كيف يخدع الوهم البصري عقلك عند رؤية الألوان؟

كيف يخدع الوهم البصري عقلك عند رؤية الألوان؟

الثلاثاء - 2 رجب 1444 هـ - 24 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16128]
إشارة مرور أثناء القيادة (أ.ب)

عندما ترى إشارة مرور أثناء القيادة، من المهم جداً أن تتأكد من اللون الذي يظهر أمامك... لكن هذا الوهم البصري قد يجعلك تشك في نفسك، حيث يظهر الضوء الأعلى للوهلة الأولى باللون الأحمر، حسب صحيفة «الديلي ميل» البريطانية.
ومع ذلك، عندما يُزال مرشح الأزرق السماوي، يمكنك أن ترى أنه رمادي في الواقع، وأن عقلك قد خدعك للتفكير بطريقة أخرى. وقال المخادع دين جاكسون: «عقلك يعمل لفترة إضافية لإقناعك بأنه اللون الأحمر».
ويذكر أنه، توجد المستقبلات الضوئية في الجزء الخلفي من العين البشرية، وهي خلايا تستجيب للضوء الساطع.
وتأتي هذه المستقبلات في نوعين: «القضبان» أو «المخاريط»، وفي حين أن القضبان حساسة للحركة والرؤية الليلية، فإن المخاريط قادرة على اكتشاف اللون.
لدى البشر ثلاثة أنواع من الخلايا المخروطية، وكل نوع منها أكثر حساسية للون معين، إما الأحمر أو الأخضر أو الأزرق.
ويعتبر اللون السماوي مزيجاً من الأخضر والأزرق، بمعنى أن المرشح السماوي يسمح فقط بعبور هذين اللونين، باستثناء الأحمر. لذلك، عندما يوضع المرشح السماوي على ضوء أحمر، فإن الغالبية العظمى منه لا تستطيع اختراق الضوء، ويجب أن يظهر الجسم بلون رمادي داكن أو أسود.
مع ذلك، إذا تعرف دماغنا على سياق الصورة، ويعتقد أنها يجب أن تظهر حمراء، فسوف يُفسر الضوء الرمادي على هذا النحو.
ويقدم جاكسون مثالا آخر على ذلك، بإظهار صورة لعبوة كوكاكولا رمادية يمكن أن تكون مغطاة بخطوط من المرشح السماوي.
وتبدو الخطوط ذات المرشح حمراء اللون لنفس السبب سابق الذكر، ومع ذلك فإن الخطوط الرمادية من دون المرشح تفعل ذلك بسبب مبدأ «ثبات اللون».
وهذه هي الظاهرة التي تسمح لعيوننا وأدمغتنا بإدراك شيء ما ليكون اللون نفسه تحت ظروف الإضاءة المختلفة.


اختيارات المحرر

فيديو