«الموال الشعبي»... نشأ في العراق وأصبح جزءاً من التراث العربي

«الموال الشعبي»... نشأ في العراق وأصبح جزءاً من التراث العربي

طه حسين اتهم الأدباء بعدم اهتمامهم بهذا النوع من الغناء
الخميس - 26 جمادى الآخرة 1444 هـ - 19 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16123]

يرصد كتاب «أشكال الموال الشعبي في مصر» الصادر في القاهرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، تاريخ وتجليات هذا الفن العابر للجغرافيا. ويشير المؤلف درويش الأسيوطي، إلى أن الموال قالب من القوالب الموسيقية الغنائية العربية التقليدية، فيه يُظهر المغني قدراته في الأداء ومساحة صوته. ويعتمد فن الموال على الارتجال والبراعة في استعراض الانتقالات اللحنية والتطريب، فضلاً عن القدرة على الابتكار، وهو يبدأ عادة بعبارة «ياليل... ياعين»؛ لتحضير المستعصمين للتآلف مع المقام الموسيقي الذي سيغني منه المطرب، ولتحقيق الانسجام بينه وبين الآلة التي تصاحبه.
ويوضح الكتاب، أن الموال الشعبي في واقع الأمر مثله مثل فنون كثيرة من الغناء الشعبي الموروث لا يحتاج إلى آلات لتصاحبه في الغناء والإنشاد. وقد اشتهر كثير من الفنانين العرب بغناء الموال، منهم: محمد عبد الوهاب، ومحمد عبد المطلب، ووديع الصافي، وصباح فخري وغيرهم، فضلاً عن قلة من الفنانات العربيات من اهتممن بغنائه.
يقول الدكتور طه حسين «لسوء الحظ؛ لا يعنى العلماء في الشرق العربي بهذا الأدب الشعبي عناية ما لأن لغته بعيدة عن القرآن، وأدباء المسلمين لم يستطيعوا بعد أن ينظروا إلى الأدب على أنه غاية تُطلب لنفسها وإنما الأدب عندهم وسيلة إلى الدين».
ويقول الشاعر المصري صفي الدين الحلي، عن الموال «إن مخترعيه هم أهل واسط ثم تسلمه أهل بغداد فلطّفوه ونقحّوه ورقّقوا ودقّقوا وحفّوا الإعراب منه، واعتمدوا على سهولة اللفظ ورشاقة المعنى، ونظموا فيه الجد والهزل الرقيق والجزالة حتى عُرف بهم دون مخترعيه ونُسب إليهم وليسوا بمبتدعيه. وإنما سُمَي بهذا الاسم لأن الواسطيين لما اخترعوه وكان سهل التناول تعلّمه عبيدهم المتسلمون عمارة بساتينهم فكانوا يتغنون به في رؤوس النخيل وعلى سقي الماء ويقولون في آخر كل صوت مع الترنم يا (مواليا)، إشارة إلى سادتهم، فغلب عليه هذا الاسم وعرف به».
من ثم، يرى المؤلف، أن التراث الشعبي العربي مدين بالموال كلون من ألوان الأدب الشعبي للعراق وعاصمة الرشيد بغداد، ففي أروقتها نشأ «فن المواليا» باعتباره الجد الأول لكل المواويل العربية على اختلاف أشكالها.
ويقول شهاب الدين الحجازي المصري «إن أول من نطق بالموال هم أهل واسط في العراق والموال يتألف من سبعة أشطر، يأتي الشطر الأول والثاني والثالث والسابع على قافية واحدة، والرابع والخامس والسادس على قافية أخرى».
ويذهب بعض الدارسين إلى أن أول من ابتكر المواليا إحدى جواري البرامكة، فقد قيل أن الخليفة هارون الرشيد لما نكب البرامكة حظر أن يذكرهم أحد، لكن جارية لهم كانت تقف بقصورهم المهدمة وترثيهم بشعر عامي اللغة تختمه بقولها «يامواليا» ومن هنا جاء الاسم.


اختيارات المحرر

فيديو