سعد الهويدي يغزل الذكريات والتراث في أعماله الفنية

الفنان السعودي شارك بأعماله في أسبوع «مسك للفنون» بالرياض

زوار معرض «عزيمة» أمام «مكتبة الذكريات» (الفنان)
زوار معرض «عزيمة» أمام «مكتبة الذكريات» (الفنان)
TT

سعد الهويدي يغزل الذكريات والتراث في أعماله الفنية

زوار معرض «عزيمة» أمام «مكتبة الذكريات» (الفنان)
زوار معرض «عزيمة» أمام «مكتبة الذكريات» (الفنان)

للفنان السعودي سعد الهويدي اهتمام عميق بالتراث والذاكرة، تشترك أعماله في الجمع بين القديم والحديث، الحوار بين الحضارات والحنين للماضي. الحنين يكاد يكون الخط الخفي الذي يمر عبر كل الأعمال، يظهر ذلك في اختيار خامات الأعمال، سواء من ألعاب الأطفال البلاستيكية أو من اختيار رقعة ألعاب «كيرم» المشهورة في السعودية أو الملابس التقليدية وما تحتضنها من قصص وذكريات وارتباطات اجتماعية مثل «البشت» (العباءة الرجالية) وغيرها من العناصر التي تمس وجدان المشاهد.

الكيرم الهندي في حلة سعودية (الفنان)

أتحدث مع سعد الهويدي على هامش مشاركته في معرض «عزيمة» الذي أقيم في صالة الأمير فيصل بن فهد، ضمن فعاليات أسبوع «مسك للفنون» بالرياض، يحدثني من الاستديو الخاص به في حي جاكس، ويأخذني معه في جولة حول أعماله وأبحاثه المختلفة.
أطلق حديثي معه بسؤاله عما يثير تفكيره ويدفعه للتعبير الفني، يأخذني للإطار العام لعمله قائلاً «أتناول في أعمالي موضوع التراث والذاكرة؛ فكل إنسان له ذاكرته وذكرياته وعنده تراث يتحرك من خلاله. عملي دائماً يتمحور حول الذاكرة والتراث، كيف نحيي هذه الذاكرة ونسترجعها ثم نعيد تقديمها بشكل معاصر».

من سلسلة «البشت الحساوي» (سعد الهويدي)

تتميز أعمال الفنان بالتنوع في المواد المستخدمة التي يحوّرها الفنان ويخرجها من قالبها الأصلي لتكتسب معاني جديدة. في معرض «عزيمة» يستخدم رقعة ألعاب خشبية تقليدية (الكيرم) قام بتحويلها من شكلها الأساسي عبر الرسم عليها، كما استخدم القماش في سلسلة «البشت» ثم أشرطة الكاسيت والفيديو القديمة في «مكتبة الذكريات». يعلق على ذلك «أحرص على أن يكون عندي تنوع في الممارسات الإبداعية، وأن أكتشف أساليب جديدة في الإبداع والتدوير». التدوير يتمثل أمامنا في استخدام قطع كانت مستخدمة من قبل، مثل رقعة لعبة «الكيرم» الهندية المنشأ التي صاحبت السعوديين لأجيال في سهراتهم واجتماعاتهم، وسجلت لنفسها مكاناً في الذاكرة الاجتماعية لكل فرد. بالنسبة للهويدي، مثلت تلك الرقعة الخشبية فرصة لدمج عناصر ثقافية مختلفة وتقديمها بشكل معاصر. الكيرم هنا أمامنا يبدو مألوفاً، هي الرقعة نفسها التي جلس حولها أفراد العائلة والأصدقاء في ليالي الصيف لتمضية الوقت الممتع سوياً، ارتبطت حكايات وقصص أفراد العائلات والأصدقاء بتلك الرقعة وأحجارها. قد لا تلاحظ العين اختلاف الرقعة الماثلة أمامنا عن ما اعتادته العين، ولكن هناك اختلافاً واضحاً لمن يدقق فيه، وهو أن الرقعة هنا تحمل رسومات مختلفة عن الخطوط التي تميز الرقعة التقليدية. هنا قدم الفنان بشكل بصري ممتع نقوشاً خارجة من عمق الثقافة السعودية، يقول «هنا أستخدم (القط العسيري) كرموز شكلتها أيدي النساء في جنوب المملكة لتزيين جدران البيوت، قدّمتها هنا بشكل معاصر، دمجت بين لعبة قادمة من الهند وهي الكيرم، تعبّر عن ثقافة مختلفة ودمجت معها عناصر من ثقافتنا المحلية». يستطرد قائلاً «أريد أن أقول إن الكيرم وصلتنا من ثقافة مختلفة، وعندما وصلتنا أضفنا عليها من شخصيتنا، على سبيل المثال غيّرنا في قواعد اللعبة لتصبح لها شخصية مختلفة عن قواعدها في الهند، حتى مسميات الأشياء وضعنا عليها بصمتنا ولغتنا. في الرقعة المعروضة جسدت ذلك التغيير من خلال الزخارف المحلية».

عمل «الطريق إلى مكة» للفنان سعد الهويدي (الفنان)

عبر ذلك الإطار الخشبي دمج الفنان بين الثقافتين الهندية والسعودية فيما يشبه الحوار الثري بين ثقافة سعودية محلية وثقافة هندية. في نسخ أخرى من العمل نفسه لم يتوقف عند القط العسيري، بل استخدم نقوشاً من مناطق أخرى في المملكة، مثل الزخارف الحجازية والنجدية. أشير إلى أن لعبة الكيرم تمثل جانباً من ذاكرة أغلب العائلات في السعودية، وهي هنا تحتضن ذاكرة النساء عبر زخارف القط العسيري، يقول «بالضبط هذا كان محور اهتمامي. أن أقدم العمل كبحث تراثي وثقافي وسجل للذاكرة. أقول عبر هذا العمل إنه حتى لو تعددت الثقافات فنحن نتوحد في هويتنا العامة كإنسان أولاً ثم نتفرق في ثقافات ولغات ورقصات وموسيقى». «أنت تختصر كل هذه العناصر لأصلها وهو الإنسان؟» يرد بالإيجاب، ويضيف «يقولون إن العالم قرية صغيرة، أنا أقول إننا عالم واحد نعيش على نفس الكوكب، وأريد أن يشعر كل منا بأن الحضارات يمكن أن تلتقي، وتتحاور والناتج سيكون شيئاً جميلاً».

عمل «الطريق إلى مكة» للفنان سعد الهويدي (الفنان)

الحديث مع الهويدي يتشعب ويتعمق في تلاقي الحضارات وآثارها، يضرب المثل بموجات الهجرة لأوروبا وأميركا كيف تركت آثارها في الطعام وفي الملبس والفنون. في عالم الفن الحديث يشير إلى فنانين أمثال بيكاسو وغوغان وماتيس «انظري إلى رسومات بيكاسو وتأثرها بزياراته للمغرب العربي، هناك تعرف على ثقافة جديدة. هو وغوغان وماتيس كلهم خرجوا باتجاه فني مميز ابتكروه بسبب تأثرهم بثقافة مختلفة أعطتهم زاوية غير التي يعيشوها في بلدانهم».

تنويعات من خيوط البشت الحساوي تتخذ شكل الزخارف النجدية (الفنان)

سلسلة «البشت الحساوي»
ترتبط أعمال الفنان بكل عناصر البيئة المحلية، في الاستديو نلحظ في كل عمل عنصراً من الثقافة المحلية، يفككها الفنان لعناصرها أولاً، ثم يتعامل مع تلك العناصر المختلفة ليكوّن منها أعمالاً فنية مميزة. في سلسلة أعمال «البشت الحساوي» قد لا يدرك الناظر خصوصية الموضوع، ولكن لن تخطأ عينه ذلك الوجود المميز للخيوط الذهبية، مهما انفصلت عن شكلها المألوف المغروس في ذاكرة كل فرد في المجتمع. الخيوط تأخذ كل منا للعباءة الرجالية، تثير الحنين والذكريات وتعيد للذهن صوراً مختزنة من مناسبات عائلية أو رسمية ارتدى فيها الرجال تلك العباءة، ارتبطت بأفراح وحفلات وأعياد وذاكرة كاملة.
من ذلك الرداء كوّن الفنان عدداً من الأعمال، غزل تلك الخيوط الذهبية مع عناصر أخرى أيضاً مستقاة من التراث، يشير إلى بعض القطع التي تبدو على هيئة أعمدة متباينة الطول، يحيط أعلاها ما يشبه الحزام الذهبي ويقول مُعرّفاً «هي مجسمات نحتية تناقش تاريخ الطرز المعمارية السعودية والتنوع الحضري في العمارة، من الخيام وبيوت الطين إلى المنازل الحديثة، ومزاوجتها بالأزياء بوضع تطريز (الشمسة) المستخدمة في الملابس التقليدية مثل البشت الحساوي الذي يُرتدى في المناسبات الرسمية».
يحرص الفنان على تقديم الحِرف التقليدية في أعماله، مثل رسومات النساء على جدران البيوت في عسير (القط العسيري) والتي ضمّنها في لعبة الكيرم، وهنا في صناعة البشت الحساوي وهي حرفة رجالية، يقول «قدمت البشت الحساوي باعتباره من الحرف اليدوية في منطقة الأحساء، والتي تخصصت عائلات معينة بها».

الفنان سعد الهويدي

مثلما فعل الهويدي بزخارف نساء عسير حين أخرجها من إطارها المألوف وهو جدران البيوت، فعل الشيء نفسه مع البشت «أخرجته من قالبه ووضعته في شكل آخر غير معتاد. في كل مكان في البشت هناك منطقة جميلة، أقوم بفصلها وإبرازها حتى ألفت الاهتمام لها». من تفاصيل التطريز أو الخياطة التي قام الفنان بتفكيكها نصل إلى مفهوم أكبر وأعمق «عندما دمجت عناصر البشت مع البناء المعماري، أردت أن أقول إن الإنسان بلا وطن ليس بإنسان، وكذلك الوطن بلا إنسان لا يعتبر وطناً».

«مكتبة الذكريات»

طوابع لرسائل لم تصل
تلفتني أثناء الجولة ما يشبه الأطباق المعلقة وما يبدو وكأنه دوائر من الأوراق البيضاء تلتف حول طابع بريدي في منتصفها، يشير إلى أن العمل يحمل اسم «الطريق إلى مكة»، وهو عمل عرضه في فينيسيا وفي الدوحة. شيئاً فشيئاً تتبدى بعض التفاصيل في الصحون، ومع شرح الفنان تظهر لنا صورة العمل. الأصل في العمل هو الطوابع البريدية القديمة التي صاحبت رسائل حجاج ومعتمرين من وإلى الأراضي المقدسة لم تصل لأصحابها. من تلك الرسائل المهملة كوّن الفنان بأسلوب فني بديع أعمالاً متفردة وعميقة في معانيها. يشرح لنا أنه قام بتنسيق الطوابع بشكل يمثل صحن الطواف حول الكعبة وقام بوضع طابع في الوسط يحمل صورة الحرم المكي، حرص الفنان على قلب الطوابع الأخرى لتختفي معاملها وتصبح مثل قطع الفسيفساء أو قطع الرخام في أرضية صحن الطواف. يقول، إنه لم يقرأ الرسائل المغلقة ليحترم خصوصيتها «الرسائل خاصة لم أقرأها، وقلت إنها غير مكشوفة ويجب أن تظل كذلك».
صفوف الطوابع المبهمة الملامح يشبّهها الفنان بالمعتمرين الذين يطوفون حول الكعبة ويلهجون بالدعاء الذي يشبه رسائل للخالق «لا تفقد أي رسالة من المخلوق للخالق، كل الرسائل تصل، قد تكون هذه الرسائل الورقية ضلت طريقها ولكن ما تضمنته من رسائل للخالق وصلت».

مكتبة الذكريات
في مشاركته في أسبوع «مسك للفنون» قدّم الفنان عملاً آخر بعنوان «مكتبة الذكريات»، وبالفعل يقدم لنا مكتبة صوتية ومرئية مثل التي تواجدت في المنازل منذ سنوات طويلة، لا تضم أي قطعة حديثة، بل تتكون من شرائط فيديو قديمة وشرائط كاسيت لمغنين عاشوا في البال ولا يزالون. هي مكتبة للذكريات بحق، في كل شريط منها عمل فني أو غنائي ارتبط بحياة عشناها، أفلام ومسلسلات صاحبت ليالينا وأغنيات صدحت في الحفلات وليالي السمر.
نمرّ على كم هائل من الأشرطة تحمل أغلفتها صوراً لفنانين، أمثال حياة الفهد في مسلسل «خالتي قماشة» أو الحسين عبد الرضا في إحدى مسرحياته الشهيرة، أشرطة الكاسيت وصور فنان العرب محمد عبده وكوكب الشرق أم كلثوم. يبعث العمل في الذاكرة بالكثير والكثير من الذكريات. وهو ما يريده الفنان.
جمع الفنان عبر 8 سنوات 30 ألف شريط كاسيت وفيديو ليكوّن ما يطلق عليه «أرشيف موثق لما عرضه التلفزيون السعودي قبل 45 عاماً»: «أريد أن أحافظ على الإرث الثقافي والاجتماعي لمنطقة الخليج؛ فهو ذاكرتنا البصرية والسمعية».



«الهدنة التكتيكية» للجيش الإسرائيلي تفضح الخلافات مع السياسيين

صبي بجوار ملابس معروضة للبيع وسط المباني المدمرة بمدينة غزة قبل عطلة عيد الأضحى (أ.ف.ب)
صبي بجوار ملابس معروضة للبيع وسط المباني المدمرة بمدينة غزة قبل عطلة عيد الأضحى (أ.ف.ب)
TT

«الهدنة التكتيكية» للجيش الإسرائيلي تفضح الخلافات مع السياسيين

صبي بجوار ملابس معروضة للبيع وسط المباني المدمرة بمدينة غزة قبل عطلة عيد الأضحى (أ.ف.ب)
صبي بجوار ملابس معروضة للبيع وسط المباني المدمرة بمدينة غزة قبل عطلة عيد الأضحى (أ.ف.ب)

فضحت «الهدنة التكتيكية» التي أعلن الجيش الإسرائيلي عنها، صباح الأحد، في جنوب قطاع غزة، حجم الخلافات بين المستويين السياسي والعسكري، قبل أن يُضطر الجيش للتراجع تحت وطأة هجوم الوزراء المعلن وغير المعلن، معلنا أن القتال مستمر في رفح.

وسارع الجيش الإسرائيلي إلى التوضيح في بيان رسمي بأنه لا يوجد وقف للقتال في جنوب قطاع غزة، وأن القتال في رفح مستمر، بعد أن كان قد أعلن بداية أنه قرر تعليق الأنشطة العسكرية بشكل تكتيكي ومحلي «لأغراض إنسانية في الطريق الواصل من كرم شالوم إلى شارع صلاح الدين وشماله، بشكل يومي بين الثامنة صباحاً والسابعة مساءً، حتى إشعار آخر».

وربط الجيش قرار الهدنة التكتيكية بتوسيع نطاق المساعدات الإنسانية التي تدخل قطاع غزة، قائلاً إنه سيواصل دعم الجهود الإنسانية في الميدان، وإن هذه الخطوة تضاف إلى الخطوات الإنسانية الأخرى التي جرى اتخاذها منذ بداية الحرب. وقال الجيش إن قراره هذا اتُّخذ بعد مناقشات جرت مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، لكن سرعان ما هبت عاصفة في الحكومة الإسرائيلية، عند سماع الإعلان الأولي للجيش، فاتصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسكرتيره العسكري قائلاً له: «هذا غير مقبول»، وفق ما قال مصدر دبلوماسي، أضاف المصدر: «بعد الاستفسار، أُبلغ رئيس الوزراء أنه لم يطرأ أي تغيير على سياسة الجيش، وأن القتال في رفح مستمر كما هو مخطط له».

جنازة جندي إسرائيلي كان ضمن 8 جنود قُتلوا في انفجار ناقلة جند مدرعة في رفح، في مقبرة جبل هرتزل العسكرية في القدس (إ.ب.أ)

وهاجم نتنياهو الجيش بقوة في اجتماع الحكومة الإسرائيلية، وقال وفق «القناة 13» الإسرائيلية، أنه «اتخذ قرارات تهدف للقضاء على قدرات (حماس)، لم تكن دائماً مقبولة لدى الجيش». وأضاف: «لدينا دولة لها جيش وليس جيش له دولة». وتابع: «رغم الثمن الباهظ فإننا سنلتزم بأهداف الحرب للقضاء على (حماس)، واستعادة المخطوفين حتى لا تشكل غزة خطراً مجدداً».

قبل ذلك، كان وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، قد هاجم قرار الجيش حول هدنة تكتيكية، قائلاً إن من اتخذ القرار «أحمق لا ينبغي أن يستمر في منصبه». وأضاف: «للأسف لم يجرِ عرض هذه الخطوة على مجلس الوزراء وهي تتعارض مع قراراته. لقد حان الوقت للخروج من المفهوم (الأمني قبل 7 أكتوبر / تشرين الأول) الذي عفا عليه الزمن)، ووقف النهج المجنون والواهم الذي لا يجلب لنا إلا مزيداً من القتلى».

غالانت ونتنياهو في زيارة لقاعدة عسكرية (وزارة الدفاع الإسرائيلية)

بعد ذلك، سربت وسائل إعلام إسرائيلية، أن وزير الدفاع يوآف غالانت، لم يعلم بالقرار مثل نتنياهو، وكانا غاضبين. وأكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن غالانت لم يعرف مسبقاً بالهدنة التكتيكية في جنوب قطاع غزة، وأن الجيش اضطُر لإصدار بيان توضيحي لاحق.

فلسطينيون يتسلمون المساعدات الغذائية السبت (أ.ب)

وحاول الجيش الإسرائيلي توضيح أنه لم يخالف الموقف السياسي، ونقلت صحيفة «هآرتس» عن الجيش قوله، إن «التهدئة التكتيكية قرار عسكري يخضع لسلطة قائد القيادة الجنوبية».

وقال مسؤولون في الجيش، إن القرار لا ينهي القتال، ولا يحتاج إلى موافقة سياسية، لكن ربما «السلوك الذي أحاط بنشر الإعلان كان خاطئاً، وكان علينا تمريره على المستوى السياسي».

الخلاف حول هدنة تكتيكية في غزة جاء في وقت بدت فيه الاشتباكات أهدأ في أول أيام عيد الأضحى، رغم أن القصف الإسرائيلي استمر، وقصفت الطائرات مختلف مناطق قطاع غزة في اليوم 254 من الحرب. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن عدد الضحايا ارتفع إلى 37296 منذ بداية الحرب.

توزيع المساعدات الغذائية في دير البلح بقطاع غزة في 13 يونيو بوصفه جزءاً من عملية برنامج الأغذية العالمي في 14 يونيو (رويترز)

وأكد الجيش من جهته أن قواته ستمضي قدماً في حربها في غزة حتى تجريد لواء رفح من قدراته، بينما أكدت «حماس» أنه سيفشل في حربه وليس أمامه سوى اتفاق. وقال رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إسماعيل هنية، إن «العدو الإسرائيلي المجرم الذي ارتكب، ولا يزال، الإبادة الجماعية والوحشية التي لم تعرفها البشرية، فشل في تحقيق أي من أهدافه التي أعلنها، كما بدأت ملامح التفكك في حكومته وبنيانه بما يؤذنُ بهزيمته وانكساره».

وأضاف أن «طوفان الأقصى» معركة تاريخيّة فيها من الدلائل والنتائج ما لا يمكن الإحاطة بها، ويكفي أن نرى بوادر نتائجه في مختلف الاتجاهات، وهذا العجز لدى قادة العدو وداعميه من الدول العظمى، وهم يعبّرون عن معاني اليأس والانكسار».

وأكد هنية أن الحل الوحيد في غزة لن يتحقق إلا من «خلال مفاوضات تفضي إلى اتفاق متكامل». ولفت إلى أن حركته أبدت جدية كبيرة ومرونة عالية من أجل الوصول لاتفاق يحقن دماء الفلسطينيين ويوقف العدوان. وأوضح في خطاب متلفز: «تمثل ذلك في موافقتنا على اقتراح الوسطاء في السادس من مايو (أيار) والإيجابية التي عبَّرنا عنها تجاه خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وترحيبنا بقرار مجلس الأمن الذي صدر قبل أيام، وردنا الذي سلمناه للوسطاء بوفد مشترك مع (حركة الجهاد الإسلامي) في قطر، وهو متوافق مع الأسس التي وردت في خطاب بايدن وقرار مجلس الأمن بشأن المراحل الثلاث للصفقة وشروط وقف إطلاق النار».

وتابع هنية: «الاحتلال وحلفاؤه لم يتجاوبوا مع هذه المرونة، وواصلوا مناوراتهم ومحاولاتهم للتحايل والخداع من خلال مقترحات وأفكار هدفها الحصول على الأسرى والعودة لاستئناف حرب الإبادة من جديد». وأكد أن «الحركة مع فصائل المقاومة جادة لإنجاز اتفاق يتضمن البنود الأربعة: وقف إطلاق النار الدائم، والانسحاب الشامل من غزة، والإعمار، وصفقة تبادل للأسرى، وأن يكون ذلك كله واضحاً لا لبس فيه، ولا يحتمل تفسيرات ولا تأويلات، ولا يخضع للتأجيل أو المساومة أو المناورة».

اقرأ أيضاً