ما أبرز محطات كريستيانو رونالدو منذ عام 2002؟

مسلي آل معمر رئيس نادي النصر مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (المركز الإعلامي للنادي)
مسلي آل معمر رئيس نادي النصر مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (المركز الإعلامي للنادي)
TT

ما أبرز محطات كريستيانو رونالدو منذ عام 2002؟

مسلي آل معمر رئيس نادي النصر مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (المركز الإعلامي للنادي)
مسلي آل معمر رئيس نادي النصر مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (المركز الإعلامي للنادي)

أبرز محطات كريستيانو رونالدو لاعب النصر السعودي الجديد:
* سنواته الأولى
– ولد في الخامس من فبراير (شباط) شباط 1985 في فونشال بماديرا.
– لعب كرة القدم وهو شاب في ناسيونال قبل أن ينضم إلى سبورتنغ لشبونة في 2002.
* مانشستر يونايتد (2003 - 2009)
– تعاقد أليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد في ذلك الوقت معه وعمره 18 عاماً مقابل 12.24 مليون جنيه إسترليني (14.80 مليون دولار) في أغسطس (آب) 2003.
– في موسم 2006 - 2007 نال مانشستر يونايتد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، واختير رونالدو أفضل لاعب في إنجلترا.
– توج مانشستر يونايتد بثنائية الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا في موسم 2007 - 2008، وأنهى رونالدو الموسم في صدارة هدافي أوروبا بتسجيله 42 هدفا.
– توج عام 2008 بفوزه بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.
– في موسم 2008 - 2009 ساعد مانشستر يونايتد على الفوز بلقب الدوري الممتاز وكأس رابطة الأندية الإنجليزية.
– سجل 118 هدفا في 291 مباراة مع يونايتد.
*ريال مدريد (2009 - 2018)
– بات أغلى لاعب في العالم عندما انضم إلى ريال مدريد من مانشستر يونايتد مقابل 80 مليون جنيه إسترليني في 2009.
– أحرز 46 هدفا في موسم 2011 - 2012 بالدوري الإسباني، ليقود ريال مدريد للفوز بلقب الدوري.
– سجل رقما قياسيا في موسم 2013 - 2014 عندما أحرز 17 هدفا في دوري أبطال أوروبا، ليمنح ريال لقبه الأوروبي العاشر.
– سجل ركلة الترجيح الحاسمة في مرمى أتلتيكو مدريد، ليمنح ريال مدريد اللقب الأوروبي 11 في 2016.
– فاز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في أعوام 2013 و2014 و2016 و2017.
– أنهى مسيرته مع ريال مدريد بتسجيله 451 هدفا، ليصبح الهداف التاريخي للنادي.
* يوفنتوس (2018 - 2021)
– انضم إلى يوفنتوس في 2018 مقابل نحو 100 مليون يورو وهو أعلى مبلغ على الإطلاق للاعب تجاوز عمره 30 عاماً.
– أحرز 21 هدفا مع يوفنتوس ليقوده إلى لقبه الثامن على التوالي في الدوري الإيطالي، ويصبح أول لاعب يحرز لقب الدوري في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا.
– حل في المركز الثالث في جائزة الاتحاد الدولي (الفيفا) لأفضل لاعب في العالم عام 2019 خلف ليونيل ميسي وفيرجيل فان دايك.
– سجل 31 هدفا ليحتل المركز الثاني في قائمة هدافي الدوري الإيطالي موسم 2019 - 2020، وقاد يوفنتوس للفوز بلقب الدوري مرة أخرى.
– ومع ذلك، ودع يوفنتوس دوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر أمام أولمبيك ليون.
– فاز بالحذاء الذهبي لهداف الدوري الإيطالي موسم 2020 – 2021 برصيد 29 هدفا، لكن يوفنتوس أخفق في الفوز باللقب ليحل في المركز الرابع.
– أنهى مسيرته مع يوفنتوس بتسجيل 101 هدف في 134 مباراة في جميع المسابقات.
* مانشستر يونايتد (2021 - 2022)
- عاد إلى مانشستر يونايتد في أغسطس 2021 مقابل 15 مليون يورو بالإضافة إلى ثمانية ملايين وفقاً لأدائه.
- أصبح أول لاعب يسجل في خمس مباريات متتالية في دوري أبطال أوروبا في موسم واحد مع نادٍ إنجليزي.
- سجل 807 أهداف ليصبح الهداف التاريخي لكرة القدم على الصعيد الاحترافي.
- ودع مانشستر يونايتد دوري أبطال أوروبا من دور 16 أمام أتلتيكو مدريد واحتل المركز السادس في الدوري الممتاز.
- أحرز 18 هدفا ليصبح ثالث هداف في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.
- سجل 24 هدفا في كافة المسابقات ليصبح هداف الفريق في الموسم.
- فاز بجائزة السير مات بازبي لأفضل لاعب في العام في مانشستر يونايتد.
- أنهى الموسم بدون ألقاب لأول مرة منذ موسم 2009 - 2010.
* البرتغال (2003 -)
– خاض أول مباراة مع منتخب البرتغال عندما فاز 1 - صفر وديا على كازاخستان في أغسطس 2003.
– ساعد البرتغال على احتلال المركز الثاني في بطولة أوروبا 2004.
– خرجت البرتغال من دور 16 لكأس العالم 2010 أمام إسبانيا.
– ودعت البرتغال كأس العالم 2014 من دور المجموعات، لكن رونالدو كان يعاني من إصابة.
– في 2016 قاد البرتغال إلى الفوز بلقب بطولة أوروبا للمرة الأولى في تاريخها بعد تغلبها على فرنسا 1 - صفر بعد وقت إضافي في النهائي.
– قاد البرتغال إلى الفوز على هولندا في نهائي دوري الأمم الأوروبية موسم 2018 - 2019.
– سجل في مرمى فرنسا في بطولة أوروبا 2020، ليعادل الرقم القياسي للمهاجم الإيراني السابق علي دائي في عدد الأهداف الدولية برصيد 109 أهداف.
- فاز بجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في بطولة أوروبا 2020 بخمسة أهداف وتمريرة حاسمة واحدة.
- في سبتمبر (أيلول) أيلول 2021 حطم الرقم القياسي لدائي بعدما سجل هدفين في مرمى آيرلندا في مباراة بتصفيات كأس العالم.
- خاض كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه مع البرتغال في قطر 2022.
- أصبح أول لاعب يسجل في خمس بطولات لكأس العالم بعدما أحرز ركلة جزاء أمام غانا في المجموعة الثامنة في قطر 2022.
- خرجت البرتغال من كأس العالم بعد الخسارة 1 - صفر من المغرب في دور الثمانية.


مقالات ذات صلة

متحدث رابطة الدوري السعودي لـ«The Athletic»: سنسد الفجوات بين الأندية بأفضل المواهب

رياضة سعودية الهلال والأهلي بنجومهما العالمية خلال إحدى المواجهات في الدوري السعودي للمحترفين (تصوير: عدنان مهدلي)

متحدث رابطة الدوري السعودي لـ«The Athletic»: سنسد الفجوات بين الأندية بأفضل المواهب

أكد متحدث رسمي باسم رابطة دوري المحترفين السعودية لشبكة «The Athletic» أن الميزانيات المخصصة للأندية هذا العام ستكون أكبر من العام الماضي.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية المهاجم النيجيري بول أونواتشو (رويترز)

ريتشارلسون وكاسيميرو على أبواب الدوري السعودي للمحترفين

اقترب نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي من الموافقة على رحيل أحد المهاجمين الأساسيين هذا الصيف.

مهند علي ( الرياض: )
رياضة سعودية عيسى ميندي (الشرق الأوسط)

الخلود يقترب من المدافع الجزائري ميندي

بات نادي ‫الخلود السعودي‬ على مقربة من التوقيع مع المدافع الجزائري عيسى ميندي قادماً من نادي فياريال الإسباني.

خالد العوني (الرياض)
رياضة سعودية جانب من مواجهات الهلال والنصر ضمن منافسات الدوري السعودي للمحترفين (أ.ب)

مصادر لـ«الشرق الأوسط»: النصر والهلال استنفدا ميزانيتهما في «برنامج الاستقطاب» 

كشفت مصادر وثيقة الاطلاع أن ناديي النصر والهلال استنفدا ميزانيتهما الخاصة من برنامج الاستقطاب في تغطية العقود القائمة من العام الماضي والمستمرة لهذا العام.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية لاعبو الاتحاد في لقطة جماعية خلال معسكرهم التدريبي المقام في إسبانيا (الشرق الأوسط)

الاتحاد يحسم صفقة فقيهي... ويقترب من موسى ديابي

أشارت مصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط» إلى حسم إدارة الاتحاد صفقة التعاقد مع معاذ فقيهي الظهير الأيمن لنادي الهلال ليصبح بموجبه اللاعب اتحادياً لـ 4 مواسم مقبلة.

علي العمري (جدة)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.