تفتيت جلطات المخ بـ«الموجات فوق الصوتية الدوامة»

قائد الفريق البحثي لـ«الشرق الأوسط»: نخطط لتجربتها مع القلب أيضاً

أداة تفتيت الجلطات بالموجات فوف الصوتية الدوامة (جامعة نورث كارولينا بأميركا)
أداة تفتيت الجلطات بالموجات فوف الصوتية الدوامة (جامعة نورث كارولينا بأميركا)
TT

تفتيت جلطات المخ بـ«الموجات فوق الصوتية الدوامة»

أداة تفتيت الجلطات بالموجات فوف الصوتية الدوامة (جامعة نورث كارولينا بأميركا)
أداة تفتيت الجلطات بالموجات فوف الصوتية الدوامة (جامعة نورث كارولينا بأميركا)

طوّر فريق بحثي بجامعة نورث كارولينا في أميركا، أداة تقنية جديدة تستخدم «الموجات فوق الصوتية الدوامة»، لتفتيت الجلطات الدموية في الدماغ، وتم الإعلان عن تفاصيلها الثلاثاء بالموقع الإلكتروني للجامعة.
ونجح النهج الجديد بشكل أسرع من التقنيات الحالية في القضاء على الجلطات المتكونة في نموذج مختبري لتجلط الجيوب الوريدية الدماغي.
ويقول شاونينغ غيانغ، الباحث الرئيسي بالدراسة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «تشمل تقنيات العلاج الحالية ثلاث طرق رئيسية، وهي استخدام مضادات التخثر، وجراحة استئصال القحف لإزالة الضغط داخل المخ، واستئصال التجلط ميكانيكيا أو - مؤخرا - تفتيته داخل الأوعية الدموية بالموجات فوق الصوتية».
ويستطرد: «الطريقة الدوائية لا تستهدف الجلطة مباشرة، لذا فهي أبطأ طريقة علاج (تحتاج عادة إلى أكثر من 29 ساعة في المتوسط)، ويمكن أن تسبب آثارا جانبية شديدة مثل النزف، الذي قد يكون قاتلا، وتكمن مشكلة جراحة استئصال القحف في أنها لا تعالج الجلطة، التي هي سبب المرض، ولكنها مجرد إجراء جراحي فائق التوغل لإزالة جزء من الجمجمة لتقليل الضغط داخل المخ، والذي يبقى فيه المرض، وبالنسبة لاستئصال التجلط الميكانيكي، فإنه ينطوي على مخاطر عالية لتمزق الأوعية الدموية في أثناء العلاج، مما يسبب نزفاً قاتلاً داخل المخ، ولهذا السبب يلجأ الأطباء الآن إلى استخدام الموجات فوق الصوتية داخل الأوعية الدموية، حيث إن مشكلة هذا النظام بشكله التقليدي تتعلق بوقت العلاج، ما يجعله غير فعال للغاية في تفتيت الجلطة، والتي تستغرق عادة حوالي 15 - 20 ساعة، وبالنسبة لحوالي 40 في المائة من المرضى، فإن نتائج العلاجات الحالية ليست إيجابية للغاية».
ويضيف: «ضع في اعتبارك أننا نتحدث عن سكتة دماغية قاتلة، فإذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب، فإن ارتفاع ضغط الدم الموضعي في الجيوب الوريدية الدماغية، يمكن أن يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية، ويؤدي إلى نزف دماغي مميت، لذا فالوقت هو حياة المرضى عند علاج تجلط الجيوب الوريدية الدماغي».
وينتج عن العلاج بالموجات فوق الصوتية الدوامة الذي طوره الباحثون حديثا، طريقة أكثر فاعلية في تكسير الجلطة الدموية، حيث تدور الموجات فوق الصوتية في أثناء تحركها للأمام، وهذا النهج يقضي على جلطات الدم بسرعة أكبر من التقنيات الحالية، ويرجع ذلك إلى حد كبير لإجهاد القص (الإجهاد الذي يكون بمستوى المقطع العرضي نفسه للمادة) الناجم عن موجة الدوامة».
ويقول غيانغ: «في إحدى تجاربنا في المختبر، نجحنا في تحليل طريقة العلاج باستخدام نموذج ثلاثي الأبعاد للجيوب الوريدية الدماغية، وأثبتنا قدرتها على تفتيت التجلط خلال نصف ساعة على الأكثر، وأثبتنا أيضا سلامة طريقة العلاج هذه باستخدام الوريد الوداجي للكلاب خارج الجسم الحي، وستكون طريقتنا العلاجية الجديدة أداة منقذة لحياة المرضى الذين يعانون من تجلط الجيوب الوريدية الدماغي الشديد، والذي لا يمكن علاجه حاليا في العيادات».
وطريقة العلاج الجديدة غير متوفرة في أي مكان بعد، ويتم التخطيط حاليا لإجراء اختبارات على الحيوانات، وإذا نجحت، فسينتقل الفريق البحثي إلى التجارب السريرية.
ويضيف غيانغ: «نتوقع أن تكون طريقة العلاج هذه متاحة لأول مرة للمرضى الأميركيين بمجرد الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء، وستكون بتكلفة التدخلات الحالية نفسها لعلاج السكتة الدماغية».
ولا يوجد لدى الفريق البحثي جدول زمني واضح حتى الآن لموعد بداية التجارب السريرية، لكن غيانغ يتوقع «أنهم يمكنهم المضي قدما في التجارب السريرية في غضون عدة سنوات»، مشيرا إلى أن طريقة العلاج مناسبة نظريا للتعامل مع النوبات القلبية أيضا، وتوجد لديهم خطة لاختبار ذلك.



إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.