أكثر عشرة زلازل فتكاً في القرن الحادي والعشرين

جانب من الدمار الذي خلفه زلزال 6 شباط 2023 جنوب تركيا (أ.ب)
جانب من الدمار الذي خلفه زلزال 6 شباط 2023 جنوب تركيا (أ.ب)
TT

أكثر عشرة زلازل فتكاً في القرن الحادي والعشرين

جانب من الدمار الذي خلفه زلزال 6 شباط 2023 جنوب تركيا (أ.ب)
جانب من الدمار الذي خلفه زلزال 6 شباط 2023 جنوب تركيا (أ.ب)

مع حصيلة مؤقتة ترتفع ساعة تلو الأخرى، يصنف الزلزال الذي أدمى تركيا وسوريا، الأحد، من الآن بين أكثر عشرة زلازل فتكاً بالأرواح في القرن الحادي والعشرين.
في 26 ديسمبر (كانون الأول) 2004، تسبب زلزال بقوة 9.1 درجة قبالة شواطئ سومطرة في إندونيسيا بموجة تسونامي عاتية قضى فيها أكثر من 230 ألف شخص على سواحل حوالي عشر دول في جنوب شرقي آسيا بينهم 170 ألفاً في إندونيسيا. ووصل ارتفاع الأمواج العاتية إلى 30 متراً في بعض الأحيان، وسرعتها إلى 700 كيلومتر في الساعة.
في 12 يناير (كانون الثاني) 2010. أسفر زلزال بقوة 7 درجات عن سقوط أكثر من 200 ألف قتيل في هايتي، وتشريد 1.5 مليون شخص. وحوّل الزلزال العاصمة بور - أو برانس إلى ركام. في أعقاب ذلك، انتشر وباء الكوليرا في البلاد اعتباراً من أكتوبر (تشرين الأول)، بعدما نقل العدوى جنود دوليون من النيبال أتوا بعد الزلزال. وقضى في هذه الفورة الوبائية أكثر من عشرة آلاف شخص حتى يناير 2019.
في 12 مايو (أيار) 2008، أودى زلزال بقوة 7.9 درجة بأكثر من 87 ألف قتيل، فيما سقط 4.45 مليون جريح. وألحق دماراً في مناطق واسعة من إقليم سيتشوان في جنوب غربي الصين. وبين الضحايا آلاف التلاميذ الذين قضوا في انهيار مدارس.
في الثامن من أكتوبر 2005، تسبب زلزال بقوة 7.6 درجة بسقوط أكثر من 73 ألف قتيل وتشريد 3.5 مليون في الجزء الباكستاني من كشمير خصوصاً. وقد أتى الزلزال على المنشآت الطبية بالكامل تقريباً.
في 26 ديسمبر 2003، ضرب زلزال بقوة 6.6 درجة مدينة بام في جنوب شرقي إيران موقعاً أكثر من 31 ألف قتيل ما شكل أكثر من ربع سكان المدينة. وقد لحق دمار هائل بالمدينة التاريخية.
في 26 يناير 2001. سجل زلزال بقوة 7.7 درجة في ولاية غوجارات في غرب الهند، موقعاً أكثر من 20 ألف قتيل. ودمر مدينة بوج.
في 11 مارس (آذار) 2011، هز اليابان زلزال بقوة 9.1 درجة. بعد أقل من ساعة على ذلك، ضربت موجة عاتية تجاوز ارتفاعها العشرين متراً في بعض الأماكن ساحل منطقة طوهوكو في شمال شرقي البلاد حاصدة كل أشكال الحياة. وعمت المياه محطة فوكوشيما النووية التي انصهرت نواة مفاعلاتها الثلاثة مسببة أسوأ كارثة نووية مدنية منذ تشرنوبيل في أوكرانيا العام 1986. وأسفرت الكارثة عن 18500 قتيل ومفقود، وأرغمت أكثر من 165 ألف شخص على مغادرة مقاطعة فوكوشيما بسبب الإشعاعات.
في السادس من فبراير (شباط) 2023. ضرب زلزال بقوة 7.8 درجة جنوب تركيا وسوريا المجاورة، تلته هزة أخرى بقوة 7.5 درجة. وسقط حتى الساعة 11:00 ت.غ من يوم الأربعاء، أكثر من 11200 قتيل في حصيلة مؤقتة مرجحة للارتفاع.
في 25 أبريل (نيسان) 2015، قضى نحو تسعة آلاف شخص في زلزال بقوة 7.8 درجة ضرب وسط النيبال. وقد تعرضت العاصمة كاتماندو والمناطق المحيطة بمركز الهزة لدمار واسع.
في 26 مايو 2006. أسفر زلزال بقوة 6.3 درجة عن سقوط نحو ستة آلاف قتيل في جزيرة جاوا الإندونيسية. وتعرض نحو 38 ألف شخص للإصابة، فيما تشرد أكثر من 420 ألفاً.



ملكة إسبانيا تستقبل الصيف بأناقة شتوية

ملكة إسبانيا بسترة شتوية من قماش التويد (سيبا برس)
ملكة إسبانيا بسترة شتوية من قماش التويد (سيبا برس)
TT

ملكة إسبانيا تستقبل الصيف بأناقة شتوية

ملكة إسبانيا بسترة شتوية من قماش التويد (سيبا برس)
ملكة إسبانيا بسترة شتوية من قماش التويد (سيبا برس)

في حين أشار مقياس الحرارة في مدريد إلى الـ30 درجة، ظهرت ملكة إسبانيا ليتيسا بسترة شتوية من قماش التويد وهي تستقبل مع زوجها في قصرهما أعضاء الهيئة الإدارية لمؤسّسة «أميرة أستورياس». ولاحظت مجلة «باري ماتش» الباريسية أنّ السترة ليست من توقيع دار «شانيل» الفرنسية التي اشتهرت بهذا النموذج من السترات النسائية مرتفعة الثمن، بل من إنتاج شركة تبيعها بأسعار «شعبية» نوعاً ما.

وأشارت المجلة إلى أنّ الملكة انتعلت حذاء «باليرينا» مسطحاً لأنها ممنوعة من الكعب العالي لمعاناتها ورم مورتون العصبي، وهي آلام في القدم سببها طول استخدام الأحذية العالية. لذلك صارت الملكة ليتيسيا تفضّل انتعال أحذية رياضية بيضاء، وأن الحذاء الذي ظهرت فيه هو أيضاً تقليد لنموذج ذي لونين اشتهرت به «شانيل».

الملكة انتعلت حذاء «باليرينا» مسطحاً (سيبا برس)

و«أميرة أستورياس» لقبٌ على غرار أميرة ويلز في بريطانيا، ظهر عام 1388 وكان مخصَّصاً لوريث العرش في تاج قشتالة، ثم مملكة إسبانيا. وسمح القانون للمرأة بحمل اللقب في حال لم يكن ثمة وريث ذكر. وحاملته حالياً هي الأميرة ليونور منذ 2014، بعد اعتلاء والدها الملك فيليب العرش. أما المؤسّسة التي تحمل الاسم، فتأسست عام 1980 لتشجيع القيم الإنسانية في الثقافة والعلوم عالمياً، ومكافأة المتفوّقين في هذا المجال. وقد حضر ملك وملكة إسبانيا اجتماع الهيئة الإدارية بوصفهما ناشطَيْن فيها، وللتداول في مستحقي جوائز المؤسّسة قبل إعلانها رسمياً في الخريف المقبل.