الدوري الممتاز شيء سيبقى في الذاكرة إلى الأبد. كانت السنوات القليلة الماضية مميزة للغاية بالنسبة إلى الجميع في سيتي، لكن أن أكون قائداً لهذا الفريق والفوز باللقب الرابع على التوالي شيئ يفوق الخيال».

وأضاف: «الدوري الممتاز هو المعيار الذي يقاس به الجميع، وهو مشهور بالشراسة والصعوبة. يعدّ بحق أصعب وأقوى الدوريات تنافسية في العالم».

وأردف: «هناك كثير من الأشخاص الذين أود أن أشكرهم، لكن يجب أن أبدأ بمدربي جوسيب غوارديولا، وطاقم العمل وزملائي في الفريق، وكل من يعمل بجد بالنادي يوماً بعد يوم. لا يمكننا الفوز بهذا اللقب دون كل هذا العمل والجهود الرائعة».

وأكد: «الدعم الذي نحصل عليه من جماهير مانشستر سيتي لا يتوقف كل أسبوع؛ يوجدون، بغض النظر عن الطقس، يدعموننا بكل قوة... شغفهم ودعمهم يعني حقاً الكثير لي ولجميع اللاعبين».

وفي 38 مباراة أقيمت بالدوري هذا الموسم، فاز فريق غوارديولا بـ28 منها دون أي هزيمة بملعبه، وسجل 95 هدفاً، وحصد 91 نقطة، وترجع آخر خسارة لسيتي في الدوري الممتاز في ملعب «الاتحاد» إلى نوفمبر 2022 أمام برنتفورد 1 - 2.

وسيطر لاعبو سيتي أيضاً على الجوائز الفردية؛ حيث توج مهاجمه النرويجي إرلينغ هالاند بـ«الحذاء الذهبي» لهداف البطولة برصيد 27 هدفاً للموسم الثاني على التوالي.

كما توج فيل فودين بجائزة «أفضل لاعب» بالدوري وجائزة «لاعب العام» من «رابطة الكتاب الرياضيين»، بعد أن قدم واحداً من أفضل مواسمه بصفته لاعباً محترفاً.

وتحلى لاعب وسط المنتخب الإنجليزي الشاب بالمسؤولية في الوقت الذي كان فيه نجم الفريق البلجيكي كيفن دي بروين مصاباً، ليقدم نفسه بوصفه صاحب دور رئيسي في إنجاز هذا الموسم.

وكان هناك نجوم آخرون من ركائز سيتي ووراء هذا التتويج، مثل لاعب الوسط الإسباني رودري؛ بتأثيره اللافت والتحكم في إيقاع الفريق ودفعه للهجوم دون أن يتخطاه أحد، لدرجة أن الفريق لم يخسر أي مباراة هذا الموسم وُجد فيها ضمن التشكيلة.

وكذلك لاعب الوسط المهاجم البرتغالي بيرناردو سيلفا الذي لعب دوراً كبيراً في حسم كثير من المباريات الصعبة بمهاراته ورشاقته في الاختراق والتمرير. ورغم الشائعات عن رغبته في مغادرة الفريق، فإن سيلفا أثبت قيمته على أرض الملعب.

وواصل النجم البلجيكي كيفن دي بروين تألقه مجدداً ليثب أنه من أهم لاعبي الفريق رغم الإصابة التي أعاقته عن اللعب في النصف الأول من الموسم، لكنه عوّض كل ذلك في المراحل الحاسمة. ومن الصعب إنكار دور ستيفان أورتيغا الحارس الثاني لمانشستر سيتي بعدما حل بديلاً لينقذ آمال الفريق في مواجهة توتنهام قبل الأخيرة للموسم، والتي كانت سبباً في وضع الفريق على أعتاب التتويج.

تطور فرق وتراجع أخرى بشكل لافت

وبعيداً عن تتويج سيتي باللقب، كان هذا الموسم شاهداً على تطور كثير من الفرق وتراجع أخرى بشكل لافت، كما ثبت بهبوط الثلاثي بيرنلي وشيفيلد يونايتد ولوتون تاون الذين صعدوا بداية الموسم؛ أن الفوارق ما زالت كبيرة بين قدرات فرق «الممتاز» الغنية وفرق الدرجة الأولى.

فقد تطور آرسنال بشكل كبير بقيادة المدير الفني الإسباني ميكل أرتيتا، حيث ضغط بقوة على مانشستر سيتي حتى اليوم الأخير في سباق اللقب وأنهى الموسم في المركز الثاني برصيد 89 نقطة؛ أي أقل بنقطة واحدة من إجمالي النقاط التي حققها الفريق «الذي لا يقهر» تحت قيادة الفرنسي أرسين فينغر في موسم 2003 - 2004.

وإذا واصل آرسنال على النهج نفسه دون خسارة أي من لاعبيه الأساسيين في سوق الانتقالات الصيفية، فسيصبح قوة يحسب لها ألف حساب الموسم المقبل. وأثبت أرتيتا حسه الرائع في انتقاء العناصر القادرة على عمل الفارق، مثل ديكلان رايس الذي ضمه مقابل 100 مليون جنيه إسترليني (126.82 مليون دولار) من وستهام ليكون ركيزة خط الوسط، في حين قدم بوكايو ساكا الذي أحرز 16 هدفاً في الدوري، وقائد الفريق مارتن أوديغارد، أداءً رائعاً طوال الموسم.

أما ليفربول، ثالث الترتيب، فقد كان يحلم بتحقيق إنجاز كبير يودع به المدرب كلوب الذي قرر الرحيل بمحض إرادته؛ لكن قوى الفريق انهارت في الأسابيع الأخيرة فترك سباق قمة الدوري بين سيتي وآرسنال، ثم خرج من ربع نهائي «كأس انجلترا»، ليكتفى بالتتويج بـ«كأس الرابطة».

ويتطلع ليفربول إلى استمرار مشروعه التطويري المعتمد على الدفع بالمواهب الشابة تحت قيادة مدرب فينورد السابق آرنه سلوت الذي سيتولى المهمة الشهر المقبل لبدء فترة الإعداد للموسم الجديد.

ويستحق آستون فيلا، رابع الترتيب، الإشادة بموسمه الرائع تحت قيادة المدرب الإسباني أوناي إيمري الذي ضمن لهم التأهل لدوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ موسم 1982 - 1983.

كان فيلا الذي يمر على تأسيسه 150 عاماً في 2024 في المركز الـ14 عندما وصل إيمري ليقود الفريق بدلاً من ستيفن جيرارد في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، وسرعان ما أحدث تحولاً ملحوظاً بإدخال بعض الإضافات الذكية وانتهاج عقلية أكثر هجومية.

ورغم خيبة الأمل من الخروج المفاجئ من قبل نهائي «كونفرنس ليغ (دوري المؤتمر)» أمام أولمبياكوس اليوناني في بطولة كان يتطلع إيمري للنجاح فيها، فإن حجز مكان في المربع الذهبي للدوري الإنجليزي يعدً إنجازاً يستحق الإشادة.

وهناك شعور بخيبة الأمل بشأن موسم توتنهام الأول تحت قيادة المدرب أنجي بوستيكوغلو نظراً إلى البداية القوية التي وضعته في الصدارة لأسابيع عدة، ثم التحول السلبي بسلسلة من العروض السيئة في الأسابيع الأخيرة لتتبدد آماله في الحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى.

لكن في ظل خسارة توتنهام هدافه الأبرز هاري كين المنتقل إلى بايرن ميونيخ في بداية الموسم، يمكن لمشجعي الفريق الرضا بما تحقق، خصوصاً أن بصمات بوستيكوغلو ظهرت واضحة وجعلت الفريق يتميز بأسلوب الضغط والمجازفة الهجومية الذي يأمل أن يؤتي ثماره في المشاركة بالدوري الأوروبي.

أما تشيلسي الذي بدأ الموسم بشكل سيئ وظل يراوح في مكانه بمنتصف الجدول، فقد عاد في الأسابيع الأخيرة ليحقق نتائج بمثابة الحلم بفضل تألق الهداف كول بالمر الذي منح المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مكاناً في الدوري الأوروبي، وأنقذ الأخير من مقصلة الإقالة.

وقدم نيوكاسل سابع الترتيب تحت قيادة المدرب إيدي هاو أداء أقل من التوقعات وفقاً لما حققه الموسم الماضي عندما حل رابعاً وشارك في دوري أبطال أوروبا. وتأثرت مسيرة نيوكاسل بوقوع عدد كبير من الإصابات، كما حرمه الإيقاف لفترة طويلة من خدمات لاعب خط الوسط الإيطالي ساندرو تونالي بسبب مخالفات تتعلق بالمراهنات.

وبغض النظر عن الإصابات، يعتقد أن يواجه إيدي هاو بعض الأسئلة الشائكة حول مستقبله ومستقبل المجموعة.

وفي مانشستر يونايتد صدمت الجماهير بأداء محبط ونتائج هزيلة وخسائر فادحة لم يتعرض الفريق لمثلها منذ ثلاثينات القرن الماضي، لينعي الموسم في المركز الثامن.

ويواجه المدرب الهولندي إريك تن هاغ خطر الإقالة في موسمه الثاني مع الفريق، بعد أول حقق خلاله المركز الثالث وحصد كأس الرابطة وتأهل لنهائي كأس الاتحاد. ويعقد تن هاغ آماله على نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضد مانشستر سيتي السبت المقبل لإنقاذ موسمه ومنصبه أيضاً.

وما بين المركز التاسع الذي حصده وستهام والمركز الرابع عشر الذي ضمنه وولفرهامبتون، كانت كل الفرق التالية تقاتل لتفادي منطقة الخطر المهددة بالهبوط.

وعانى إيفرتون للسنة الثالثة على التوالي وقضى معظم الموسم في قلق من الهبوط للدرجة الأدنى إثر خصم 8 نقاط من رصيده بسبب مخالفات مالية، لكنه قاتل لينهي الموسم في المركز الخامس عشر بفوزه 4 مرات والتعادل مرتين في آخر 7 مباريات. ومن بين هذه المباريات فوزه على ملعبه أمام ليفربول لأول مرة منذ 14 عاماً ليوجه ضربة لغريمه ويزيحه من سباق اللقب.

إلى ذلك، كان موسم برنتفود مخالفاً تماماً لما حققه الموسم الماضي حين حل تاسعاً، فقد ظل قريباً بصورة خطرة من منطقة الهبوط، لكنه صمد في النهاية ليحتل المركز السادس عشر.

وأنقد نوتنغهام فورست، الذي تعرض أيضاً لعقوبة خصم 4 نقاط من رصيده لمخالفات مالية، موسمه في الوقت الحاسم، حيث لم يكن آمناً من الناحية الحسابية حتى اليوم الأخير.

وتكبد فورست 20 خسارة في 38 مباراة، كما أدى تحقيق فوز واحد في 13 مباراة إلى إقالة المدير الفني المحبوب ستيف كوبر قبل أعياد الميلاد مباشرة ليعين البرتغالي نونو إسبيريتو الذي أحدث تحسناً طفيفاً، لكنه أفلح في الوصول بالفريق إلى منطقة الأمان.

وهبط الثلاثي شيفيلد يونايتد وبيرنلي ولوتون تاون، وهم الذي صعدوا بداية الموسم. وإذا كان شيفيلد لم يقدم ما يشفع له للبقاء بين الكبار بحصاد هو الأسوأ بين كل فرق الدوري الإنجليزي الممتاز على الإطلاق، فإن بيرنلي قاتل حتى الأسابيع الاخيرة، بينما تمسك لوتون بالأمل حتى اليوم الأخير رغم أنه كان يخوض تجربته الأولى بين الكبار منذ أكثر من 30 عاماً. آستون فيلا يستحق الإشادة تحت قيادة الرائع إيمري... ويونايتد ينتظر نهائي الكأس لحسم مصير تن هاغ


إيران تودع رئيسي... وتشدد على الاستمرارية


عمال الإنقاذ الإيرانيون يحملون جثث ضحايا سقوط المروحية الرئاسية في منطقة فرزكان بجنوب غرب إيران أمس (إ.ب.أ)
عمال الإنقاذ الإيرانيون يحملون جثث ضحايا سقوط المروحية الرئاسية في منطقة فرزكان بجنوب غرب إيران أمس (إ.ب.أ)
TT

إيران تودع رئيسي... وتشدد على الاستمرارية


عمال الإنقاذ الإيرانيون يحملون جثث ضحايا سقوط المروحية الرئاسية في منطقة فرزكان بجنوب غرب إيران أمس (إ.ب.أ)
عمال الإنقاذ الإيرانيون يحملون جثث ضحايا سقوط المروحية الرئاسية في منطقة فرزكان بجنوب غرب إيران أمس (إ.ب.أ)

تُودع إيران رئيسها إبراهيم رئيسي الذي قضى إثر تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله رفقة 8 من مرافقيه؛ بينهم وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان قرب الحدود الأذربيجانية، وسط تشديد على الاستمرارية في السياسات العامة للبلاد.

وأعلنت السلطات الحداد 5 أيام، بدءاً من اليوم (الثلاثاء)، بينما تبدأ اليوم أيضاً مراسم تشييع رئيسي ومرافقيه.

وكلّف المرشد علي خامنئي النائب الأول لرئيس الجمهورية، محمد مخبر، بتولّي مهام الرئاسة مؤقتاً، على أن تجري انتخابات رئاسية في 28 يونيو (حزيران) المقبل. وعلى الفور، ترأس مخبر اجتماعاً طارئاً للحكومة، قبل أن تعلن طهران تعيين علي باقري كني، كبير المفاوضين في الملف النووي ونائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، وزيراً للخارجية بالوكالة خلفاً لحسين أمير عبداللهيان.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الإيراني الرسمي حطاماً في منطقة تلال يلفها الضباب، وأظهرت صور أخرى نشرتها قناة «خبر» الإيرانية، عاملين في الهلال الأحمر يحملون جثة مغطاة على نقالات. وقال مسؤول إيراني إنه أُمكن التعرف على الجثث «رغم أنها محترقة» من دون الحاجة إلى إجراء فحص للحمض النووي. وأمر رئيس هيئة الأركان المشتركة محمد باقري، بتشكيل لجنة تحقيق رفيعة المستوى للتحقيق في سبب تحطّم المروحية.

في غضون ذلك، قال أمين مجلس الأمن الروسي سيرغي شويغو، إن روسيا مستعدة للمساعدة في التحقيق، بينما ذكر وزير النقل التركي عبد القادر أورال أوغلو، أن نظام الإشارة لطائرة الهليكوبتر التي تحطمت وهي تقل الرئيس الإيراني لم يكن مفعلاً، أو أن الطائرة لم يكن لديها مثل هذا النظام. ورفض وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، «التكهن» حول أسباب تحطم مروحية الرئيس الإيراني.

وأعربت دول خليجية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي ودول عربية وأوروبية، بالإضافة إلى روسيا والصين والهند وباكستان وتركيا، عن تعازيها بوفاة الرئيس الإيراني.


يوفنتوس يفلت من خسارة مذلة أمام بولونيا

فرحة لاعبي اليوفي بالتعادل كانت كبيرة (إ.ب.أ)
فرحة لاعبي اليوفي بالتعادل كانت كبيرة (إ.ب.أ)
TT

يوفنتوس يفلت من خسارة مذلة أمام بولونيا

فرحة لاعبي اليوفي بالتعادل كانت كبيرة (إ.ب.أ)
فرحة لاعبي اليوفي بالتعادل كانت كبيرة (إ.ب.أ)

أفلت يوفنتوس من خسارة مذلة وبثلاثية نظيفة أمام مضيفه بولونيا وانتزع تعادلاً مثيراً 3-3، الاثنين، في ختام المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وضرب بولونيا، بقيادة مدربه لاعب وسط إنتر وباريس سان جيرمان الفرنسي السابق ثياغو موتا المرشح لتدريب يوفنتوس، بقوة في بداية المباراة وافتتح التسجيل مبكراً وتحديداً في الدقيقة الثانية عبر مدافعه ريكاردو كالافيوري.

ولم يمنح بولونيا ضيفه فرصة لالتقاط أنفاسه والعودة في نتيجة المباراة وأضاف الهدف الثاني بعد تسع دقائق بواسطة مهاجمه الأرجنتيني سانتياغو كاسترو إثر تمريرة من البولندي كاسبر أوربانسكي (11).

وعزز كالافيوري تقدم بولونيا بهدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه مطلع الشوط الثاني (53).

وانتفض يوفنتوس في الدقائق الأخيرة ونجح في تسجيل هدفين عبر الدولي فيديريكو كييزا (76) والبديل الدولي البولندي أركاديوش ميليك (83)، قبل أن يدرك له البديل الآخر التركي كينان يلديز التعادل بعد دقيقة واحدة.

وواصل الفريقان الشراكة في المركز الثالث برصيد 68 نقطة لكل منهما بفارق نقطتين عن أتالانتا الذي يملك مباراة مؤجلة ضد فيورنتينا سيخوضها في الثاني من يونيو (حزيران) المقبل.

وفشل يوفنتوس المتوّج بلقب كأس إيطاليا، الأربعاء الماضي، على حساب أتالانتا برغامو، في تحقيق الفوز في المباراة السادسة توالياً في الدوري حيث سقط في فخ التعادل في جميعها.

وخاض يوفنتوس، النادي الأكثر نجاحاً في كرة القدم الإيطالية، المباراة بإشراف مدافعه الدولي الأوروغوياني السابق باولو مونتيرو الذي أشرف على تدريبه بعد إقالة مديره الفني ماسيميليانو أليغري، الجمعة، بعد يومين من فوزه بالكأس وذلك بسبب هجومه العنيف ضد الحكام ومدير يوفنتوس ومدير صحيفة «توتوسبورت» الرياضية اليومية.

وفي مباراة ثانية، ضمِن هيلاس فيرونا بقاءه في الدرجة الأولى بفوزه الثمين على مضيفه ساليرنيتانا صاحب المركز الأخير وأول الهابطين (2 - 1).

وسجل السلوفاكي توماس سوسلوف (22) وميكايل فولورونشو (45+3) هدفي فيرونا، وجوليو ماجيروي (90) هدف ساليرنيتانا.

وحقق فيرونا الأهم بفوزه على ساليرنيتانا وارتقى إلى المركز الثالث عشر برصيد 37 نقطة مستفيداً من تعادل أودينيزي السابع عشر مع إمبولي الثامن عشر (1 - 1)، الأحد، حيث ابتعد عن الأول بفارق ثلاث نقاط وعن الثاني، صاحب آخر المراكز المؤدية إلى الدرجة الثانية، بفارق أربع نقاط قبل مرحلة من نهاية الموسم.

واستفاد كالياري الخامس عشر برصيد 36 نقطة من فوز فيرونا وضمن بدوره بقاءه.

وانحصرت المنافسة على البقاء بين فروزينوني السادس عشر (35) وأودينيزي السابع عشر (34) وإمبولي الثامن عشر (33)، ويحتاج الأول إلى التعادل فقط للاستمرار في دوري الأضواء، وقد يكون ذلك كافياً لأودينيزي في حال تعثّر إمبولي المُطالب بالفوز على روما لتفادي اللحاق بساليرنيتانا وساسولو إلى الدرجة الثانية.

وفي المرحلة الأخيرة، الأحد المقبل، يلعب فروزينوني مع أودينيزي، وإمبولي مع روما.


«الجنائية الدولية» تطلب توقيف نتنياهو وقادة من «حماس»


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت (وسائل إعلام إسرائيلية)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت (وسائل إعلام إسرائيلية)
TT

«الجنائية الدولية» تطلب توقيف نتنياهو وقادة من «حماس»


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت (وسائل إعلام إسرائيلية)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت (وسائل إعلام إسرائيلية)

أثار الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية زوبعة في إسرائيل، أمس (الاثنين)، بطلبه إصدار مذكرات توقيف بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت بتهمة ارتكاب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية في حرب غزة. كما طالب مدعي «الجنائية»، كريم خان، بإصدار مذكرات توقيف مماثلة بحق 3 من قادة «حماس»، هم زعيم الحركة في غزة يحيى السنوار، وقائد «كتائب القسام» محمد الضيف، ورئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية. وبينما ردت إسرائيل على تحرك «الجنائية» بتأكيد تمسُّكها بمواصلة الحرب، أدانت «حماس» ما عدَّته «مساواة بين الضحية والجلاد».

وقال خان، أمس، إنه قدّم طلبات لاعتقال نتنياهو وغالانت لأن لديه أسباباً معقولة للاعتقاد بأنهما يتحملان المسؤولية عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتُكبت في قطاع غزة بداية من 8 أكتوبر (تشرين الأوّل) 2023. كذلك أعلن أنه طلب من المحكمة إصدار أوامر اعتقال بحق السنوار والضيف وهنية؛ لأن لديه أسباباً معقولة للاعتقاد بأنهم يتحملون المسؤولية الجنائية عن جرائم حرب، واتهمهم بالمسؤولية عن الإبادة، والقتل العمد، وأخذ الرهائن، والاغتصاب.

ورد نتنياهو على الاتهامات ضده، وقال في اجتماع لحزب «الليكود» أمس إن «الفضيحة والمؤامرة» لن توقفاه عن الحرب في غزة. وفي المقابل، قال مسؤولون في «حماس» إن المحكمة الجنائية «تساوي بين الضحية والجلاد».

إضافة إلى ذلك، أبلغت إسرائيل مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان بأنها تخطط لتوسيع اجتياح مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة. وأنهى سوليفان مجموعة من اللقاءات في إسرائيل من دون الاتفاق على خطة لـ«اليوم التالي» لما بعد الحرب.


العين يحسم قمة الوحدة التقليدية قبل مواجهة يوكوهاما

العين رفع رصيده لـ42 نقطة وتقدم إلى المركز الثالث (نادي العين)
العين رفع رصيده لـ42 نقطة وتقدم إلى المركز الثالث (نادي العين)
TT

العين يحسم قمة الوحدة التقليدية قبل مواجهة يوكوهاما

العين رفع رصيده لـ42 نقطة وتقدم إلى المركز الثالث (نادي العين)
العين رفع رصيده لـ42 نقطة وتقدم إلى المركز الثالث (نادي العين)

استعد العين لمواجهة يوكوهاما مارينوس الياباني في إياب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بحسمه قمته التقليدية مع مضيفه الوحدة (2 - 0)، الاثنين، في افتتاح المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإماراتي.

سجل الكونغولي جوسنا ابيانفي (23) والنيجيري ريلوانو ساكري (69) هدفي العين، وأهدر السوري عمر خربين ركلة جزاء للوحدة (45+9).

ورفع العين رصيده إلى 42 نقطة وتقدم إلى المركز الثالث، فيما تراجع الوحدة للمركز الرابع وله 41 نقطة.

ودفع الأرجنتيني هرنان كريسبو مدرب العين بتشكيلة احتياطية باستثناء مشاركة التوغولي لابا كودجو والبرازيلي إريك مينزيس، فيما أراح باقي الأساسيين قبل مواجهة يوكوهاما، السبت، في إياب نهائي المسابقة القارية (خسر العين ذهاباً 1 - 2).

وقال كودجو الذي لعب لمدة 62 دقيقة قبل أن يُستبدل «مشاركتي في النهائي بيد المدرب وأنا جاهز بدنياً».

وكان المهاجم التوغولي تعرض للإصابة التي أبعدته عن مباريات فريقه في دوري أبطال آسيا في ربع ونصف النهائي أمام النصر والهلال السعوديين، ثم لأسباب فنية في لقاء الذهاب أمام يوكوهاما.

وتابع كودجو «سعيد بعودتي بعد الإصابة، والأهم لدينا الآن هو نهائي 25 مايو (أيار) وسواء لعبت أم لم ألعب سنقاتل جميعاً للفوز باللقب الآسيوي».

وصعد الشارقة إلى المركز الخامس بفوزه على مضيفه خورفكان (3 - 1).

سجّل للشارقة الغيني عثمان كمارا (46 و51) والبرازيلي كايو لوكاس (61) مقابل هدف للبرازيلي رافائيل بيريرا (77)، فيما أهدر مواطنه لوريسني ركلة جزاء (90+1).

ورفع الشارقة رصيده إلى 38 نقطة، وبقي خورفكان في المركز الثاني عشر برصيد 21 نقطة.

وزاد الجزيرة من صعوبة مهمة ضيفه الإمارات في البقاء في الدرجة الأولى بفوزه عليه بهدفين نظيفين سجلهما الموريتاني أبوبكر كمارا (3) والبرازيلي برونو دي أوليفيرا (65).

وتقدم الجزيرة إلى المركز السابع مؤقتاً برصيد 31 نقطة فيما بقيَ الإمارات في المركز الثالث عشر قبل الأخير برصيد 14 نقطة.

وتعادل حتا أول الهابطين إلى الدرجة الثانية مع مضيفه البطائح (1 - 1). وسجّل لحتا النيجيري تشيسوم تشارلز (24) مقابل هدف لمحمد أحمد (90+7).

ويلعب، الثلاثاء، في ختام المرحلة، شباب الأهلي مع بني ياس، الاتحاد كلباء مع الوصل والنصر مع عجمان.


بكين تشدد على «الصين الواحدة»

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)
TT

بكين تشدد على «الصين الواحدة»

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)

شدّدت بكين، أمس (الاثنين)، على وضع «الصين الواحدة»، وذلك بعد ساعات على تنصيب الرئيس الجديد لتايوان لاي تشينغ - تي.

وقال لاي (64 عاماً)، في خطاب تنصيبه، إن حكومته «لن تستسلم ولن تستفز وستحافظ على الوضع القائم»، وهو توازن يحافظ على سيادة تايوان من دون إعلان الاستقلال رسمياً. وأضاف: «أودّ أيضاً دعوة الصين إلى وقف ترهيبها السياسي والعسكري».

وسارع وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى التأكيد أن «توحيد الصين أمر لا رجوع عنه»، مشيراً إلى أن «السلوك الانفصالي يشكّل التحدي الأخطر للنظام الدولي والتغيّر الأخطر للوضع القائم في مضيق تايوان».

ودخلت روسيا على الخط متهمة أميركا بتصعيد التوتر بشأن تايوان. وقالت الناطقة باسم «الخارجية» الروسية: «نرى أن واشنطن والبلدان التي تدور في فلكها تواصل التصعيد في مضيق تايوان وتقوّض الاستقرار والأمن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وتعرقل توحيد الصين بشكل سلمي».


موسكو: زيلينكسي لم يعد رئيساً لأوكرانيا


أرشيفية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يسلم جندياً وساماً (أ.ف.ب)
أرشيفية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يسلم جندياً وساماً (أ.ف.ب)
TT

موسكو: زيلينكسي لم يعد رئيساً لأوكرانيا


أرشيفية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يسلم جندياً وساماً (أ.ف.ب)
أرشيفية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يسلم جندياً وساماً (أ.ف.ب)

باشرت موسكو تصعيداً سياسياً واستخباراتياً ضد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قائلة إنه «لم يعد رئيساً لأوكرانيا»، مع انتهاء ولايته الرئاسية رسمياً بحلول مساء أمس (الاثنين)، وذلك مع تصاعد زخم ضغط قواتها على محاور القتال، آملةً في إحداث زعزعة للموقف الداخلي في أوكرانيا.

ونشر جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية تقريراً مفصلاً عن الوضع الداخلي في أوكرانيا، تحدث عن «انخفاض مستوى شعبية فولوديمير زيلينسكي إلى 17 في المائة، مع استمرار هذا المنحى في الانخفاض». وقال التقرير إنه «أكثر من 70 في المائة من السكان فقدوا ثقتهم بالمؤسسات الحكومية ووسائل الإعلام الأوكرانية، كما أن نحو 90 في المائة من المواطنين يرغبون في مغادرة البلاد... الأمور في الجيش ليست أفضل».

ولفت التقرير إلى أن زيلينسكي «يشعر بضعف مواقفه بين الأوكرانيين، ولذلك أطلق عمليات تطهير لكبار المسؤولين».

وكان من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا نهاية مارس (آذار) الماضي، لكن هذا الاستحقاق أُلغي في ظل استمرار الحرب.