المشهد : شائعات

المشهد : شائعات

الجمعة - 6 جمادى الآخرة 1444 هـ - 30 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16103]

> يلاحظ اليوم، أكثر من أي وقت مضى، أن الإعلام بات لديه خيارات كثيرة تعفيه عن مجرد ملاحقة أخبار النجوم ونشر فضائحهم. نعم ما زال هذا الأمر موجوداً في كل مكان (ليس في أفغانستان أو كوريا الشمالية مثلاً، ولكن في معظم أنحاء العالم)، لكن منصّات المواقع الإعلامية لديها منافذ أخرى لكي تكبّر حجم كل شيء وتجعل منه قضية.
> في الأسبوع الماضي اضطرت الممثلة جايمي لي كيرتس التصدّي لأقوال انتقدت حضور الممثلين والممثلات اللذين «وصلوا إلى الشهرة على حساب شهرة آبائهم» (Nepotism). قالت إن هذا مقصود به الأذى. والحق معها، لكن مثل هذا الاتهام، لم يكن لينتشر سابقاً إلا على صفحات مجلة مثل «National Enquirer» أو «In Touch Weekly».
> إعلام الإنترنت يرفع كذلك من الجدال بين الفرقاء. محنة فيلم «Trust» الذي قُتلت فيه مديرة تصويره بفعل خطأ في المسدس الذي لم يكن جاهزاً للاستعمال الآمن، مضت لأسابيع طويلة قبل أن تهدأ (أو تفتر على الأقل).
> حالياً هناك قضية الممثلة ووبي غولدبيرغ، التي كانت طرحت ذات مرّة موضوع الهولوكوست وأن ما حدث لليهود على أيدي النازية لم يكن تصفية عرقية. طبعاً هي على خطأ في هذا الاعتبار. لكن الجدال حول ما قالت قبل عدة أشهر، وما تردد أنها قالت لصحيفة بريطانية قبل أيام لم يهدأ رغم اعتذارها.
> على الإنترنت كل واحد في العالم معرّض لأن يكون موضوع مشاهدة أو معارضة أو نقاش أو سخرية أو تندّر. رجل يجتاز الشارع المزدحم هرباً من كلب يطارده يصوّره آخر ويبعث به إلى النت. آخر يقف أمام الكاميرا وهو يرفع بأصبعه صحناً من السباغيتّي ينام على شهرة تنتهي قبل استيقاظه في اليوم التالي.
> عدا محو الخصوصية (التي تشارك بها الهواتف والكومبيوترات والكاميرات وكل شيء تقني) يسهل تداول الشائعات والأقاويل وتغييب الحقيقة الأم.
م. ر


اختيارات المحرر

فيديو