فنادق شذا في السعودية تعزز تجربة الضيوف بخدمات وترقيات جديدة

فنادق شذا في السعودية تعزز تجربة الضيوف بخدمات وترقيات جديدة
TT

فنادق شذا في السعودية تعزز تجربة الضيوف بخدمات وترقيات جديدة

فنادق شذا في السعودية تعزز تجربة الضيوف بخدمات وترقيات جديدة

تُواصِل فنادق شذا الفاخرة والواقعة في أهم المناطق في السعودية بتقديم تجربة غير مسبوقة بفخامتها وأجوائها الرائعة وتعزيز تجربة الضيوف من خلال العديد من الخدمات والترقيات الجديدة.
فندق شذا الرياض الواقع في قلب العاصمة السعودية والذي يمثل واحة عصرية مستوحاة من الفن والهندسة المعمارية للأندلس في مدينة تجمع بين التقاليد والثقافة والحداثة، بإطلاق مفاهيم وخدمات جديدة وترقيات كبرى للمرافق التي يضمها لدعم مكانته كوجهة فاخرة وفريدة في قلب الرياض.
ويمثل أيضا الوجهة المثالية للمسافرين من رجال الأعمال والسياح، ويتميز بتقديمه خيارات اقامة متنوعة تضم العديد من الغرف والأجنحة التي تم تصميمها بالصورة التي توفر اعلى مستويات الراحة والهدوء ومنها نادي شذا عافية الصحي - سبا وصالة رياضية - لتوفير أقصى درجات الاسترخاء والرفاهية في قلب مدينة الرياض، وكجزء من مفهوم شذا عافية الفريد من نوعه. ويقدم شذا عافية باقة فريدة من العلاجات المتنوعة والاستشارات الصحية الحصرية للضيوف.
ويقدم فندق شذا مكة الواقع في قلب العاصمة المقدسة خدمات متميزة بالقرب من الحرم المكي ويتألف فندق شذا مكة من 251 غرفة وجناحاً، في مزيج مذهل من الأناقة العصرية والتراث العربي الأصيل، حيث تستوحى تصاميم الفندق من التراث الغني لثقافات طريق الحرير بروائعها وفنها وجمال الأشكال والألوان، فضلاً عن سحر الشرق الأوسط واللمسة المعاصرة التي توفر للضيوف كل ما يحتاجونه من مرافق عصرية هذه المميزات، وغيرها الكثير، هي ما يميز شذا مكة ليكون بلا شك ملاذاً فاخراً بطريقته الخاصة التي تغمر ضيوفه بالكرم والسكينة والراحة.
ويأتي فندق مسك تتش البلد روافد المطل على الحرم النبوي في المدينة المنورة والذي يقدم مفهوم فندق بوتيك من منزل شذا ويقع على بعد خطوات قليلة من المسجد النبوي ويطل على الروضة الشريفة الرائعة وجنة البقيع كما أن الغرف مصممة بذوق لتلبية احتياجات المسافرين العصريين الذين يزورون المدينة المنورة.



ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
TT

ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، أمس (الاثنين)، أن 23 من بين 32 دولة عضواً في طريقها للوفاء بتعهد مضى عليه عشر سنوات بإنفاق ما لا يقل عن 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع، وهو مطلب طويل الأمد لواشنطن، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال ستولتنبرغ للرئيس الأميركي جو بايدن في المكتب البيضاوي: «سوف ينفق 23 حليفاً 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي أو أكثر على الدفاع هذا العام».

وأضاف: «حلفاء الناتو يزيدون هذا العام الإنفاق الدفاعي بنسبة 18 في المائة. وهذه أكبر زيادة منذ عقود».

ولطالما أعرب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، منافس بايدن في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني)، عن غضبه من حلفاء «الناتو»، الذين يعتبرهم لا يساهمون بما يكفي، حتى أنه أشار مؤخراً إلى أنه سيشجع روسيا على مهاجمتهم إذا لم يلتزموا بنسبة الإنفاق المتفق عليها.

عندما قطع أعضاء «الناتو» ذلك التعهد في قمة عام 2014، لم تكن سوى ثلاث دول ملتزمة بالهدف - الولايات المتحدة وبريطانيا واليونان التي لديها توترات طويلة الأمد مع تركيا المجاورة.