أستراليا تتخلى عن مروحيات «تايبان» الفرنسية لصالح «بلاك هوك» أميركية

أستراليا تتخلى عن مروحيات «تايبان» الفرنسية لصالح «بلاك هوك» أميركية

ضربة جديدة لباريس بعد «أزمة الغواصات»
الأربعاء - 26 جمادى الآخرة 1444 هـ - 18 يناير 2023 مـ
طاقم جوي يقف إلى جانب مروحية من طراز «تايبان» العسكرية الفرنسية الصنع في ولونغونغ بأستراليا (سلاح الجو الملكي الأسترالي)

أعلنت أستراليا اليوم (الأربعاء)، أنها ستتخلى عن أسطولها من مروحيات «تايبان» العسكرية الفرنسية الصنع، على الرغم من الجهود الحثيثة التي بذلتها باريس في اللحظات الأخيرة لإنقاذ العَقد.

وتراجعت الثقة بين البلدين عام 2021 عندما ألغت الحكومة الأسترالية المحافظة السابقة بشكل مفاجئ صفقة بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (62 مليار دولار أميركي) مع فرنسا لشراء غواصات.

واتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ذروة الخلاف، رئيسَ الوزراء الأسترالي آنذاك سكوت موريسون بالكذب بشأن الصفقة، كما استدعت باريس سفيرها لدى كانبرا.

وقال وزير الدفاع الأسترالي ريتشارد مارلس، وهو جزء من حكومة يسار الوسط المنتخبة العام الماضي، إنه سيتم تغيير مروحيات «تايبان» الفرنسية إلى أخرى من نوع «بلاك هوك» أميركية الصنع. وأضاف أنه واثق من أن هذا القرار لن يضر بعلاقة أستراليا التي تم إصلاحها مع فرنسا، معرباً عن ثقته بعدم حدوث أي اضطراب في العلاقات بين البلدين.

وتملك الحكومة الفرنسية حصة كبيرة في شركة «إيرباص» التي تُصنّع «تايبان»، وقد حضّت أستراليا على الاحتفاظ بأسطولها المكون من 40 طائرة.

لكنَّ مارلس أشار إلى أن نفقات صيانة المروحيات الفرنسية كانت مكلفة. وقال: «لقد كنا نكافح مع مروحيات (تايبان) لسنوات كثيرة فيما يتعلق بالصيانة والحصول على قطع الغيار». وأضاف: «لم نحصل على ساعات الطيران التي نحتاج إليها من (تايبان). نحن واثقون من أن ذلك سيكون بمتناولنا مع طائرات (بلاك هوك)».

وتراجع رئيس الوزراء السابق موريسون عن صفقة الغواصات مع مجموعة «نافال» الفرنسية في سبتمبر (أيلول) 2021، واختار بدلاً من ذلك شراء غواصات نووية من بريطانيا أو الولايات المتحدة.

وظلت العلاقات متوترة بين البلدين حتى مايو (أيار) العام الماضي عندما انتخبت أستراليا أنتوني ألبانيز رئيساً جديداً للوزراء، حيث سارع إلى ترميم العلاقة مع باريس.


أستراليا فرنسا استراليا سياسة

اختيارات المحرر

فيديو