بريطاني يدفع 666.50 جنيه إسترليني مقابل «برغر نباتي»

عربة الكباب المتنقلة التي اشترى منها توبي ويلسون (يورك نيوز)
عربة الكباب المتنقلة التي اشترى منها توبي ويلسون (يورك نيوز)
TT

بريطاني يدفع 666.50 جنيه إسترليني مقابل «برغر نباتي»

عربة الكباب المتنقلة التي اشترى منها توبي ويلسون (يورك نيوز)
عربة الكباب المتنقلة التي اشترى منها توبي ويلسون (يورك نيوز)

كان توبي ويلسون عائداً من سهرة في مدينة «يورك» البريطانية عندما توقف من أجل شراء «برغر» باهظ الثمن، حسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، وطلب أحد عملاء الوجبات السريعة، والذي دفع عن طريق الخطأ 666.50 جنيه إسترليني لشراء برغر نباتي ورقائق البطاطا، استرداد أمواله من البنك الذي يتعامل معه.
وقد أنفق توبي ويلسون، 35 عاماً، من مانشستر، مئات الجنيهات من دون قصد على برغر نباتي ورقائق البطاطا، التي تبلغ تكلفتها 6.50 جنيه إسترليني، من عربة متنقلة «إيفي كباب كيتشن» للطعام، بعد قضائه ليلة في يورك.
ولم يلاحظ مدير الموارد البشرية الرقمين الإضافيين اللذين أُضيفا إلى فاتورته إلا بعد أيام من التحقق من رصيد حسابه ليجد أنه انخفض «بشكل كبير»، حسبما أوردت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.
وعندما اتصل ويلسون بصاحب العمل أحمد عبد الله، بشأن صفقته الباهظة، قيل له إن يسعى لاسترداد أمواله من خلال البنك الذي يتعامل معه. ويعتقد ويلسون أنه لم يحدث أي نشاط احتيالي، لكنه قال إن المحنة «المضحكة» في بدايتها تسببت له في أسابيع من «الإجهاد». وبعد أكثر من شهر، سوف يتسلم توبي أمواله بعد انتهاء الحدث.
وقال أحمد عبد الله، صاحب العمل، لصحيفة «يورك برس» المحلية، إنه وصلت إليه الموافقة الآن على رد مبلغ 666.50 جنيه إسترليني الذي أُنفق بالخطأ على البرغر النباتي ورقائق البطاطا المقلية بعد التأكد من وصول المبلغ إلى حسابه.



أميركا تحث «تيك توك» و«ميتا» و«إكس» على اتخاذ إجراءات ضد «معاداة السامية»

العلم الأميركي وشعار منصة «تيك توك» (رويترز)
العلم الأميركي وشعار منصة «تيك توك» (رويترز)
TT

أميركا تحث «تيك توك» و«ميتا» و«إكس» على اتخاذ إجراءات ضد «معاداة السامية»

العلم الأميركي وشعار منصة «تيك توك» (رويترز)
العلم الأميركي وشعار منصة «تيك توك» (رويترز)

حثت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الثلاثاء)، شركات كبرى في مجال التكنولوجيا، على تكثيف جهودها للحد من انتشار المحتوى المعادي للسامية على منصاتها.

والتقى ممثلون لشركات -من بينها «ألفابيت» و«ميتا» و«مايكروسوفت» و«تيك توك» و«إكس»- يوم الخميس، مع المبعوثة الأميركية الخاصة ديبورا ليبستادت، من أجل العمل على رصد معاداة السامية والتصدي لها، وفقاً لما ذكرته «بلومبرغ نيوز».

وطلبت ليبستادت من كل شركة تعيين عضو في فريق السياسة التابع لها للعمل على القضية، وتدريب شخصيات رئيسية لرصد معاداة السامية، والإبلاغ علناً عن التوجهات في المحتوى المعادي لليهود.

وقال متحدث باسم منصة «تيك توك»: «رحبنا بالاجتماع، ويسعدنا أن نلتقي لمشاركة الحقائق حول الخطوات التي يجري اتخاذها من قبل (تيك توك) إزاء هذه القضية المهمة، ومواصلة الاستفادة من الخبراء في هذا الاجتماع».

ولم ترد كل من «ألفابيت» و«مايكروسوفت» و«ميتا» و«إكس» بشكل فوري على طلب من «رويترز» للتعليق.

وتشهد دول حول العالم ارتفاعاً في معدلات معاداة السامية، على أثر هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي شنته حركة «حماس» على جنوب إسرائيل، وما أعقبه من حرب يشنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت ليبستادت لـ«بلومبرغ نيوز»، إن الشركات لم تتفق بعد على اتخاذ خطوات طوعية؛ لكن الإدارة الأميركية تأمل أن يتم التحرك نحو ذلك قريباً.