ألزهايمر... لماذا يصيب النساء أكثر من الرجال؟

ألزهايمر... لماذا يصيب النساء أكثر من الرجال؟

محاولات علمية من دون إجابات حاسمة
الجمعة - 15 جمادى الأولى 1444 هـ - 09 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16082]

حاولت دراسة أميركية جديدة حلّ واحد من الألغاز الطبية الذي لم يجد تفسيراً إلى اليوم، وهو؛ لماذا يُصاب النساء بمرض ألزهايمر Alzheimer’s بمعدلات تفوق تلك التي تحدث بين الرجال.


الإصابة بألزهايمر

وفق ما نُشر ضمن عدد 13 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي من مجلة الخلية Cell، اشترك 9 باحثين طبيين من كلية الطب في جامعة «كيس ويسترن ريزيرف» الأميركية بكليفلاند أوهايو، ومعهد أبحاث ألزهايمر في كلية طب وايل كورنيل بنيويورك، وكلية الطب بجامعة جنوب فلوريدا، في إعداد دراسة جديدة قد تساعد في تفسير الفجوة بين الجنسين في الإصابات بألزهايمر. ويأملون في نفس الوقت أن تقدم نتائجهم أدلة على علاجات جديدة، ربما تساعد المرضى من كلا الجنسين في المستقبل على مقاومة الإصابة بمرض ألزهايمر.

ولأهمية الأمر، حاول الدكتور أندرو إي بودسون كشف جوانب مما هو معروف طبياً حول هذا الموضوع، ضمن مقالته العلمية المنشورة في 20 يناير (كانون الثاني) الماضي على موقع كلية الطب بجامعة هارفارد، التي كانت بعنوان: «لماذا يكون النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر؟». قال فيها: «هل تعلم أن ما يقرب من ثلثي المصابين بألزهايمر في الولايات المتحدة هم من النساء. لماذا يعتبر مرض ألزهايمر أكثر شيوعاً عند النساء؟». والدكتور أندرو إي بودسون هو رئيس قسم علم الأعصاب الإدراكي والسلوكي في نظام بوسطن للرعاية الصحية بشؤون المحاربين القدامى، ومحاضرٌ في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد.

ومعلوم أن مرض ألزهايمر يُصنف كـ«اضطراب عصبي مُتفاقم»، ويؤدي بشكل تدريجي إلى ضمور الدماغ وموت خلاياه Neurons. لكن من غير المفهوم حتى اليوم، كلٌ من الأسباب الدقيقة وراء الإصابة بمرض ألزهايمر، والآليات التي يبدأ ويتطور بها. ويُلاحظ وفق نتائج تحليل أنسجة الدماغ لدى المصابين بألزهايمر، أن ثمة تغيرات تحصل في الدماغ؛ حيث تتراكم نوعيات معينة من البروتينات في أنسجته، هي بروتينات بيتا أميلويد Beta - amyloid، وبروتينات تاو Tau Proteins، وتنتج عن ذلك سلسلة من المواد الضارة بخلايا الدماغ، ما يهدد بشكل عميق كفاءة عمل خلايا الدماغ وتواصلها بعضها مع بعض. ثم مع مرور الوقت تتلف الخلايا العصبية، وتفقد الاتصال بعضها بين بعض، وتموت في النهاية.

وعادة ما يبدأ التلف بشكل بطيء في منطقة الدماغ التي تتحكم في الذاكرة، ثم تظهر الأعراض بعد أعوام. وبعدها ينتشر فقدان الخلايا العصبية في مناطق أخرى بالدماغ. وبالمحصلة، ينكمش الدماغ بشكل كبير بمجرد الوصول إلى المراحل المتأخرة من المرض.


بروتينات ضارة في الدماغ

ولفهم سبب الإصابة بمرض ألزهايمر، يركز الباحثون على معرفة سبب تراكم هذه البروتينات. وللتوضيح، عندما تتجمع بروتينات بيتا أميلويد «بين خلايا الدماغ»، وتتراكم على هيئة لويحات Amyloid Plaques، تُنتج تأثيراً ساماً في الخلايا العصبية، وتعطل الاتصال فيما بين تلك الخلايا. أما بروتينات تاو فإنها بالأصل تؤدي دوراً معيناً في الدعم الداخلي للخلية العصبية، وفي نظام النقل الخاص بها لحمل العناصر الغذائية والمواد الأساسية الأخرى. لكن في مرض ألزهايمر، يتغير شكل بروتينات تاو، وتتراكم «داخل الخلايا العصبية» على هيئة أشكال تسمى الحبيكات العصبية الليفية Neurofibrillary Tangles، التي تعطل نظام النقل داخل الخلايا العصبية وتسممها.

ولأن مشكلة نشوء مرض ألزهايمر مرتبطة بشكل مباشر باضطراب قدرة الدماغ على تنظيف نفسه من نوعيات معينة من «نفايات القمامة» التي تتكون بصفة فائضة، ولإدراك سبب تركيز الباحثين الأميركيين في دراستهم الجديدة على أحد الجينات بالذات، واحتمالات أن يكون اضطرابه أحد أسباب ارتفاع الإصابات بألزهايمر لدى النساء مقارنة بالرجال، علينا ملاحظة النقاط الثلاث التالية...

1. تلف خلايا الدماغ العصبية في حالات مرض ألزهايمر هو نتيجة تراكم نوعين من البروتينات في الدماغ. وليس من الطبيعي أن تتراكم هذه البروتينات في أنسجة الدماغ، بل هي «نفايات قمامة» يجب على الدماغ أن يمتلك الآليات الفعّالة لضبط تكوينها وللتخلص منها.

2. لفهم سبب الإصابة بمرض ألزهايمر، يركز الباحثون الطبيون على دور اضطرابات «عملية تكوين وإزالة نفايات القمامة» من الدماغ، أي اضطراب عملية تنظيف الدماغ لنفسه من تراكم نفايات أنواع من المواد البروتينية. ومحاولة معرفة آلية هذا الاضطراب، كي يتمكنوا من إنتاج أدوية تمنع حصول هذه المشكلة، أو على أقل تقدير تُوقف تطورها.

3. لمعرفة سبب إصابة النساء بألزهايمر أكثر من الرجال في دراستهم الحديثة والمعقدة، تناول الباحثون الأميركيون موضوع بروتينات تاو، وركّزوا تحديداً على جين خاص بإنتاج أنزيم، اسمه «يو أس بيه 11» (USP11) في الدماغ، الذي له علاقة بعملية تراكم بروتينات تاو. وهذا الجين موجود في كروموسوم إكس X. ومعلوم أن الإناث لديهن اثنين من كروموسومات أكس، في حين أن الذكور لديهم كرموسوم واحد من نوعية أكس، والكروموسوم الآخر هو واي Y، أي أن جميع الذكور لديهم نسخة واحدة من جين «يو أس بيه 11». بينما الإناث لديهن نسختان اثنتان من هذا الجين. وهو الذي تناول الباحثون تأثيره في نشوء الإصابات بمرض ألزهايمر.


خلل جيني

قال الباحثون في مقدمة عرضهم للدراسة: «على الرغم من أن النساء يعانين من عبء تاو Tau Burden أعلى بكثير (من الرجال)، وخطر متزايد للإصابة بمرض ألزهايمر أكثر من الرجال، لم يتم شرح الآلية الكامنة وراء هذا الضعف (لديهن في التعامل مع بروتينات تاو). وهنا، نوضح من خلال النماذج المختبرية والحيوية، بالإضافة إلى أنسجة الدماغ البشري (المُصابة بألزهايمر)، أن (خلل عمل) بروتين اليوبيكويتين Ubiquitin، ذي الصلة بجين (يو أس بيه 11) في الكروموسوم أكس، يزيد من تراكم بروتينات تاو بشكل مرضي في الدماغ».

وللتوضيح، فإن «بروتينات تاو» أحد أنواع البروتينات الموجودة بشكل طبيعي في الدماغ البشري. وهي بروتينات «ذائبة»، تعمل على «استقرار وتواصل» عمل الخلايا العصبية. وتحديداً، فإن أحد المهام الرئيسية لبروتينات تاو هي المحافظة على استقرار «الأنابيب الدقيقة» في جزء المحور للخلايا العصبية، وهو الجزء الذي يُسهم في «سرعة» عملية التوصيل في الخلية العصبية.

وهذه البروتينات تخضع لعملية «فسفرة» بوتيرة منضبطة، كي تبقى بحالة طبيعية (نظيفة) داخل الدماغ. ولكن مع تقدّم العمر تضطرب القدرة على ضبط فسفرتها. ما يؤثر على الترابط الطبيعي بين بروتينات تاو والتراكيب الدقيقة في الخلايا العصبية (الأنابيب). ولذا في مرض ألزهايمر، تصبح بروتينات تاو «مختلة» وليست قادرة على توفير الاستقرار للأنابيب الدقيقة بشكل صحيح. وتلجأ إلى أن تتراكم بعضها على بعض، كـ«نفايات قمامة»، ما لم يتم إزالتها.

وبروتين اليوبيكويتين الذي ذكره الباحثون، عبارة عن «بروتين تنظيف» صغير الحجم، يعمل كمركب «تحليلي»، ويوجد في الخلايا الحية، كي يلعب دوراً مهماً في تحليل «البروتينات الفاسدة» وغير الضرورية، أي نفايات القمامة، للتخلص منها. ووجود أحد الإنزيمات المهمة (USP11) في أدمغة النساء بشكل يفوق ما لدى الرجال، يعيق نشاط بروتين التنظيف، وبالتالي تتراكم بروتينات تاو كنفايات قمامة في الدماغ.

وقال الباحثون: «أظهرت دراستنا أن مستوى إنزيم (USP11) أعلى في الإناث منه عند الذكور». وتضيف الدراسة إلى مجموعة متزايدة من الأدلة، التي تظهر أن النساء أكثر عرضة من الرجال لمستويات أعلى من تاو، ما قد يفسر سبب إصابة النساء بمرض ألزهايمر أكثر من الرجال.

وأضافوا: «تثبيط عمل هذا الإنزيم قد يوفر فرصة علاجية فعّالة لحماية النساء من زيادة التعرض للإصابة بمرض ألزهايمر، وأيضاً من الاعتلالات المرضية الدماغية الأخرى ذات الصلة بتراكم بروتينات تاو».

وتظل قصة ألزهايمر في جانب منها، تتمثل في متابعة مخرجات عمليات تكوين النفايات في الدماغ، وتنظيف الدماغ منها.


أسباب أخرى لارتفاع إصابات النساء بألزهايمر


> تحت عنوان «لماذا يكون النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر؟»، قال الدكتور أندرو إي بودسون، وهو رئيس قسم علم الأعصاب الإدراكي والسلوكي في نظام بوسطن للرعاية الصحية بشؤون المحاربين القدامى، ومحاضرٌ في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد: «السبب الأول والأهم هو أن المرأة تعيش فترة أطول من الرجل. ويعد العمر عامل الخطر الأكبر للإصابة بمرض ألزهايمر». إلا أنه استدرك قائلاً: «لكن هذا ليس الجواب الكامل».

وأوضح استدراكه على هذا السبب المُحتمل بقوله: «تابعت إحدى الدراسات نحو 17 ألف شخص في السويد، ووجدت أنه بدءاً من سن الثمانين تقريباً، كانت النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر من الرجال في نفس العمر. وبالمثل، وجدت دراسة في تايوان أن فرص إصابة المرء بمرض ألزهايمر على مدى 7 سنوات كانت أكبر لدى النساء مقارنة بالرجال. ووجدت التحليلات العلمية التي فحصت حالات الإصابة بمرض ألزهايمر في أوروبا، أن ما يقرب من 13 امرأة من أصل 1000، يُصبن بمرض ألزهايمر كل عام، مقارنة بـ7 رجال فقط. لذلك، لا يمكن أن تكون الإجابة الكاملة عن سبب إصابة النساء بمرض ألزهايمر أكثر من الرجال، هي أن النساء يعشن أطول من الرجال، لأنه بين الأفراد الذين يعيشون في نفس العمر، النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر من الرجال».

وعمّق الحيرة حول الإجابة الصحيحة بقوله: «أحد الأدلة على إجابة هذا اللغز هو أن فرص الإصابة بالخرف Dementia نتيجة سبب آخر غير مرض ألزهايمر، ليست أكبر لدى المرأة مقارنة بالرجل. ومعدل حدوث الخرف غير المصحوب بمرض ألزهايمر، ليس أكبر عند النساء مقارنة بالرجال، ما يشير إلى وجوب وجود تفاعل محدد بين مرض ألزهايمر ونوع الجنس Gender، هناك حاجة إلى مزيد من البحث!»

وتطرح الأوساط الطبية دور عامل آخر، وهو أن النساء أعلى عُرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال، وتحديداً بمقدار الضعف، خاصة أن منطقة الحُصين في الدماغ Hippocampus لدى النساء المُصابات بالاكتئاب أصغر من مثيلتها لدى الرجال المصابين بالاكتئاب، وهي منطقة دماغية مهمة لتكوين الذاكرة. وذلك وفق ما أشارت إلية دراسة فرنسية كندية، تم نشرها في عدد يوليو (تموز) عام 2015 في مجلة الطب النفسي Psychological Medicine، الصادرة عن جامعة كمبريدج.

وأيضاً هناك احتمال آخر، وهو تأثير أن النساء أقل ممارسة للرياضة من الرجال، خاصة أن ممارسي الرياضة أقل عُرضة للإصابة بألزهايمر. هذا رغم أن النساء اللواتي يُمارسن الرياضة بدرجة عالية هن أقل عُرضة للإصابة بالخرف بنسبة 88 في المائة. وفق ما أشارت إليه نتائج دراسة سويدية تم نشرها ضمن عدد أبريل (نيسان) 2018 من مجلة طب الأعصاب Neurology.

وتطرح بعض المصادر الطبية جانباً آخر أكثر تعقيداً، وهو أن تشخيص مرض ألزهايمر يتضمن اختبارات الذاكرة اللفظية، وهي وظيفة تتمتع بها النساء بدرجات ومستويات أعلى من الرجال. لكن الجانب السلبي في هذه الميزة، هو أن المرأة يمكن أن تؤدي أداءً جيداً في هذه الاختبارات، حتى في وجود بدايات ألزهايمر لديها، بخلاف الرجل. ولذلك قد يتأخر تشخيص الضعف الإدراكي الخفيف ومرض ألزهايمر لديها. وبحلول الوقت الذي يتم فيه تشخيص إصابة النساء بهذه الحالات، يكون لديهن بالفعل عبء مرضي أكثر حدة وتنخفضن قدرات الذاكرة لديهن بسرعة أكبر مقارنة بالرجال.


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو