قمر صناعي على ارتفاع 890 كيلومتراً يوفر بيانات دقيقة للمحيطات

صورة من القمر الصناعي تُظهر تسرب النفط في ولاية كانساس (رويترز)
صورة من القمر الصناعي تُظهر تسرب النفط في ولاية كانساس (رويترز)
TT

قمر صناعي على ارتفاع 890 كيلومتراً يوفر بيانات دقيقة للمحيطات

صورة من القمر الصناعي تُظهر تسرب النفط في ولاية كانساس (رويترز)
صورة من القمر الصناعي تُظهر تسرب النفط في ولاية كانساس (رويترز)

يساهم القمر الصناعي الفرنسي - الأميركي «سووت» (SWOT) الذي يُطلَق (الخميس)، في تعزيز المعلومات المتوافرة عن دورة الماء، وفي توفير فهم أكبر لتأثيرها على المناخ، حسب وكالة «الصحافة الفرنسية».
ويُذكر أن لمهمة القمر الصناعي «توبكس – بوزيدون» أهمية كبيرة في نظر وكالة الفضاء الفرنسية ونظيرتها الأميركية «ناسا» اللتين تتعاونان في هذا المجال منذ 30 عاماً، وخصوصاً أن الموازنة المخصصة لها تبلغ مليار دولار. وكان هذا التعاون مدار بحث خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمقر «ناسا» بواشنطن في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وسيتولى صاروخ تابع لشركة «سبايس إكس» يُطلَق من قاعدة فاندنبرغ في كاليفورنيا وضع القمر الصناعي العملاق البالغ وزنه 2.2 طن، في المدار. وما إن يصبح في الفضاء، ستتمثل مهمة «سووت» الذي يتألف من الأحرف الأولى لعبارة: «طوبوغرافيا المياه السطحية والمحيطات» بالإنجليزية، في قياس مستوى المياه السطحية للمحيطات والبحيرات والأنهار.
وجُهّز القمر الصناعي لهذه الغاية بأداة تُعتبر بمثابة ثورة في هذا المجال، هي عبارة عن مقياس تَداخل واسع النطاق أُطلقت عليه تسمية «كارين» (KaRin)، يتألف من رادارين تفصل بينهما 10 أمتار، يجريان مسحاً لسطح الماء على نطاق بعرض 120 كيلومتراً، مما يوفر صورة ثنائية البُعد. وتسمح الإشارة التي يلتقطها كل منهما، والمختلفة قليلاً عن تلك التي يلتقطها الآخر، بتحديد مستوى ارتفاع الماء.
وتشرح مديرة مراقبة كوكب الأرض في «ناسا»، كارِن سان جيرمان، أن من شأن المسافة بين الهوائيين وثبات القمر الصناعي توفير «دقة أكبر بـ10 مرات مما تنتجه التقنيات الحالية لقياس ارتفاع المحيطات وفهم كيفية تأثير أعاصير المحيطات على المناخ».
أما رئيس مشروع «سووت» في وكالة الفضاء الفرنسية، تييري لافون، فيوضح أن «الأمر أشبه بالقدرة على تمييز تفاصيل لوحة تسجيل سيارة من الفضاء، في حين لم يكن ممكناً في الماضي إلا رؤية الشارع فحسب».
ولهذا التطور أهمية كبيرة، فإذا كان تأثير التيارات الرئيسية للمحيطات على المناخ معروفاً، كما هو حال تيار الخليج الدافئ («غلف ستريم»)، فهذا لا ينطبق على التيارات والأعاصير المحلية المحصورة في نطاق 10 كيلومترات.
ويشير لافون إلى أن وجود القمر في مدار يقع على ارتفاع 890 كيلومتراً، «مثالي؛ لأنه يمكّن من رصد كل المكونات التي تؤثر على ارتفاع الماء، كالمد والجزر أو الشمس».



بايدن يؤكد دعم هاريس... ويتعهد «إنهاء الحرب في غزة»

الرئيس بايدن بعد خطاب ألقاه مطلع يوليو/تموز الجاري (رويترز)
الرئيس بايدن بعد خطاب ألقاه مطلع يوليو/تموز الجاري (رويترز)
TT

بايدن يؤكد دعم هاريس... ويتعهد «إنهاء الحرب في غزة»

الرئيس بايدن بعد خطاب ألقاه مطلع يوليو/تموز الجاري (رويترز)
الرئيس بايدن بعد خطاب ألقاه مطلع يوليو/تموز الجاري (رويترز)

حضّ الرئيس الأميركي جو بايدن أنصاره مساء الاثنين على دعم ترشيح نائبته كامالا هاريس لخوض السباق الرئاسي، معتبرا أن انسحابه من المنافسة كان القرار الصائب.

وقال بايدن في اتصال مع فريق حملته الانتخابية: «أريد أن أقول للفريق، ادعموها. إنها الأفضل».

وأضاف تعليقا على قراره الانسحاب «أعلم أن أخبار الأمس كانت مفاجئة ويصعب عليكم سماعها، لكنه كان القرار الصائب».

كما تعهد الرئيس الأميركي مواصلة العمل على إنهاء الحرب في غزة خلال الأشهر الأخيرة من ولايته، بعد تراجعه عن السعي لولاية ثانية.

وقال بايدن في مكالمة عامة مع مقر حملته الذي تحول إلى مقر حملة لنائبته كامالا هاريس، «سأعمل بشكل وثيق للغاية مع الإسرائيليين والفلسطينيين لمحاولة التوصل إلى طريقة لإنهاء الحرب في غزة وتحقيق السلام في الشرق الأوسط وإعادة كل الرهائن إلى وطنهم».

وكان قرار بايدن بالانسحاب من الانتخابات الرئاسية المقبلة محل ترحيب كبير من كبار أعضاء حزبه الديمقراطي، بعد أسابيع من الضغوط المكثّفة، فاقمها أداؤه الكارثي في المناظرة الرئاسية أمام الرئيس السابق دونالد ترمب الشهر الماضي.