5 خرافات حول تأثير الغذاء على صحة القلب

يمكن تجنب ما يقدر بنحو 80٪ من أمراض القلب والأوعية الدموية عند تطبيق نظام غذائي صحيح (أرشيفية-رويترز)
يمكن تجنب ما يقدر بنحو 80٪ من أمراض القلب والأوعية الدموية عند تطبيق نظام غذائي صحيح (أرشيفية-رويترز)
TT

5 خرافات حول تأثير الغذاء على صحة القلب

يمكن تجنب ما يقدر بنحو 80٪ من أمراض القلب والأوعية الدموية عند تطبيق نظام غذائي صحيح (أرشيفية-رويترز)
يمكن تجنب ما يقدر بنحو 80٪ من أمراض القلب والأوعية الدموية عند تطبيق نظام غذائي صحيح (أرشيفية-رويترز)

تعد أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. لكن الخبر السار هو أنه يمكن الوقاية منها إلى حد كبير. وحسب تقرير نشره موقع «هاف بوست»، أفادت جمعية القلب الأميركية بأنه يمكن تجنب ما يقدر بنحو 80 في المائة من أمراض القلب والأوعية الدموية عند تطبيق نظام غذائي صحيح وعادات نمط حياة صحية. المفتاح هو معرفة الحقائق، وعلى ما يبدو، كثير من الناس يخطئون بشأن صحة القلب، خاصة عندما يتعلق الأمر بالطعام.
إليكم 5 خرافات عن تأثير بعض الأطعمة على صحة القلب:
1 - النظام الغذائي قليل الدسم هو الأفضل لصحة القلب
قال الدكتور في جامعة جنوب فلوريدا ستيفن ماسلي إن الكثير من الناس ما زالوا يعتقدون أن كل الدهون ضارة بصحة القلب، مضيفاً أنه يجب التقليل أو تجنب الدهون المتحولة (الموجودة في العديد من الأطعمة السريعة) والدهون المهدرجة (الموجودة عادة في الأطعمة المفرطة المعالجة). وأوضح ماسلي أن الدهون غير المشبعة مفيدة بالفعل لصحة القلب.
توجد الدهون غير المشبعة في أطعمة مثل الأسماك وزيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات والبذور، وقد وجدت الدراسات العلمية أن اتباع نظام غذائي يتضمن الدهون غير المشبعة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
2 - البيض مضر بالقلب
قال ماسلي، وهو أيضاً اختصاصي تغذية، إن العديد من مرضاه يتجنبون البيض لأنهم يعتقدون أنه يرفع نسبة الكوليسترول. وأضاف: «في الواقع لا يؤثر تناول البيض كثيراً على الكوليسترول على الإطلاق».
وجدت دراستان كبيرتان (لما يقرب من 40.000 رجل و80.000 امرأة) أن تناول بيضة واحدة يومياً لم يكن مرتبطاً بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب. ووجدت دراسة علمية أخرى قارنت النظام الغذائي للمواطنين في اليابان والولايات المتحدة أن أولئك في اليابان لديهم مخاطر أقل للإصابة بمرض الشريان التاجي رغم تناولهم البيض أكثر من الناس في الولايات المتحدة.
صحيح أن البيض يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول. لكن اتضح أن الكوليسترول الموجود في الطعام له تأثير ضئيل فقط على الكوليسترول في الدم. إذن ما الذي يرفع الكوليسترول؟ وفقاً لماسلي (والبحث العلمي)، فإن الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة هي السبب الأكبر. وهذا يشمل السجق واللحم المقدد واللحوم الدهنية الأخرى والأطعمة المقلية والزبدة ومنتجات الألبان، ولكن ليس البيض.
3 - تجنب اللحوم الحمراء بأي ثمن
باعتدال، قد لا تكون اللحوم الحمراء نفسها ضارة بصحة القلب مثل الأطعمة المتناولة إلى جانبها. بينما تربط العديد من الدراسات بين استهلاك اللحوم الحمراء وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة، فإن الأرقام ليست لا تعزز هذا الأمر. وجدت دراسة أجريت عام 2020 من كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ وجامعة كورنيل، على سبيل المثال، أن تناول حصتين 3.5 أونصة من اللحوم الحمراء أسبوعياً كان مرتبطاً بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 3 في المائة – 7 في المائة وزيادة مخاطر الإصابة بنسبة 3 في المائة من الموت.

من ناحية أخرى، أشار تقرير علمي نُشر في عام 2019 إلى عدم وجود صلة بين اللحوم الحمراء وصحة القلب. واستغرق إعداد التقرير ثلاث سنوات، مع الأخذ في الاعتبار عمل 14 باحثاً في سبع دول مختلفة. حلل مؤلفو التقرير الأبحاث التي ركزت على تأثير استهلاك اللحوم الحمراء على صحة القلب والسرطان. وشمل ذلك 61 دراسة اتبعت ما مجموعه أكثر من 4 ملايين شخص، بالإضافة إلى 73 مقالة. في النهاية، وجدوا أن الأدلة تفتقر إلى الأدلة. في كل دراسة قاموا بتحليلها، وجد الباحثون أن الصلة بين اللحوم الحمراء والأمراض ضعيفة.
وفقاً لجراح القلب الدكتور فيليب عوفاديا، فإن المشكلة الحقيقية تكمن في إقران اللحوم الحمراء بالكثير من الصلصات والبطاطا المقلية والصودا. وقال إن هذه الأشياء تؤثر سلباً على صحة القلب، وليس اللحوم. يمكن أن تحتوي الصلصات والبطاطا المقلية على نسبة عالية من الصوديوم، ما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي البطاطس المقلية على نسبة عالية من الدهون المتحولة، التي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. بالنسبة للمشروبات الغازية، فإن الصودا العادية (الغنية بالسكر) والصودا الدايت (مع المحليات الصناعية) مرتبطتان بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
4 - تناول دواء لصحة القلب يمكنك من أكل ما تريد
أوضح ماسلي أن تناول نظام غذائي مليء بالأطعمة التي تفتقر إلى العناصر الغذائية وعدم ممارسة الرياضة يقوض تناول دواء مثل الستاتين (يخفض الكوليسترول)، ما يجعله لا يعمل بشكل جيد. البيانات تدعم هذا. وجد تقرير علمي أخذ في الاعتبار أكثر من 69000 شخص أنه رغم أن العقاقير المخفضة للكوليسترول يمكن أن تكون مفيدة كوقاية أولية من أمراض القلب، فإنها لا ترتبط بانخفاض خطر الوفاة المرتبطة بأمراض القلب. والسبب الرئيسي لذلك هو أن العقاقير المخفضة للكوليسترول لا تؤثر على الوزن، وتشير الدراسات العلمية إلى أن اتباع نظام غذائي فقير بالمغذيات يمكن أن يسبب السمنة (عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية).
5 - لا يكفي تغيير النظام الغذائي لعكس الضرر الذي أصاب القلب
أكد عوفاديا أنه لم يفت الأوان قط للبدء في الاعتناء بقلبك. حتى إذا تم تشخيص الإصابة بأمراض القلب، فلا يزال بإمكان النظام الغذائي الصحي وعادات نمط الحياة تقليل تأثيره. وقال: «كان لدي مرضى أجريت لهم عملية جراحية في القلب وحسنوا صحتهم بشكل كبير بعد ذلك عندما بدأوا في الاهتمام بالنظام الغذائي ونمط الحياة».



«حدائق جيولوجية» سعودية في طريقها إلى «اليونيسكو»

جانب من إرث جيولوجي تتميّز به مناطق سعودية (الشرق الأوسط)
جانب من إرث جيولوجي تتميّز به مناطق سعودية (الشرق الأوسط)
TT

«حدائق جيولوجية» سعودية في طريقها إلى «اليونيسكو»

جانب من إرث جيولوجي تتميّز به مناطق سعودية (الشرق الأوسط)
جانب من إرث جيولوجي تتميّز به مناطق سعودية (الشرق الأوسط)

يعمل «المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر» في السعودية على دعم إنشاء وتأهيل وتطوير عدد من المواقع التي تتمتع بمقوّمات جيولوجية عالية، وثراء تراثي فريد، يؤهلها للظهور على خريطة المتنزهات الجيولوجية العالمية، ضمن مبادرة منه لتسجيل أكثر من 10 حدائق جيولوجية عالمية ضمن «برنامج الحدائق الجيولوجية العالمية» التابع لـ«اليونيسكو»، الذي يضم في قائمته 213 موقعاً حول العالم.

مجموعة فوائد يقدّمها «البرنامج»

وأكّد المركز لـ«الشرق الأوسط» أن تسجيل مواقع في السعودية بقائمة المتنزهات أو الحدائق الجيولوجية العالمية ذات التراث الجيولوجي ضمن «برنامج الحدائق الجيولوجية العالمية» التابع لـ«اليونيسكو»، يُشكِّل «قيمة مضافة لها فوائد كثيرة؛ أهمها الاعتراف العالمي الذي يجلب الاهتمام الدولي بالأهمية الجيولوجية والثقافية لتلك المواقع، وهو ما يزيد من وصولها إلى مختلف الشرائح والسياح حول العالم، خصوصاً المهتمين بالسياحة الجيولوجية، إضافة إلى تعزيز النشاطَين العلمي والتعليمي؛ حيث تقدم هذه المتنزهات مجتمعاً مثاليّاً لتعليم الأجيال تاريخ الأرض؛ بدءاً من الصورة الأصلية، مروراً بالظروف والعوامل الطبيعية التي كونتها على هيئتها اليوم، وتحفيز البعثات العلمية من علماء وطلبة على إجراء الدراسات العامة والمختصة في هذه المنطقة وغيرها من المناطق».

وأضاف «المركز» أن الفوائد تصل إلى الترويج للتراث الثقافي بالمنطقة؛ «إذ يتكامل التراثان الجيولوجي والثقافي ليمنحا الزوار والسياح والمهتمين تجارب لا تنسى في ندرتها وروعتها؛ فيقدم التراث الثقافي أداة مهمة للتعرف على كيفية تكيف الإنسان وتطور العادات والتقاليد التي صاحبت التغيرات في الظروف الطبيعية للمنطقة، وكذلك حماية البيئة والتنمية المستدامة؛ حيث يسهم تسجيل الموقع في زيادة الوعي بأهمية المنطقة، ويحفز الأجهزة الرقابية والمجتمعات المحلية على صد محاولات العبث الجائر وصون هذه المناطق بصورة فعالة».

جانب من سلسلة «جبال أجا وسلمى» بمنطقة حائل شمال السعودية (واس)

وبعدما زار وفد «لجنة الجيوبارك العالمية» في «اليونيسكو» الحدائق في «متنزه شمال الرياض الجيولوجي» بمنطقة المحمل (120 كيلومتراً من الرياض)، و«متنزه سلمى الجيولوجي» في حائل (شمال السعودية)، في الأسابيع الماضية، يُنتظر أن تُستكمل الجولة قريباً بزيارة 8 حدائق أخرى لتقييمها قبل الاعتماد النهائي في «برنامج الحدائق الجيولوجية العالمية» التابع لـ«اليونيسكو».

حدائق سعودية مصنّفة

وأكّد «المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر» لـ«الشرق الأوسط» أنه بالإضافة إلى «متنزه شمال الرياض الجيولوجي» في منطقة المحمل، و«متنزه سلمى الجيولوجي» في حائل؛ يوجد عدد من الحدائق المصنّفة، مثل «الحديقة الجيولوجية في وادي لجب»، و«الحديقة الجيولوجية في جبل كار»، و«الحديقة الجيولوجية في حرة رهط»، و«الحديقة الجيولوجية في حرة خيبر»، و«الحديقة الجيولوجية في الجموم» - في نيوم - بالعلا، و«الحديقة الجيولوجية بالقصيم»، و«الحديقة الجيولوجية في الباحة».

«الغطاء النباتي» والمتنزهات الجيولوجية

والمعيار الرئيسي الذي يحدد إمكانية إنشاء متنزه جيولوجي هو ضرورة وجود مواقع ومناظر طبيعية ذات قيمة جيولوجية عالمية، وذلك ينطبق على كثير من المواقع في السعودية؛ وفقاً لـ«المركز»، ويحرص «المركز» على تأهيلها وتطويرها، كما يهدف «المركز» إلى حماية الإرث الجيولوجي لهذه المناطق المستهدف تطويرها وتأهيلها والحفاظ عليها، وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لسكانها، وزيادة المعرفة والفهم بالعملية الجيولوجية وأخطارها والتغيرات المناخية، واستخدام الموارد الطبيعية على الأرض بطريقة مستدامة، ورفع معدلات الجذب السياحي لكل منطقة، فضلاً عن الارتقاء بالاقتصاد الأخضر.

الثراء الجيولوجي في السعودية

ووفق خبراء جيولوجيين، فالحدائق أو المتنزهات الجيولوجية «مناطق ذات تكوينات جيولوجية فريدة تسبر أغوار التاريخ السحيق، عبر إيراد كثير من الأحداث والقصص المرتبطة بواقع التاريخ الجغرافي والماضي والمستقبل، عبر هذه التكوينات الجيولوجية الفريدة في معالمها وتشكلاتها المتنوعة، التي ترسبت كل ذرة فيها على مدار ملايين السنين، واستكشاف الروابط بين الجيولوجيا والمجتمعات المحلية والثقافة والطبيعة لكل الكائنات الحية التي عاشت واندثرت على تراب هذه الرقعة الجغرافية المحددة».

وتتمتّع السعودية بما تُعدّ «متاحف جيولوجية متعددة الأطراف والأبعاد» تميط اللثام عن معظم العصور الجيولوجية، التي خطَّت آثارها على كوكب الأرض، والتي يعود إرثها إلى نحو 550 مليون عام؛ بدءاً من «صخور القاعدة» التي تشكل «صخور الدرع العربي»، وتعلوها «صخور دهر الحياة الظاهرة».

فمن «حرّة كشب» بمنطقة مكة المكرمة، التي عدّ جيولوجيون أن فوهات البراكين المتتابعة هي التي شكّلت الحزام الناري فيها على شكل خط مستقيم، و«صخرة الفيل» الضخمة في محافظة العلا، التي زخرفت تفاصيلها الصغيرة عوامل التعرية على مدى ملايين السنين، مروراً بـ«كهف عين هيت» بمنطقة الرياض، وهي عين ماء صافية زمردية اللون لا تجف داخل الكهف، ووصولاً إلى وادي الديسة بمنطقة تبوك، وهو جبال وحواف صخرية شكَّلت أعمدة شاهقة ووادياً سحيقاً، وتمر خلالها جداول المياه.

«شمال الرياض»... و«سلمى»

وطبقاً لـ«المركز»، يتمتّع «متنزه شمال الرياض الجيولوجي» في منطقة المحمل بمقومات المتنزه الجيولوجي العالمي؛ مثل المناظر الطبيعية ذات القيمة الجيولوجية العالمية من حيث الجرف المرجاني، الذي ترسب خلال العصر الجيوراسي، فضلاً عن تميزه بحدود جيولوجية واضحة، وتغمره جمالاً البيئة الخضراء التي تزين كل شبر فيه، فتكون أفضل مثال لمكافحة التصحر بفعل التغير المناخي، فضلاً عن الموقع الجغرافي الفريد الذي يمثِّل عامل جذب سياحي.

أما «جبال سلمى»، فتتمتع بجيولوجية مميزة تغطيها الصخور النارية القاسية ذات اللون البني الأرجواني من مادة الغرانيت، إضافة إلى احتوائها كثيراً من الآبار والينابيع، التي عززت نماء وازدهار الحياة النباتية عبر زراعة الذرة ومزارع النخيل والشجيرات البرية حول تلك الجبال، علاوةً على انتشار كثير من الفوهات البركانية الشاهقة التي تدفقت حممها فكونت كثيراً من الحرات، مثل «فوهة سلمى الكبرى» و«فوهة الهتيمة»، إلى جانب الآثار الإسلامية لمدينة فيد و«درب زبيدة»، التي تُعَدُّ معالم جاذبة، وكذلك القرى المختلفة التي تنتشر فيها الآثار والمراكز الثقافية.