«سطار» يحقق أعلى مبيعات في تاريخ الأفلام السعودية بأول 10 أيام

سيعرض في دول الخليج انطلاقاً من 19 يناير الحالي

الممثل إبراهيم الحجاج في أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)
الممثل إبراهيم الحجاج في أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)
TT

«سطار» يحقق أعلى مبيعات في تاريخ الأفلام السعودية بأول 10 أيام

الممثل إبراهيم الحجاج في أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)
الممثل إبراهيم الحجاج في أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)

حقق الفيلم السعودي «سطار»، أعلى مبيعات في تاريخ الأفلام السعودية في أول 10 أيام من تاريخ عرضه، وأعلنت أفلام الشميسي، إحدى شركات «ستوديو تلفاز 11». عن نتائج مبيعات فيلمها العائلي الجديد «سطار: عودة المخمس الأسطوري»، والذي نجح في تصدر قائمة الأفلام السعودية من حيث المبيعات، وذلك في خلال أقل من أسبوعين فقط من انطلاقة عرضه في 29 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حيث تجاوزت مبيعات الفيلم ما يفوق 159 ألف تذكرة حتى تاريخ 8 يناير (كانون الثاني) الحالي، نجح الفيلم في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية من تصدر شباك التذاكر السعودي متفوقاً على الفيلم العالمي «أفاتار: ذا واي أوف واتر» والعديد من الأفلام العربية والعالمية.

وشهدت كافة مدن المملكة حضوراً وإقبالاً قوياً لفيلم سطار، هذا بالإضافة إلى التفاعل القوي على كافة وسائل الاجتماعي من خلال الحملة الدعائية للفيلم والتي تضمنت طرح أغنيتي «لازم فوز» للفنان دافنشي مع عبد الخالق، بالإضافة إلى «شيلة سطار» للفنان حسين آل لبيد والنجم عبد العزيز الشهري والتي حازت على إقبال وتفاعل ملحوظ من الجمهور سواءً في دور عرض أو عبر منصة «تيك توك».

وقال إبراهيم الخير الله، الرئيس التنفيذي لأفلام الشميسي: «سعادتنا الكبرى تكمن فيما حققه الفيلم العائلي سطار من أصداء إيجابية في المجتمع السعودي ليكون الاختيار الأول للعائلات والأصدقاء كما لاحظنا عدداً من الشركات قامت بحجز صالات كاملة لمنسوبيها لمشاهدة الفيلم دعماً منهم للإنتاج السعودي. بل وأيضاً تابعنا بعض المدرسات وطلابها لقضاء وقت ممتع والاستمتاع بتجربة مشاهدة فيلم سعودي يشبههم وقريب منهم».

وأضاف الخير الله: «هذه مجرد البداية، وما حققه فيلم سطار من مبيعات في أسبوعه الأول هو شهادة على قدرة الفيلم السعودي على المنافسة بقوة في شباك تذاكر ورهاننا دائماً هو تقديم محتوى يتناسب مع تطلعات المشاهد السعودي وتقديم أفلام قريبة منه وذات جودة إنتاجية عالية».
وأعلنت أفلام الشميسي أنها ستبدأ عرض الفيلم العائلي «سطار: عودة المخمس الأسطوري» في كافة دور العرض بدول الخليج انطلاقاً من يوم الخميس الموافق 19 يناير الحالي.

فيلم «سطار: عودة المخمس الأسطوري» من بطولة إبراهيم الحجاج بدور سطار، وعبد العزيز الشهري بدور علي هوغن، كما تشارك في البطولة النسائية شهد القفاري بدور فلوه. وينضم إليهم إبراهيم الخير الله بدور عبد الخالق. الفيلم من إخراج المخرج الكويتي عبد الله العراك ومن إنتاج المنتج أحمد موسى والمنتج المنفذ إبراهيم الخير الله. الفيلم من تقديم أفلام الشميسي، تلفاز 11 ستوديوز وموفي ستوديو ومن توزيع شركة فرونت رو ارابيا.



رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».