تشابك بالأيدي بين أنصار سعيّد و«جبهة الخلاص»

القضاء التونسي ينظر في اتهامات بتبييض أموال ضد قيادات حزبية

محطة قطارات خالية بسبب إضراب في 2 يناير (أ.ف.ب)
محطة قطارات خالية بسبب إضراب في 2 يناير (أ.ف.ب)
TT

تشابك بالأيدي بين أنصار سعيّد و«جبهة الخلاص»

محطة قطارات خالية بسبب إضراب في 2 يناير (أ.ف.ب)
محطة قطارات خالية بسبب إضراب في 2 يناير (أ.ف.ب)

شهدت وقفة احتجاجية، نظمتها «جبهة الخلاص الوطني» المعارضة في تونس التي تدعمها حركة «النهضة»، مناوشات بين أنصار «الجبهة» وعشرات من داعمي الرئيس التونسي قيس سعيّد، في بلدة المنيهلة غرب العاصمة، حيث يوجد منزل سعيّد.
وذكر شهود عيان أنَّ الخلاف بين الطرفين وصل إلى حد «التشابك بالأيدي»، قبل أن تتدخَّل القوات الأمنية وتفضَّ الخلاف بين الطرفين.
ورفع أنصار «الجبهة» شعارات تنادي برحيل الرئيس سعيّد، كما نددوا بغلاء الأسعار وتفاقم الأزمتين الاقتصادية والاجتماعية، مطالبين بعقد انتخابات رئاسية مبكرة.
وأعلن أحمد نجيب الشابي، القيادي في «الجبهة»، أنَّه «ستتم مقاضاة كل من حاول منع الاجتماع العام المبرمج بمنطقة المنيهلة، وكل من حاول التشويش على الوقفة الاحتجاجية، الحاصلة على ترخيص قانوني».
ومن المقرر أن تنظم «الجبهة» وقفة احتجاجية في 14 يناير (كانون الثاني) الحالي، في شارع بورقيبة وسط العاصمة؛ للمطالبة بالعودة إلى المسار الديمقراطي.
وأحياناً تصطدم نشاطات «الجبهة» مع أنصار «مسار 25 يوليو» الذين يحمِّلون منظومة الحكم السابقة، بزعامة حركة «النهضة»، المسؤولية عن الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها تونس.
على صعيد آخر، أذنت النيابة العامة بالقطب القضائي المالي، بالتوسع في البحث عن جرائم غسل وتبييض الأموال، ليتم إيقاف 10 أشخاص، من بينهم قيادات حزبية حالية وسابقة ورجال أعمال، أحدهم مستثمر عقاري كبير، وذلك في أعقاب إيقاف القيادي السابق بحركة «النهضة» عبد الكريم سليمان.
...المزيد



هل يمكن أن تُحدث هاريس تحولاً في سياسات أميركا تجاه إسرائيل إذا فازت بالانتخابات؟

كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي والمرشحة الرئاسية الديمقراطية تتحدث بمدرسة «ويست أليس» الثانوية المركزية خلال أول تجمع انتخابي لها في ميلووكي بويسكونسن يوم 23 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي والمرشحة الرئاسية الديمقراطية تتحدث بمدرسة «ويست أليس» الثانوية المركزية خلال أول تجمع انتخابي لها في ميلووكي بويسكونسن يوم 23 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
TT

هل يمكن أن تُحدث هاريس تحولاً في سياسات أميركا تجاه إسرائيل إذا فازت بالانتخابات؟

كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي والمرشحة الرئاسية الديمقراطية تتحدث بمدرسة «ويست أليس» الثانوية المركزية خلال أول تجمع انتخابي لها في ميلووكي بويسكونسن يوم 23 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي والمرشحة الرئاسية الديمقراطية تتحدث بمدرسة «ويست أليس» الثانوية المركزية خلال أول تجمع انتخابي لها في ميلووكي بويسكونسن يوم 23 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، واشنطن وخطابه أمام الكونغرس وأجندته الحافلة باللقاءات مع المشرعين، والرئيس جو بايدن يوم الخميس، والرئيس السابق دونالد ترمب يوم الجمعة، فإن الأنظار تتجه إلى لقائه كامالا هاريس؛ المرشحة الديمقراطية المحتملة لخوض السباق الرئاسي الأميركي، التي فضلت التغيب عن حضور خطابه والاكتفاء بلقاء ثنائي معه في مقر إقامتها.

وقال مسؤولون في مكتب هاريس إنه من المتوقع أن تطالب نتنياهو بإنهاء الحرب، وإبرام صفقة لإطلاق سراح جميع الرهائن وإنهاء معاناة المدنيين الفلسطينيين في غزة، فيما أشار مسؤولون آخرون إلى أنه من المرجح أن «تبتعد هاريس عن أي مواجهة مع نتنياهو في الفترة الحالية لتجنب أي انتقادات تتهمها بالضعف تجاه إسرائيل أو تتهمها بممارسة الضغوط والتخلي عن إسرائيل».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولقاء مرتقب مع نائبة الرئيس كامالا هاريس يثير التساؤلات حول سياسات هاريس تجاه تل أبيب إذا فازت بانتخابات الرئاسة الأميركية (أ.ب)

وأثارت هاريس التساؤلات حول ما يمكن أن تُحدثه من تغييرات في السياسة الخارجية إذا فازت بالانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، خصوصاً ما يتعلق بالسياسات الأميركية تجاه إسرائيل، وهي التي كانت حريصة على عدم الخروج عن الأطر التي وضعها بايدن في سياساته المساندة لإسرائيل، وأيدت حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ووصفت «حماس» بأنها «منظمة إرهابية همجية»، لكن مع وحشية القصف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، وارتفاع أعداد الضحايا المدنيين، وتحذيرات المنظمات الأممية من مجاعة واسعة في القطاع، تجاوزت هاريس رسائل الإدارة الأميركية، ودعت إلى الحد من الخسائر في صفوف المدنيين، ومعالجة أزمة المجاعة. وفي خطاب ألقته بمدينة سيلما بولاية ألاباما في شهر مارس (آذار) الماضي، هاجمت إسرائيل، وانتقدت الأوضاع غير الإنسانية في القطاع، وحضّت تل أبيب على بذل مزيد من الجهد لتسريع المساعدات لغزة، وتحدثت عن كيف أن الفلسطينيين «يأكلون أوراق الشجر للبقاء على قيد الحياة»... ودعت إلى وقف فوري لإطلاق النار.

قلق لدى صقور إسرائيل

وينظر المسؤولون الإسرائيليون إلى هاريس بحذر، بعد أن انتقدت عملية إنقاذ 4 رهائن إسرائيليين لدى «حماس» الشهر الماضي، وقالت إنها أدت إلى قتل أكثر من 270 فلسطينياً بشكل «مأساوي». وأثارت غضب صقور إسرائيل بتعاطفها مع الشباب الذين نظموا اعتصامات واحتجاجات في الجامعات اعتراضاً على الحرب الإسرائيلية... وقالت لمجلة «ذا نيشن»: «إنهم يظهرون ما ينبغي أن تكون عليه المشاعر الإنسانية في رد فعل على ما يحدث في غزة». وأوضحت أنها تتفهم المشاعر الكامنة وراء تلك الاحتجاجات.

وتملك إسرائيل أذرعاً قوية في أروقة السياسة الأميركية من خلال لوبي يهودي قوي ومنظمات؛ مثل «آيباك» و«جي ستريت» وغيرهما، وبالتالي فإن تحدي هذا النفوذ اليهودي داخل مؤسسة الحزب الديمقراطي، يظل موضع اختبار كبير، بغض النظر عن هوية المرشح وما يمكن أن تظهره هاريس من مرونة وبراغماتية.

وأشارت مجلة «نيوزويك» إلى مكالمة هاريس مع الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هيرتسوغ، في يناير (كانون الثاني) الماضي التي قالت خلالها إنها تريد رؤية شرق أوسط «أكثر تكاملاً وترابطاً»، وشددت على رفض التهجير القسري للفلسطينيين من غزة، وأنه «يجب أن يكون للفلسطينيين أفق سياسي مفعم بالأمل».

ويقول الخبراء إن هذا السجل من قبل نائبة الرئيس يضعها الآن في موقف أقوى للدعوة إلى تغيير في سياسات الولايات المتحدة تجاه إسرائيل، وتنفيذ هذه التغييرات في حال فوزها بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل. ويمكن في الوقت الحالي أن تشكل مع تيار التقدميين في الحزب الديمقراطي مساراً جديداً لوضع حد للحرب الإسرائيلية على غزة، والدعوة علناً إلى إنهاء الحرب، وهو ما يمكن أن يجذب لها مزيداً من أصوات الشباب والجالية العربية والمسلمة، خصوصاً في ولاية ميتشغان المتأرجحة والتي فاز بها ترمب بنسبة 0.3 في المائة من الأصوات في عام 2016 وفاز بها بايدن بنسبة 2.8 في المائة عام 2020.

أنصار لنائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس يهتفون خلال حدث انتخابي بمدرسة «ويست أليس» الثانوية في ويست أليس بولاية ويسكونسن بالولايات المتحدة يوم 23 يوليو 2024 (رويترز)

ويقول محللون إن هاريس قد تكون أكثر ميلاً من بايدن لانتقاد سياسات نتنياهو، لكن هذا النقد سيكون دون معنى إذا لم يترجَم إلى سياسات لإنهاء الحرب، خصوصاً أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن 7 من كل 10 ناخبين يريدون وقفاً دائماً لإطلاق النار، ووقف تصعيد الصراع؛ حيث إن مذابح غزة كانت بمثابة كارثة سياسية لإدارة بايدن بعد القصف المتعمد من حكومة نتنياهو للمدارس وشاحنات المساعدات والمستشفيات.

وتقول صحيفة «وول ستريت» إن دعم ترشيح هاريس لخوض السباق الرئاسي يضعها في موقف أقوى للدعوة إلى تحول في سياسات الولايات المتحدة تجاه إسرائيل، والانحياز بشكل أكبر إلى تيار التقدميين في الحزب الديمقراطي، وإيجاد طرق جديدة للضغط على إسرائيل إذا لم يتحسن الوضع في قطاع غزة، وقد يلعب فيليب جوردون، مستشار الأمن القومي لهاريس، دوراً في تشكيل سياسات جديدة تجاه إسرائيل.

وقال اثنان من مسؤولي الإدارة الحالية الذين انتقدوا سياسة بايدن تجاه إسرائيل، إنهما يأملان أن «تستهل هاريس حقبة جديدة إذا فازت بالانتخابات، وقد يجعلها ذلك أكثر شجاعة في الدفع بحل الدولتين».

إشارات لسياسات مختلفة

ويقول جيمس زغبي، مؤسس «المعهد العربي الأميركي»، إن هاريس أظهرت تعاطفاً مع الفلسطينيين أكبر بكثير من بايدن وكبار المسؤولين في إدارته، وإن ذلك مؤشر إيجابي. فيما أشار كولن كلاك، مدير الأبحاث في جامعة هارفارد، إلى أن الحرب الإسرائيلية ضد غزة «قضية تتسم بقدر من التباعد بين موقفي بايدن وهاريس، وقد يكون تغيبها عن حضور خطاب نتنياهو أمام الكونغرس إشارة واضحة إلى أنها ستتبع سياسات مختلفة».

متظاهرون من منظمة «الصوت اليهودي من أجل السلام» يحتجون على الحرب في غزة بمبنى «كانون هاوس» يوم 23 يوليو 2024 بواشنطن العاصمة... يأتي الاحتجاج قبل يوم من إلقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كلمة أمام الكونغرس (أ.ف.ب)

وأشارت صحيفة «نيويورك تايمز» إلى أن كامالا هاريس تواجه «اختباراً حاسماً في القضية الأكبر إثارة للانقسام السياسي في السياسة الخارجية الأميركية، حول نهجها في الحرب الإسرائيلية ضد (حماس) في غزة، ويأتي هذا الاختبار في أسبوعها الأول بوصفها مرشحة رئاسية ديمقراطية مفترضة، حيث يأمل الديمقراطيون أن تتمكن من استعادة الليبراليين وأصوات الشباب والجالية العربية، الذين فقدهم بايدن بسبب مساندته إسرائيل».

وتقول صحيفة «بوليتيكو» إن تصريحات هاريس السابقة، والواقع السياسي الجديد في الخريطة الديموغرافية للناخبين، يشيران إلى أنها ستكون «أكثر صرامة تجاه إسرائيل». فيما يشكك حاتم أبو دية، رئيس «شبكة الجالية الفلسطينية - الأميركية»، في إمكانية أن تتبع كامالا هاريس سياسات مخالفة لسياسات بايدن «التي دعمت الإبادة الجماعية للفلسطينيين»، مشيراً إلى أنه «لا يوجد فرق بين بايدن وهاريس، أو أي مرشح آخر، وكلهم متواطئون في دعم إسرائيل».

لوحة إعلانية متنقلة بعنوان «لا مزيد من القنابل لنتنياهو» تظهر بالقرب من مبنى «الكابيتول» يوم 23 يوليو 2024 بواشنطن قبل أن يلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطاباً في جلسة مشتركة للكونغرس (أ.ب)

ويؤكد خبراء أن الطريقة التي ستتعامل بها هاريس مع نتنياهو ستكون موضع مراقبة وفحص من الناخبين، وما إذا كانت ستحوي علامات على تحول في المواقف والسياسات، وسيكون السؤال المثير للجدل عمّا «إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة أن تجعل المساعدات العسكرية لإسرائيل مشروطة بالحد من الخسائر في صفوف المدنيين الفلسطينيين».