شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 13 جمادى الآخرة 1444 هـ - 06 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16110]
مشهد من الفيلم الهندي RRR

RRR
إخراج: أس. أس. راجامولي
الهند - ترشيحات «غولدن غلوبز»


الشرط الذي يضعه المخرج أس أس راجامولي لمتابعة الفيلم كمتعة ترفيهية هي أن يترك المُشاهد المنطق بعيداً عندما ينبري لمشاهدة الفيلم. ليس هناك لحظة واقعية في كل ما يدور، حتى وإن خلت من مجابهة أو قتال. وليس هناك، في الأصل، الدراما المزوّدة بأسباب ودوافع حتى - وربما أساساً - قصّة حب بين الهندي الساذج بيم (راما راو جونيور)، الذي يتصدّى لإعادة فتاة صغيرة مخطوفة إلى عائلتها (بعدما اختطفها موكب قائد الحامية البريطانية بناء على طلب زوجته)، وبين قريبتها البيضاء جنيفر (أوليفيا موريس).
في المنوال الدرامي ذاته، ليس هناك تفسير لكيف وعد ألوري (رام شاران تيجا) والده بأن يحارب الاحتلال البريطاني ثم ينقلب، وقد أصبح شاباً، على وعده منضماً إلى الحامية البريطانية وآملاً في أن يتم تكريمه ورفع رتبته بعدما أبلى (في مطلع الفيلم) بلاء غير منظور ضد مئات المتظاهرين ضرباً ورفساً وقتلاً بمفرده. في الثلث الأخير من الفيلم سيتذكر سيتارما وعده ويقرر أن عليه أن يفي به، هذا بعدما نال بالفعل ما صبا إليه من رتبة عالية واحترام من قِبل القيادة.
هي قصّة رجلين أحدهما (بيم) كان وعد أم الفتاة المخطوفة باستعادتها والثاني وعد نفسه بالارتقاء وانتزاع واحترام القيادة البريطانية. كلاهما قويان بلا حدود وكل منهما عدو للآخر. في بداية لقائهما يتآخيان. لا بيم يعرف أن راجو يعمل لدى جيش صاحبة الجلالة، ولا هذا يعرف أن بيم هو من يبحث عنه للقبض عليه. حين يحل الإدراك ترتفع المناسبات التي نراهما فيها يتواجهان بكل قوّة وبطش ممكن. لا غلبة لأحد. راجو ينقذ بيم مرّة وبيم ينقذ حياة راجو مرّة. وهذا قبل أن ينطلقا منفردين لإبادة الجنود البريطانيين والهنود العاملين في الجيش البريطاني، على حد سواء، بكاملها. لا يبقى سوى الحاكم العسكري (راي ستيفنسن) ولو للحظات قبل أن يصاب بسهم ورصاصة. حتى القصر المُشيد بأموال دافعي الضرائب البريطانيين تم نسفه.
ربما لم يكن، والأحداث تقع في عشرينات القرن الماضي، إنترنت لينقل للعالم ما حدث. وهناك العديد من المفارقات والأحداث التي تثير السخرية (الرصاص لا أثر له في جسدي البطلين كذلك درجة تحمّل كل منهما للتعذيب أو انطلاء أكثر الحيل سذاجة على العدو). لكن إذ يعالج المخرج الفيلم كأسطورة، فإن مجال تطبيق قواعد المنطق على ما نراه ليست واردة. رغم ذلك، يبرز غياب الأسباب والدوافع (على النحو المذكور آنفاً) وهذه ضرورية حتى في الأسطورة.
الفيلم ضد الاحتلال البريطاني وهناك مشهد واحد يلمح فيها المخرج سريعاً إلى أن مناهضة الوجود العسكري البريطاني كان مُشاعاً بين كل الطوائف (لقطة لمتظاهر بطربوش للدلالة على أنه مسلم). رغم ذلك، الفيلم قد يكون معادياً للإنجليز، لكنه أبعد من أن يكون عملاً سياسياً. في أفضل أحواله هو أكشن كبير بين فريقين أخيار (بيم ثم راجو عندما ينضم إليه والشعب الهندي المغلوب على أمره) والأشرار (كل الحامية وسكان القصر باستثناء جنيفر).
لا يجيد بطلا الفيلم كل فن قتال ممكن فقط، بل كذلك يجيدان الرقص والغناء. وهناك أغنيات عدة موزّعة على طول الفيلم (3 ساعات) بما فيها أغنية لبيم وهو يتلقى الضرب بالسياط على ظهره على طريقة «فأنشد قائلاً...».
RRR فيلم كبير الحجم (الأغلى تكلفة في تاريخ الهند كما تردد) وهو رائع في خضم مشاهده الكبيرة. التصوير الفعلي والمؤثرات وتضميم الأفكار متلاحمة بإنجاز فني جيد. القول إنه فيلم كبير ليس وصفاً مناسباً. الوصف الصحيح أنه فيلم كبير مضروب بعشرة أضعاف المعتاد عليه في معالجات السينما الهندية الميلودرامية.


سينما

اختيارات المحرر

فيديو