المغرب يفتح البوابة العالمية لمنتخبات أفريقيا لمقارعة الكبار

بعدما بات أول فريق عربي وأفريقي يحصد المركز الرابع في كأس العالم

لاعبو المغرب يحتفلون بمدربهم بعد أن صعدوا للمربع الذهبي في المونديال (أ.ب)
لاعبو المغرب يحتفلون بمدربهم بعد أن صعدوا للمربع الذهبي في المونديال (أ.ب)
TT

المغرب يفتح البوابة العالمية لمنتخبات أفريقيا لمقارعة الكبار

لاعبو المغرب يحتفلون بمدربهم بعد أن صعدوا للمربع الذهبي في المونديال (أ.ب)
لاعبو المغرب يحتفلون بمدربهم بعد أن صعدوا للمربع الذهبي في المونديال (أ.ب)

منح المسار التاريخي للمغرب بوصوله إلى نصف نهائي مونديال قطر 2022، القارة الأفريقية الأمل، الذي ظلت لسنوات تبحث عنه لإثبات جدارتها في مقارعة الكبار.
وأعرب وليد الركراكي المدير الفني للمنتخب المغربي، عن أمله في أن يكون ما قدمه فريقه بالمونديال القطري مصدر إلهام للفرق الأفريقية في المستقبل، وقال: «أتمنى أن تسير منتخبات القارة على نهجنا».
ورغم الهزيمة 1 - 2 أمام كرواتيا في مباراة تحديد المركز الثالث، حقق المنتخب المغربي إنجازاً غير مسبوق، حيث أصبح أول فريق عربي وأفريقي يبلغ هذا الدور.
وأوضح الركراكي (47 عاماً): «غداً، سندرك أننا حققنا شيئاً عظيماً. قدمنا عروضاً مميزة وأثبتنا أننا نجتهد كثيراً في أفريقيا... أظهرنا أننا على قدم المساواة مع أبرز المنتخبات. هناك بعض التفاصيل التي تحسم المباريات المهمة».
وتابع: «إذا قيل لي قبل كأس العالم إننا سنحتل المركز الرابع، كان من الممكن أن أتقبل هذا على أنه من أجل رفع المعنويات، لكن في كل مرة حققنا فيها الفوز ورأينا الاحتفالات في شوارع المغرب، كان أمراً رائعاً يبث فينا مزيداً من الحماس لتكملة المشوار».
وتمنى الركراكي أن يمنح إنجاز المنتخب المغربي الأمل للشباب في أفريقيا كلها، وقال: «بالنسبة لي، كرة القدم تجعلك تحلم. ساعدنا كثيراً من الأطفال حول العالم على الحلم. إنه شيء لا يقدر بثمن، وأكثر من الفوز بكأس العالم... أفريقيا والمغرب يتطوران، لقد فهمنا أخيراً أنه كان علينا أن نضع مصيرنا بين أيدينا، أظهرنا للعالم أننا نعمل ونتقدم إلى الأمام».
من جهته، أكد قائد المنتخب المغربي رومان سايس: «في هذه البطولة كل المنتخبات الأفريقية قدّمت أشياء جيدة».
في الواقع، اجتازت السنغال، بطلة أفريقيا، الدور الأول أيضاً، قبل أن تخرج على يد إنجلترا (صفر - 3) في ثمن النهائي. وإذا تم إقصاء المنتخبات الثلاثة الأخرى، فإنها خرجت بنتيجتين ستبقيان خالدتين: تونس فازت على فرنسا (1 - صفر)، والكاميرون على البرازيل بالنتيجة ذاتها في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول، حتى لو أن المنافسين خاضا المباراتين بالتشكيلة الرديفة كونهما كانا ضامنين تأهلهما إلى الدور الثاني.
فازت غانا بمباراة واحدة أيضاً، وكانت ضد كوريا الجنوبية (3 - 2) في الجولة الثانية، وكان مصيرها بين يديها في المباراة الأخيرة، لكنها فشلت في الثأر من أوروغواي التي كانت قطعت الطريق عليها لبلوغ نصف نهائي نسخة 2010، وخسرت أمامها صفر - 2 وودعتا معاً الدوحة.
وضعت أفريقيا منتخبين في ثمن النهائي للمرة الثانية بعد 2014 (الجزائر ونيجيريا)، علماً بأنه في عام 2018 في روسيا، لم ينجح أي منتخب من القارة السمراء في اجتياز الدور الأول.
وأضاف سايس: «لا يجب أن يكون لديك عقدة نقص، اليوم جميع المنتخبات الأفريقية تتكون من لاعبين رائعين جداً، وليس فقط أولئك الذين كانوا موجودين هنا في قطر».
وتابع القائد المغربي الذي أبعدته الإصابة عن المباراة الأخيرة لتحديد المركز الثالث ضد كرواتيا: «آمل في أن يكون ما حققناه مثالاً يحتذى به في المستقبل، حيث سيكون هناك مزيد ومزيد من المنتخبات الأفريقية التي تصل إلى نصف النهائي».
ويقول مساعد مدرب الكاميرون سيباستيان مينييه: «لا أنسى عام 1990 الذي كان في ذلك الوقت ثورة في حد ذاته. لقد جلبت - الأسود غير المروضة - التي كانت أول منتخب أفريقي يبلغ ربع النهائي في تاريخ المونديال، دفعة معنوية كبيرة، نشعر بذلك مع المغرب الآن».
قبل هؤلاء الرواد، كان الطريق طويلاً ومليئاً بالمزالق. لم يكن للقارة السمراء مكان مضمون قبل مونديال 1970، عندما حجز المغرب البطاقة الأولى المباشرة، لكنه حصل على نقطة واحدة فقط في النهائيات.
في السابق، لم تشارك سوى مصر مرة واحدة، وخسرت في الدور الأول أمام المجر (2 - 4) في عام 1934. وفي عام 1974، تعرضت زائير لثلاث هزائم مذلة أبرزها أمام يوغوسلافيا صفر - 9.
أول فوز لمنتخب أفريقي تحقق عام 1978، عندما فازت تونس على المكسيك (3 - 1)، خسرت بعدها أمام بولندا (صفر - 1)، ثم صمدت أمام ألمانيا الغربية (صفر - صفر) وخرجت خالية الوفاض. انطلاقاً من سنة 1982، كان لأفريقيا ممثلان وكان يتألق واحد منهما على الأقل في النهائيات.
فاجأت الجزائر الجميع بالفوز على ألمانيا الغربية (2 - 1) قبل إقصائها بـ«مباراة العار»، عندما تواطأت النمسا وألمانيا الغربية بخسارة الأولى أمام الثانية صفر - 1، وتأهلهما معاً إلى الدور الثاني.
وفي عام 1986، أصبح المغرب بالفعل أول دولة أفريقية تتأهل للدور الثاني، لكن المشوار الرائع للكاميرون في مونديال إيطاليا 1990، مكن الاتحاد الأفريقي من الحصول على بطاقة ثالثة في العرس العالمي عام 1994، ثم 4 بطاقات و5 بطاقات بدءاً من عام 1998.
ومع الانتقال إلى 48 دولة، سيكون لأفريقيا 9 منتخبات في مونديال 2026، بالمكسيك والولايات المتحدة وكندا.
وصلت نيجيريا إلى ثمن النهائي ثلاث مرات (1994 و1998 و2014)، وغانا مرتين (2006 و2010)، والسنغال مرتين (2002 و2022)، مع ربع نهائي لغانا عام 2010 والسنغال عام 2002.
مدير مشروع أكاديمية محمد السادس ناصر لارغيت، سلّط الضوء على «الإرث» الذي خلفه مسار أسود الأطلس.
وقال: «هذا يظهر أننا نستطيع العمل في قارتنا، لدينا إمكانات، علينا أن نؤمن بأنفسنا، نلعب دون عقدة نقص أمام منتخبات أميركا الجنوبية وأوروبا، لا شيء مستحيل عندما نعمل على المدى الطويل».
بالنسبة لسيباستيان مينييه الذي كان يدرب لمدة 12 عاماً في القارة السمراء، فإن المغرب «لقَّن درساً جيداً للبلدان الأفريقية من خلال الاستثمار بكثافة في البنية التحتية والمدربين. وبعد سنوات قليلة يجنون الثمار».
ختم مينيه بالقول: «آمل في أن يفكر المسؤولون الأفارقة ويستثمرون لتحقيق نتائج طويلة الأجل، وليس على المدى القصير».
ورفع الركراكي السقف عالياً بعد ختام المشاركة الرائعة لبلاده قائلاً: «هدف المغرب والأفارقة في يوم من الأيام الفوز بكأس العالم. لقد تعلمنا كثيراً من هذه التجربة. نحن لسنا بعيدين. خسرنا بسبب تفاصيل صغيرة... مع 9 مشاركين في مونديال 2026 سنتعلم. خلال 15 أو 20 سنة، أنا متأكد من تتويج منتخب أفريقي».
ولم تكن مسيرة المنتخب المغربي في البطولة سهلة، لا سيما أنه وجد أولاً في مجموعة صعبة ضمت كرواتيا وبلجيكا وكندا، وخالف كل التوقعات بتصدرها.
وبعد التعادل السلبي مع كرواتيا في المباراة الأولى، فاز على بلجيكا بهدفين نظيفين، ثم كرر النتيجة نفسها ضد كندا ليضمن مكاناً في ثمن النهائي. وأثرت المفاجآت الأخرى عن وقوع المنتخب المغربي في صدام مع نظيره الإسباني، الذي كان من بين المرشحين لنيل اللقب، واستطاع «أسود الأطلس» انتزاع الفوز بركلات الترجيح 3 - صفر، بعد التعادل سلبياً بالوقت الأصلي.
لم يتغير الحال في دور الثمانية، حيث اعتقد الكثيرون أن المنتخب المغربي سيودع البطولة أمام البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو ونخبة من النجوم العالميين، لكنه واصل التقدم وخرج بانتصار مثير بهدف نظيف.
وفي الدور قبل النهائي، واجه المنتخب المغربي نظيره الفرنسي، بطل العالم، وكان نداً له، لكنه خسر في النهاية بثنائية نظيفة، ليلعب مباراة المركز الثالث التي خسرها أيضاً (1 - 2) أمام المنتخب الكرواتي.
وقال الركراكي: «واجهنا كرواتيا مرتين، أحد أفضل 3 فرق في العالم، ثم لعبنا ضد إسبانيا والبرتغال وفرنسا وبلجيكا وكندا، هذا شيء رائع... أثبت المنتخب المغربي أن بإمكانه أن يكون نداً لتلك المنتخبات. نحن الآن نوجد بين أفضل 4 فرق في العالم، بإمكاننا يوماً أن نتوج بلقب كأس العالم».
وسيوجه المنتخب المغربي أنظاره في الفترة المقبلة نحو التصفيات المؤهلة لبطولة كأس أمم أفريقيا التي ستقام في يناير (كانون الثاني) 2024، لا سيما أن «أسود الأطلس» لم يتوجوا باللقب سوى مرة واحدة كانت في عام 1976.
وقال الركراكي المولود في فرنسا والذي قاد الوداد البيضاوي للقب دوري أبطال أفريقيا قبل تعيينه بدلاً من البوسني وحيد خليلوذيتش في نهاية أغسطس (آب): «أعتقد أننا من بين أفضل أجيال أفريقيا لكننا لسنا الأفضل. قلت للاعبي إنه يتوجب عليهم الفوز بكأس أمم أفريقيا لنكون الأفضل في القارة. قبل أن تكون ملكاً في العالم يجب أن تكون ملكاً في بيتك».
ويرى الركراكي أن الفرصة مواتية حالياً للجيل الحالي لتحقيق اللقب الأفريقي بعد التألق في المونديال والظهور على الخريطة العالمية لكرة القدم.


مقالات ذات صلة

رونالدينيو موضحاً: لن أتراجع عن دعم وتشجيع البرازيل

رياضة عالمية رونالدينيو (د.ب.أ)

رونالدينيو موضحاً: لن أتراجع عن دعم وتشجيع البرازيل

أوضح النجم البرازيلي السابق رونالدينيو حقيقة انتقاداته لمنتخب بلاده قبيل مشاركته في «كوبا أميركا 2024» (الخميس)، وقال إنه «لا يُمكن أن أتخلّى عن دعم البرازيل».

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية رابطة «فيفبرو» الدولية للاعبي كرة القدم (فيفبرو)

«فيفبرو» يرفع دعوى قانونية لمحكمة التجارة ضد جدولة «فيفا» لمونديال الأندية

قدّم اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو)، والاتحادات الأعضاء في أوروبا، اليوم الخميس، دعوى قانونية ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عربية الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن (حساب ولي العهد الأردني على إنستغرام)

ولي عهد الأردن محتفلاً: الأخضر كان مميزاً… والصدارة للنشامى

تفاعل الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن عبر حسابه في «إنستغرام» مع نتيجة مباراة منتخب الأردن ونظيره المنتخب السعودي التي جمعت بينهما الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (عمّان)
رياضة عالمية سلمان آل خليفة (الاتحاد الآسيوي)

سلمان آل خليفة: تصفيات آسيا أظهرت انحسار «الفجوة الفنية» بين المنتخبات

هنأ سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المنتخبات الآسيوية المتأهلة للدور الثالث من التصفيات القارية لكأس العالم 2026 ونهائيات أمم آسيا 2027.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عربية عبد الله الشاهين رئيس الاتحاد الكويتي (الاتحاد الكويتي)

عبد الله الشاهين: تأهل الأزرق إلى الدور الحاسم أعاد الحياة للكرة الكويتية

أكد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، عبد الله الشاهين، أن تأهل منتخب بلاده، الثلاثاء، إلى نهائيات كأس آسيا 2027 والتي ستقام بالسعودية، وكذلك الدور الحاسم للتصفي

«الشرق الأوسط» (الرياض)

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين، الثلاثاء، من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفاد تقرير «حلقات النار» (رينغز أوف فاير) وهو تعاون بين منظمة غير ربحية تُدعى «كلايمت سنترال» وأكاديميين من جامعة بورتسموث البريطانية، و11 رياضياً أولمبياً، بأن الظروف المناخية في باريس قد تكون أسوأ من الألعاب الأخيرة في طوكيو عام 2021.

وحذّر التقرير من أن «الحرارة الشديدة في أولمبياد باريس في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2024 قد تؤدي إلى انهيار المتسابقين، وفي أسوأ السيناريوهات الوفاة خلال الألعاب».

ويُضاف هذا التقرير إلى عددٍ كبيرٍ من الدعوات من رياضيين لضبط الجداول الزمنية ومواعيد الأحداث، لمراعاة الإجهاد البدني الناجم عن المنافسة في درجات حرارة أعلى بسبب الاحتباس الحراري.

ومن المقرّر أن يُقام أولمبياد باريس في الفترة التي عادة ما تكون الأشدّ حرارة في العاصمة الفرنسية، التي تعرّضت لسلسلة من موجات الحر القياسية في السنوات الأخيرة.

وتوفي أكثر من 5 آلاف شخص في فرنسا نتيجة للحرارة الشديدة في الصيف الماضي، عندما سُجّلت درجات حرارة محلية جديدة تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبيانات الصحة العامة.

وتُشكّل الأمطار حالياً مصدر قلقٍ أكبر للمنظّمين؛ حيث تؤدي الأمطار في يوليو وأغسطس إلى تيارات قوية غير عادية في نهر السين، وتلوّث المياه.

ومن المقرّر أن يحتضن نهر السين عرضاً بالقوارب خلال حفل الافتتاح في 26 يوليو، بالإضافة إلى سباق الترايثلون في السباحة والماراثون، في حال سمحت نوعية المياه بذلك.

يقول المنظّمون إن لديهم مرونة في الجداول الزمنية، ما يمكّنهم من نقل بعض الأحداث، مثل الماراثون أو الترايثلون لتجنّب ذروة الحرارة في منتصف النهار.

لكن كثيراً من الألعاب ستُقام في مدرجات موقتة تفتقر إلى الظل، في حين بُنيت قرية الرياضيين من دون تكييف، لضمان الحد الأدنى من التأثير البيئي السلبي.

وأشار التقرير إلى قلق الرياضيين من اضطرابات النوم بسبب الحرارة؛ خصوصاً بالنظر إلى عدم وجود تكييف في القرية الأولمبية.

وعُرِضت فكرة إمكانية تركيب وحدات تكييف الهواء المحمولة في أماكن إقامة الرياضيين على الفرق الأولمبية، وهي فكرة وافقت فرق كثيرة عليها.