أرتيتا: يتعين على آرسنال أن تكون «تشكيلته غير متوقعة»

أرتيتا قال إن آرسنال لا تزال أمامه 13 مباراة متبقية (رويترز)
أرتيتا قال إن آرسنال لا تزال أمامه 13 مباراة متبقية (رويترز)
TT

أرتيتا: يتعين على آرسنال أن تكون «تشكيلته غير متوقعة»

أرتيتا قال إن آرسنال لا تزال أمامه 13 مباراة متبقية (رويترز)
أرتيتا قال إن آرسنال لا تزال أمامه 13 مباراة متبقية (رويترز)

قال مايكل أرتيتا مدرب آرسنال، إن فريقه لديه القوام الذي يساعده في أن تكون تشكيلته غير متوقعة، وذلك مع رغبة الفريق اللندني في زيادة الفارق بصدارته للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إلى 5 نقاط، حين يستضيف إيفرتون غداً (الأربعاء).
ويتصدر آرسنال الدوري وله 57 نقطة من 24 مباراة، بفارق نقطتين عن سيتي صاحب المركز الثاني الذي خاض مباراة أكثر.
وقال أرتيتا للصحافيين اليوم (الثلاثاء): «الحقيقة أننا لدينا الخيارات الآن. سيكون العائدون من الإصابة مهمين، لأنه لن يكون بوسعهم الاستمرار بالمستوى نفسه لمدة 10 أشهر. هذا مستحيل. نحتاج للتغيير وألا نكون متوقعين ونحن لدينا هذه الخيارات الآن».
ويرفع الفوز أمام إيفرتون رصيد آرسنال إلى 60 نقطة بعد 25 مباراة، وهو ما لم يحدث من قبل في تاريخ النادي إلا في مناسبتين.
وقال أرتيتا: «هذا لا يعني أي شيء»، موضحاً أن الفريق لا تزال أمامه 13 مباراة متبقية.
وخسر آرسنال 3 مرات فقط هذا الموسم، منها بنتيجة 1 - صفر على ملعب إيفرتون في الرابع من فبراير (شباط).
وقال أرتيتا إن فريقه يطمح لتقديم أداء أفضل من الذي قدمه في المباراة السابقة أمام فريق المدرب شون دايك.
وأضاف: «يدور الأمر حول فعل الأشياء بشكل أفضل عن المرة التي لعبنا فيها قبل عدة أسابيع، ونحن نطمح للفوز باللقاء».
ولا تبدو فرص لاعب الوسط توماس بارتي كبيرة في المشاركة أساسياً أمام إيفرتون، بعدما شارك بديلاً في الفوز 1 - صفر ضد ليستر سيتي مطلع الأسبوع الحالي، عقب غيابه عن مباراتين بسبب إصابة في أسفل الظهر.
وقال أرتيتا: «لم يتدرب كثيراً، وخاض حصة تدريبية واحدة. سيتدرب اليوم. كان غائباً لعدة أسابيع ويحتاج إلى استعادة حساسية المباريات».


مقالات ذات صلة

لماذا لم يتعاقد ليفربول مع أي لاعب هذا الصيف حتى الآن؟

رياضة عالمية سلوت حاملاً قميص ليفربول (رويترز)

لماذا لم يتعاقد ليفربول مع أي لاعب هذا الصيف حتى الآن؟

فُتح باب الانتقالات منذ 40 يوماً، لكن جماهير ليفربول لا تزال تنتظر أول تعاقد في عهد آرني سلوت.

ذا أتلتيك الرياضي (ليفربول)
رياضة عالمية يوريان تيمبر متحمس للموسم الجديد (نادي آرسنال)

ميكيل أرتيتا متحمس لعودة «القائد» يوريان تيمبر

قال ميكيل أرتيتا، المدير الفني لآرسنال، إنه «متحمس» لعودة يوريان تيمبر إلى فريقه.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية الشاب جواو نيفيز خلال مشاركته في «يورو 2024» (أ.ف.ب)

رئيس بنفيكا: آرسنال ويونايتد وسان جيرمان مهتمون بضم جواو نيفيز

قال روي كوستا، رئيس نادي بنفيكا البرتغالي، إن النادي تلقى عرضاً من أجل الحصول على خدمات لاعب الوسط جواو نيفيز، البالغ من العمر 19 عاماً.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة عالمية مدافع بولونيا ريكاردو كالافيوري يقترب من آرسنال (نادي بولونيا)

الإيطالي كالافيوري يقترب من آرسنال

يسرع آرسنال من جهوده للتعاقد مع مدافع بولونيا ريكاردو كالافيوري.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية تومي ستيفورد (موقع آرسنال)

آرسنال يتفق مع أياكس للتعاقد مع سيتفورد

توصل نادي آرسنال إلى اتفاق مع أياكس للتعاقد مع حارس المرمى تومي سيتفورد.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.