هبة القواس: أدهشتني الموسيقى التراثية السعودية

هبة القواس: أدهشتني الموسيقى التراثية السعودية

أول امرأة تترأس «المعهد الوطني العالي للموسيقى» اللبناني
الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16129]

تسلمت السوبرانو هبة القواس، رئاسة «المعهد الوطني اللبناني العالي للموسيقى» (الكونسرفتوار) منذ ما يقارب ثمانية أشهر، في ظرف عصي، ومع ذلك تمكنت من تحقيق إنجازات، ورسم خطط مستقبلية، وعقد اتفاقات. هي مؤلفة موسيقية، ومغنية، من رواد الأوبرا العربية، وأول امرأة تقود الكونسرفتوار اللبناني، الذي تأسس قبل أكثر من 100 سنة، تعمل للانتقال به من عصر إلى آخر، بتطوير المناهج، واستقدام أمهر الموسيقيين اللبنانيين في العالم، وإعادة هيكلته.


السوبرانو هبة القواس (حسابها على فيسبوك)


الكونسرفتوار الجديد

أحد التحديات، هو الانتقال الناجح في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، إلى مركز جديد للكونسرفتوار في ضبية (شمال بيروت)، تصفه القواس بأنه «أيقونة ثقافية» تمتد على مساحة تتجاوز 16 ألف متر مربع مجهز بتقنيات لا نظير لها في كل دول المنطقة. «سيكون مكاناً فريداً، ونتطلع لأن يصبح رغم صعوبة أوضاعنا، مركز جذب على المستوى الموسيقي والتقني، والفكر والمناهج والتعليم»، تقول هبة القواس لـ«الشرق الأوسط». وهو «أول مشروع نموذجي متكامل تنفذه الحكومة الصينية كهبة للبنان في إطار مبادرة الحزام والطريق لتعزيز التفاهم بين الشعبين»، حسب السفير الصيني وانغ كه جيان.


هبة القواس تقدم عرضاً في اليوم الوطني البحريني (حسابها على فيسبوك)


يضم المبنى أهم صالة «فيلهارمونيك هول» في الشرق الأوسط. توجد أيضاً «تشيمبر ميوزيك هول» التي هي أصغر حجماً، وكذلك «أنفيثياتر خارجي»، ومساحات للأنشطة الموسيقية المختلفة. كما يضم استوديوهات للتسجيل، وتعليم الهندسة الصوتية.

بعد تسلمها مهامها افتتحت القواس، عدداً من الاختصاصات بينها، علم الموسيقى، والموسيقى والتكنولوجيا، وقسم العلاج بالموسيقى، وتعمل على فتح قسم للباليه وآخر للرقص المعاصر.

«معهدنا يعلم الموسيقى العربية والعالمية بكل اختصاصاتهما، ومع الوقت ندخل اختصاصات موسيقية حديثة. مشروع المبنى الجديد يسير وفق خطة سريعة للغاية. انتهت العمارة، وصرنا في التفاصيل، تلبيسات، وديكورات، وتمديدات».

جهود كبيرة من القواس لترتيب الكونسرفتوار على المستوى الأكاديمي والإداري. «كنا 110 عازفين في الأوركسترا الفيلهارمونية، صرنا 35 فقط. ترك كثير من الأجانب عملهم معنا على مضض، بعد أن انخفضت رواتبهم من 3 آلاف دولار إلى 70. في الأوركسترا الثانية كنا 55 صرنا 40».

العاملون في المعهد، من إداريين إلى عازفين وأساتذة، جميعهم يقومون بجهد كبير في ظروف صعبة جداً. «الموسيقي عنده فرص عمل كثيرة خارج لبنان، وحين يبقى في بلده، فلأن لديه إرادة البقاء، بعضهم قدموا استقالاتهم، وآخرون يعملون أونلاين حيث هم، بانتظار تحسّن الظروف».

تشكل القواس لوائح بأسماء كل الموسيقيين اللبنانيين خارج لبنان. «نريد استقطابهم، للعودة. بينهم عازفون أو قادة أوركسترا، مثل عبد الرحمن الباشا، والكوندكتور مارك حجار، وآخرون. لا نستطيع حبس موسيقي في بلد واحد، لكنهم ربما تعاقدوا معنا للتعليم لفترات متقطعة أو أونلاين، نحن في زمن فيه ليونة».

الصعوبات تشحذ عزيمة رئيسة المعهد. «تصبحين أكثر استشراساً لإثبات أنك ماضية في تطوير ذاتك. نريد إيصال صوتنا، وأن نخرج من الصندوق، لنصل إلى نتائج، أهم مما لو كنا في وضعنا الطبيعي».

أهم فكرة من خارج الصندوق بالنسبة لقواس هو عقد تعاون مع الدول العربية. سفير المملكة السعودية لدى لبنان وليد البخاري، زار الكونسرفتوار بعد تسلمها مهامها وعبر عن رغبته في التعاون، ووزير الثقافة السعودي بدر بن عبد الله الفرحان أبدى كل إيجابية. وصلت رسالة بالمعنى نفسه من الإمارات ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون. «قلت منذ البداية: إنني أضع علاقاتي في خدمة الكونسرفتوار، ولبناء تعاون عربي ودولي ومحلي. بدأنا مروحة اجتماعات مع العديد من السفارات العربية والأجنبية وكلها مبشرة بالخير».

من الذين زاروا القواس وأبدوا استعدادهم للعمل مع المعهد السفيران التونسي والمصري، والسفير النمساوي حيث يوقع المعهد مع بلاده اتفاقية تعاون، وسفراء اليابان وفرنسا وسلوفاكيا، ورومانيا وتشيكيا. «قد لا أتذكر الجميع، لكننا نرسي بنية تحتية تمكننا من النهوض».

الدول تبني استراتيجيات، بعضها سريع وآخر طويل الأمد. نحن مسؤولون عن هذا الجانب. الموسيقى لا يحدها حاجز. لهذا تبني الدبلوماسيات الثقافية في العالم علاقاتها من خلال الموسيقى».

ابتكرت القواس مبادرة، العلاج بالموسيقى. موسيقيو الكونسرفتوار يعزفون للمرضى في مستشفى بعبدا، وفي المقابل يقدم المستشفى الطبابة لهؤلاء، الذين فقدوا ضمانهم الصحي بسبب الأزمة الاقتصادية، وكانت السفارة السعودية الداعم الرئيسي لهذا الاتفاق.

«عدة مستشفيات باتت مهتمة بالتجربة، مما يرفع مستوى الطبابة، رغم أن البلد يتقهقر، التطور الفكري قادر على أن يحمل البلد مهما كانت حالته».

تقول القواس: «كل ما اشتغلته في حياتي أضعه اليوم في خدمة الكونسرفتوار الذي يضم 6 آلاف طالب و400 أستاذ وموسيقي. هذا المعهد صرح حضاري كبير، فيه الأوركسترا الفيلهارمونية، والأوركسترا الوطنية للموسيقى الشرق عربية، ومن دونه ما كان في لبنان جيل أكاديمي موسيقي. توجد اليوم أكاديميات خاصة تعلم الموسيقى، ولكن أساتذة المعهد هم أنفسهم، ينتقلون بين المؤسسات».

تمنح رئيسة المعهد وقتها للكونسرفتوار في الوقت الحالي. «عندي أعمال منفذة ومنتجة أريد أن أطلقها ولا أستطيع. هناك مجهود كبير من فريق العمل من إداريين ولجان ومجلس إدارة. وزير الثقافة داعم منذ البداية، ورئيس الوزراء مؤمن بأن هذا أهم استثمار للبنان في الوضع الذي نحن فيه». الانطلاق يحتاج وقتاً. «لكن الزخم الذي وضعناه، بدأ يثمر، والصوت يصل إلى أبعد مدى. أصحاب قرار من نيويورك وواشنطن يتصلون ويهنئون. نريد للمؤسسة أن تصبح سفيرة لبنان في العالم كله».

«في المعهد، عندنا الجناح العربي والجناح الغربي»، تقول القواس. «الجناح العربي أريد أن أدخل في جذوره إلى النهاية، وصولاً إلى أهم منبع لموسيقانا، أقصد الجزيرة العربية. هذه الموسيقى لها مسار، نريد عمل أبحاث معمقة حوله». وتشرح القواس: «أنا من الذين عملوا على الموسيقى السعودية التراثية والتقليدية ودهشت. مليونا متر مربع تعبّر عن تراث الجزيرة العربية الغني والمهول كله. موسيقى وفولكلور، وشعر وأزياء. كل شيء يتغير وأنت تنتقلين من مكان إلى آخر. نحب أن نتعاون من خلال أوركستراتنا، وأساتذتنا وأبحاثنا، لنرى كيف نستخرج الجواهر من الموسيقى الموجودة هناك». الانفتاح اللبناني على الموسيقى الغربية أمر أساسي بالنسبة لمديرة المعهد «لكن يجب أن ننبش أكثر في البحث عن جذورنا الحقيقية، وصولاً إلى قلب الجزيرة العربية، والبلد الأكبر حجماً فيها، أي السعودية». تؤكد القواس أن زياراتها المتكررة للسعودية في جزء منها فردية وفنية، لكن في جزء كبير منها بهدف ملاقاة الاهتمام بالمعهد الذي تجده هناك.


المسرح

اختيارات المحرر

فيديو