ما هي أكثر فترات اليوم توتراً؟ دراسة تجيب

الصباح هو أكثر فترات اليوم توتراً (رويترز)
الصباح هو أكثر فترات اليوم توتراً (رويترز)
TT

ما هي أكثر فترات اليوم توتراً؟ دراسة تجيب

الصباح هو أكثر فترات اليوم توتراً (رويترز)
الصباح هو أكثر فترات اليوم توتراً (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن الصباح هو أكثر فترات اليوم توتراً، حيث يزيد فيه إحساس الأشخاص بالقلق والضغط النفسي بشكل ملحوظ.
ووفقاً لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد تم استطلاع آراء ما يقرب من 2000 بريطاني لتحديد توقيت معاناتهم من أقصى درجات التوتر خلال اليوم. ووجدت الدراسة أن الساعة 7:23 صباحاً هي أكثر الأوقات التي يشعر فيها الأشخاص بالتوتر، رغم أن أول الأحداث المسببة للضغوط النفسية لا تحدث عادة قبل الساعة 8:18 صباحاً.
ووفقاً للدراسة، يمر الشخص العادي بمتوسط 3 أحداث «درامية» مثيرة للقلق خلال اليوم، وتختبر النساء أول حدث في نحو الساعة 7:50 صباحاً، بينما يختبره الرجال في الساعة 8:43 صباحاً.

وقالت زوزانا بوستيكوفا، المتحدثة باسم شركة Rescue Remedy، التي أشرفت على الدراسة إن «الأحداث الدرامية» قد تكون مجرد أحداث بسيطة يومية، لكنها تسهم في زيادة الضغط النفسي بشكل كبير.
ومن بين هذه الأحداث، وفقاً لبوستيكوفا، زحام الطرق والشوارع، وانسكاب شيء ما على الملابس (مثل الطعام والشراب ومستحضرات التجميل ومعجون الأسنان وما إلى ذلك)، وتحطم شيء عن طريق الخطأ (كوب أو وعاء على سبيل المثال)، وعدم الاستيقاظ على صوت المنبه.
وأضافت بوستيكوفا: «بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب اضطرابات النوم ليلاً إلى زيادة مشاعر القلق والتوتر لدى الأشخاص وتعكر مزاجهم خلال اليوم كله. إلا أن الصباح هو بلا شك الوقت الذي تصل فيه هذه المشاعر السلبية إلى ذروتها». ولفتت بوستيكوفا إلى أن هناك بعض العادات والأفعال البسيطة التي يمكن أن تسهم في تقليل التوتر الصباحي، من بينها المشي والاستماع إلى الموسيقى وتناول الطعام الصحي.



القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
TT

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»

في النزاع حول حقوق العلامة التجارية للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل»، رفضت المحكمة الإقليمية في ولاية هامبورغ الألمانية دعوى شركة «نيويورك تايمز كومباني» ضد موزع الألغاز في هامبورغ، شتيفان هاينه.

وفي أعقاب الحكم، قالت متحدثة باسم المحكمة إن الناشر الأميركي لا يمتلك «حقوق أولوية» في علامة «ووردل» أفضل من حقوق الموزع، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكان هاينه والناشر الأميركي حصلا على حقوق العلامة التجارية الألمانية في اليوم نفسه الموافق مطلع فبراير (شباط) 2022، لذلك لا يمكن لأي من مالكي العلامة التجارية المطالبة بحقوق ضد الآخر، حسبما قررت غرفة المحكمة.

وقضت المحكمة بأنه يحق لهاينه الاعتماد على حقوق علامته التجارية. ولم تفترض المحكمة أن هاينه كان سجل علامته من أجل إبعاد المنافسة الأميركية عن السوق الألمانية، وهو ما اتهمته به شركة «نيويورك تايمز»، وهو الاتهام الذي نفاه هاينه.

ورغم أن الحكم لا يزال غير ساري المفعول بعد، فإنه من خلال هذا الحكم، يبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة للموزع الألماني هاينه في الوقت الحالي، ويمكنه مواصلة توزيع لعبة الإنترنت «ووردل».

لكن هاينه أشار إلى أن الدفاع ضد الدعاوى يكلفه كثيراً من المال. وقال: «أتمنى أن تعود شركة نيويورك تايمز إلى رشدها الآن، وتدرك أنها لن تفوز. أو بالأحرى، أن تستمع إليّ وتفهم لماذا قمت بذلك».

وأكد هاينه أنه لا يسعى وراء المال، وقال: «الألغاز هي شغفي منذ 29 عاماً. أريد أن أرى ألغازاً جيدة في العالم، ووردل لغز جميل وممتع»، واستطرد أنه كان يرغب في توزيع اللعبة عبر الإنترنت في أوروبا بالاشتراك مع نيويورك تايمز، لكن الشركة الأميركية لم تبد اهتماماً بذلك.

وينتج هاينه ألغازاً لمجلات ووسائل إعلام أخرى، واشتهر الرجل البالغ من العمر (55 عاماً) على وجه الخصوص بجلبه لعبة «سودوكو» إلى ألمانيا في عام2005، كما أطلق هاينه الذي غالباً ما يوصف بـ«ملك الألغاز» مبادرة لتنظيم بطولة ألمانيا في لعبة السودوكو.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اشترت حقوق لعبة الحروف «ووردل» من مخترعها جوش ووردل بمبلغ 1.2مليون دولار أميركي. وكان ووردل اخترع اللعبة في عام 2021 وقدمها مجاناً على موقعه الإلكتروني الشخصي.

وبعد فترة وجيزة، تضاعف عدد المستخدمين بشكل كبير جداً.

وتحقق لعبة «ووردل» في الوقت الحالي نجاحات على مستوى العالم حيث يلعبها ملايين الأشخاص يومياً.