لينيت تجني الثمار بعد تخطي «إصابة مؤلمة»

لينيت تجني الثمار بعد تخطي «إصابة مؤلمة»

الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
نجمة التنس البولندية قالت إن تحسن قوتها الذهنية وراء استعادة مستواها (رويترز)

قالت ماجدا لينيت إن غيابها عن «أستراليا المفتوحة للتنس» قبل عامين بسبب إصابة مزمنة في الركبة جعلها أكثر تصميماً على إحياء مسيرتها حيث تستعد الآن لخوض مباراة في الدور قبل النهائي لبطولة كبرى لأول مرة في مسيرتها، غداً (الخميس).
وصعدت لينيت المتألقة مؤخراً إلى قبل النهائي بعد فوزها 6 – 3 و7 - 5 على المصنفة الأولى على العالم سابقاً كارولينا بليسكوفا، حيث لم يسبق لها تخطي الدور الثالث في بطولة كبرى من قبل.
وانسحبت لينيت من «أستراليا المفتوحة 2021» قبل يوم واحد من سفرها إلى ملبورن بسبب إصابة في الركبة استغرقت 11 أسبوعاً لتشخيصها وأبقتها بعيدة عن الملاعب لمدة خمسة أشهر.
وقالت اللاعبة البولندية البالغة من العمر 30 عاماً، إنها كانت تحسد اللاعبات اللاتي شاركن في نسخة 2021 في ذروة جائحة «كوفيد - 19».
وأضافت للصحافيين اليوم (الأربعاء): «كانت بصراحة أكثر تجربة مؤلمة في حياتي. أجريت جراحة في الغضروف المفصلي وقتها. نظراً لأنها كانت إصابة صعبة بسبب مكانها لم يكتشف أي شخص الحالة قبلها. قبل يوم واحد من سفري إلى ملبورن شعرت بألم وعدم ارتياح. كنت أستمع لشكاوى جميع اللاعبين واللاعبات وقتها من ظروف الحجر الصحي في أستراليا لكني كنت أشعر بالغيرة لرغبتي الشديدة في اللعب هناك».
وقالت لينيت، التي أرجعت الفضل في استعادة مستواها لتحسن قوتها الذهنية، إن شكوكاً ساورتها بشأن مستقبلها في اللعبة بعد عودتها من فترة انقطاع طويلة، لكنها وجدت نفسها أكثر هدوءاً من أي وقت مضى في الملعب بعد عودتها إلى المنافسات.
وقالت لينيت: «لماذا؟ لأنني قلت لنفسي إن الأمور لا يمكن أن تسوء أكثر من ذلك. بصراحة لم ألعب لمدة خمسة أشهر. كنت عازمة على العودة في أسرع وقت ممكن. سعيتُ لذلك بكل ما أوتيت من قوة. لقد تغيرت كثيراً. أصبحت أكثر هدوءاً. تغيرت حياتي كثيراً واتخذتُ بعض القرارات الصعبة. أعتقد أنني أجني الآن ثمار ذلك».
وستلتقي لينيت مع أرينا سبالينكا، المصنفة الخامسة، على مكان في النهائي.


أستراليا تنس

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو