القضاء العراقي يصدر أحكاماً ضد أصحاب «المحتوى الهابط» في مواقع التواصل

TT

القضاء العراقي يصدر أحكاماً ضد أصحاب «المحتوى الهابط» في مواقع التواصل

أصدرت محكمة عراقية أحكاماً بالسجن بحقّ ناشط على منصة «يوتيوب»، وأخرى على تطبيق «تيك توك»؛ بسبب نشرهما فيديوهات «تتضمن أقوالاً فاحشة ومخلة بالحياء والآداب العامة»، وفق ما أعلن مجلس القضاء الأعلى في بيان.
ووجّه مجلس القضاء، أمس الأربعاء، باتخاذ إجراءات مشددة بحق أصحاب المحتوى المسيء للذوق العام. وقال في بيان: «لوحظ من خلال الرصد الإعلامي استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر محتويات تسيء للذوق العام وتشكل ممارسات غير أخلاقية، إضافة إلى الإساءة المتعمدة وبما يخالف القانون للمواطنين ومؤسسات الدولة بمختلف العناوين والأسماء؛ لذا اقتضى اتخاذ الإجراءات القانونية المشددة بحق من يرتكب تلك الجرائم وبما يضمن تحقق الردع العام».
وأردف القضاء بيانه الأول بآخر، كشف فيه عن إصدار أحكام بالسجن لموديل وصاحب محتوى على «التيك توك». وقال في بيانه، إن «محكمة جنح الكرخ أصدرت حكمين، الأول بالحبس لمدة سنتين بحق المدان (حسن صجمة)، والثاني لمدة ستة أشهر بحق المدانة (غفران مهدي سوادي) المدعوة (أم فهد) وهي ناشطة على تيك توك، حيث يحظى حسابها بأكثر من 23 ألف متابع؛ لقيامهما بنشر عدة أفلام وفيديوهات تتضمن أقوالا فاحشة ومخلة بالحياء والآداب العامة وعرضها على الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي».
وأوضح، أن «الحكمين بحق المدانين يأتيان استنادا لأحكام المادة 403 من قانون العقوبات المرقم 111 لسنة 1969 المعدل».
وصدرت أحكام أخرى بالسجن سنة واحدة على المدون علي محمد جرمط المعروف بـ«سيد علي»، وأحمد علي شلاش المعروف بـ«حمودي هيبة» في مواقع التواصل.
وتنص المادة المذكورة على أن «يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين وبغرامة لا تقل عن مائتي دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من صنع أو استورد أو صدر أو حاز أو أحرز أو نقل بقصد الاستغلال أو التوزيع كتابا أو مطبوعات أو كتابات أخرى أو رسوما أو صورا أو أفلاما أو رموزا أو غير ذلك من الأشياء إذا كانت مخلة بالحياء أو الآداب العامة».
وأعلنت وزارة الداخلية في يناير (كانون الثاني) تشكيل لجنة مكلّفة رصد «المحتويات البذيئة والهابطة» على مواقع التواصل الاجتماعي التي «يسيء بعضها للذوق العام ويخالف الأخلاق والتقاليد» في المجتمع العراقي الذي لا يزال محافظاً إلى حدّ بعيد. وأُنشئت منصّة ليتمكن مستخدمو الإنترنت من الإبلاغ عن منشورات من هذا النوع.
في لقاء الثلاثاء مع قناة «الرشيد» العراقية، أكد رئيس خلية الإعلام الأمني ومدير دائرة العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية سعد معن، توقيف ثمانية أشخاص حتى اليوم لنشرهم محتوى «فاحشا».
وقال إن «المسألة ليست لها علاقة أبداً بحريّة التعبير»، مضيفًا أن «هؤلاء النفر لا يمثلون العراق ولا المرأة العراقية ولا المجتمع العراقي».
ووجّه معن «رسالة لكل أصحاب المحتوى الهابط»، داعياً إياهم إلى إبداء «حسن النية والبدء بالحذف... حسن النية هذا يؤخذ في الحسبان... امسحوا كل محتوى سيء».
وأوضح أنه بواسطة المنصة التي أنشأتها وزارة الداخلية، «وصلنا إلى أكثر من 50 ألف محتوى خلال أيام معدودة».
وتخشى جهات حقوقية ومدنية وإعلامية من أن تمتد العقوبات لتنال من حرية النشر والتعبير الطبيعية وتطال أشخاصا لا يكنون ودا كبيرا للسلطة وأحزابها.
وفي هذا الاتجاه، قال الحقوقي ومقدم البرامج التلفزيونية حسام الحاج، أمس، في تغريدة عبر «تويتر»: «أخشى أن تتمدد حملة مكافحة (المحتوى الهابط) لتصل إلى تقييد الحريات والأفكار والآيديولوجيات وبالتالي فرض نسق مُحدد من الأفكار والآراء، وما سواه سيُعامل على أنه (محتوى هابط)». وأضاف «نحن سائرون بخطى ثابتة نحو تكميم الأفواه لضمان أكبر قدر ممكن لتسوير السلطة من الرأي المضاد».


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

المشرق العربي الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس (الخميس)، دول العالم، لا سيما تلك المجاورة للعراق، على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث التي يواجهها. وخلال كلمة لها على هامش فعاليات «منتدى العراق» المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، قالت بلاسخارت: «ينبغي إيجاد حل جذري لما تعانيه البيئة من تغيرات مناخية». وأضافت أنه «يتعين على الدول مساعدة العراق في إيجاد حل لتأمين حصته المائية ومعالجة النقص الحاصل في إيراداته»، مؤكدة على «ضرورة حفظ الأمن المائي للبلاد».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، أمس الخميس، أن الإقليم ملتزم بقرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد، في أفضل حالاتها، إلا أنه «يجب على بغداد حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان». وأوضح، في تصريحات بمنتدى «العراق من أجل الاستقرار والازدهار»، أمس الخميس، أن الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد «اتفاق جيد، ومطمئنون بأنه لا توجد عوائق سياسية في تنفيذ هذا الاتفاق، وهناك فريق فني موحد من الحكومة العراقية والإقليم لتنفيذ هذا الاتفاق».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن علاقات بلاده مع الدول العربية الشقيقة «وصلت إلى أفضل حالاتها من خلال الاحترام المتبادل واحترام سيادة الدولة العراقية»، مؤكداً أن «دور العراق اليوم أصبح رياديا في المنطقة». وشدد السوداني على ضرورة أن يكون للعراق «هوية صناعية» بمشاركة القطاع الخاص، وكذلك دعا الشركات النفطية إلى الإسراع في تنفيذ عقودها الموقعة. كلام السوداني جاء خلال نشاطين منفصلين له أمس (الأربعاء) الأول تمثل بلقائه ممثلي عدد من الشركات النفطية العاملة في العراق، والثاني في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعالية مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيماوي والأسمدة والإسمنت في بغداد.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»، داعياً الشركات النفطية الموقّعة على جولة التراخيص الخامسة مع العراق إلى «الإسراع في تنفيذ العقود الخاصة بها». جاء ذلك خلال لقاء السوداني، (الثلاثاء)، عدداً من ممثلي الشركات النفطية العالمية، واستعرض معهم مجمل التقدم الحاصل في قطاع الاستثمارات النفطية، وتطوّر الشراكة بين العراق والشركات العالمية الكبرى في هذا المجال. ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، وجه السوداني الجهات المختصة بـ«تسهيل متطلبات عمل ملاكات الشركات، لناحية منح سمات الدخول، وتسريع التخليص الجمركي والتحاسب الضريبي»، مشدّداً على «ضرورة مراعا

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو العلاقات بين بغداد وروما في الميادين العسكرية والسياسية. وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بعد استقباله الوزير الإيطالي، أمس، إن السوداني «أشاد بدور إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، والقضاء على عصابات (داعش)، من خلال التحالف الدولي، ودورها في تدريب القوات الأمنية العراقية ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي (الناتو)». وأشار السوداني إلى «العلاقة المتميزة بين العراق وإيطاليا من خلال التعاون الثنائي في مجالات متعددة، مؤكداً رغبة العراق للعمل ضمن هذه المسارات، بما يخدم المصالح المشتركة، وأمن المنطقة والعالم». وبي

حمزة مصطفى (بغداد)

بعد ساعات من هجوم إسرائيلي... سماع دويّ انفجار ثان في دمشق

أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)
TT

بعد ساعات من هجوم إسرائيلي... سماع دويّ انفجار ثان في دمشق

أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)

تحدَّث شهود ووسائل إعلام محلية، اليوم الأربعاء، عن سماع دويّ انفجار كبير في العاصمة السورية دمشق، بعد ساعات من هجوم صاروخي إسرائيلي.

وقُتل شخصان، على الأقل، جراء ضربة إسرائيلية استهدفت، اليوم، شقة في حي راق بدمشق، وفق ما نقل الإعلام الرسمي، في استهداف هو الثاني لمبنى سكني، خلال الشهر الحالي.

وصرّح مصدر عسكري سوري، وفق الإعلام الرسمي: «شنّ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتلّ مستهدفاً أحد المباني السكنية في حي كفر سوسة بدمشق».

وأسفر القصف عن «مقتل مدنيين اثنين، وإصابة آخر بجروح، وإلحاق أضرار مادية بالمبنى المستهدَف وبعض الأبنية المجاورة»، وفق المصدر.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن القتيلين من جنسية غير سورية، دون أن يتمكن من تحديد هويتيهما. وأفاد لاحقاً بمقتل مدني سوري هو عامل نظافة أثناء عمله قرب المبنى المستهدف.

واستهدف القصف، وفق ما شاهد مصور لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» في المكان، مبنى مؤلفاً من تسعة طوابق. وقد تركزت الأضرار في الطابق الرابع منه الذي تحطمت واجهته. كذلك ألحقت الضربة أضراراً بسيارات متوقفة قرب المبنى.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.


«حماس»: تعليق «الغذاء العالمي» المساعدات لشمال غزة تطور خطير

أطفال فلسطينيون يحملون أواني وهم يصطفّون للحصول على الطعام في رفح جنوب غزة (رويترز)
أطفال فلسطينيون يحملون أواني وهم يصطفّون للحصول على الطعام في رفح جنوب غزة (رويترز)
TT

«حماس»: تعليق «الغذاء العالمي» المساعدات لشمال غزة تطور خطير

أطفال فلسطينيون يحملون أواني وهم يصطفّون للحصول على الطعام في رفح جنوب غزة (رويترز)
أطفال فلسطينيون يحملون أواني وهم يصطفّون للحصول على الطعام في رفح جنوب غزة (رويترز)

قالت حركة «حماس»، اليوم الأربعاء، إن تعليق برنامج الغذاء العالمي تسليم المساعدات الغذائية لشمال قطاع غزة، رغم قلتها، «هو تطور خطير سيضاعف المعاناة الإنسانية لأبناء شعبنا الفلسطيني في محافظتي غزة والشمال، في ظل الحصار الخانق لجيش الاحتلال الصهيوني المُجرم، وتسليم بالواقع الذي يفرضه العدو النازي على أبناء شعبنا الهادف إلى تجويعه وإبادته».

ودعت «حماس»، في تصريح صحافي، اليوم، أوردته «وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا)»، «برنامج الغذاء العالمي وكل الوكالات الأممية؛ بما فيها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، إلى الضغط على الاحتلال، عبر الإعلان عن العودة للعمل في شمال قطاع غزة، طبقاً لتكليفاتهم الدولية بإغاثة شعبنا من خطر المجاعة الآخذة بازدياد بشكل خطير، التزاماً بمسؤولياتهم القانونية والإنسانية».

وطالبت الحركة جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى «التحرك العاجل والفاعل لكسر الحصار، وإغاثة شعبنا الفلسطيني من خطر المجاعة والإبادة، وتفعيل قرار القمة العربية الإسلامية الطارئة في الرياض، في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، والوقوف بقوة في مواجهة سياسة التطهير العِرقي الصهيونية ضد شعبنا»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الأنباء الألمانية».

وشدّدت على أنه يجب «الضغط على الحكومات حول العالم لعزل هذا الكيان النازيّ، وإرغامه على احترام أدنى قواعد القانون الدولي الإنساني بعدم إعاقة وصول المواد الإغاثية والأدوية للأطفال والمدنيين العزّل في قطاع غزة».


وفاة قيادي في «كتائب الأقصى» داخل سجن إسرائيلي

جنود إسرائيليون يحرسون السياج المؤدي إلى الضفة الغربية (رويترز)
جنود إسرائيليون يحرسون السياج المؤدي إلى الضفة الغربية (رويترز)
TT

وفاة قيادي في «كتائب الأقصى» داخل سجن إسرائيلي

جنود إسرائيليون يحرسون السياج المؤدي إلى الضفة الغربية (رويترز)
جنود إسرائيليون يحرسون السياج المؤدي إلى الضفة الغربية (رويترز)

أعلنت «هيئة البث الإسرائيلية»، اليوم (الأربعاء)، أن معتقلاً فلسطينياً يقضي حكماً بالسجن المؤبد 11 مرة توفي اليوم داخل سجن نفحة الإسرائيلي.

وأوضحت الهيئة أن خالد الشاويش (53 عاماً) الذي يعد أحد قادة «كتائب شهداء الأقصى» توفي، اليوم، في السجن. يُذكر أن الشاويش اعتُقل عام 2007 بعد مطاردة استمرت عدة سنوات، وكان أحد مؤسسي «كتائب الأقصى» في الضفة الغربية بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وأكد بيان صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني نبأ وفاة «السجين المقعد خالد الشاويش، وهو من مخيم الفارعة/ طوباس في سجن نفحة، وهو معتقل منذ عام 2007».


غزة: 29 ألفاً و313 قتيلاً منذ بداية الحرب

فلسطيني يحمل طفله الذي قُتل في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ب)
فلسطيني يحمل طفله الذي قُتل في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ب)
TT

غزة: 29 ألفاً و313 قتيلاً منذ بداية الحرب

فلسطيني يحمل طفله الذي قُتل في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ب)
فلسطيني يحمل طفله الذي قُتل في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ب)

أعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم (الأربعاء)، ارتفاع عدد قتلى الحرب الإسرائيلية على القطاع إلى 29 ألفاً و313 قتيلاً، وإصابة 69 ألفاً و333 شخصاً، منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول).

وأكد بيان الوزارة التابعة لحركة «حماس» تسجيل «118 قتيلاً و163 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية».

وأضافت الوزارة أنه في «اليوم الـ138 للعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ويمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم».


الفصائل الفلسطينية: بحث مسار جديد بالقاهرة للتهدئة في غزة

فلسطينيون يقفون حول جثامين أقاربهم الذين قُتلوا بسبب القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في مشرحة برفح (أ.ب)
فلسطينيون يقفون حول جثامين أقاربهم الذين قُتلوا بسبب القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في مشرحة برفح (أ.ب)
TT

الفصائل الفلسطينية: بحث مسار جديد بالقاهرة للتهدئة في غزة

فلسطينيون يقفون حول جثامين أقاربهم الذين قُتلوا بسبب القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في مشرحة برفح (أ.ب)
فلسطينيون يقفون حول جثامين أقاربهم الذين قُتلوا بسبب القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في مشرحة برفح (أ.ب)

قالت مصادر في الفصائل الفلسطينية، اليوم (الأربعاء)، إن مساراً جديداً للتهدئة في قطاع غزة يجري بحثه في العاصمة المصرية القاهرة، يتضمن تهدئة لمدة 45 يوماً، وزيادتها مقابل كل محتجز إسرائيلي يفرج عنه.

وأبلغت المصادر الموجودة خارج قطاع غزة «وكالة أنباء العالم العربي» بأن المسار الجديد يقترح مراحل أخرى لبحث وقف دائم لإطلاق النار، بعد الهدنة المؤقتة في المرحلة الأولى.

وأوضحت أن مسار التهدئة يتضمن أيضاً الإفراج عن كبار السن من الإسرائيليين، وما تبقى من الإسرائيليات، مقابل إطلاق سراح عدد من الأسرى الفلسطينيين.

كما يتيح المسار الجديد إدخال المساعدات بشكل مكثف إلى مدينة غزة وشمال القطاع؛ لكنه لا يتضمن عودة النازحين جنوباً من سكان الشمال إلى مناطقهم، حسب المصادر.


لبنان يدحض فيديو إسرائيلياً يدّعي وجود صواريخ في جبيل وكسروان

دخان يتصاعد من موقع بين قريتَي العديسة ومركبا اللبنانيتين في أثناء القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد من موقع بين قريتَي العديسة ومركبا اللبنانيتين في أثناء القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
TT

لبنان يدحض فيديو إسرائيلياً يدّعي وجود صواريخ في جبيل وكسروان

دخان يتصاعد من موقع بين قريتَي العديسة ومركبا اللبنانيتين في أثناء القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد من موقع بين قريتَي العديسة ومركبا اللبنانيتين في أثناء القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

دحضت وزارة الطاقة والمياه اللبنانية، اليوم (الأربعاء)، فيديو نشره الجيش الإسرائيلي يدّعي فيه وجود مواقع صواريخ في جبيل وكسروان.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي، اليوم، أوردته «الوكالة الوطنية للاعلام»، إنه «عند التدقيق بالفيديو يتبين أن العدو يَعرض منشآت تابعة لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان، وأبرزها النفق المنشأ لتحويل مياه نهر إبراهيم لزوم تشييد سد جنة».

وأشارت إلى أن «الفيديو يعرض الوادي المحيط بمحيط السد الذي نتج عن أعمال الحفريات التي نُفِّذت فيه ولا علاقة لهذه المنشآت بما يزعمه العدو حول بنى تحتية».

وأضافت أنه «اقتضى التوضيح والنشر منعاً لتمادي العدو في مزاعمه تبريرًا لاستهداف منشآت تابعة لمؤسسات رسمية يُتوخى منها مصلحة عامة».

وتشهد المناطق الحدودية بجنوب لبنان توتراً أمنياً، وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة لـ«حزب الله»، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الاول) الماضي بعد إعلان إسرائيل الحرب على غزة.


مقتل سيدة وابنتها في غارة إسرائيلية على منزل بجنوب لبنان

عناصر أمنية تقف أمام مبنى متضرر بعد غارة إسرائيلية على النبطية جنوب لبنان (إ.ب.أ)
عناصر أمنية تقف أمام مبنى متضرر بعد غارة إسرائيلية على النبطية جنوب لبنان (إ.ب.أ)
TT

مقتل سيدة وابنتها في غارة إسرائيلية على منزل بجنوب لبنان

عناصر أمنية تقف أمام مبنى متضرر بعد غارة إسرائيلية على النبطية جنوب لبنان (إ.ب.أ)
عناصر أمنية تقف أمام مبنى متضرر بعد غارة إسرائيلية على النبطية جنوب لبنان (إ.ب.أ)

أعلنت «الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام»، اليوم الأربعاء، أن مواطنة وابنتها لقيت حتفهما جرّاء غارة إسرائيلية على منزل في جنوب البلاد.

وذكرت الوكالة أن القصف الإسرائيلي استهدف منزلاً في بلدة مجدل زون، في قضاء صور بمحافظة الجنوب. وكشفت تقارير إعلامية عن تنفيذ الجيش الإسرائيلي، اليوم، غارة إسرائيلية على بلدة الخيام جنوب لبنان، وهي من قرى قضاء مرجعيون في محافظة النبطية.

واستهدفت المدفعية الإسرائيلية أطراف بلدات طيرحرفا والجبين والضهيرة ومجدل زون بالجنوب، وفق ما أوردته «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية. وأطلقت القوات الإسرائيلية، فجر اليوم، النار من الرشاشات الثقيلة باتجاه جبلي اللبونة والعلام، في القطاع الغربي بجنوب لبنان.

وحلَّق الطيران الاستطلاعي الإسرائيلي، طوال الليل الماضي وحتى صباح اليوم، فوق قرى قضاء صور وقضاء بنت جبيل في جنوب لبنان. وأطلقت القوات الإسرائيلية ليلاً القنابل المضيئة فوق القرى الحدودية الجنوبية المتاخمة للخط الأزرق.

يُذكر أن المناطق الحدودية بجنوب لبنان تشهد توتراً أمنياً، وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة لـ«حزب الله» في لبنان، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد إعلان إسرائيل الحرب على غزة.


3 قتلى في هجوم إسرائيلي استهدف حياً سكنياً بدمشق

أشخاص يقفون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي على كفر سوسة بدمشق (رويترز)
أشخاص يقفون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي على كفر سوسة بدمشق (رويترز)
TT

3 قتلى في هجوم إسرائيلي استهدف حياً سكنياً بدمشق

أشخاص يقفون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي على كفر سوسة بدمشق (رويترز)
أشخاص يقفون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي على كفر سوسة بدمشق (رويترز)

كشفت وسائل إعلام سورية اليوم (الأربعاء) عن مقتل 3 أشخاص على الأقل في الهجوم الإسرائيلي على دمشق.

وأعلن تلفزيون محلي سوري اليوم إن إسرائيل شنت هجوما جديدا بعدد من الصواريخ على العاصمة.

مبنى متضرر يظهر بعد الهجوم الصاروخي على كفر سوسة في دمشق (رويترز)

وذكرت القناة أن الهجوم الإسرائيلي استهدف حي كفر سوسة السكني في العاصمة السورية.

وأورد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»: «قتل شخصان على الأقل من جنسية غير سورية جراء الاستهداف الجوي الإسرائيلي لشقة سكنية في كفر سوسة».

وأشار «المرصد السوري» إلى أن انفجارات عنيفة هزت دمشق نتيجة استهداف أحد الشخصيات.

النيران تشتعل بمبنى تعرّض لهجوم إسرائيلي في العاصمة السورية (إنترنت)

وتضم المنطقة مبان سكنية ومدارس ومراكز ثقافية إيرانية، وتقع بالقرب من مجمع كبير يخضع لحراسة مشددة تستخدمه الأجهزة الأمنية. وجرى استهداف المنطقة في هجوم إسرائيلي في فبراير (شباط) 2023 أدى إلى مقتل خبراء عسكريين إيرانيين.

وسمع شهود دوي عدة انفجارات متتالية. وقال شهود لـ«رويترز» إن الانفجارات أفزعت الأطفال في مدرسة قريبة وهرعت سيارات الإسعاف إلى المنطقة. ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي.

وأعلن «المرصد السوري» اليوم أيضاً ان طائرة مسيرة مجهولة استهدفت مستودع أسلحة للفصائل الإيرانية في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وإيران داعم كبير للرئيس بشار الأسد خلال الصراع السوري المستمر منذ قرابة 12 عاما. وأدى دعمها لدمشق و«حزب الله» اللبناني إلى شن إسرائيل غارات جوية متكررة بهدف كبح قوة إيران العسكرية خارج حدودها.


الرئاسة الفلسطينية: «الفيتو الأميركي» يجعل واشنطن شريكة في الإبادة الجماعية

السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في اجتماع لمجلس الأمن حول الحرب الإسرائيلية على غزة (ا.ف.ب)
السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في اجتماع لمجلس الأمن حول الحرب الإسرائيلية على غزة (ا.ف.ب)
TT

الرئاسة الفلسطينية: «الفيتو الأميركي» يجعل واشنطن شريكة في الإبادة الجماعية

السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في اجتماع لمجلس الأمن حول الحرب الإسرائيلية على غزة (ا.ف.ب)
السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في اجتماع لمجلس الأمن حول الحرب الإسرائيلية على غزة (ا.ف.ب)

أدانت الرئاسة الفلسطينية، مساء الثلاثاء، استخدام الولايات المتحدة مجدداً حق النقض (فيتو) في مجلس الأمن الدولي، لمنع إصدار قرار يلزم إسرائيل بوقف عدوانها على قطاع غزة، معتبرة أن ذلك يجعل واشنطن »شريكة في الإبادة الجماعية والتطهير العرقي« بحق الفلسطينيين.

وأعربت الرئاسة عن استغرابها من استمرار الرفض الأميركي لوقف »حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال على شعبنا«.

وأكدت أن »الفيتو الأميركي الذي يتحدى إرادة المجتمع الدولي، سيعطي ضوءً أخضر إضافياً لدولة الاحتلال الإسرائيلي لمواصلة عدوانها على شعبنا في قطاع غزة، ولتنفيذ هجومها الدموي على رفح«، حسبما نقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا).

وشددت الرئاسة الفسلطينية على أن الإجراءات التي تتخذها الإدارة الأميركية »تدعم وتوفر الحماية لسلطات الاحتلال«، وأن مشروع القرار الأميركي البديل الذي أعلنت أنها ستتقدم به إلى مجلس الأمن، »جاء لتبرير استخدامها للفيتو على مشروع القرار الجزائري العربي«.

وحملت الرئاسة الولايات المتحدة مسؤولية استمرار »العدوان الإسرائيلي على الأطفال والنساء والشيوخ الفلسطينيين في قطاع غزة على يد قوات الاحتلال نتيجة سياستها المساندة للاحتلال والعدوان الإسرائيلي الهمجي على الشعب الفلسطيني«.

وأكدت أن هذه السياسة »تجعل من الولايات المتحدة شريكًا في جريمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، وجرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس«، محذرة من أن هذه السياسة أصبحت تشكل خطراً على العالم، وتهديداً للأمن والسلم الدوليين.


«فيتو» أميركي يُسقط وقف النار... واستنكار واسع


طفلة نازحة تجلس وسط أغطية ومستلزمات أخرى في رفح بجنوب قطاع غزة أمس (رويترز)
طفلة نازحة تجلس وسط أغطية ومستلزمات أخرى في رفح بجنوب قطاع غزة أمس (رويترز)
TT

«فيتو» أميركي يُسقط وقف النار... واستنكار واسع


طفلة نازحة تجلس وسط أغطية ومستلزمات أخرى في رفح بجنوب قطاع غزة أمس (رويترز)
طفلة نازحة تجلس وسط أغطية ومستلزمات أخرى في رفح بجنوب قطاع غزة أمس (رويترز)

أسقطت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، في مجلس الأمن الدولي، مشروع قرار لوقف فوري للنار في غزة، وعرضت نصاً بديلاً يتضمن عبارة «وقف النار» ولو بصورة مؤقتة.

واستخدمت واشنطن أمس (الثلاثاء) حق النقض (الفيتو) لإجهاض مشروع قرار أعدته الجزائر بدعم عربي يطالب بـ«وقف فوري ودائم للنار لأسباب إنسانية» في غزة، مقترحة نصاً بديلاً يدعو إلى «وقف مؤقت للنار» في «أقرب وقت عملياً»، ويحذر إسرائيل صراحة من تنفيذ عملية عسكرية كبيرة في رفح بجنوب القطاع، خشية تهجير الفلسطينيين هناك إلى دول الجوار.

ولقي «الفيتو» الأميركي استنكاراً واسعاً من دول عدة ضمنها الجزائر ودول أخرى في مجلس الأمن على غرار روسيا والصين. وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن أسف المملكة جرّاء نقض مشروع القرار الذي تقدّمت به الجزائر نيابةً عن الدول العربية، وأكدت أن هناك حاجة أكثر من أي وقتٍ مضى إلى إصلاح مجلس الأمن، للاضطلاع بمسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين بمصداقية ومن دون ازدواجية في المعايير. وحذرت السعودية من تفاقم الوضع الإنساني في قطاع غزة ومحيطه، وتصاعد العمليات العسكرية التي تهدد الأمن والسلم الدوليين، ولا تخدم أي جهود تدعو إلى الحوار والحل السلمي للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة.

ميدانياً، وسعت إسرائيل هجومها في قطاع غزة أمس، متوغلة من جديد في حي الزيتون شمال القطاع في وقت واصلت فيه هجومها الواسع في خان يونس جنوباً.

وفي حين دعا الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، الولايات المتحدة للتدخل من أجل وقف فوري للحرب؛ أكد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي أن «الحرب لن تنتهي قريباً».

في الأثناء، حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من «خطورة استمرار التصعيد في غزة، وتداعياته على استقرار المنطقة»، في وقت تتواصل فيه جهود الوساطة المصرية سعياً للاتفاق على هدنة في قطاع غزة، وإتمام صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة «حماس». ووصل وفد من «حماس»، برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، إلى القاهرة أمس لعقد مباحثات مع مسؤولين مصريين حول الأوضاع في غزة.