الوقود الروسي يواصل التدفق على أوروبا

قبل تطبيق الحظر على الواردات

سفينة تحمل الديزل الروسي في طريقها إلى فيلهلمسهافن بولاية ساكسونيا السفلى الألمانية (د.ب.أ)
سفينة تحمل الديزل الروسي في طريقها إلى فيلهلمسهافن بولاية ساكسونيا السفلى الألمانية (د.ب.أ)
TT

الوقود الروسي يواصل التدفق على أوروبا

سفينة تحمل الديزل الروسي في طريقها إلى فيلهلمسهافن بولاية ساكسونيا السفلى الألمانية (د.ب.أ)
سفينة تحمل الديزل الروسي في طريقها إلى فيلهلمسهافن بولاية ساكسونيا السفلى الألمانية (د.ب.أ)

يقوم موردو النفط بتوجيه كميات هائلة من زيت الديزل الروسي إلى الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي يدخل فيه حظر على واردات الوقود حيز التنفيذ خلال أيام، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرغ للأنباء أمس السبت.
وأفادت بيانات صادرة عن شركة فورتيكسا، وجمعتها بلومبرغ، بأن بعض دول التكتل استوردت أكثر من 600 ألف برميل من وقود الديزل يوميا خلال الأيام الثلاثة والعشرين الأولى من الشهر الجاري. وهذا أعلى بقليل من متوسط واردات 2022، والكميات التي جرى توريدها على مدار نفس الفترة من العام الماضي قبل انطلاق غزو القوات الروسية لأوكرانيا في الرابع والعشرين من فبراير (شباط) الماضي.
وأظهرت بيانات من مصادر بسوق النفط ورفينيتيف، يوم الجمعة، أن روسيا زادت إمداداتها من وقود الديزل إلى الموانئ الأفريقية وموانئ البحر المتوسط في يناير (كانون الثاني) مع اقتراب سريان حظر فرضه الاتحاد الأوروبي.
ووافق الاتحاد الأوروبي على حظر كامل لواردات المنتجات النفطية الروسي اعتبارا من الخامس من فبراير، في محاولة لخفض عائد الصادرات الروسية بسبب دورها في الصراع العسكري مع أوكرانيا. وتعتزم مجموعة الدول السبع الكبرى أيضا وضع حد أقصى لأسعار الوقود الروسي.
وأظهرت بيانات رفينيتيف تنامي إمدادات وقود الديزل من الموانئ الروسية إلى تركيا في الأشهر الماضية لتسجل نحو 0.68 مليون طن من الأول حتى 25 يناير الجاري مقابل 0.73 مليون طن في ديسمبر (كانون الأول) بأكمله.
وأفادت رفينيتيف بأن روسيا قد تصدر ما لا يقل عن 370 ألف طن من وقود الديزل من موانئ البلطيق إلى المغرب في الشهر الجاري مع تسليم الجزء الأكبر من هذه الشحنات إلى ميناء طنجة. وأبحرت شحنتان تحملان 70 ألف طن من وقود الديزل من روسيا في طريقهما إلى البرازيل.
ومنذ بداية الشهر الجاري، ارتفعت إمدادات وقود الديزل وزيت الغاز من ميناء نوفوروسيسك الروسي على البحر الأسود إلى السنغال مسجلة 140 ألف طن مقابل 35 ألف طن في الشهر السابق.
وبحسب بيانات رفينيتيف فإن ناقلتين أخريين قد تنقلان ما يصل إلى 66 ألف طن من وقود الديزل الروسي إلى ليبيا.


مقالات ذات صلة

إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

الاقتصاد إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

أعلنت الحكومة الإسبانية أمس (الجمعة) فتح تحقيق في احتمال دخول شحنات من النفط الروسي إلى أراضيها عبر دول ثالثة ودعت إلى بذل جهود أوروبية مشتركة لـ«تعزيز إمكانية تتبع» واردات المحروقات. وقالت وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية تيريزا ريبيرا في رسالة: «في مواجهة أي شكوك، من الضروري التحقق» مما إذا كانت «المنتجات المستوردة تأتي من المكان المشار إليه أو من بلد آخر وما إذا كانت هناك أي مخالفة». وأوضحت الوزيرة الإسبانية أن «هذه المخاوف» هي التي دفعت إسبانيا إلى «التحقيق» في إمكانية وصول نفط روسي إلى أراضيها، مذكرة بأن واردات المحروقات «مرفقة نظريا بوثائق تثبت مصدرها».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
الاقتصاد موسكو تسيطر على شركتي طاقة أوروبيتين وتهدد بالمزيد

موسكو تسيطر على شركتي طاقة أوروبيتين وتهدد بالمزيد

سيطرت موسكو على أصول شركتين للطاقة، ألمانية وفنلندية، ردا على المعاملة بالمثل لشركات روسية موجودة في أوروبا، وهددت بتوسيع قائمة الشركات الأجنبية المستهدفة بمصادرة «مؤقتة» لأصولها داخل البلاد. وقال الكرملين، أمس الأربعاء، إن تحرك موسكو للسيطرة المؤقتة على أصول مجموعة «فورتوم» الفنلندية للطاقة و«يونيبر» الألمانية التي كانت تابعة لها، جاء ردا على ما وصفه بالاستيلاء غير القانوني على أصول روسية في الخارج. تمتلك «يونيبر»، الشركة الأم، حصة 83.7 في المائة في شركة «يونيبرو»، الفرع الروسي، التي زودت ألمانيا لسنوات بشحنات الغاز الطبيعي. ودخلت الشركة في ضائقة شديدة العام الماضي بسبب قطع إمدادات الغاز الرو

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم الكرملين يهدّد بمصادرة أصول مزيد من الشركات الأجنبية في روسيا

الكرملين يهدّد بمصادرة أصول مزيد من الشركات الأجنبية في روسيا

حذّر الكرملين اليوم (الأربعاء)، من أن روسيا قد توسّع قائمة الشركات الأجنبية المستهدفة بمصادرة مؤقتة لأصولها في روسيا، غداة توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمرسوم وافق فيه على الاستيلاء على مجموعتَي «فورتوم» و«يونيبر». وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف لصحافيين: «إذا لزم الأمر، قد توسّع قائمة الشركات. الهدف من المرسوم هو إنشاء صندوق تعويضات للتطبيق المحتمل لإجراءات انتقامية ضد المصادرة غير القانونية للأصول الروسية في الخارج».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد دراسة تُظهر خروقات واسعة لسقف أسعار النفط الروسي في آسيا

دراسة تُظهر خروقات واسعة لسقف أسعار النفط الروسي في آسيا

قال فريق من الباحثين إنه من المرجح أن سقف أسعار النفط المحدد من جانب مجموعة السبع شهد خروقات واسعة في آسيا في النصف الأول من العام، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية. وقام فريق الباحثين بتحليل بيانات رسمية بشأن التجارة الخارجية الروسية إلى جانب معلومات خاصة بعمليات الشحن، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، اليوم (الأربعاء). وفي ديسمبر (كانون الأول)، فرضت مجموعة الدول الصناعية السبع حداً أقصى على أسعار النفط الروسي يبلغ 60 دولاراً للبرميل، مما منع الشركات في تلك الدول من تقديم مجموعة واسعة من الخدمات لا سيما التأمين والشحن، في حال شراء الشحنات بأسعار فوق ذلك المستوى. ووفقاً لدراسة التجارة وب

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد موسكو تضع يدها على الأصول الروسية لشركتَي طاقة أجنبيتين

موسكو تضع يدها على الأصول الروسية لشركتَي طاقة أجنبيتين

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً يضع الشركات الروسية التابعة لاثنين من مورّدي الطاقة الأجانب («يونيبر» الألمانية، و«فورتوم أويج» الفنلندية) تحت سيطرة الدولة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وقال المرسوم الذي نُشر أمس (الثلاثاء)، إن هذه الخطوة رد فعل ضروري على التهديد بتأميم الأصول الروسية في الخارج. وهدد المرسوم بأنه في حالة مصادرة أصول الدولة الروسية أو الشركات الروسية أو الأفراد في الخارج، ستتولى موسكو السيطرة على الشركات الناشئة من الدولة الأجنبية المقابلة. وتمتلك «يونيبر» حصة 83.73 في المائة في شركة «يونيبرو» الروسية الفرعية، التي زوّدت ألمانيا لسنوات بشحنات الغاز الطبيعي. ودخلت ا

«الشرق الأوسط» (موسكو)

يلين تصدر توجيهات للمصارف بكشف عمليات شراء المواد الكيميائية من الصين

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تتحدث خلال حدث للنادي الاقتصادي في نيويورك (أ.ف.ب)
وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تتحدث خلال حدث للنادي الاقتصادي في نيويورك (أ.ف.ب)
TT

يلين تصدر توجيهات للمصارف بكشف عمليات شراء المواد الكيميائية من الصين

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تتحدث خلال حدث للنادي الاقتصادي في نيويورك (أ.ف.ب)
وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تتحدث خلال حدث للنادي الاقتصادي في نيويورك (أ.ف.ب)

أعلنت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين يوم الخميس فرض عقوبات جديدة على زعماء عصابة مخدرات مكسيكية متورطة في تهريب الفنتانيل والمواد الكيميائية السابقة له إلى الولايات المتحدة، بوصف ذلك جزءاً من جهود أوسع للحد من تدفق هذا المخدر الصناعي القاتل.

وأعلنت يلين فرض العقوبات ضد ثمانية قادة وثمانية منتسبين لعصابة «لا نويفا فاميليا ميتشواكانا» خلال رحلة إلى جورجيا، وهي ولاية أميركية تمثل ساحة معركة رئيسية في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 5 نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق «رويترز».

وبالإضافة إلى الفنتانيل، قالت وزارة الخزانة إن «لا نويفا فاميليا ميتشواكانا» تقوم بتهريب الكوكايين والميثامفيتامين إلى الولايات المتحدة، فضلاً عن تهريب المهاجرين عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وتؤدي العقوبات إلى عزل الأهداف عن النظام المالي القائم على الدولار وتجميد أي أصول قد تكون لديهم في الولايات المتحدة أو في مؤسسات مقرها الولايات المتحدة.

وأعلنت يلين أيضاً عن إرشادات جديدة إضافية للمصارف من شبكة مكافحة جرائم الأموال التابعة لوزارة الخزانة (FinCEN) لمساعدتها في الإبلاغ عن المعاملات المتعلقة بمشتريات المواد الكيميائية الأولية للفنتانيل ومعدات التصنيع من جانب منظمات الجريمة المنظمة في المكسيك من الصين.

وقالت يلين إن الإبلاغ عن مثل هذه المعاملات سيساعد شبكة مكافحة الجرائم المالية والوكالات الشريكة في تعقب المهربين، ووصفت ذلك بأنه «خطوة مهمة» في الحرب ضد الفنتانيل وغيره من المخدرات الصناعية الأخرى.

وقالت يلين في تصريحات معدة لإلقائها في مبنى «ريتشارد بي راسل» الفيدرالي في أتلانتا: «هذا يسمح لنا بمتابعة أموال سلسلة إمداد الفنتانيل غير المشروعة ومطاردة الجناة الذين ينفذون ويستفيدون من أزمة الأوبيويدات».

كما دعت يلين إلى زيادة التعاون مع المكسيك في كبح تهريب الفنتانيل والمواد الكيميائية السابقة له، وأكدت أن إدارة بايدن ستولي هذا الأمر اهتماماً خاصاً في تفاعلها مع الرئيسة المكسيكية المنتخبة كلاوديا شينباوم.