شويغو: سنطور «الثالوث النووي» لضمان سيادة روسيا وسلامة أراضيها

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو (إ.ب.أ)
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو (إ.ب.أ)
TT

شويغو: سنطور «الثالوث النووي» لضمان سيادة روسيا وسلامة أراضيها

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو (إ.ب.أ)
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو (إ.ب.أ)

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم (الثلاثاء)، «مواصلة تطوير الثالوث النووي والحفاظ على جاهزيته القتالية»، مشددا على أن «الدرع النووي كان ولا يزال الضامن الرئيسي لسيادة دولتنا وسلامة أراضيها».
وأكد خلال مؤتمر عبر الفيديو وفقاً لوكالة «سبوتنيك» الروسية، أن القوات المسلحة الروسية ستقوم بتطوير ترسانة الأسلحة الهجومية في المستقبل القريب.
وأشار شويغو إلى أنه يجب وضع خطط التدريب وتوريد المعدات للقوات المسلحة الروسية بناءً على الخبرات المكتسبة في سوريا وأوكرانيا.
وأوضح أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «حدد عدداً من المهام ذات الأولوية لوزارة الدفاع، ومن أهمها اتخاذ إجراءات شاملة للارتقاء بمستوى القوات المسلحة الروسية وزيادة قدراتها القتالية».
وأشار شويغو إلى أن «القوات الروسية بحاجة إلى تحليل وتنظيم تجربة مجموعات باستمرار في أوكرانيا وسوريا، ووضع برامج تدريب للأفراد وخطط لتزويد المعدات العسكرية على أساسها»، وقال: «يجب أن تصبح الخبرة التي اكتسبتها قواتنا أساساً لتحسين التدريب القتالي».
يشار إلى أن بوتين كان تعهد خلال اجتماع موسع لقيادات وزارة الدفاع، بتحسين الاستعداد القتالي لـ«الثالوث النووي»، مؤكدا أنه ضمن أسس الحفاظ على سيادة روسيا ووحدة أراضيها، وذلك على وقع التوتر الشديد بين بلاده والغرب والذي خلفته العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ولطالما أنذر باحتمال اندلاع حرب نووية.



محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
TT

محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)

قضت المحكمة الخاصة بكوسوفو في لاهاي، الثلاثاء، على بيتر شالا، العضو السابق في «جيش تحرير كوسوفو»، بالسجن 18 عاماً لإدانته بارتكاب جرائم حرب خلال انتفاضة كوسوفو ضد القوات الصربية عامي 1998 و1999.

ووفق «رويترز»، أُدين شالا بارتكاب جرائم حرب شملت التعذيب والقتل والاحتجاز التعسفي، وارتُكبت في أثناء إدارته سجناً مؤقتاً تعرض فيه أفراد للإيذاء وقُتل رجل واحد على الأقل.