انتحار فتاة مصرية يُعيد وقائع قتل النفس للواجهة

انتحار فتاة مصرية يُعيد وقائع قتل النفس للواجهة

ألقت بنفسها من الطابق الثامن... والتحقيقات الأولية تشير إلى «خلافات أسرية»
الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
الفتاة التي ألقت بنفسها من الطابق الثامن في مصر (فيسبوك)

جددت واقعة انتحار فتاة مصرية الحديث عن وقائع قتل النفس. وألقت فتاة (18 عاما) بنفسها من الطابق الثامن في محافظة الشرقية (دلتا مصر) ما أودى بحياتها على الفور. وهو الحادث الذي سرعان ما تلقفته وسائل التواصل الاجتماعي، وسط تساؤلات حول دوافع الفتاة للإقدام على هذا الفعل.

وتلقّت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية (الأربعاء) إخطاراً من إدارة البحث الجنائي، يفيد بورود بلاغ بسقوط فتاة تدعى (فاطمة) من الطابق الثامن، في أحد الأبراج السكنية في نطاق ودائرة مركز شرطة الزقازيق. وكشفت التحقيقات الأولية في الواقعة عن أن «إقدام الفتاة على التخلص من حياتها بإلقاء نفسها من فوق أحد الأبراج السكنية نتيجة خلافات مع والدها». وتبين أن الفتاة كتبت منشورا عبر صفحتها الشخصية «فيسبوك»، قبل ساعات من إقدامها على الانتحار، طالبت خلاله بأن يسامحها الجميع.

وجرى نقل جثمان الفتاة إلى ثلاجة حفظ الموتى في مستشفى الزقازيق الجامعي، وتم التحفظ عليها تحت تصرف جهات التحقيق، التي طلبت تحريات المباحث حول الواقعة وملابساتها وكيفية حدوثها، قبل التصريح بالدفن عقب الانتهاء من الصفة التشريحية.

وذكّر الحادث المصريين بوقائع انتحار متفرقة خلال الأشهر الماضية تعود لخلافات أسرية معلنة، لعل أبرزها إلقاء الفتاة علياء عامر (24 عاما) بنفسها من أعلى العقار الذي تقيم فيه، بمدينة إيتاي البارود بمحافظة البحيرة (دلتا مصر) في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إثر تعرضها لضغوط نفسية وأسرية. وكذلك إلقاء سيدة بطفليها من إحدى الشرفات على خلفية خلافات مع زوجها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وهي القضية التي تحقق فيها النيابة المصرية.

وحسب مصطفى رجب، أستاذ علم الاجتماع وعميد كلية التربية الأسبق بجامعة جنوب الوادي، فإن «الوصول لتلك المراحل الانتحارية المتقدمة، لها جذور عميقة تتعلق بحالة الغربة التي باتت تسود العلاقات الأسرية، وتتكون في مرحلة الطفولة المبكرة وتتفاقم في سن الشباب». ويضيف رجب لـ«الشرق الأوسط» أن «نشر حوادث الانتحار على بعض وسائل التواصل الاجتماعي، يزيد من مُعدلها»، لافتاً إلى «ضرورة عودة دور الأسرة، والدور التربوي والتقويمي الذي تقدمه المدارس والمؤسسات التعليمية».


اختيارات المحرر

فيديو