كرواتيا تعتمد على المخضرمين وتثق في قدرتها على الوصول إلى النهائي

البلد الصغير الذي انفصل قبل 31 عاماً عن يوغسلافيا أثبت أنه قوة كبيرة في عالم كرة القدم

لاعبو كرواتيا المخضرمون وضعوا بلدهم الصغير على خريطة القوى الكبرى لكرة القدم (رويترز)
لاعبو كرواتيا المخضرمون وضعوا بلدهم الصغير على خريطة القوى الكبرى لكرة القدم (رويترز)
TT

كرواتيا تعتمد على المخضرمين وتثق في قدرتها على الوصول إلى النهائي

لاعبو كرواتيا المخضرمون وضعوا بلدهم الصغير على خريطة القوى الكبرى لكرة القدم (رويترز)
لاعبو كرواتيا المخضرمون وضعوا بلدهم الصغير على خريطة القوى الكبرى لكرة القدم (رويترز)

في ساحة بان جيلاسيك بمدينة زغرب الكرواتية، لم يكن أي شخص يهتم بدرجة الحرارة التي انخفضت لتقترب من درجة التجمد، مساء الجمعة الماضي، بل وصل الأمر إلى قيام أحد المحتفلين بنزع قميصه والغطس في نافورة مياه قريبة، ثم سرعان ما تبِعه آخرون وقاموا بالشيء نفسه. وكان وسط مدينة زغرب مزدحماً جداً، واستمرت الاحتفالات حتى الساعات الأولى من الصباح. والآن تتساءل هذه الدولة عما إذا كان بمقدورها مواصلة المغامرة والإطاحة بمنتخب الأرجنتين والوصول إلى المباراة النهائية لـ«كأس العالم 2022» بقطر بعدما أطاحت بمنتخب البرازيل بركلات الترجيح من دور الثمانية.

المدافع يورانوفيتش قدم أداء يشبه البرازيلي داني ألفيش (رويترز)

وبينما كان النجم الكرواتي جوسيب يورانوفيتش، ظهير أيمن الفريق، في طريقه للخروج من الملعب على بُعد 2400 ميل في الدوحة، كان يبتسم وهو يخرج راقصاً ومسرعاً من أجل تبديل قميصه مع مَثَله الأعلى داني ألفيش الذي جلس على مقاعد بدلاء منتخب البرازيل ولم يشارك في المباراة، ويقترب من نهاية مسيرته الكروية وهو في التاسعة والثلاثين من عمره.
وإذا كانت لدى ألفيش الشجاعة لإعادة مشاهدة مباراة البرازيل وكرواتيا مرة أخرى، فسوف يرى أن يورانوفيتش يلعب بطريقة مشابهة والتي كان يلعب بها هو شخصياً عندما كان في قمة عطائه الكروي، حيث كان الظهير الأيمن الكرواتي ينطلق للأمام ويشكل خطورة كبيرة على مرمى البرازيل، ونادراً ما كان يتفوق عليه أي لاعب من الفريق المنافس عندما يعود للقيام بواجباته الدفاعية، بل تفوَّق تماماً على فينيسيوس جونيور، خلال الـ64 دقيقة التي لعبها النجم البرازيلي. ويمكن تلخيص ما قدّمته كرواتيا في تلك المباراة التي أقيمت على ملعب المدينة التعليمية في مشهد وصول اللاعبين البرازيليين إلى المباراة بخُطى سريعة وهم يستمعون إلى الموسيقى والأغنيات ثم انهيارهم وبكائهم بعد نهاية المباراة التي تفوَّق فيها لاعبو كرواتيا في كل شيء تقريباً.
لم يلعب يورانوفيتش من قبل في فريق واحد مع ألفيش، لكنه يعرف أكثر من أي شخص آخر أهمية وجود قائد مخضرم لديه خبرات هائلة وقادر على تقديم مستويات قوية دائماً. يقول الظهير الكرواتي عن ذلك: «نحن نثق تماماً في فريقنا، وخصوصاً اللاعبين الأكبر سناً. هذه أول بطولة لي، وقد وجّه هؤلاء اللاعبون الكبار بعض الكلمات لنا نحن اللاعبين الشباب».
من المؤكد أن يورانوفيتش ليس لاعباً صغيراً في السن، حيث يبلغ من العمر 27 عاماً، لكنه يُعدّ صغيراً، مقارنة بالنجم المخضرم لوكا مودريتش الذي يمتلك خبرات هائلة ويقدم مستويات استثنائية تجعله محطّ أنظار الجميع.
وقال الظهير الأيسر بورنا سوسا عن مودريتش: «بالنسبة لي هو واحد من أفضل 5 لاعبي خط الوسط عبر كل العصور. لم يتمكن أي لاعب على الإطلاق من تقديم مستويات مودريتش نفسها، وهو في السابعة والثلاثين من عمره. وفي المناسبات الأكثر أهمية فإنه يعطينا قوة كبيرة بفضل خبراته الهائلة وثقته الكبيرة في نفسه. إنه هادئ جداً عندما يستحوذ على الكرة، ونأمل أن يظل معنا لأطول فترة ممكنة».
ولهذا لا يمكن استبعاد مشاركة مودريتش في بطولة «كأس الأمم الأوروبية» في غضون 18 شهراً من الآن، إنه يشكل مع مارسيلو بروزوفيتش وماتيو كوفاسيتش أقوى خط وسط بين جميع المنتخبات المشاركة في نهائيات «كأس العالم» الحالية.
وقال يورانوفيتش: «يمكنني أن أقول إننا نملك أفضل لاعبي خط الوسط. وإذا كان هؤلاء اللاعبون في حالتهم المعتادة، فإننا نتحكم في المباراة بنسبة 90 %، وأعتقد أن هذا هو السبب في تحقيقنا الفوز».
أعتقد أن يورانوفيتش مُحق تماماً في ذلك، صحيح أن كرواتيا لا تضم نجوماً في كل خطوط الملعب، لكن هذا الثلاثي في خط الوسط يمنحها قوة هائلة، ويمكن وصف منتخب كرواتيا بأنه مجموعة من التروس التي تعمل معاً في تفاهم كبير، كما أن الفريق يجيد استغلال المساحات الخالية والضغط على الفريق المنافس في شكل موجات متتالية.
وأمام البرازيل، لم تخلق كرواتيا أية فرص للتهديف تقريباً حتى الوقت الإضافي. إن ما فعله المنتخب الكرواتي، باستثناء الهجمات التي كانت تنتهي على حافة منطقة جزاء منتخب البرازيل، هو التعامل مع المباراة كما لو كانت ستُلعب في الثلث الأوسط من الملعب فقط.
لقد كان الهدف الأساسي لمنتخب كرواتيا هو إبعاد لاعبي البرازيل عن منطقة جزائهم قدر المستطاع، ثم محاولة شن هجمات مرتدّة سريعة بمجرد الاستحواذ على الكرة، وقد نجحت كرواتيا في اللعب بشكل متوازن أمام راقصي السامبا. لقد كان لاعبو كرواتيا يتحلّون بالثقة التامة للقيام بذلك، كما كانت هناك ميزة نفسية بالنسبة لهم بعد النجاح في الفوز بركلات الترجيح في المباراة السابقة أمام اليابان. وقال سوسا عن ذلك: «عندما كانت النتيجة هي التعادل، كنا سعداء بذلك؛ لأننا كنا نعلم أننا نمتلك الأفضلية في حال الوصول إلى ركلات الترجيح».
واتفق يورانوفيتش مع هذا الرأي، حيث قال: «عندما أصبحت النتيجة التعادل بهدف لكل فريق، أدركت أنه يمكننا تحقيق الفوز».
لقد نجحت تلك الدولة، التي يصل عمرها إلى 31 عاماً ويبلغ عدد سكانها 3.9 مليون نسمة فقط، في الوصول إلى الدور نصف النهائي على الأقل في 3 من مشاركاتها الـ7 في هذا المستوى. ولا يهم ما إذا كانت كرواتيا قد حققت ذلك من خلال مهارة لاعبين من أمثال سوكر أو بروسينسكي أو ستانيتش أو اللاعبين الآخرين الذين جاؤوا بعدهم، لكن ما يهم حقاً هو أن كرواتيا تواصل تقديم عروضها ومستوياتها القوية منذ فترة طويلة، ومن ثم لا ينبغي اعتبارها أقل من الأرجنتين بأية حال من الأحوال، خصوصاً أنها واحدة من الدول القليلة الرائدة في عالم كرة القدم في هذا العصر والعصر السابق.
وقال يورانوفيتش عن موسم دوري الأمم الأوروبية، الذي حصلت فيه كرواتيا على 10 نقاط من 4 مباريات ضد منافسين أقوياء، بما في ذلك تحقيق انتصارين خارج الديار: «أظهرنا في دوري الأمم الأوروبية ضد فرنسا والدنمارك أننا أحد أفضل الفرق في العالم». وكانت هزيمتهم الوحيدة في 21 مباراة منذ خروجهم من «كأس الأمم الأوروبية 2020» أمام إسبانيا هي الخسارة أمام النمسا، وهي المباراة التي لم يشارك فيها مودريتش في التشكيلة الأساسية.
وقال سوسا: «ليس لدينا 25 لاعباً يلعبون لبرشلونة وريال مدريد، لذا يجب أن يكون الجميع مستعدّين. لوكا مودريتش يلعب جميع المباريات؛ لأنه يتعين عليه القيام بذلك، فلا وقت لديه للراحة؛ لأننا نحتاج إليه على أرض الملعب في كل ثانية».
وبعد وصول مودريتش وكرواتيا إلى الدور نصف النهائي للمونديال مرة أخرى، قد تكون المياه في تلك النوافير بزغرب أكثر برودة اليوم، لكن الشيء المؤكد أن الجمهور الكرواتي على أتم الاستعداد للنزول تحت هذه المياه في درجة حرارة تصل إلى حد التجمد في حال تخطي الأرجنتين والوصول إلى المباراة النهائية لـ«كأس العالم»!


مقالات ذات صلة

«فيفبرو» يرفع دعوى قانونية لمحكمة التجارة ضد جدولة «فيفا» لمونديال الأندية

رياضة عالمية رابطة «فيفبرو» الدولية للاعبي كرة القدم (فيفبرو)

«فيفبرو» يرفع دعوى قانونية لمحكمة التجارة ضد جدولة «فيفا» لمونديال الأندية

قدّم اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو)، والاتحادات الأعضاء في أوروبا، اليوم الخميس، دعوى قانونية ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عربية الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن (حساب ولي العهد الأردني على إنستغرام)

ولي عهد الأردن محتفلاً: الأخضر كان مميزاً… والصدارة للنشامى

تفاعل الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن عبر حسابه في «إنستغرام» مع نتيجة مباراة منتخب الأردن ونظيره المنتخب السعودي التي جمعت بينهما الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (عمّان)
رياضة عالمية سلمان آل خليفة (الاتحاد الآسيوي)

سلمان آل خليفة: تصفيات آسيا أظهرت انحسار «الفجوة الفنية» بين المنتخبات

هنأ سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المنتخبات الآسيوية المتأهلة للدور الثالث من التصفيات القارية لكأس العالم 2026 ونهائيات أمم آسيا 2027.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عربية عبد الله الشاهين رئيس الاتحاد الكويتي (الاتحاد الكويتي)

عبد الله الشاهين: تأهل الأزرق إلى الدور الحاسم أعاد الحياة للكرة الكويتية

أكد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، عبد الله الشاهين، أن تأهل منتخب بلاده، الثلاثاء، إلى نهائيات كأس آسيا 2027 والتي ستقام بالسعودية، وكذلك الدور الحاسم للتصفي

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية غراهام أرنولد مدرب أستراليا (إ.ب.أ)

مدرب أستراليا يتحدى لاعبيه لتخطي مسيرة من 11 انتصاراً متتالياً

تحدى غراهام أرنولد مدرب أستراليا لاعبيه لتجاوز الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية للبلاد في 11 مباراة متتالية بتصفيات كأس العالم لكرة القدم

«الشرق الأوسط» (ملبورن)

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
TT

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)

في مايو (أيار) 2004، قام طفل يبلغ من العمر 12 عاماً بشعر أصفر طويل ينتظره مستقبل مشرق، بوضع قميص ريال مدريد الأبيض بجوار أحد الأعمدة الموجودة في ملعب التدريب بالنادي الموجود به لوح من الغرانيت عليه العبارة الشهيرة «يحترم ماضيه، ويتعلم من حاضره، ويؤمن بمستقبله». وفي اليوم الأول من يونيو (حزيران) 2024، كان هذا الطفل، الذي أصبح رجلا يبلغ من العمر 32 عاماً بلحية رمادية وصنع تاريخاً حافلاً، يرتدي هذا القميص على ملعب ويمبلي، وقفز ليسجل برأسه في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ليقود النادي الملكي لاستكمال أعظم إنجاز في تاريخه على الإطلاق. وأشير بهذا إلى داني كارفاخال.

لقد مر عشرون عاماً تقريباً منذ ذلك اليوم في عام 2004. في ذلك اليوم، وقف كارفاخال، وهو طفل صغير في أكاديمية الناشئين، إلى جانب ألفريدو دي ستيفانو، البالغ من العمر 78 عاماً، والذي يعد أهم لاعب في تاريخ أندية كرة القدم، ورمزا لكل شيء: الرجل الذي غيّر وصوله عام 1953 ريال مدريد ولعبة كرة القدم إلى الأبد، والذي شكّل أسطورة النادي وهويته. والآن، عندما يتعلق الأمر ببطولة دوري أبطال أوروبا؛ تلك المسابقة التي يشعر ريال مدريد بأنها أصبحت ملكا له، أصبح كارفاخال يتفوق على دي ستيفانو. قد يبدو هذا سخيفاً للبعض، لكن هذا هو ما حدث مؤخراً.

عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا عام 1960 بعد الفوز على إينتراخت فرنكفورت 7 - 3 في مباراة من أعظم المباريات عبر التاريخ (ب.أ)

لقد فاز عدد قليل من اللاعبين بنفس عدد بطولات دوري أبطال أوروبا التي فاز بها كارفاخال، حيث نجح خمسة لاعبين في الحصول على اللقب ست مرات، من بينهم أربعة من زملاء كارفاخال: فبعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية بهدفين دون رد على ملعب ويمبلي، انضم كارفاخال ولوكا مودريتش وناتشو فرنانديز وتوني كروس إلى باكو خينتو - الذي ظل رقمه القياسي المتمثل في أكثر اللاعبين فوزا بالبطولة صامدا لمدة 58 عاماً - كأكثر اللاعبين فوزا باللقب على الإطلاق. ويُعد كارفاخال هو اللاعب الوحيد من هذا الجيل الذي شارك أساسياً في جميع المباريات النهائية الست، على الرغم من أنه خرج مستبدلا في مباراتين منها. وقال كارفاخال والدموع في عينيه بعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية التي سجل فيها هدفا: «لقد جئت إلى هنا وأنا طفل صغير، والآن أنا هنا. سيكون من الصعب للغاية أن يكسر أحد هذا الرقم الذي حققناه».

لقد كان هناك كثير من الصور، وكثير من التصريحات، وكثير من اللحظات، التي ستظل خالدة في الأذهان بعد فوز «الميرنغي» بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 15 – نعم المرة الخامسة عشرة، هل تصدقون هذا؟ لقد كانت هذه هي آخر مباراة للنجم الألماني توني كروس، الذي أعلن اعتزاله كرة القدم بنهاية الموسم الحالي. وسجل راقص السامبا البرازيلي فينيسيوس جونيور هدفاً أخر في المباراة النهائية للبطولة الأقوى في القارة العجوز، وهو لا يزال في الثالثة والعشرين من عمره، وهو الأمر الذي جعل المدير الفني لريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، يرشح النجم البرازيلي للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لهذا العام، قائلاً: «إنه يستحق الكرة الذهبية بلا شك». وقال جود بيلينغهام، الذي لا يزال في العشرين من عمره، إنه ظل متماسكاً حتى رأى أمه وأباه بعد المباراة. وأشاد بيلينغهام بأنشيلوتي قائلاً: «إنه يعرف جيدا ما يفعله». لقد فاز ريال مدريد باللقب هذا الموسم، بنفس الطريقة التي رأيناها من قبل، حيث يبدو الفريق عرضة للهزيمة في بعض الأوقات، لكنه يعود بكل قوة ويحسم الأمور تماماً لصالحه في نهاية المطاف.

كارفاخال وفرحة افتتاح التهديف لريال مدريد (أ.ب)

لم يكن أحد يشك في قدرة ريال مدريد على حسم اللقب، لم يخسر النادي الملكي أي مباراة نهائية في هذه البطولة منذ عام 1981، فقد لعب الفريق تسع مباريات نهائية وفاز بها جميعا. وقال كروس: «يبدو أنه لا يمكن هزيمتنا في مثل هذه المباريات. إنه لأمر جنوني أن أتساوى مع خينتو كأكثر اللاعبين فوزا بلقب هذه البطولة، وهو أمر لم أتخيل أبدا أنني سأحققه». ولا يقتصر الأمر على فوز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة في تاريخه فحسب، لكن النادي الملكي فاز أيضا بست من هذه البطولات في آخر عشر سنوات: من لشبونة 2014 إلى لندن 2024. وسيبقى إنجاز خينتو - لاعب ريال مدريد الوحيد الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية في الفترة بين عامي 1956 و1960 قبل أن يفوز باللقب للمرة السادسة في عام 1966- خالداً.

ويظل فريق عام 1966 متفرداً للغاية، حيث كان ريال مدريد قد خرج من البطولة لأول مرة في عام 1960 - على يد برشلونة - وخسر المباراة النهائية في عامي 1962 و1964. وكان دي ستيفانو قد رحل، ولم يكن النادي في حالة جيدة من الناحية الاقتصادية. وكان الفريق الذي تغلب على نادي بارتيزان في نهائي عام 1966 مكوناً بالكامل من اللاعبين الإسبان. وإذا كان ذلك يساهم في عدم النظر إلى الفريق الحالي على أنه يحاكي الجيل الذهبي لريال مدريد، الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية، فهناك عناصر أخرى تدعم ذلك أيضاً، وهي أن ذلك الفريق هو الذي بنى وشكّل هوية ريال مدريد، وكان فريقا لا يقهر، وهيمن على الساحة الكروية بشكل قد لا يضاهيه أو يحاكيه هذا الجيل. وبدلاً من ذلك، فاز الفريق الحالي لريال مدريد ببعض بطولاته الأوروبية خلال السنوات الأخيرة بصعوبة شديدة، بل وبقدر كبير من الحظ في نظر البعض. وكان هناك اتفاق على أن الفوز ببطولة عام 2022 كان «سخيفاً» بضع الشيء، إن جاز التعبير، ثم جاءت الخسارة الثقيلة برباعية نظيفة أمام مانشستر سيتي في العام التالي كأنها «عادلة» تماماً، لكي تعكس القوة الحقيقية للفريق.

ومع ذلك، وكما قال كروس بعد تلك الخسارة أمام مانشستر سيتي: «ليس من الطبيعي أن نفوز بدوري أبطال أوروبا طوال الوقت. آخر مرة سمعت فيها أن هناك نهاية حقبة في هذا النادي كانت في عام 2019، لذلك نحن بخير». لقد كان النجم الألماني محقا تماماً في تلك التصريحات، فقد كان ريال مدريد على ما يرام، بل وكان أفضل من أي ناد آخر. لقد فاز النادي بست كؤوس أوروبية في عقد واحد من الزمان، وهو إنجاز لا يضاهيه أي إنجاز آخر، بما في ذلك الإنجاز التاريخي الذي حققه النادي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي. في بعض الأحيان تكون بحاجة إلى الابتعاد قليلاً عن التاريخ الذي تصنعه لكي تدرك حجم الإنجازات التي حققتها بالفعل. الزمن يغير التصورات: يُنظر إلى الماضي بشكل مختلف، وفي يوم من الأيام سيصبح ما يفعله النادي حالياً ماضياً، وسيُنظر إليه على أنه شيء استثنائي.

لم يكن ريال مدريد في الخمسينات والستينات من القرن الماضي فريقا غير قابل للهزيمة أيضا، لكن لا يوجد أي شيء يمكن أن ينتقص من حجم الإنجازات التي حققها ذلك الفريق. وخلال السنوات الخمس الأولى التي فاز فيها ريال مدريد بكأس أوروبا، كان بطلا لإسبانيا مرتين، في حين فاز أتلتيك وبرشلونة بلقب الدوري ثلاث مرات خلال تلك الفترة. وعندما فاز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة، كان أتلتيكو مدريد هو من فاز بلقب الدوري المحلي. وكانت خمسة فرق - أتلتيك وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وديبورتيفو وفالنسيا - أبطال إسبانيا عندما كان ريال مدريد بطلاً لأوروبا.

لكن ما المشكلة في ذلك؟ يكفي ريال مدريد فخرا أنه فاز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا في عقد واحد فقط من الزمان! وفي الواقع، يمتلك الفريق الحالي لريال مدريد سجلا أفضل من الجيل الذهبي فيما يتعلق بعدد مرات الفوز بلقب الدوري. ويجب الإشارة هنا إلى أنه بعد عام 1966، بقي ريال مدريد 32 عاماً دون أن ينجح في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. لقد عاد ليفوز باللقب الأوروبي في عامي 2000 و2002، على الرغم من أن الفرق التي فازت باللقب في المرات السابعة والثامنة والتاسعة كانت مختلفة بشكل كبير، والدليل على ذلك أن روبرتو كارلوس وراؤول وفرناندو مورينتس كانوا هم اللاعبين الثلاثة فقط الذين شاركوا في المباريات النهائية الثلاث لهذه البطولات، وسجل زيدان ذلك الهدف الخرافي في نهاية أول موسم له مع النادي الملكي.

أنشيلوتي أكد أن الفوز بدوري الأبطال للمرة الـ15 كان أصعب من المتوقع (أ.ب)

وكان النادي قد بنى فريقه الغلاكتيكوس (العظماء) الشهير، لكنه تعثر، وواجه صعوبة كبيرة في الفوز باللقب العاشر، وظل الأمر على هذا النحو لأكثر من عقد من الزمان. وعلى مدار ستة أعوام متتالية، لم يتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز في الأدوار الإقصائية. لقد انتظر النادي اثني عشر عاماً، وهو ما بدا وكأنه وقت طويل للغاية، لكي يصل مرة أخرى إلى المباراة النهائية في لشبونة في عام 2014. وكان الفريق خاسراً أمام أتلتيكو مدريد حتى الدقيقة 92، قبل أن ينجح سيرخيو راموس في إحراز الهدف القاتل بضربة رأس قوية، لتكون بالتأكيد اللحظة الأكثر تأثيرا بعد ذلك في تاريخ ريال مدريد. وقال بول كليمنت، مساعد أنشيلوتي، في وقت لاحق: «كل صباح كل يوم عندما كان راموس يأتي، كنت أشعر بالرغبة في تقبيله». لقد كان الفريق ينتظر النهاية الأكثر صدمة، وكان كل شيء على وشك الانهيار، قبل أن يتدخل راموس وينقذ كل شيء.

وبدلا من ذلك، كانت هذه هي نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية. لقد فاز ريال مدريد باللقب للمرة العاشرة. وبعد ذلك بعامين، فاز باللقب ثلاث مرات متتالية، في إنجاز استثنائي بكل تأكيد. لقد بدا الأمر وكأن النادي لن يكون قادرا على تكرار ذلك الأمر، خاصة بعد رحيل النجوم البارزين - كريستيانو رونالدو، وسيرخيو راموس، وغاريث بيل، وكاسيميرو، ورافائيل فاران - وكذلك المديرين الفنيين، حيث أقيل أنشيلوتي من منصبه في غضون عام واحد، ثم رحل زيدان، الذي بدأ مساعداً لأنشيلوتي وأصبح بعد ذلك المدير الفني الأكثر نجاحاً في البطولة.

لاعبو ريال مدريد يواصلون احتفالاتهم في حافلة جابت شوارع العاصمة (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد يعاني من أجل العثور على بديل مناسب. وفي أحد الأيام، تلقى خوسيه أنخيل سانشيز، المدير العام للنادي، مكالمة هاتفية من أنشيلوتي حول إمكانية تعاقد إيفرتون مع بعض لاعبي ريال مدريد على سبيل الإعارة. وخلال المحادثة، سأله أنشيلوتي عن الكيفية التي تسير بها عملية البحث عن مدير فني جديد، وقال له سانشيز إن الأمور لا تسير بشكل جيد. وعندئذ، قال أنشيلوتي مازحا: «حسناً، هناك مرشح واحد واضح، وهو أفضل مدرب في العالم (يعني نفسه)»، وقال: «هل نسيتم من قادكم للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة؟»، وفي اليوم التالي، تلقى أنشيلوتي اتصالاً بشأن توليه قيادة ريال مدريد، وفي غضون ثلاث سنوات، رفع ريال مدريد الكأس ذات الأذنين للمرة الحادية عشرة والمرة الثانية عشرة، ليكون هذا هو أفضل عقد من الزمان لأكبر ناد في العالم، بقيادة المدير الفني الأكثر نجاحاً على الإطلاق في هذه المسابقة، وبمشاركة أربعة من أنجح خمسة لاعبين في تاريخ النادي. أما كارفاخال الذي وضع الحجر الأول في ملعب التدريب قبل 20 عاماً، فكان هو من وضع اللمسة الأخيرة على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، في إنجاز استثنائي!

* خدمة «الغارديان»