نماذج السيارات الصغيرة تسبق الألعاب لقلوب الصغار والكبار

نماذج السيارات الصغيرة تسبق الألعاب لقلوب الصغار والكبار
TT

نماذج السيارات الصغيرة تسبق الألعاب لقلوب الصغار والكبار

نماذج السيارات الصغيرة تسبق الألعاب لقلوب الصغار والكبار

لا تزال النماذج المصغّرة من السيارات لعباً مسلية وبسيطة وزهيدة الثمن لا غنى عنها لدى كثير من الأطفال، صمدت مع تغيّر الأزمنة، ولو أنها باتت أكثر تطوراً وأصبحت تجتذب الكبار أيضاً، لا الأولاد وحدهم.
فالصغيران الباريسيان؛ نيل (3 سنوات) وسون (5 سنوات) وزّعا سياراتهما الصغيرة في كل أنحاء المنزل، حتى الحمام، حيث لا يترددان في تحويل فرشاة الأسنان أداة لتنظيف عجلات مركباتهما المتنوعة. وبعدما كانت سيارة الشرطة الأحبّ إلى قلبيهما، أطاحت بها تباعاً شاحنة القمامة، ثم الحافلة، فالقطار الفائق السرعة، ثم رست تفضيلاتهما على شاحنة القطر، على ما توضح والدة الصبيين، يوليا أموسوفا.
يُذكر أنه بلغ حجم سوق نماذج السيارات 3.7 مليار يورو عام 2021 في 12 دولة كبرى خارج آسيا.
وتشرح أستاذة علم النفس في جامعة ميامي، دوريس بيرغن، أن «نماذج السيارات الصغيرة، ككثير من الألعاب الأخرى، تشبه بالنسبة إلى الأطفال ما يحبه الكبار وما يستخدمونه». وتلاحظ بيرغن أن هذه النماذج «قد توفّر المتعة التي توفرها قيادة السيارة، إذ تجعل الأطفال يشعرون بالقوة وأنهم يفعلون أموراً مهمة».
ويجسّد نيل وسون عملياً هذا التحليل، ويؤكدان صحته، إذ سيناريو اللعب المفضّل لديهما هو... «الاختناقات المرورية ، والتزمير بأعلى صوت ممكن» ، على ما تشرح والدتهما. وتروي: «اشترينا لهما أوّلها»، ثم كرّت السبحة، وتكفّل الأقارب بالبقية، فهذه هدايا من أبناء أعمامهما، وتلك من هذا أو ذاك من أفراد العائلة، ولا يخلو الأمر من شاحنة وجدناها في الشارع، حتى «لم يعد في البيت متسع، فتوقفنا»، حسب قولها.
ويوضح الناطق باسم سلسلة متاجر «جويه كلوب» (JoueClub) فرانك ماتيه أن كثيراً من الأهل يشترون نماذج السيارات لأولادهم لصرف انتباههم عن مطالب أخرى. ويقول: «عندما يكونون في أحد متاجرنا، يطلب الصبي أو الفتاة الصغيرة لعبة ما، فيرتئي الوالدان ابتياع هذه الهدية الصغيرة التي لا يتجاوز ثمنها بضعة يوروهات، وبها يجتنبان النقاش». ويرى ماتيه أن السيارات التي يتم التحكم لها مِن بُعد هي أيضاً «هدية جميلة جداً (...) وتتوافر فيها قدرات أكثر للفئات العمرية الأكبر».
وتلاحظ المحللة في شركة «إن بي دي»، فريديريك توت، أن نماذج السيارات من «ركائز سوق الألعاب» (5.7 في المئة من السوق الفرنسية عام 2021)، وهي غير مرتبطة بالموضة، بقدر ما هي عليه التماثيل الصغيرة، على سبيل المثال.



الجيش الصومالي يُحبط هجوماً إرهابياً في جنوب البلاد

أشخاص يتجمعون بالقرب من حطام المركبات المدمرة بمكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 على شاشة التلفزيون في منطقة بونديري بمقديشو الصومال في 15 يوليو 2024 (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من حطام المركبات المدمرة بمكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 على شاشة التلفزيون في منطقة بونديري بمقديشو الصومال في 15 يوليو 2024 (رويترز)
TT

الجيش الصومالي يُحبط هجوماً إرهابياً في جنوب البلاد

أشخاص يتجمعون بالقرب من حطام المركبات المدمرة بمكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 على شاشة التلفزيون في منطقة بونديري بمقديشو الصومال في 15 يوليو 2024 (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من حطام المركبات المدمرة بمكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 على شاشة التلفزيون في منطقة بونديري بمقديشو الصومال في 15 يوليو 2024 (رويترز)

أحبط الجيش الصومالي، صباح الاثنين، هجوماً إرهابياً شنّته عناصر «ميليشيات الخوارج» على منطقة هربولي في مدينة أفمدو بمحافظة جوبا السفلى في جنوب البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الصومالية «صونا» أن «القوات كبّدت العناصر الإرهابية، التي حاولت شن الهجوم الفاشل، خسائر فادحة في الأرواح، كما تُواصل مطاردة الفارّين في الغابات». ويستخدم الصومال عبارة «ميليشيا الخوارج» للإشارة إلى «حركة الشباب».

أشخاص يتجمعون بالقرب من حطام المركبات المدمرة في مكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 (رويترز)

وتشنّ «الحركة» هجمات تهدف إلى الإطاحة بالحكومة الصومالية؛ للاستيلاء على الحكم وتطبيق الشريعة على نحو صارم.

ونفّذت السلطات الصومالية، الثلاثاء الماضي، حكم الإعدام بحق خمسة عناصر من «حركة الشباب» في مدينة كيسمايو بجنوب البلاد. ووفق وكالة الأنباء الصومالية «صونا»، نفذت محكمة القوات المسلحة الوطنية لولاية جوبالاند، حكم الإعدام بحق خمسة من عناصر «ميليشيات الخوارج» كانوا قد أُدينوا، في السابق، بجريمة القتل المخطط، وتنفيذ الانفجارات في مدينة كيسمايو.

رجل يجلس بالقرب من حطام المركبات المدمرة بمكان انفجار خارج مطعم حيث كان الزبائن يشاهدون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأوروبية 2024 على شاشة التلفزيون في منطقة بوندهير بمقديشو (الصومال) «رويترز»

وقال المدعي العام بالمحكمة، العقيد إسماعيل عبدي علي، إن كل من يرتكب جريمة القتل سيجري تقديمه إلى العدالة لينال جزاء فعلته. وتُعد كيسمايو العاصمة التجارية لجوبالاند؛ وهو إقليم في جنوبي الصومال لا تزال أجزاء منه خاضعة لسيطرة «حركة الشباب».

وجرى طرد «حركة الشباب» من كيسمايو في عام 2012، وكان ميناء المدينة مصدراً رئيسياً لإيرادات «الحركة» من الضرائب وصادرات الفحم والرسوم على الأسلحة وغيرها من الواردات غير القانونية.