علماء يجمدون شعاب الحاجز المرجاني العظيم

الحياة على الحاجز المرجاني العظيم في كوينزلاند بأستراليا (أ.ف.ب)
الحياة على الحاجز المرجاني العظيم في كوينزلاند بأستراليا (أ.ف.ب)
TT

علماء يجمدون شعاب الحاجز المرجاني العظيم

الحياة على الحاجز المرجاني العظيم في كوينزلاند بأستراليا (أ.ف.ب)
الحياة على الحاجز المرجاني العظيم في كوينزلاند بأستراليا (أ.ف.ب)

نجح علماء يعملون على الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا بتجربة طريقة جديدة لتجميد يرقات الشعاب المرجانية وحفظها، وهو أمر يقولون إن من شأنه المساعدة في إعادة الشعاب المهددة من تغير المناخ إلى حالتها الطبيعية.
ويسابق العلماء الزمن لحماية الشعاب المرجانية، إذ تزعزع درجات الحرارة المتزايدة في المحيط استقرار الأنظمة البيئية الدقيقة. وعانى الحاجز المرجاني العظيم من أربع حوادث تسببت في تبييض ألوان شعابه في السنوات السبع الأخيرة، بما يشمل أول حادثة خلال ظاهرة لا نينا، التي تجلب درجات حرارة أكثر برودة.
ويمكن استعادة الشعاب المجمدة ونشرها في وقت لاحق في المحيط، لكن العملية الحالية تتطلب معدات متقدمة، بينها أشعة الليزر. ويقول العلماء إنه يمكن تصنيع «أجهزة تجميد» أخف حجماً بتكلفة أقل وستحفظ الشعاب بشكل أفضل. وفي تجربة بالمختبر في ديسمبر (كانون الأول)، وهي الأولى من نوعها مع شعاب الحاجز المرجاني العظيم، استخدم علماء أجهزة التجميد لتجميد يرقات شعاب مرجانية في المعهد الأسترالي للعلوم البحرية. وجُمعت الشعاب من الحاجز المرجاني من أجل التجربة التي تصادف إجراؤها مع حدوث فترة التكاثر السنوية الوجيزة.
وقالت ماري هاجدورن، كبيرة باحثين في حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية ومعهد علم الحفظ الحيوي لرويترز، من مختبر في المعهد الأسترالي للحياة البحرية: «إن كان بوسعنا تأمين التنوع الحيوي للمرجان… فستتوافر لدينا أدوات في المستقبل للمساعدة حقاً في استعادة الشعاب المرجانية، وستكون هذه التقنية للشعاب المرجانية في المستقبل عامل تحول حقيقياً».
وجرت تجربة أدوات التجميد سابقاً على أحجام أصغر وأكبر من شعاب هاواي. وفشلت على الأحجام الأكبر.
وتتواصل التجارب على الأحجام الأكبر في شعاب الحاجز المرجاني العظيم.
وتشمل التجارب علماء من المعهد الأسترالي للحياة البحرية وحديقة حيوان سميثسونيان الوطنية ومعهد علم الحفظ الحيوي ومؤسسة الحاجز المرجاني العظيم وجمعية الحفاظ على تارونجا في أستراليا في إطار برنامج استعادة الشعاب وتكييفها.
وطور فريق من كلية العلوم والهندسة في جامعة مينيسوتا تقنية التجميد التي ستساعد في حفظ يرقات المرجان عند سالب 196 درجة مئوية. ومن بين أفراد الفريق الباحث زونجقي جوو، والبروفيسور جون سي. بيشوف، واختبرها لأول مرة على المرجان الباحث نيكولاس زوكويز.
وقال جوناثان دالي من جمعية الحفاظ على تارونجا في أستراليا: «ستسمح لنا هذه التقنية الجديدة التي طورناها بفعل ذلك على نطاق من شأنه في الواقع مساعدتنا في دعم بعض تدخلات الزراعة المائية واستعادة (الأحياء المائية)».


مقالات ذات صلة

اكتشاف «الأكسجين المظلم» في قاع المحيط لأول مرة يذهل العلماء

يوميات الشرق أسراب الأسماك تسبح في المحيط الهادئ (أرشيفية - أ.ف.ب)

اكتشاف «الأكسجين المظلم» في قاع المحيط لأول مرة يذهل العلماء

اكتشف علماء بعض المعادن الموجودة في أعماق المحيطات السحيقة، والقادرة على إنتاج الأكسجين في ظلام دامس، دون أي مساعدة من الكائنات الحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جيفة الحوت النادر تُرفع بالقرب من مصب نهر في مقاطعة أوتاغو (هيئة الحفاظ على البيئة في نيوزيلندا)

ظهور جيفة حوت نادر على شاطئ بنيوزيلندا

كشف علماء أن الأمواج جرفت إلى شاطئ في نيوزيلندا جيفة حوت منقاري مجرفي الأسنان، وهو نوع نادر للغاية لم يُسبق رصده على قيد الحياة.

«الشرق الأوسط» (كرايستشيرتش)
الاقتصاد سفن شحن عملاقة تمر عبر قناة السويس في مصر (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يخفّض انبعاثات الشحن البحري 47 مليون طن سنوياً

أظهرت دراسة حديثة أن استخدام الذكاء الاصطناعي في ملاحة السفن قد يؤدي إلى خفض انبعاثات الكربون لقطاع الشحن التجاري العالمي بنحو 47 مليون طن سنوياً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن... إليكم التفاصيل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
بيئة صورة نشرتها حديقة أسماك «سي سايد» الأميركية للسمكة النادرة في ولاية أوريغون (أ.ب)

المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أميركية (صور)

جرفت المياه سمكة كبيرة من فصيلة أسماك الشمس يُعتقد أنها نادرة على شاطئ ولاية أوريغون الأميركية

«الشرق الأوسط» (أوريغون)

«أولمبياد باريس - قدم سيدات»: بونماتي تقود إسبانيا للفوز على اليابان

بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)
بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)
TT

«أولمبياد باريس - قدم سيدات»: بونماتي تقود إسبانيا للفوز على اليابان

بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)
بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)

سجلت لاعبة الوسط أيتانا بونماتي هدفاً وقدمت تمريرة حاسمة لتعود بطلة العالم إسبانيا في النتيجة وتفوز 2-1 على اليابان في افتتاحية المجموعة الثالثة لمنافسات كرة القدم للسيدات في ألعاب باريس في نانت الخميس.

جيني هيرموسو تقود هجمة لمنتخبها الإسباني خلال المواجهة أمام اليابان (رويترز)

ووفقاً لوكالة «رويترز»، تعافى منتخب إسبانيا، الذي يشارك لأول مرة في الأولمبياد، من تأخره بهدف مبكر لينتقم من خسارته 4-صفر أمام الفريق القادم من قارة آسيا في دور المجموعات لكأس العالم العام الماضي والتي فاز بها في النهاية.

وافتتحت اليابان التسجيل في الدقيقة 13 عندما سددت أوبا فوجينو ركلة حرة رائعة سكنت أعلى الزاوية اليمنى.

وتمكنت بونماتي، الفائزة بالكرة الذهبية، من إدراك التعادل بعد تسع دقائق بتسديدة سهلة بعد تمريرة من زميلتها أتينا ديل كاستيو.

فرحة لاعبات المنتخب الإسباني بأحد هدفي اللقاء (أ.ف.ب)

وفرضت إسبانيا هيمنتها في الشوط الثاني وتقدمت في الدقيقة 74 بهدف ماريونا كالدينتي بعد تمريرة من بونماتي لتتصدر المجموعة.