مصر تتطلع للتكامل الصناعي العربي

وزراء الصناعة والتموين والمالية المصريون خلال افتتاح «الكويت في مصر» أمس (الشرق الأوسط)
وزراء الصناعة والتموين والمالية المصريون خلال افتتاح «الكويت في مصر» أمس (الشرق الأوسط)
TT

مصر تتطلع للتكامل الصناعي العربي

وزراء الصناعة والتموين والمالية المصريون خلال افتتاح «الكويت في مصر» أمس (الشرق الأوسط)
وزراء الصناعة والتموين والمالية المصريون خلال افتتاح «الكويت في مصر» أمس (الشرق الأوسط)

أكد وزير الصناعة والتجارة المصري أحمد سمير، حرص بلاده على تعزيز التعاون والتكامل الاقتصادي بين الدول العربية كافة، بما يسهم في تحقيق الأمن الغذائي العربي وتدشين منظومة صناعية ترتكز على تبادل الخبرات والتكنولوجيات، ومدخلات الإنتاج بين الدول العربية، للوصول لمرحلة التكامل الصناعي العربي.
ولفت الوزير، خلال افتتاحه الأسبوع الكويتي الثالث عشر، أمس (الثلاثاء)، بعنوان: «الكويت في مصر»، إلى أن «مصر والكويت ترتبطان بعلاقات اقتصادية قوية على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف في إطار اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، كما تقوم الدولتان بدور مهم داخل منظومة العمل العربي المشترك».
ونوّه إلى الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر أمام مجتمع الأعمال الكويتي في عدد كبير من القطاعات الإنتاجية والخدمية، وذلك لتوفير احتياجات السوق المصرية والتصدير للأسواق الخارجية، حيث تتمتع المنتجات المصنَّعة داخل السوق المصرية بإمكانات النفاذ الحر لأسواق عدد كبير من أسواق الدول والتكتلات الاقتصادية الرئيسية في العالم وذلك بفضل اتفاقيات التجارة الحرة التفضيلية الموقَّعة بين مصر وهذه الدول والتكتلات.
شارك في فعاليات الافتتاح وزراء التموين والمالية والطيران المدني والهجرة وقطاع الأعمال العام، إلى جانب ممثلي الجهات وشركات القطاع الخاص المعنية بالتعاون مع دولة الكويت وسفارتها في القاهرة، حيث يشارك في هذه الدورة 60 شركة من كبرى الشركات الكويتية والمصرية.
وقال سمير إن «الأسبوع الكويتي بالقاهرة يعد جسراً اقتصادياً رئيسياً لتعزيز أواصر التعاون الاقتصادي المشترك بين مصر ودولة الكويت في مختلف المجالات وعلى الأصعدة كافة»، مشيراً إلى حرص حكومتي البلدين على الاستفادة من الإمكانات والمقومات الكبيرة التي تتمتع بها كل من مصر والكويت وترجمتها إلى مشروعات تعاون ملموسة تصبّ في مصلحة الشعبين الشقيقين المصري والكويتي على حد سواء.
ولفت الوزير إلى «التوافق الكبير في الرؤى بين مسؤولي البلدين على أهمية تعزيز الجهود المشتركة بين حكومتي البلدين لمواجهة التداعيات السلبية للأزمة الاقتصادية العالمية الحالية الناجمة عن جائحة كورونا والأزمة الروسية - الأوكرانية، وذلك من خلال تعزيز سلاسل التوريد بين البلدين في المنتجات التي تتمتع بميزات تنافسية وقبول بالسوقين المصرية والكويتية».
بلغ حجم التبادل التجاري بين مصر والكويت العام الماضي نحو 306 ملايين دولار مقارنةً بنحو 252 مليون دولار عام 2020. محققاً نسبة زيادة 21.4 في المائة بفارق 54 مليون دولار. في الوقت الذي بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال الـ11 شهراً الأولى من عام 2022 نحو 401 مليون دولار.
من جانبه أكد غانم صقر الغانم، سفير دولة الكويت في القاهرة، أن إقامة الأسبوع الكويتي في مصر في دورته الثالثة عشرة، تؤكد أهمية تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة وعلى مختلف الأصعدة، موضحاً أنه يعد أكبر تجمع كويتي - مصري، حيث يضم قطاعات الصناعة والاستثمار والاتصالات والنفط والبنوك والطب والسياحة والإعلام والثقافة.



«عزم» لتقنية المعلومات تعلن ترسية مشروع مع البريد السعودي

مقر «عزم» في العاصمة الرياض (موقع الشركة الإلكتروني)
مقر «عزم» في العاصمة الرياض (موقع الشركة الإلكتروني)
TT

«عزم» لتقنية المعلومات تعلن ترسية مشروع مع البريد السعودي

مقر «عزم» في العاصمة الرياض (موقع الشركة الإلكتروني)
مقر «عزم» في العاصمة الرياض (موقع الشركة الإلكتروني)

أعلنت شركة «عزم» السعودية للاتصالات وتقنية المعلومات، يوم الثلاثاء، ترسية مشروع مداورة مركز المعالجة، التابع لقطاع العمليات (خدمات الدعم التشغيلي للعمليات) مع مؤسسة البريد السعودي «سبل».

وأبانت الشركة، في بيان على موقع سوق الأسهم الرئيسية السعودية (تداول)، أن المشروع يهدف إلى تقديم خدمات تشغيلية ولوجيستية، كما تتجاوز قيمته 10 في المائة من إجمالي إيرادات الشركة للعام المالي 2023.

وكان صافي أرباح «عزم» سجّل ارتفاعاً في فترة الـ6 أشهر المنتهية في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2023، بنسبة 24 في المائة، ووصل إلى 14 مليون ريال، مقارنة مع 11.3 مليون ريال في الفترة المماثلة من عام 2022؛ نتيجة ارتفاع الإيرادات بمبلغ 1.3 مليون ريال، على الرغم من ارتفاع المصاريف التشغيلية، وتكلفة التمويل، ومصاريف الزكاة، وضريبة الدخل.

يذكر أن الشركة التي تقدم الاستشارات التنفيذية وتعمل في مجال التقنية المالية، أعلنت في أبريل (نيسان) الماضي موافقة مجلس الإدارة على انتقال «عزم» من السوق الموازية إلى السوق الرئيسية، وتعيين «الراجحي المالية» مستشاراً مالياً فيما يخص الانتقال.