خبراء: كيف تعالج مشاكل الغضب عند الأطفال؟

خبراء: كيف تعالج مشاكل الغضب عند الأطفال؟

الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ

من الطبيعي أن يغضب أطفالك في بعض الأحيان، لكن يمكن أن تصبح مشكلة إذا كان غضبهم خارج نطاق السيطرة. قد يصاب طفلك بمشاكل الغضب من خلال رؤية أفراد أسرته يتجادلون أو يتعرضون للتنمر في المدرسة أو مع بداية سن البلوغ. ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات ومشاكل صحية إذا ترك دون علاج. فغالبًا ما ترتبط مشكلات الغضب بحالات الصحة العقلية الأخرى عند الأطفال مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) والتوحد واضطراب الوسواس القهري (OCD) ومتلازمة توريت.

ومن أجل إلقاء المزيد من الضوء على هذا الأمر، قدم الدكتور سوديب دوتا بقسم طب الأطفال بمستشفى الإحالة المركزي بمعهد سيكيم مانيبال للعلوم الطبية، شرحا لفهم كيفية مكافحة مشاكل الغضب عند الأطفال بشكل أفضل، وذلك وفق ما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ووفق دوتا، من المهم التعامل مع مشاكل غضب الأطفال بشكل فعال حتى يتمكنوا من إدارتها بطريقة أفضل وتقليل مخاطر إيذاء النفس.


أسباب غضب الطفل:


يمكن أن تكون هناك أسباب مختلفة تجعل طفلك يغضب أكثر من المعتاد. بعض منها على النحو التالي:

- يمكن لطفلك أن يصاب بقضايا الغضب عندما يرى أفراد الأسرة يتجادلون في المنزل.

- يمكن لطفلك أن يغضب إذا واجه التنمر أو واجه مشاكل مع أصدقائه.

- يمكن أن يغضب إذا واجه مشاكل في دراسته.

- يميل العديد من الأطفال إلى الغضب لتلبية مطالبهم.

- هناك تغييرات في سلوك طفلك مع بداية سن البلوغ.


نصائح لعلاج مشاكل الغضب عند الطفل:


كن مساندا


يجب أن تكون داعمًا لطفلك وتتعاونا معًا لمعالجة مشاكل غضبه. يجب أن تظل هادئًا وتجنب أن تكون عدوانيًا. إذا صرخت به أو تصرفت بوقاحة، فقد ينتهي به الأمر إلى التفكير في أنه يمثل مشكلة. علاوة على ذلك، لا تشجعوا غضبهم بالاستسلام لمطالبهم.


تحدث معهم عن مشاعرهم


يجب أن تتحدث مع أطفالك عن مشاعرهم لأنهم في معظم الأوقات لا يفهمونها. علمهم أشكال التعبيرات المختلفة وكيفية إدارتها وفقًا لذلك. تحتاج إلى تعليمهم أن يكونوا معبرين وأن ينقلوا الأشياء بوضوح. يجب الحذر على طفلك من أعراض الغضب مثل خفقان القلب وصعوبة التنفس.


عزز السلوك الإيجابي لدى طفلك


يجب عليك تعزيز وتقدير السلوك الإيجابي لطفلك وعدم التركيز دائمًا على مشاكل غضبه. يمكن أن يساعد ذلك في خلق بيئة إيجابية وتشجيع أطفالك على ممارستها بانتظام.


إظهار المودة


يجب أن تكون حنونًا تجاه طفلك لأنه يمكن أن يساعد في تهدئة مشاكل غضبه. يمكنك معانقته أو الاقتراب منه عندما يكون غاضبًا.


علم طفلك أن يكون هادئًا


يجب أن تعلم طفلك استراتيجيات التهدئة مثل تمارين التنفس للتعامل مع الغضب.

تعتبر معالجة مشاكل الغضب لدى طفلك أمرًا مهمًا لأنها يمكن أن تتداخل مع أنشطته اليومية وتؤثر على علاقته بالأصدقاء. كما يمكن للطفل الذي ينزعج بسهولة ويغضب في كثير من الأحيان أن يطور تغييرًا في سلوكه ومهاراته الاجتماعية. فإذا كانت مشاكل الغضب لدى طفلك لا يمكن السيطرة عليها يمكنك استشارة طبيب الأطفال للمساعدة.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو