قراءات كتَّاب مغاربة في 2022

قراءات كتَّاب مغاربة في 2022

تنوعت بين كتابات إبداعية ونقدية ونصوص من التراث العالمي
الخميس - 5 جمادى الآخرة 1444 هـ - 29 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16102]

اتسمت قراءات الكتاب المغاربة لهذه السنة بتنوع في القراءة، بأكثر من لغة، وذلك ما بين أعمال روائية وشعرية ودراسات نقدية وفكرية ونصوص من التراث العالمي لمتابعة جديد المبدعين، والاطلاع على أفكار ومعارف تشعل الرغبة في الكتابة والمعرفة... هنا حصيلة هذه القراءات:

> الناقد والمترجم ابراهيم الخطيب: «اللا متناهي في ورقة بردي»

يركز الكاتب والناقد والمترجم إبراهيم الخطي على كتابين باللغة الإسبانية أثارا اهتمامه. الأول للكاتبة الإسبانية إيرين فاييخو، يمكن ترجمة عنوانه إلى العربية بـ«اللا متناهي في ورقة بردي»، أما الآخر فللشاعر والأديب المكسيكي أوكثافيو باث، يمكن ترجمة عنوانه إلى العربية بـ«صيغ قصائد من الشرق».

يقول الخطيب إن كتاب فاييخو صدر قبل جائحة (كورونا)، وأُعيد طبعه مرات كثيرة. وهو بحث يتناول جذور الكتاب في تاريخ الإنسان، حيث تستعرض الكاتبة، التي نالت أخيراً جائزة من معرض غوادالاخارا للكتاب بالمكسيك، هذا الشيء العجيب والمذهل الذي ظهر قبل خمسة آلاف سنة، حسبما تقول، وذلك عندما اكتشف المصريون أهمية استعمال أوراق البردي في التأريخ لحياتهم ولحفظ ذاكرتهم. تتوفر الكاتبة، التي جاء كتابها في نحو 600 صفحة، على حساسية تعبيرية وسردية بالغة، حيث إنها استعملت قدرتها على السرد دون الاهتمام بالتاريخ المدقق، وعادت بنا إلى عصر الإسكندر المقدوني ومكتبة الإسكندرية، ودخلت كليوباترا التي كانت بها كتب كثيرة على شكل أوراق بردي. ثم انتقلت بعد ذلك للحديث عن ظهور المكتبات وأوراش نسخ المخطوطات... كما أشارت إلى بورخيس، وتوقفت عندما تعرض له الكتاب عبر التاريخ البشري من مآسٍ، مثل إحراق كتب الفلاسفة والكتاب وأصحاب الطوائف الدينية، في الماضي، وأيضاً في العصر الحديث، كما حصل مع النازية، ولاحقاً مع مكتبة سراييفو التي دمّرها الصرب في تسعينات القرن الماضي.

يرى الخطيب أن هذا الكتاب صادر عن مؤلفة عاشقة للكتب، حاذقة في السرد، يهمها في نهاية المطاف أن يظل الكتاب ذاكرة الإنسان التي لا تشيخ.

يقول الخطيب إن ما تأسف له في الواقع، كقارئ للكتاب، أن الكاتبة لم تولِ أي اهتمام لعصر التدوين العربي في القرن الثاني الهجري، حيث من المعروف أنه نشطت خلال ذلك العصر حركة التأليف والجمع والنسخ وتجارة المخطوطات، وهو العصر الذي اهتم به الكثير من المستشرقين.

أما كتاب باث، فهو ترجمة لقصائد عن ثلاث لغات، هي الصينية واليابانية والهندية القديمة. يشير الخطيب، هنا، إلى أن باث، خلال عمله الترجمي، ضمَّن كتابه حواشي كثيرة، والسبب أنه لم يترجم مباشرةً عن تلك اللغات، بل عن الإنجليزية والفرنسية والإيطالية. غير أننا عند قراءة صيغ القصائد، نلاحظ سيطرة قوة الشاعر على القصائد المكتوبة بالصينية واليابانية والهندية القديمة، بشكل خفف من مفعول الترجمة عن ترجمة.

> الشاعر والكاتب جمال بدومة: «قارئ في بلاد العجائب»

تراوحت العينة التي أثارت اهتمام الكاتب جمال بدومة بين الرواية والشعر. يقول إن رواية رشيد الضعيف «الوجه الآخر للظل»، الصادرة عن «دار الساقي»، تبقى من أهم الكتب التي استوقفته خلال السنة التي نودّعها، مشيراً إلى أن صاحبها يواصل فيها ما بدأه في «الأميرة والخاتم»، من خلال بناء عالم مدهش، يتحرك خارج الزمان، وينقل القارئ إلى بلاد العجائب. بلغة عربية سلسة، متخلصة من كل الشوائب.

«ملكة»، رواية أخرى أثارت اهتمام بدومة، وهي لجوديت المالح، صدرت بالفرنسية عن «دار روبير لافون»، تكشف فيها كاتبتها سراً عائلياً يتعلق بجدتها التي أُرغمت على أن تصبح زوجة ثانية لرجل لا تنجب امرأته الأولى وسنها لا تتجاوز الرابعة عشرة من العمر. رواية تمزج الأوتوبيوغرافي بالتخييلي، تنقلنا إلى قلب عائلة يهودية مغربية في ثلاثينات القرن الماضي، وتنجح في نسج خلفية تاريخية واجتماعية تكشف عن غِنى الثقافة المغربية وثرائها في أسلوب لا يخلو من سخرية. أيضاً رواية «ساحر الكريملين» لجيوليانو دا أومبولي، التي صدرت هي الأخرى بالفرنسية عن «دار غاليمار»، تحكي سيرة متخيَّلة لأحد مستشاري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لتؤكد أن التخييل يمكن أن ينجح في التفاعل مع الأحداث الراهنية الكبرى، إذا ما اختار الزاوية والأسلوب المناسبين.

وبذائقة الشاعر كان للشعر نصيب من قراءات بدومة. يقول: «في الشعر، قضيت وقتاً طويلاً مع ديوان الشاعر الفرنسي إيفون لومان (وزن غيمة) الصادر بالفرنسية عن (دار برونو دوسي). كما قرأت بكثير من الشغف ديوان الشاعر المغربي أحمد بلبداوي (حين فر يوم الاثنين) الصادر عن (منشورات بيت الشعر في المغرب)، حيث ما زال الشاعر الخطاط وفياً لأسلوبه المتفرد، الذي يزرع الدهشة والمفارقة بين الحروف المكتوبة بخط اليد، والذي يجعل منه -في نظري- أحد أهم الأصوات الشعرية العربية المعاصرة».

وأخيراً، يضيف بدومة: «تمتعت بكتاب (ضفاف أخرى)، الصادر عن (دار الرافدين). وهي رحلة جمالية مدهشة بين عدد من الأمكنة والأزمنة، ورفقة كثير من الوجوه الإبداعية، يأخذنا فيها الشاعر والكاتب عيسى مخلوف، من خلال حوار مطول أجراه معه الكاتب العراقي محمود خضير».

> الروائي محسن الوكيلي: «قصص ضائعة»

يقول الروائي محسن الوكيلي، صاحب رواية «أسير البرتغاليين» التي اختيرت ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر، دورة 2022: «أضع لكل سنة برنامجاً صارماً أتقيّد به، تماماً كما أتقيد بما أخطط لكتابته. أقرأ في مختلف صنوف الأدب والعلوم، لكنّ الرواية تبقى أكبر اهتماماتي وعشقي الكبير».

ويضيف: «قرأت في الأشهر الأخيرة مجموعة قصصية للكاتب العملاق غابرييل غارسيا ماركيز، تحت عنوان (قصص ضائعة). مرة أخرى يبهرني هذا الكاتب؛ لغة دقيقة، مرونة عالية، وأفكار عميقة، وذلك الخيط الرفيع الذي يجعل من كل قصة حلقة مكملة للأخرى في تناغم مذهل يصب في لوحة يرسمها بحس لا يضاهَى. إنه كاتب انقلابي، استثنائي، وخالد. سيلاحظ القارئ الفطن أنه يلامس جوانب عميقة، تذهب بعيداً في المعنى، لتتجاوز المادي والمحسوس إلى ما هو أبعد، فيكشف عوالم خفية في الذات الإنسانية، للمرة الألف، سأردد العبارة نفسها؛ غابريل غارسيا ماركيز كاتب لا يتكرر مرتين».

وتابع: «أعدت قراءة رواية كنت قد قرأتها في صباي، إنها «قصة حب مجوسية» لعبد الرحمن منيف. فمع هذه الرواية يتأكد لديّ الانطباع أن الرواية العربية لا تنقص في شيء عن نظيرتها العالمية، بل تتفوق أحياناً، في جوانب بعينها لتكون بهوية خاصة، ناطقة بهموم الإنسان العربي. يجمع منيف، في هذا النص البديع والمحكم، بين اللغة العربية الحساسة والمرهفة المعنى. ينسج من خلال حكاية حب محرَّمة. نص رائع، يطارد فيه بطل الرواية عشقاً ممنوعاً يحمله في صدره ثم يشرع في البحث عنه. منيف، من خلال المحظور، يعرّي الواقع العربي المسكون بالممنوعات، والذي يعيش فيه هذا الإنسان حبيساً للتقاليد والأعراف.

أما الرواية الثالثة، يضيف الوكيلي، فهي «ماكيت القاهرة» للكاتب المصري طارق إمام. فمعها تكتشف تلك التوليفة البديعة بين التجريب والحفاظ على البناء السردي. لقد نجح إمام فيما أخفق فيه الكثير من الروائيين، فأنتج لنا نصاً تجريبياً بمواصفات خاصة، حيث لا يُلحق الجنوح إلى تكسير البنية ضرراً بالمعنى، بل يوظفه ويستثمره ليكون جزءاً من الحكاية. «ماكيت القاهرة»، أو الإنسان المصري المتشظي، نموذج للإنسان العربي. تجربة سردية تستحق الوقوف المتكرر وقراءات كثيرة».


اختيارات المحرر

فيديو