هل تؤسس قنوات التحريض التلفزيونية للتطرف وتنمي الإرهاب؟

في ظل تكاملها مع قنوات التواصل الاجتماعي

هل تؤسس قنوات التحريض التلفزيونية للتطرف وتنمي الإرهاب؟
TT

هل تؤسس قنوات التحريض التلفزيونية للتطرف وتنمي الإرهاب؟

هل تؤسس قنوات التحريض التلفزيونية للتطرف وتنمي الإرهاب؟

عرّفت المادة الأولى من الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب، الصادرة عن مجلس وزراء الداخلية العرب في عام 1998، الإرهاب بأنه «كل فعل من أعمال العنف والتهديد به، أيا كانت بواعثه وأغراضه، يقع تنفيذا لمشروع إجرامي فردي أو جماعي، ويهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس، أو ترويعهم بإيذائهم، أو تعريض حياتهم أو حريتهم أو أمنهم للخطر، أو إلحاق الضرر بالبيئة، أو بأحد المرافق أو الأملاك العامة، أو احتلالها أو الاستيلاء عليها، أو تعريض أحد الموارد الوطنية للخطر».
تعريف شامل، يلخص كذلك المجالات التي تسهم في وأد روح الإرهاب قبل تشكله، وتبرز منها المجالات الأمنية والدينية والتعليمية والإعلامية، ويعد المجال الأخير الأكثر بروزا منذ أكثر من أربعة أعوام وتنقّل شعلة الثورات العربية في بعض الجمهوريات العربية.
محور الإعلام بتركيبته الشاملة، كان ولا يزال وسيظل المؤثر الأساسي في المجتمعات، منه ومن خلاله تساق كل الخطابات، وتصنع تأثيرها على المدى الطويل، ومع صعود نجم تنظيم داعش الإرهابي، زادت سخونة الأجواء وتأثير خطابه المرئي على فئة الشباب.
والتأم شمل أهداف التنظيم مع بعض الخطابات السابقة والحالية حول علاقة السنة والشيعة معا، خاصة في منطقة الخليج، فمع تعدد القنوات التلفزيونية التي يصنفها المتابعون «طائفية» والمدعومة من بعض شخصيات سنية وشيعية؛ كلٌ في خندقه، تظهر بوادر الانقسام، وإلقاء اللوم حول تلك الخطابات الممنهجة حتى أضحى «داعش» بعيدا عن التهمة وماهية أهدافه.
إضافة إلى ذلك، تبرز في الخليج قنوات مناطقية وأخرى قبلية، تشحذ حماسة الانتماء وتعكر العلاقة بين أطياف مجتمعية، جعلت من صغار السن اليوم من يستذكر تاريخ قبيلته في أزمنة القهر القديمة، ويجعلها معيشة في زمن تتسابق فيه الأمم على صنع الحضارات وعمارة الأرض، متجاوزة تواريخ الدم.
وتصعد مع القنوات المبثوثة أمام المشاهد، ما يصنفه بعض من المتابعين بـ«القنوات الهادفة» وهي ذات توجه إسلامي يرى بعضهم أن خطابها ومنهجها لا يخلو من بعض التشابه مع قنوات تأسست على تغذية الطائفية وعبر رجال دين ذوي خطاب أحادي.
في السعودية، التي تواجه معارك فكرية بشكل مستمر نتيجة الخطاب الديني الذي تمثله بعض الشخصيات والمرجعيات، تجد القنوات التلفزيونية حضورا ليس على الشاشة فحسب، بل حتى عبر قنوات التواصل الاجتماعي الذي تعد رمزا لما تبثه القنوات.
ووفقا لمعلومات تحصلت عليها «الشرق الأوسط»، فإن هيئة الإعلام المرئي والمسموع السعودية تعمل بموجب «لائحة» وفقا لنظام المطبوعات والنشر بانتظار صدور نظامها الجديد، الذي سيمكنها من تحقيق غاياتها، مما دفعها إلى رفع تقارير عن منهج بعض القنوات بغية تشذيبها؛ منها قنوات بث مرئية وأخرى مسموعة وفقا للوائح البث والإنتاج والتوزيع عبر كل الوسائل التقليدية والجديدة، وفقا لمنهجها بتنظيم المحتوى الإعلامي المرئي والمسموع والمقروء.
وسبق للهيئة إغلاق قنوات تمس الوحدة الوطنية، منها قنوات دينية وأخرى مناطقية وقبلية، كان آخرها مكتب قناة «وصال» التي تبث من خارج السعودية، في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، وتتخذ مكتبا لها في الكويت كذلك قبل أن يتم إغلاقه على خلفية تفجير جامع الإمام الصادق الذي ذهب ضحيته 27 شخصا وأكثر من مائتي جريح، وتقف وراء تمويل القناة بعض الشخصيات الدينية المعروفة بتحريضها ضد الشيعة.
عن ذلك، قال الدكتور فايز الشهري، عضو مجلس الشورى السعودي وعضو لجنة الثقافة والإعلام، في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن الخطاب الإعلامي المباشر للقنوات التلفزيونية لا يوثر مباشرة على الرأي العام، كونه موزع على فضاء واسع، وتحتكر القنوات الإخبارية 80 في المائة من التأثير.
وأضاف الشهري أن خطورة القنوات الطائفية والتحريضية المؤدلجة هي في استخدامها مقاطع تحمل شعار القناة، أو شيخا، أو رمزا للطائفة، تشعل من خلالها الشبكات الاجتماعية، وتكون مساهمة في إثارة الطوائف الإسلامية، وأن الاختلاف بين المذاهب موجود منذ القدم، لكن آثاره كانت محدودة عبر التاريخ، بينما ساهم الجو السياسي العام في الدول العربية على التركيز على الاختلافات وبثها بصورة التحريض، وهو مما استدعى من بعض الشباب الخليجي استقطاب تلك الأزمات وسط ما يعيشونه من رخاء مقارنة ببعض الدول العربية.
ورأى الدكتور فايز، صاحب الخبرة الأمنية في المجال الإعلامي، أن الاتفاق على المشتركات، وبناء مشروع مع الفرق الإسلامية بعضها مع بعض، وتعزيز المشتركات الإنسانية مع العالم، سيسهم في توضيح صورة الإسلام الحقيقية، وعدّ أن علاج التطرف في المنطقة العربية يمر بمراحل عدة، أوجزها في احتواء الشباب و«معالجة البطالة التي يشكو منها كثير من الدول العربية، ورد المظالم، وتخفيف مظاهر القهر اليومي».
ورأى الباحث السياسي الكويتي الدكتور صالح السعيدي خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن التطرف ومكافحته، لا يلتزم بالتقليدية في سبل المعالجة؛ ومنها الإعلام، وعدّ أن استراتيجية تنظيم القاعدة كانت تركز على صراع الحضارات، بينما أراد تنظيم «داعش» جذب الشباب إليه وترويج خطابه من خلال صراع المذاهب.
وأرجع السعيدي ما تعرضت له السعودية والكويت على وجه الخصوص خلال الأيام الماضية، إلى محاولة جر البلدان المدنية نحو صراع طائفي، ورأى أن الإعلام لا يعد بالجانب الأعمق في بلورة ذلك التطرف، محملا دولا غربية مسؤولية تنمية الطائفية «من خلال سكوتهم عن إرهاب (الحشد الشعبي) والنظام السوري، وهي أنظمة نمّت الصراع الطائفي وجسدته بكثافة عبر خطابها الإعلامي».
بينما رأى الكاتب الكويتي الدكتور صالح السعيدي أن علاج التطرف يرتكز على تجديد طريقة الخطاب والنظر بشمولية أكثر في معالجة ذلك، مبينا أن القضاء على إرهاب الدول التي تنمي المذهبية خاصة في سوريا والعراق سيدمر كل التشكلات الطائفية ويقضي على الجماعات الإرهابية.
وفي ضوء تطور الإعلام الاجتماعي وتأثيره، تشكلت مطالبات اجتماعية بإقرار وتفعيل منظومة تعنى بالإعلام والأمن الوطني، تعتمد القضاء على ثالوث: التطرف، والغلو، والإرهاب. وتفعيل المرجعيات الدينية والاجتماعية، وفتح قنوات التواصل مع الشباب العربي، في ظل ما يستهدف الدول العربية من حملات إعلامية بغية تدمير وحدة الأوطان والتعايش فيها.
يذكر أن عددا من الجهات القضائية المصرية تنظر في عدد من القضايا المرفوعة ضد أكثر من 32 قناة من القنوات ذات التوجه الطائفي تدعمها بعض رؤوس الأموال التابعة للجمهورية الإيرانية وجمهورية العراق، التي تبث عبر أقمار «نايل سات» المملوكة لشركة الأقمار الصناعية في مصر، والعاملة بموجب ترخيص استثماري تبث من خلاله أكثر من 730 قناة.
وتظهر القضايا التي تترقب الحكم؛ في ظل موجة إفلاس بعض القنوات الدينية، رغم أن قيمة بث قناة عبر «نايل سات» لا تتعدى 20 ألف دولار شهريا، ومنها قنوات تعود لبعض رجال الدين يُصنف بعضهم على أنهم أصحاب خطاب تأجيجي.
ووسط ذلك الزخم الكبير من الانفتاح الإعلامي، يظل الإعلام وسيلة أمنية يرى الأمنيون في الدول العربية أن يقوم بدوره تجاه مكافحة الخطابات المؤدلجة التي تضر بالشعوب، عبر تقنين حرية التعبير وتطوير أدائها في مواجهة المد، وينصع التأثير ليس فقط للنقل، واتخاذ الفعل قبل رد الفعل، والتصدي لكل الحملات، مع نشر ثقافة التسامح والوسطية خاصة بين الشباب.



حنين الإعلام المرئي اللبناني لـ«الزمن الجميل» يبرز في برمجته العصرية

الوزير زياد مكاري (الشرق الأوسط)
الوزير زياد مكاري (الشرق الأوسط)
TT

حنين الإعلام المرئي اللبناني لـ«الزمن الجميل» يبرز في برمجته العصرية

الوزير زياد مكاري (الشرق الأوسط)
الوزير زياد مكاري (الشرق الأوسط)

التطور التكنولوجي وما تفرّع عنه من وسائل تواصل اجتماعي وصفحات إلكترونية لم يثنِ اللبناني عن اهتمامه بماضٍ تقليدي. ومُشاهد محطات التلفزة لا يزال عاشقاً لحقبة تلفزيونية يشتاق إليها. إنها مرحلة «الزمن الجميل» التي تطفو أخيراً على سطح البرمجة في الإعلام المرئي بشكل ملحوظ. واللافت هي نسبة مشاهدتها المرتفعة من جيل لا يزال يعد الشاشة الصغيرة لا منافس لها. وبمناسبة إثارة هذا الموضوع، التقينا وزير الإعلام اللبناني زياد مكاري.

نجوم «أبو سليم» (فيسبوك)

تكلفة شراء الدقيقة 3000 دولار

وزير الإعلام زياد مكاري، أصدر أخيراً قراراً يقضي بضبط عملية استخدام أرشيف «تلفزيون لبنان». وبعدما كان هذا الأرشيف الثري في الماضي القريب بمثابة «الرزق السائب» وضع مكاري حداً لشرذمته. ويقضي هذا القرار بدفع مبالغ مالية من كل شخص يرغب في استعارة دقائق مسجلة من هذا الأرشيف. وأوضح الوزير في حديث لـ«الشرق الأوسط» أنه «كان لا بد من فعل هذه الخطوة للحفاظ على أرشيف تلفزيون لبنان. أنا أعدّه ثروة وكنزاً نحن بصدد ترميمه ورقمنته على أكمل وجه. ووضعنا آلية واضحة لكيفية استعارته أو شراء دقائق منه مقابل مبالغ مالية تحدَّد قيمتها حسب مدتها والفترة الزمنية التي تطبعها. فسعر دقيقة من برنامج قديم يعود إلى الستينات يعني أن تكلفتها لن توازي تكلفة مشابهة لآخَر أُنتج حديثاً. وللعلم، تصل سعر الدقيقة الواحدة من برنامج معين إلى مبلغ 3 آلاف دولار».

أيضاً، أفادنا مكاري بأن «الاستعمال المجاني لمقتطفات من تلك البرامج صار ممنوعاً، ويجب ألا تتعدى مدته الـ15 ثانية». وأضاف: «نعمل اليوم على تسجيل أرشيف تلفزيون لبنان على لائحة (ذاكرة العالم) في اليونيسكو، وهذا الأمر يتطلب مشواراً طويلاً يحتاج إلى خبراء دوليين ولبنانيين. وعلينا لإتمام ذلك إجراء جردة حساب دقيقة، نلملم خلالها كل أرشيف تلفزيون لبنان، ونجمعه في مكان واحد، أي في مبناه في الحازمية».

حماية المِلكية الفكرية لتلفزيون لبنان يضعها الوزير مكاري في المقدمة. ومن هذا المنطلق، يسير في خطة مدروسة وعملية في آن. وهو حالياً يلاحق وسائل التواصل الاجتماعي التي تَركن إلى هذا الأرشيف وتعرضه من دون إذن مسبق.

وعن طبيعة مشاعره تجاه إعادات تلجأ إليها المحطات التلفزيونية اليوم، قال مكاري: «حتى قبل أن أصبح وزير إعلام كنت أعيش في صفحات الماضي وتراثنا العريق. فأنا أهوى تلك المرحلة وتعمّقت فيها عبر السنين. وأعتقد أن تعلّق اللبنانيين بماضيهم ينتج عن حاضر صعب يعيشونه. فهم بغالبيتهم يترحّمون على عصر لبنان الذهبي... و(الزمن الجميل) يضعهم في خانة واحدة توحِّد ذاكرتهم».

أم ملحم وأبو ملحم (سلوى وأديب حداد) في «أبو ملحم» (فيسبوك)

كذلك يعمل الوزير راهناً مع مركز «إينا INA» الفرنسي المتخصص في حفظ آلاف الساعات من الأرشيف البصري حول العالم. ويشرح: «دأبَ هذا المركز على تقديم الأرشيف بشكل حديث، راكناً إلى إنستغرام وتيك توك وفيسبوك وغيرها، فيروّج لبيع منتجات أرشيفية يحتفظ بها. وقد أبرمنا اتفاقاً معه يتعلق بأرشيف تلفزيون. وربما في المستقبل يتوسّع هذا التعاون ليشمل أرشيف الإذاعة اللبنانية والوكالة الوطنية».برامج لا تُنسى

في الواقع، البرامج القديمة التي اشتهرت على الشاشة الفضية تستقطب اليوم شريحة لا بأس بها من اللبنانيين. وأحياناً لا تكتفي بما تقدمه المحطات التلفزيونية من جرعات منها، فتنكبُّ على البحث عنها عبر صفحات إلكترونية. البعض يرى إعادات تلك البرامج القديمة بمثابة دواء يشفي الروح، وآخرون يجدون أنها تُسهم في استرجاع لطيف لمرحلة الطفولة. إذ إن مواضيع تلك البرامج لم تفقد براءتها رغم مرور الزمن عليها. وتلك البرامج تمثل حقاً لبنان العز والبساطة، والماضي الجميل البريء... من دون «ريموت كونترول» ولا استهلاك أفكار متشابهة مكرّرة. وإذا ما قمنا بجولة سريعة على قنوات التلفزة اللبنانية تستوقف إعادتها لبرامج قديمة، غالبيتها تخصص فقرة تعزز فيها ذاكرتنا تحت عنوان «الزمن الجميل».

تلفزيون المؤسسة اللبنانية للإرسال (إل بي سي آي) يعرض ضمن برنامجه الصباحي «مورنينغ توك» مقاطع من أرشيفه الغنيّ، بينها محطات مختلفة من برنامج «استوديو الفن»، ومقطع من مسلسل للراحلة هند أبي اللمع، ومشهد من مسرحية لفيروز. هذه المقتطفات تُستخدم وفقاً لموضوع معين يتناوله معدّو البرنامج. أما برنامج «ذا ستايدج» مع المذيعة كارلا حداد، فيرتكز على محتوى بصري من هذا النوع، فكرته الأساسية تقوم على تكريم فنانين من لبنان. وهو ما يحتاج العودة بالذاكرة إلى إنجازات لهم، غالباً ما تكون بالأسود والأبيض.

أكبر أرشيف ومكتبة

إلا أن «تلفزيون لبنان»، (الحكومي)، هو صاحب أكبر وأوسع مكتبة أرشيفية بين المحطات المحلية. واليوم تشمل مسلسلات وبرامج حوارية وأخرى كوميدية، وتوزع ساعات بث هذه البرامج وإعادتها على أقسام يوم بكامله. ثم إنه تتراوح برمجة تلفزيون لبنان على إعادات عرض لبرامج «أبو سليم» و«أبو ملحم» و«حكمت المحكمة» و«ألو حياتي» وغيرها... لطالما تستحضر لحظات لحقبة ذهبية عاشها لبنان. والواقع أن المحطة تستفيد من عرضها باستمرار في ظل افتقارها للميزانية المالية اللازمة لتجديد محتوى برامجها على المستوى المطلوب.

«المستقبل» اكتفى بالماضي

ومن المحطات المحلية التي تملك أرشيفاً تلفزيونياً ضخماً أيضاً قناة «المستقبل». ومن كان يتابعها يلمس ذلك عن كثب. فـ«المستقبل» كانت من القنوات التلفزيونية السباقة بمحتواها الترفيهي والوثائقي. لكنها اليوم تكتفي باستحضار تلك الحقبة لتؤلف محتوى شاشتها الصغيرة الغائبة عن السمع. وهكذا، نشاهد أشهر مذيعيها كيُمنى شري وزاهي وهبي وكارين سلامة وغيرهم يتألقون في تقديم برامج مختلفة، علماً بأن هذا النوع من الإعادات يعيد نجوم الشاشة الصغيرة يافعين... ننظر إليهم ونردد عبارات تصف تبدلات لملامحهم.

في الإعادة سعادة

من جهة أخرى، استطلعت «الشرق الأوسط» رأيين حول سبب الانجذاب لبرامج الماضي...

الدكتور بلال عبد الهادي، الأستاذ في الجامعة اللبنانية، يتمسك بتمضية جزء من يومه في متابعة «تلفزيون لبنان». وقال لنا: «للبرامج القديمة طعم يختلف عن الحديثة. إنها تعيدني إلى زمن الشباب فاستمتع بمشاهدتها. هذه الهواية لا علاقة لها بمستوى تلك البرامج ومحتواها. وعلى عكس ما يعتقده كثيرون فإن بساطتها وعفوية حواراتها تولّد هذا الارتباط بها. أحياناً أسأل نفسي وأنا أتابع برنامج لـ«أبو سليم» مثلاً، ماذا كان يعجبني في خياري هذا؟ ويأتيني الجواب بسيطاً «إن لكل زمن رجاله».

أما الإعلامي جوني منيّر، فشرح أنه «الحنين إلى الماضي بكل ما فيه من حلو ومر». وتابع: «في تلك الفترة لم يكن هناك على الساحة الإعلامية المرئية سوى تلفزيون لبنان. اليوم عندما أتفرج على برنامج للممثل صلاح تيزاني (أبو سليم) وفرقته أضحك لاشعورياً. أفرح لرؤية الراحل إيلي صنيفر في مسلسل (البؤساء). لقد طبع ذاكرتي، لا سيما أن قصة العمل للأديب الفرنسي الراحل فيكتور هوغو كانت تدخل في المنهج الدراسي. وما زلت أملك نفس الحماس لمشاهدته أكثر من مرة». وأردف منيّر «إن (الزمن الجميل) عالم خاص بجيل معين قد لا يستوعب جيل الشباب اليوم أي شيء منه، ومتعة مشاهدة مقتطفات منه تعيدني إلى نشأتي وطفولتي... ومَن منَّا لا يحب استعادتها بغضِّ النظر عمَّا إذا كانت طبيعتها جميلة أو العكس».