خفض الانبعاثات وتحديات المناخ... أبرز قضايا العام

خفض الانبعاثات وتحديات المناخ... أبرز قضايا العام

الأحد - 24 جمادى الأولى 1444 هـ - 18 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16091]

لندن: «الشرق الأوسط»


تغيُّر المناخ كان القضية البيئية الأبرز التي تناولتها المجلات العلمية في أعدادها الختامية لعام 2022.

ويشمل طيف تأثيرات تغيُّرات المناخ مخاطر كبيرة، من بينها ارتفاع منسوب البحر، الذي يهدد مناطق ساحلية بينها الإسكندرية وجاوة، وفق «ناشيونال جيوغرافيك»، واضطراب دورة الماء في الطبيعة وتهديد استدامة الموارد المائية، كما أوردت «أميركان ساينتست». وفي المقابل، اعتبرت «ساينس نيوز» أن 2022 هي سنة النصر للتشريعات المناخية التي تهدف لخفض الانبعاثات.


«ناشيونال جيوغرافيك»

خصصت «ناشيونال جيوغرافيك (National Geographic)» عددها الأخير لأبرز القصص المصوّرة التي عرضتها خلال سنة 2022. ومن بينها التهديدات التي تطال المناطق الساحلية في جزيرة جاوة الإندونيسية. وكانت مساحات واسعة من غابات المناطق الساحلية في هذه الجزيرة أُزيلت وتحولت إلى أراضٍ زراعية ومناطق سكنية. ونتيجة ضخ المياه الجوفية، وغوص الأراضي تحت ثقل المنشآت، وارتفاع منسوب مياه البحر نتيجة تغيُّر المناخ، بدأت المناطق المأهولة تتعرض للفيضانات والغمر بمياه البحر. وبينما كانت مياه البحر تدخل المنازل في شمال جاوة خلال أشهر الربيع والصيف، بمعدل 6 إلى 9 ساعات يومياً، أصبحت الفيضانات خلال السنتين الماضيتين تحصل في جميع المواسم على نحو غير متوقع.


«نيو ساينتست»

مع وصول تعداد البشر إلى 8 مليارات قبل أسابيع قليلة، ناقشت «نيو ساينتست (New Scientist)» كيفية العيش على كوكب الأرض بشكل مستدام. وتشير دراسة حديثة إلى أن نظامنا الغذائي الحالي يمكن أن يوفّر الغذاء لنحو 3 مليارات شخص، وفي حال تغيير ما نزرعه، بالإمكان تغذية 8 مليارات إنسان، ويؤدي تقليل استهلاك اللحوم وهدر الطعام إلى ضمان تغذية 10 مليارات دون تجاوز حدود الكوكب. ومن المتوقع أن يصل تعداد البشر سنة 2050 إلى 10 مليارات، وستتميز هذه الزيادة بتراجع معدلات الخصوبة، وتتناقص نسب الوفيات نتيجة تحسّن الرعاية الصحية. وتمثل هذه التبدّلات تحديات كبيرة تتعلق بشيخوخة المجتمعات، وتناقص أعداد القوى العاملة.


«ساينس»

تناولت «ساينس (Science)» الدور الذي تلعبه بعوضة من سلالة «أنوفلس ستيفنسي (Anopheles stephensi)» في زيادة أعداد الإصابات بالملاريا في أفريقيا. وتُعتبر مناطق جنوب آسيا وشبه الجزيرة العربية الموطن الأصلي لهذه السلالة من البعوض، ولكن وصولها قبل سنوات إلى بلدان القرن الأفريقي والسودان وإثيوبيا أدى إلى تزايد أعداد المصابين بالملاريا على نحو كبير. وتتميز هذه الحشرة الغازية بقدرتها على العيش في صهاريج المياه الأرضية ضمن المناطق الحضرية، وكذلك في البرك والمستنقعات في المناطق الريفية، على عكس أنواع البعوض المحلية التي يكاد تواجدها ينحصر في المناطق الريفية ويرتبط بموسم الأمطار، مما سمح للبعوضة الغازية بنشر المرض في المدن والقرى على حدٍ سواء. وتتوقع دراسة حديثة أن يعرّض انتشار البعوض الغازي، من دون رادع، 126 مليون شخص لخطر الإصابة بالملاريا في أفريقيا.


«ساينتفك أميركان»

خصصت «ساينتفك أميركان (Scientific American)» ملف عددها الأخير لمجموعة من المقالات حول الجاهزية لمواجهة الأوبئة. وتشير تقديرات إلى أن جائحة «كوفيد - 19» تسببت حتى الآن بوفاة نحو 17 مليون شخص، ومن المتوقع أن تصل أضرار الاقتصاد العالمي تحت وطأتها إلى 12.5 تريليون دولار بحلول 2024. ولتجنّب حدث مماثل أو أسوأ في المستقبل، يجب على البلدان التأكد من استعدادها للتعامل بشكل أفضل مع الأوبئة.

ويزداد الاهتمام أكثر فأكثر بالأوبئة التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر، حيث ظهرت غالبية الأوبئة في العقود الأخيرة بهذه الطريقة. ويمكن أن تساعد النمذجة المناخية في توقع ماهية العامل الممرض التالي، وتحديد مناطق تفشي الأمراض المعدية.


«بي بي سي ساينس فوكاس»

في عرضها الموجز لأهم أحداث سنة 2022 العلمية، أوردت «بي بي سي ساينس فوكاس (BBC Science Focus)» مقتطفات من التقرير السادس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ. وبينما أكّد التقرير الدور الذي لعبه النشاط البشري في الاحترار الذي حصل خلال القرون القليلة الماضية، خلص إلى أن عتبة 1.5 درجة مئوية من الاحتباس الحراري قد جرى تجاوزها بالفعل، وفات الأوان لفعل أي شيء حيال ذلك. وإذ يقدّم التقرير مجموعة من مسارات التكيُّف المحتملة للتخفيف من آثار تغيُّر المناخ، يدعو إلى اتخاذ تدابير مؤثرة مثل التحوّل إلى نظام غذائي نباتي، والسعي لتطوير وسائل تتيح إزالة ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو، بدلاً من الاعتماد فقط على تقليل الانبعاثات.


«ساينس نيوز»

اعتبرت «ساينس نيوز (Science News)» أن 2022 هي سنة النصر للتشريعات المناخية. وكانت كاليفورنيا وولايات أخرى أعلنت خططاً للتخلص التدريجي من السيارات التي تعمل بالبنزين بحلول سنة 2035، وصادقت الولايات المتحدة على معاهدة دولية لخفض إنتاج الهيدروفلوروكربون المضرّ بطبقة الأوزون، وأحد مسببات الاحتباس الحراري والمستخدم في أجهزة التبريد، كما وضع الاتحاد الأوروبي اللمسات الأخيرة على خطته لخفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 55 في المائة، مقارنة بمستويات التسعينات بحلول 2030.

أما أبرز التشريعات المناخية، وفق المجلة، فهو قانون «خفض التضخم الأميركي» الذي يلحظ استثمار 369 مليار دولار في تسريع الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة وإزالة الكربون، مما يساعد في خفض انبعاثات الولايات المتحدة بنحو 40 في المائة بنهاية العقد الحالي مقارنة بمستويات 2005.


«أميركان ساينتست»

عرضت «أميركان ساينتست (American Scientist)» تأثير تغيُّر المناخ في تسارع دورة الماء في الطبيعة، عبر الغلاف الجوي والجريان السطحي وتحت الأرض. وترتبط شدة دورة الماء، وهي مجموع الهاطل المطري والتبخر خلال فترة زمنية محددة، بتغذية المياه الجوفية. وتؤدي الزيادة في هطول الأمطار إلى تكثيف دورة الماء في الطبيعة وإعادة تغذية المياه الجوفية، بينما يمثّل التبخر المرتفع وانخفاض هطول الأمطار تهديداً لاستدامة الموارد المائية. وتُظهر الأبحاث أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري تكثّف دورة الماء، وتتسبب في زيادة درجة الحرارة العالمية، وتؤثر في العمليات الهيدرولوجية الأولية. وتختلف معدلات دورة الماء باختلاف المناطق المناخية، مما يتسبب في تغيُّرات غير متساوية في المياه حول العالم.


«كنديان جيوغرافيك»

ناقشت «كنديان جيوغرافيك (Canadian Geographic)» تقنيات احتجاز الكربون والمصاعب التي تعترض تطبيقها. ويشير احتجاز الكربون إلى مجموعة من التقنيات التي تلتقط ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي مباشرة أو من مصادر عالية الانبعاث مثل المنشآت الصناعية ومحطات الطاقة. وبينما تبلغ كمية الانبعاثات السنوية التي يطلقها العالم ما بين 35 و40 مليار طن من الكربون، يتم حالياً احتجاز نحو 0.1 في المائة فقط من هذه الانبعاثات، في حين يتطلّب الوصول إلى مستويات «آمنة مناخياً» إزالة نحو تريليون طن من ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو.


اختيارات المحرر

فيديو