أزمة الدينار العراقي تطيح بمحافظ «المركزي» ومدير «المصرف التجاري»

السوداني أكد أن ارتفاع أسعار السلع مؤقت

صورة وزعها مكتب السوداني أثناء إطلاقه السلة الغذائية
صورة وزعها مكتب السوداني أثناء إطلاقه السلة الغذائية
TT

أزمة الدينار العراقي تطيح بمحافظ «المركزي» ومدير «المصرف التجاري»

صورة وزعها مكتب السوداني أثناء إطلاقه السلة الغذائية
صورة وزعها مكتب السوداني أثناء إطلاقه السلة الغذائية

أقال رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني، الاثنين، محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف، ومدير المصرف العراقي للتجارة «TBI» سالم الجلبي؛ على خلفية التراجع الكبير في أسعار صرف الدينار مقابل الدولار الأميركي، والمتواصل منذ أسابيع والذي تسبَّب باضطرابات شديدة في الأسواق المحلية وأدى إلى ارتفاع كبير لأسعار السلع ومعظم المواد الغذائية.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن مصدر حكومي قوله إن «السوداني قرر إعفاء محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف من منصبه بناءً على طلبه، وكلَّف علي محسن العلَّاق بإدارة البنك المركزي بالوكالة». وسبق أن شغل العلاق منصب محافظ البنك بين الأعوام 2014 و2020، ولا يحظى تعيينه بقبول أو ترحيب بعض الأوساط الاقتصادية والسياسية. ويُعدّ «التيار الصدري»، بزعامة مقتدى الصدر، المنسحب من البرلمان، من بين أبرز خصومه والمعترضين على إعادة تكليفه بمنصب المحافظ، مما قد يثير كثيراً من الاعتراضات والشكوك حول إمكانية إعادة سعر صرف الدينار إلى أوضاعه الطبيعية.

وفي إجراء آخر لرئيس الوزراء، قرر السوداني إحالة مدير «المصرف العراقي للتجارة» سالم جواد الجلبي إلى التقاعد، وتكليف بلال الحمداني بإدارة المصرف بدلاً منه.

وشهدت أسعار صرف الدينار ارتفاعاً طفيفاً مقابل الدولار بعد إعفاء محافظ «المركزي» ومدير «المصرف التجاري»، حيث سجلت نحو 1640 ديناراً مقابل الدولار، بعد أن كانت بمستوى 1660 ديناراً للدولار.

الاضطرابات في السوق المحلية تسلط ضغوطاً متزايدة على حكومة السوداني، خصوصاً مع تواضع التوقعات بشأن سيطرتها على أسعار الصرف في وقت قريب، لكن رئيس الوزراء أكد أن «ارتفاع الأسعار أمر وقتي».

وقال السوداني، في كلمة له، خلال إعلان إطلاق «السلة الغذائية»، الخاصة بالمشمولين في شبكة الحماية الاجتماعية، إن «من أولويات الحكومة محاربة ظاهرة الفقر، ونحن استخدمنا إجراءات للحد منها وتقليلها، ومجلس الوزراء اتخذ قراراً بتحسين مفردات السلة الغذائية لعوائل شبكة الحماية الاجتماعية». وأضاف أن «تأمين هذه السلة كمّاً ونوعاً يعالج الفقر لهذه العوائل التي لا تمتلك نقداً معيشياً سوى الإعانات النقدية التي تتقاضاها من هيئة الحماية الاجتماعية. الحكومات السابقة كانت تفكر بقرار إصلاح البطاقة التموينية، لكن الحكومة الحالية عملت على تطبيق ذلك لتقليل آثار تغيّر سعر الصرف وارتفاع الأسعار».

وتابع أن «هناك من استغل حالة ارتفاع سعر الصرف، وهو ليس قرار حكومة، بل هو اتفاق بين المؤسسات المالية والبنك المركزي، وارتفاع الأسعار هو أمر وقتي ونعمل على الحفاظ على المال العام ومنع التهريب وغسيل الأموال والمضاربة بالعملة». وأشار إلى أن «الدولة قادرة ولديها من الإمكانيات المالية والإدارية والقانونية أن تنزل للأسواق وتوفر كل المواد التي يحتاج إليها المواطن العراقي، ولن نتساهل مع أي طرف رسمي أو غير رسمي يحاول المساس بقوت المواطن».

وذكر السوداني أن «هناك تجاراً يملكون حساً وطنياً سيعملون على استيراد المواد الغذائية، بالتنسيق مع وزارة التجارة؛ بهدف مساعدة المواطنين ومواجهة المضاربين، وأن أكثر من 5 ملايين أسرة ضمن الحماية الاجتماعية ستوزع عليهم السلة الإضافية».

واجتمع السوداني، الأحد، باتحاد الغرف التجارية العراقية؛ لبحث معالجات تقلّب سعر الصرف للعملة الأجنبية، وجرى، خلال الاجتماع، «اتخاذ عدّة قرارات تصبّ في مسار تثبيت سعر الصرف ومنع التلاعب، والحد من الضرر في عجلة الاقتصاد الوطني»، طبقاً لبيان صادر.

ومن بين أهم الإجراءات «فتح نافذة جديدة لبيع العملة الأجنبية لصغار التجّار عبر المصرف العراقي للتجارة (TBI)، وتمويل البنك المركزي للمصرف العراقي للتجارة (TBI) بمبلغ إضافي قدره 500 مليون دولار أميركي لغرض فتح الاعتمادات المستندية لصغار التجار، والاكتفاء بالفاتورة الأولية ورقم حساب المستفيد الأخير من الاعتماد».

إضافة إلى «تسهيل إجراءات الاستيراد وتقليص متطلبات فتح الاعتمادات المستندية، وإلغاء إعمام الهيئة العامة للضرائب الخاص بفرض غرامات تأخيرية على المستوردين وباقي المكلفين بالهيئة العامة للضرائب، وإشراك غرف التجارة واتحاد الصناعات في جلسات المجلس الوزاري للاقتصاد، ممثلين للقطّاع الخاص»، لكن هذه الخطوات وغيرها لم تسهم عملياً في عودة الاستقرار إلى الأسواق ووقف تراجع الدينار أمام الدولار.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

المشرق العربي الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس (الخميس)، دول العالم، لا سيما تلك المجاورة للعراق، على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث التي يواجهها. وخلال كلمة لها على هامش فعاليات «منتدى العراق» المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، قالت بلاسخارت: «ينبغي إيجاد حل جذري لما تعانيه البيئة من تغيرات مناخية». وأضافت أنه «يتعين على الدول مساعدة العراق في إيجاد حل لتأمين حصته المائية ومعالجة النقص الحاصل في إيراداته»، مؤكدة على «ضرورة حفظ الأمن المائي للبلاد».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، أمس الخميس، أن الإقليم ملتزم بقرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد، في أفضل حالاتها، إلا أنه «يجب على بغداد حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان». وأوضح، في تصريحات بمنتدى «العراق من أجل الاستقرار والازدهار»، أمس الخميس، أن الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد «اتفاق جيد، ومطمئنون بأنه لا توجد عوائق سياسية في تنفيذ هذا الاتفاق، وهناك فريق فني موحد من الحكومة العراقية والإقليم لتنفيذ هذا الاتفاق».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن علاقات بلاده مع الدول العربية الشقيقة «وصلت إلى أفضل حالاتها من خلال الاحترام المتبادل واحترام سيادة الدولة العراقية»، مؤكداً أن «دور العراق اليوم أصبح رياديا في المنطقة». وشدد السوداني على ضرورة أن يكون للعراق «هوية صناعية» بمشاركة القطاع الخاص، وكذلك دعا الشركات النفطية إلى الإسراع في تنفيذ عقودها الموقعة. كلام السوداني جاء خلال نشاطين منفصلين له أمس (الأربعاء) الأول تمثل بلقائه ممثلي عدد من الشركات النفطية العاملة في العراق، والثاني في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعالية مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيماوي والأسمدة والإسمنت في بغداد.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»، داعياً الشركات النفطية الموقّعة على جولة التراخيص الخامسة مع العراق إلى «الإسراع في تنفيذ العقود الخاصة بها». جاء ذلك خلال لقاء السوداني، (الثلاثاء)، عدداً من ممثلي الشركات النفطية العالمية، واستعرض معهم مجمل التقدم الحاصل في قطاع الاستثمارات النفطية، وتطوّر الشراكة بين العراق والشركات العالمية الكبرى في هذا المجال. ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، وجه السوداني الجهات المختصة بـ«تسهيل متطلبات عمل ملاكات الشركات، لناحية منح سمات الدخول، وتسريع التخليص الجمركي والتحاسب الضريبي»، مشدّداً على «ضرورة مراعا

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو العلاقات بين بغداد وروما في الميادين العسكرية والسياسية. وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بعد استقباله الوزير الإيطالي، أمس، إن السوداني «أشاد بدور إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، والقضاء على عصابات (داعش)، من خلال التحالف الدولي، ودورها في تدريب القوات الأمنية العراقية ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي (الناتو)». وأشار السوداني إلى «العلاقة المتميزة بين العراق وإيطاليا من خلال التعاون الثنائي في مجالات متعددة، مؤكداً رغبة العراق للعمل ضمن هذه المسارات، بما يخدم المصالح المشتركة، وأمن المنطقة والعالم». وبي

حمزة مصطفى (بغداد)

الولايات المتحدة تحاول تجنب الحرب الإسرائيلية اللبنانية مع تصاعد حدة التوترات

قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)
قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

الولايات المتحدة تحاول تجنب الحرب الإسرائيلية اللبنانية مع تصاعد حدة التوترات

قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)
قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)

بينما تحاول الولايات المتحدة التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل و«حزب الله» الموالي لإيران في جنوب لبنان، أعطى الجيش الإسرائيلي الضوء الأخضر يوم الثلاثاء للتخطيط لشن هجوم على البلد المجاور.

وصادق قادة رفيعو المستوى على «خطط عملياتية لهجوم في لبنان» كجزء من «تقييم الوضع في القيادة الشمالية»، حسبما قال الجيش الإسرائيلي مساء الثلاثاء.

في غضون ذلك، حذر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس من تصاعد التوترات في شمال البلاد المتاخم للبنان.

وقال كاتس في منشور على منصة التواصل الاجتماعي (إكس): «نحن قريبون جدا من لحظة اتخاذ قرار بتغيير القواعد ضد حزب الله ولبنان»، وأضاف: «في حرب شاملة، سيتم تدمير حزب الله وسيصاب لبنان بشدة».

وجاء ذلك بعد أن نشر «حزب الله» صورا لطائرات مسيرة في وقت سابق الثلاثاء قال إنها تظهر مناطق بالقرب من مدينة حيفا الساحلية في شمال إسرائيل.

وتابع كاتس: «دولة إسرائيل ستدفع ثمنا على الجبهتين الأمامية والداخلية، ولكن مع أمة قوية وموحدة، والقوة الكاملة للجيش الإسرائيلي، سنعيد الأمن لسكان الشمال».

وكان المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستاين في بيروت الثلاثاء في محاولة لتهدئة الوضع.

وقال هوكستاين إن واشنطن تعمل على تجنب «حرب أكبر» بين إسرائيل و«حزب الله» في الوقت الذي أجرى فيه محادثات مع كبار المسؤولين اللبنانيين. وذكر للصحافيين بعد إجراء محادثات مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، الحليف المقرب من «حزب الله»: «لقد شهدنا تصعيدا خلال الأسابيع القليلة الماضية وما يريد الرئيس (الأميركي جو) بايدن القيام به هو تجنب المزيد من التصعيد إلى حرب أكبر. هذا هو الجهد هنا».

وأضاف المسؤول الأميركي: «هذا وضع خطير للغاية نحن فيه... نعتقد أن هناك طريقا دبلوماسيا» لإنهاء الصراع.

وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في بيان بعد لقائه المبعوث الأميركي: «نواصل السعي لوقف التصعيد واستعادة الأمن والاستقرار ووقف الانتهاكات المستمرة للسيادة اللبنانية وأعمال القتل والتدمير الممنهجة التي ترتكبها إسرائيل».