باريس سان جيرمان يفتقر إلى الانضباط والشجاعة وهما صفتان لا يمكن شراؤهما

الفشل الأخير في «دوري أبطال أوروبا» يؤكد أن التعاقد مع النجوم ليس حلاً لحصد البطولات الكبيرة

هكذا كانت نهاية محاولة أخرى لسان جيرمان للفوز بـ«دوري أبطال أوروبا» (رويترز)
هكذا كانت نهاية محاولة أخرى لسان جيرمان للفوز بـ«دوري أبطال أوروبا» (رويترز)
TT

باريس سان جيرمان يفتقر إلى الانضباط والشجاعة وهما صفتان لا يمكن شراؤهما

هكذا كانت نهاية محاولة أخرى لسان جيرمان للفوز بـ«دوري أبطال أوروبا» (رويترز)
هكذا كانت نهاية محاولة أخرى لسان جيرمان للفوز بـ«دوري أبطال أوروبا» (رويترز)

منذ الاستحواذ على نادي باريس سان جيرمان، قبل 12 عاماً، أنفقت شركة «قطر للاستثمارات الرياضية» ما يزيد قليلاً على 1.5 مليار جنيه إسترليني على التعاقد مع اللاعبين الجدد.
وأدى ذلك إلى حالة من التضخم في سوق انتقالات اللاعبين، وغيَّر شكل كرة القدم ككل، لكن باريس سان جيرمان لم يتجاوز الدور ربع النهائي لـ«دوري أبطال أوروبا» سوى مرتين فقط!
ويمكنك أن تتفهم لماذا يحلم قطاع كبير من مشجعي مانشستر يونايتد بأن يستحوذ قطريون على ناديهم. مَن منا لا يريد هذا؟ وهل هناك أي مشجع ممن نشأوا على القصص المتعلقة بتألق إدي كولمان وبول سكولز وإيان كورتيس وألبرت فيني، وما قدمه جورج بست أمام بنفيكا، وبريان روبسون أمام برشلونة، لا يرغب في أن يكون ناديه مملوكاً لجهة قادرة على التعاقد مع أبرز وأهم النجوم في عالم كرة القدم؟
لقد كان هناك نحو 20 دقيقة كان فيها باريس سان جيرمان الأفضل من بايرن ميونيخ في نهاية مباراة الذهاب بعد مشاركة كيليان مبابي بديلاً. وكانت تلك الفترة كافية لإثارة شكوك كبيرة حول قدرة بايرن ميونيخ على الفوز بـ«دوري أبطال أوروبا»، نظراً لأن الضغط الباريسي عليه قد تسبب له في حالة من الذعر. ويبدو أن الفريق الألماني لم يكن معتاداً هو الآخر على الاختبارات القوية!
ورغم أن العملاق البافاري يواجه صعوبات في الاحتفاظ بلقب الدوري الألماني للمرة الحادية عشرة على التوالي، فإن ميزانيته تبلغ 1.8 ضعف ميزانية أقرب منافسيه، وهو نادي بوروسيا دورتموند. لقد أصبح بايرن مونيخ الآخر معتاداً على المنافسة السهلة على المستوى المحلي، وإن لم يكن بالدرجة نفسها التي عليها الحال بالنسبة لباريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي الممتاز.
لقد كان من المفترض أن يكون المدرب الحالي لسان جيرمان كريستوف غالتييه هو الرجل القوي الذي سيفرض الانضباط داخل باريس سان جيرمان أخيراً، لكن من الواضح أنه فشل هو الآخر في هذه المهمة! لقد لعب الفريق الفرنسي بطريقة 4 - 4 - 2 في باريس بشكل غريب وفوضوي، وسمح لبايرن ميونيخ بأن يتحكم تماماً في خط الوسط. وغير غالتييه طريقة اللعب في مباراة العودة، ولعب بطريقة 3 - 5 - 2، وهو الأمر الذي جعل باريس سان جيرمان يبدو أفضل وأكثر قدرة على المنافسة، لكن كان هناك شعور بأن بايرن ميونيخ سعيد بترك هذا الاستحواذ السلبي للنادي الفرنسي، خصوصاً أن بايرن ميونيخ كانت له الأفضلية بعد الفوز الذي حققه في المباراة الأولى بهدف دون رد، وبالتالي ترك الأمور تسير بهدوء في الشوط الأول، ثم انقض على باريس سان جيرمان في الشوط الثاني، وأحرز هدفين، ليتأهل إلى الدور التالي بعد الفوز في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بثلاثية نظيفة. ولم يخلق باريس سان جيرمان سوى فرصتين فقط؛ واحدة بعد أن فشل يان سومر في المراوغة بشكل غريب داخل منطقة جزاء فريقه، والأخرى عن طريقة رأسية من سيرخيو راموس من ركلة ركنية. ومن الواضح أن الـ1.5 مليار جنيه إسترليني التي أنفقها باريس سان جيرمان لم تعد كافية للذهاب بعيداً في البطولات الكبرى هذه الأيام!
في النهاية، ظهر باريس سان جيرمان (كالعادة) بشكل فوضوي، وكان المهاجمون معزولين تماماً عن خط الوسط. لكن ما الذي سيحدث لهذا الفريق خلال الفترة المقبلة؟ راموس يبلغ من العمر 36 عاماً، وليونيل ميسي 35 عاماً، ونيمار 31 عاماً ودائماً ما يعاني من الإصابات! عندما يكون كيليان مبابي في أفضل حالاته فإنه يكون واحداً من أفضل اللاعبين في العالم في الوقت الحالي، لكنه يلعب بشكل فردي، وتظهر خطورته بشكل أكبر في المراوغات والصراعات الثنائية، والدليل على ذلك أنه لم يلمس الكرة يوم الأربعاء سوى 33 مرة فقط!
وعلاوةً على ذلك، فإنه ليس لاعباً قائداً يجيد القيام بالعديد من المهام والواجبات والضغط على الفريق المنافس. وهناك شعور بأن النجم الفرنسي الشاب يهدر وقته وموهبته في باريس سان جيرمان - حتى لو كان يسجل ثلاثيات (هاتريك) خلال العام الماضي في مرمى أندية مثل متز، وكليرمون، وبايس دي كاسل!
لكن تضييع الوقت لا يقتصر على مبابي وحده، وإنما يمتد إلى مشروع باريس سان جيرمان ككل! لقد أصبحت ضواحي باريس أحد أعظم الأماكن التي تنجب المواهب الكروية، والدليل على ذلك أن 11 لاعباً في قائمة منتخب فرنسا في كأس العالم الأخيرة من هذه المنطقة.
وبالتالي، من المفترَض أن يمثل هذا الأمر ميزة كبيرة لباريس سان جيرمان، لكنه يهمل كل هذه المواهب الشابة الرائعة، وينفق أموالاً طائلة على النجوم اللامعين والأسماء الكبيرة. ربما يمثل وارن زائير إيمري، والشادايلي بيتشيابو، مستقبلاً جديداً للنادي، لكن، في الوقت الحالي، فإن اللاعب الوحيد في التشكيلة الأساسية للفريق من باريس هو مبابي، الذي اشتراه باريس سان جيرمان من موناكو مقابل 160 مليون جنيه إسترليني، وعندما انتهى عقده بعد ذلك دفع النادي 100 مليون جنيه إسترليني إضافي مكافأةَ توقيع للاعب! وعندما لا يمثل المال أي مشكلة، يكون من الصعب للغاية الإنفاق بحكمة!
ومن المؤكد أن باريس سان جيرمان سيبرم المزيد من التعاقدات، كما ستتم إقالة غالتييه ويأتي مدير فني جديد. لكن بعد 77 تعاقداً جديداً و6 مديرين فنيين خلال 12 عاماً، قد يكون من المفيد التساؤل عما إذا كان الأمر يتعلق حقاً بالأشخاص وليس بالسياسات! كما أن الأمر لا يتعلق أيضاً بشكل الفريق أو بالخطط التكتيكية والفنية، لكنه يتعلق بالالتزام والشجاعة والانضباط، وهذه هي الصفات التي ربما لا يمكن شراؤها ببساطة! قد يكون مجرد التعاقد مع الأسماء الكبيرة والمشاهير؛ بعضهم في أرض الملعب وبعضهم في المدرجات، وقائمة ضيوف تفوق ربما قائمة الفريق نفسه، ليس أفضل طريقة للفوز بمباريات كرة القدم.
يجب أن يكون الفشل في الفوز بـ«دوري أبطال أوروبا»، بعد كل هذا الإنفاق الضخم، أمراً محرجاً، لكن ربما لم يكن هذا الهدف من الأساس!


مقالات ذات صلة

زعيم اليمين المتطرف الفرنسي ينتقد تصريحات مبابي عن الانتخابات

أوروبا جوردان بارديلا رئيس حزب «التجمع الوطني» في فرنسا يزور مزرعة في أول رحلة انتخابية له للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة في شويل بالقرب من مونتارجيس بفرنسا... 14 يونيو 2024 (رويترز)

زعيم اليمين المتطرف الفرنسي ينتقد تصريحات مبابي عن الانتخابات

انتقد زعيم تيار اليمين المتطرف في فرنسا جوردان بارديلا نجم كرة القدم كيليان مبابي لدعوته الشباب للتصويت ضد «المتطرفين» في الانتخابات البرلمانية.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية مبابي يصافح ماكرون خلال زيارة الأخيرة لمعسكر المنتخب الفرنسي (أ.ب)

«صفقة القرن» تنقل مبابي إلى الريال

وضع نادي ريال مدريد الإسباني «عملاق أوروبا»، حداً لمفاوضاته الماراثونية بإعلانه رسمياً تعاقده مع الفرنسي كيليان مبابي في صفقة انتقال مجاني بعد نهاية عقده.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية كانتي خلال مشاركته في مباراة الخليج اليوم الخميس (تصوير: عيسى الدبيسي)

الدوري السعودي يعيد كانتي إلى المنتخب الفرنسي

عاد لاعب وسط الاتحاد نغولو كانتي في مفاجأة كبيرة إلى تشكيلة منتخب فرنسا التي أعلن عنها الخميس المدرب ديدييه ديشان لخوض غمار كأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (باريس )
رياضة عالمية ماكرون يتمنى مشاركة مبابي في أولمبياد باريس (غيتي)

ماكرون: أتمنى أن يسمح ريال مدريد لمبابي بالمشاركة في الأولمبياد

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، إنه يأمل أن يشارك نجم كرة القدم الفرنسي كيليان مبابي في أولمبياد باريس الصيفي، في وقت لاحق من العام الحالي.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية البرتغالي فيتينيا لاعب وسط باريس سان جيرمان (أ.ف.ب)

الآمال معلقة على فيتينيا نجم سان جيرمان في «معركة دورتموند»

يعيش البرتغالي فيتينيا فترة مزدهرة مع باريس سان جيرمان الفرنسي هذا الموسم، ويأمل ابن الرابعة والعشرين في إنعاش وسطه أمام بوروسيا دورتموند الألماني.

«الشرق الأوسط» (باريس)

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين، الثلاثاء، من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفاد تقرير «حلقات النار» (رينغز أوف فاير) وهو تعاون بين منظمة غير ربحية تُدعى «كلايمت سنترال» وأكاديميين من جامعة بورتسموث البريطانية، و11 رياضياً أولمبياً، بأن الظروف المناخية في باريس قد تكون أسوأ من الألعاب الأخيرة في طوكيو عام 2021.

وحذّر التقرير من أن «الحرارة الشديدة في أولمبياد باريس في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2024 قد تؤدي إلى انهيار المتسابقين، وفي أسوأ السيناريوهات الوفاة خلال الألعاب».

ويُضاف هذا التقرير إلى عددٍ كبيرٍ من الدعوات من رياضيين لضبط الجداول الزمنية ومواعيد الأحداث، لمراعاة الإجهاد البدني الناجم عن المنافسة في درجات حرارة أعلى بسبب الاحتباس الحراري.

ومن المقرّر أن يُقام أولمبياد باريس في الفترة التي عادة ما تكون الأشدّ حرارة في العاصمة الفرنسية، التي تعرّضت لسلسلة من موجات الحر القياسية في السنوات الأخيرة.

وتوفي أكثر من 5 آلاف شخص في فرنسا نتيجة للحرارة الشديدة في الصيف الماضي، عندما سُجّلت درجات حرارة محلية جديدة تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبيانات الصحة العامة.

وتُشكّل الأمطار حالياً مصدر قلقٍ أكبر للمنظّمين؛ حيث تؤدي الأمطار في يوليو وأغسطس إلى تيارات قوية غير عادية في نهر السين، وتلوّث المياه.

ومن المقرّر أن يحتضن نهر السين عرضاً بالقوارب خلال حفل الافتتاح في 26 يوليو، بالإضافة إلى سباق الترايثلون في السباحة والماراثون، في حال سمحت نوعية المياه بذلك.

يقول المنظّمون إن لديهم مرونة في الجداول الزمنية، ما يمكّنهم من نقل بعض الأحداث، مثل الماراثون أو الترايثلون لتجنّب ذروة الحرارة في منتصف النهار.

لكن كثيراً من الألعاب ستُقام في مدرجات موقتة تفتقر إلى الظل، في حين بُنيت قرية الرياضيين من دون تكييف، لضمان الحد الأدنى من التأثير البيئي السلبي.

وأشار التقرير إلى قلق الرياضيين من اضطرابات النوم بسبب الحرارة؛ خصوصاً بالنظر إلى عدم وجود تكييف في القرية الأولمبية.

وعُرِضت فكرة إمكانية تركيب وحدات تكييف الهواء المحمولة في أماكن إقامة الرياضيين على الفرق الأولمبية، وهي فكرة وافقت فرق كثيرة عليها.